عرض مشاركة مفردة
قديم 14-06-2015, 10:38 PM   #1463
اقبـال
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,203
إفتراضي

(يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد)


الخارجية الامريكية:ليس هناك نية لانشاء قواعد عسكرية في العراق
تحت قسم: سياسية بتاريخ: يونيو 13, 2015
تنزيل (13)

بغداد/شبكة أخبار العراق- نفت وزارة الخارجية الامريكية اليوم السبت وجود اية قاعدة باسم “القاعدة العسكرية الامريكية في العراق”، مؤكدة وجود مستشارين عسكريين لبلادها في القواعد العسكرية العراقية.وقال المسؤول الاعلامي لوزارة الخارجية الامريكية جيف راسكي في مؤتمر صحفي :ان امريكا لديها مستشارين عسكريين فقط في القواعد العسكرية العراقية.وبعد ورود انباء عن وجود قاعدة عسكرية امريكية في العراق اكد راسكي عدم صحة تلك الانباء، لافتا الى عدم وجود نية لدى بلاده لفتح قواعد عسكرية؛ عدا ما يتعلق بارسال مستشارين عسكريين الى القواعد العسكرية العراقية.واضاف راسكي ان 450 مستشارا عسكريا امريكيا يتواجدون في قاعدة التقدم العسكرية العراقية في الانبار لاغراض تدريب وتاهيل القوات العراقية، لافتا الى ان واجبات وخطط بلاده في العراق تتلخص في جانبين ولن تجرى عليها اية تغييرات.واوضح ان المجال الاول يتعلق بتنفيذ غارات جوية ضد “داعش” من اجل طرد هذا التنظيم الارهابي من العراق والثاني تدريب وتأهيل القوات العراقية بناء على طلب من رئيس الحكومة حيدر العبادي والقوات العراقية.وردا على سؤال احد الصحفيين بشأن تدريب قوات الپيشمرگة، اكد راسكي ان هناك مستشارين عسكريين امريكيين في اقليم كوردستان يقومون بتدريبها في قواعد قوات التحالف الدولي.وبشأن نقل المستشارين الـ450 الى اقليم كوردستان، لفت راسكي الى ان هؤلاء المستشارين سينقلون الى قاعدة التقدم، مبينا انه لا يمكنه الحديث عن هذا الموضوع ويتركه لرفاقه في وزارة الدفاع الامريكية.وفي الختام اشار راسكي الى التحالف في اقليم كوردستان كان له دور مهم في تدريب وتأهيل قوات الپيشمرگة وسيواصل مهامه بهذا الصدد.


صحيفة بريطانية:واشنطن لن ترسل جنودها للقتال في العراق
تحت قسم: سياسية بتاريخ: يونيو 14, 2015
images (1)

بغداد/شبكة اخبار العراق- كشفت صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية ان استراتيجية الولايات المتحدة لمواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق، تكمن في تجنب إرسال جنود أمريكيين إلى هناك للمشاركة في حرب برية أخرى.وذكرت الصحيفة ان “الرئيس الأميركي باراك أوباما اكد ان بلاده ليست لديها استراتيجية كاملة لهزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا”، لافتة إلى أن “الأرقام التي نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية هذا الأسبوع، تدعم تلك التصريحات”.واضافت الصحيفة أن “تكلفة الضربات الجوية التي وجهت ضد تنظيم داعش، التي بدأت في اب الماضي، بلغت 7ر1 مليار دولار أمريكي، أي بمعدل 9 ملايين دولار يوميا”، مشيرة الى ان “هذا الرقم يبدو ضخما، إلا أنه مقارنة بالحروب التي خاضتها الولايات المتحدة وبحجم ميزانية البنتاغون التي تبلغ نحو 600 مليار دولار أمريكي، يعتبر رقما بسيطا”.وتوقعت الصحيفة أن “تزداد نسبة الإنفاق في هذه الضربات الجوية عقب قرار الإدارة الأمريكية بإرسال 450 جنديا لتقديم مساعدة بمجال التدريب العسكري والمشورة”، موضحة أنه “مع اقتراب إرسال هؤلاء الجنود، ثمة أسئلة يجب التطرق إليها؛ ألا وهى أن وجود بضع مئات من الجنود على أرض المعركة لن يغير مسار الحرب”.واختتمت “ذي إندبندنت” الافتتاحية بقولها “من الواضح أن الرئيس الأمريكي لديه استراتيجية ما، وهي القيام بأي مجهود يذكر للحفاظ على مصداقية الولايات المتحدة، بينما تظل بلاده بعيدة عن خوض أي حرب برية مدمرة أخري في الشرق الأوسط”.

http://www.youtube.com/watch?v=HI9kCiKTQSE&spfreload=10
اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس