عرض مشاركة مفردة
قديم 05-02-2010, 07:54 AM   #11
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أميرة الثقافة مشاهدة مشاركة

كنت اتسائل دوما :

قلم بهذه المساحة الشاسعة من الثقافة والاطلاع

لماذا بعيد بعض الشئ عن اهل الخيام

الأخت الفاضلة أميرة الثقافة

تساؤلكم في محله، وينبع من حرصٍ شديد على زيادة اللُحمَة بين مكونات هذا المجتمع الأثيري الذي يتمدد ويتقلص وِفق مؤثرات متعددة، بعضها معروف، والبعض الآخر يرتبط بشكل التواجد وآثار وقع ردات الفعل المتفاوتة حول موقف أو رأي أو مساهمة، تجعل صاحبها يعيد النظر في كثافة تواجده ونمطية العلاقة مع كل فرد من أولئك المترددين على المكان أو الإطار الذي يجعل من نفسه مكاناً افتراضي.

في مسألة كون الثقافة الوطنية ملتزمة ولها رسالة، يستوجب ممن يزعمون أنهم مصنفون على ذلك النوع من الثقافة، أن يُكِنوا مزيداً من الود والتسامح مع من يتواجدون بينهم، وإن المبالغة في الاحتكاك مع هذا الوسط سيكون لها ـ في رأيي ـ ما يدفع لانثناء الهمة من خلال تلك الاحتمالات:

ـ إن بالغ المشترك في الثناء على ما يجده أمامه من مساهمات، فإنه سيكون أسيراً لهذا اللون من المجاملات التي ستجعله ملتزماً بخط من يثني عليهم، حتى لو اختلف معهم، وهي خصلة لا تخلو من النفاق. كما أن تلك الخصلة ستضر بمن يُكتب في صالحهم مثل تلك المجاملات فلا يعيدون حساباتهم بما يكتبون وبالطريقة التي يريدون توصيل خطابهم بها. لا أريد ضرب أمثلة، لكن هناك من الكتاب من يكتبون مساهمات راقية، ولكنهم في مكان أو مناسبة أخرى تأخذهم العزة بالإثم في المشاركات التي تعزز من مدح قطرٍ بعينه أو مسئولٍ أو خط، أو أنهم يدافعون عن جريمة يراها غيرهم كذلك، في حين يرونها هم فضيلة نادرة. وهذا النمط فيما لو تمت مباركته ستحول دون صهر المحتوى العام لما هو متفق عليه من قبل الجميع (وهي فحوى رسالة التثاقف في المنتديات).

ـ في حالات معينة سيكون هناك مجموعة من الكتاب من يحس العضو أنهم قريبون من نفسه، وهنا في (الخيمة) هناك العشرات ممن أعتبرهم أصدقاء يشاركوني في الكثير مما أفكر فيه وأسعى له، فإن دأبت أو دأب أمثالي على تأييدهم في كل ما يكتبون، فإن النزعة الشللية ستسود، خصوصا إن لم تحظ مساهمات الآخرين بمثل تلك (الحميمية) في العلاقات والتخاطب، فتسقط عندها رسالة المثقف في فخ الفرز الذي لا نسعى إليه.

عموماً، لا أؤيد أن يحذو الآخرون حذوي، ولكنني أعترف بعجزي في إخفاء رغبتي في مجاملة لا أؤمن بها، كعامل إضافي لمنعي من التفاعل.

أشكركم مرة أخرى أختنا الفاضلة
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس