عرض مشاركة مفردة
قديم 17-10-2019, 09:38 PM   #1
اقبـال
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,212
إفتراضي اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد ان أذن الله عزوجل لابناء العراق الخروج ضد االفاسدين في الارض
الفرس المغتصبين لارض العراق
هاتفين باعلى صوتهم
ايران بره بره بغداد تبقى حرة
جاءت رصاصات القناص الايراني لتنهي اصوات الهتافات للابد
- YouTube
- YouTube

مسؤولون امنيون:قناصة مرتبطون بإيران استهدفوا المتظاهرين
17 أكتوبر 2019 | الكاتب:يقين


مسؤولون امنيون:قناصة مرتبطون بإيران استهدفوا المتظاهرين
تتصاعد مطالبات المنظمات الدولية والحقوقية للكشف عن المتورطين في قتل المتظاهرين في احتجاجات الأول من أكتوبر الجاري،ووعدت حكومة عبدالمهدي بالكشف بعد أن صرحت بان جهات مجهولة هي من قام بقنص المتظاهرين على حد قولها.
وكشف مسؤولان أمنيان عراقيان: أن قناصة تابعين لميليشيات مدعومة من إيران اعتلوا الأسطح وأطلقوا النار على المتظاهرين خلال أكتوبر التي شهدها العراق وأدت إلى مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة أكثر من ستة آلاف بجروح.
وقال المسؤولان : إن القناصة ظهروا على الأسطح في اليوم الثالث من التظاهرات، أي يوم الثالث من أكتوبر.
وقالت مصادر: أن قادة هذه المليشيات أمروا القناصين باستهداف المتظاهرين بهدف إخماد التظاهرات التي خرجت ضد حكومة عادل عبد المهدي الذي تسانده مجموعات مسلحة وفصائل سياسية تدعمها إيران.
وذكرت المصادر أن تحقيقات وأدلة تشير إلى أن القناصة كانوا عناصر من الميليشيات الذين ينتمون إلى فصيل مقرب من إيران.
وأضاف أن هؤلاء المسلحين كانوا تحت إمرة أبو زينب اللامي، القيادي في الحشد الشعبي، وقد كلف هو بمهمة “سحق التظاهرات من قبل مجموعة قادة آخرين”.
وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن قد نفى قيام قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين متهما مجموعات مسلحة بالقيام بذلك.
واندلعت في الأول من أكتوبر الجاري تظاهرات في العراق احتجاجا على الفساد وتسلط المليشيات ثم تصاعدت بعد ان واجهتها قوات امنية بالقمع والقتل والاغتيال .
وتتجدد الدعوات لإقامة تظاهرات مليونية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري بعد إنتهاء الزيارة الاربعينية.
المصدر:وكالات

كما حثت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الخميس الحكومة العراقية على إجراء تحقيق “شفاف” في أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الشعبية مطلع الشهر الجاري والتي خلفت عشرات القتلى وآلاف الجرحى بين المتظاهرين.

وقالت السفارة الأمريكية في بيان لها إن “مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد شينكر أجرى منذ أمس الاربعاء سلسلة لقاءات في بغداد مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ومستشار الامن القومي فالح الفياض”.

وأوضحت أن “شينكر حث الحكومة العراقية على إجراء تحقيق بسرعة وبشفافية في أعمال العنف التي رافقت التظاهرات الشعبية الاخيرة ومحاسبة المسؤولين عن افعالهم”.

وأضافت السفارة أن “المسؤول الأمريكي عبر عن قلقه البالغ إزاء الهجمات ضد المتظاهرين وقوات الأمن العراقية ووسائل الإعلام، مشيرةً إلى أن التظاهر السلمي حق ديمقراطي أساسي”.

ومن المقرر أن يختتم شينكر زيارته للعراق يوم غد الجمعة وفق ما أوردته السفارة في بيانها.

وشهد العراق على مدى أسبوع، بدءاً من مطلع الشهر الجاري، احتجاجات شعبية عارمة ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل وطالبوا خلالها بإقالة الحكومة، وتخللتها أعمال عنف خلفت نحو أكثر من 120 قتيلاً و6 آلاف جريح.

المصدر:الأناضول

- YouTube
اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس