عرض مشاركة مفردة
قديم 01-01-2008, 12:32 AM   #1
الامير الفقير
كاتب مميز
 
الصورة الرمزية لـ الامير الفقير
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 396
Unhappy اعذروني ... هي أمنية واحدة لا غيرها !!!

اعذروني ... هي أمنية واحدة لا غيرها !!!




ألحّ صديقي العربي الذي ينتمي الى الديانة المسيحيه وكرر الحاحه بأن أتمنى أمنية شخصية في أول ساعات العام الميلادي الجديد ... وبالرغم من أن البعض يعتبرها بدعه ... إلا ان الصداقه والعشرة الحسنة بيننا وبين الأقليات من الديانات الأخرى والذين يعيشون في ربوع بلادنا تحتم علينا مجاملتهم لما نراه منهم من أخوة وحسن المعشر والوفاء للجار والصديق على عكس ( بعض ) أبناء جلدتنا ممن يتدينون بدين الأسلام السمح المبارك ويتصرفون بتصرفات أهل الجاهلية ووفق قانون الغاب ...

على أني طلبت منه أن يمهلني بعض الوقت لكي أطلع على أمنيات البعض ومن ثم أقرر ماذا أتمنى ... وقد وافق على مضض بعد أن أفهمني أن الأمنيه شيء شخصي وليس للآخرين دخل في ماذا أريد أو أتمنى

فمسكت جهاز التحكم عن بعد وبدأت بالبحث في القنوات الفضائيه ( الهادفه ) وما أكثرها ، لكي أطلع على معظم اللقاءات وبرامج اليوم الأخير من عام 2007 ... ولم أكن قد بدأت متابعة البرامج إلا وأطلت علينا احدى فناناتنا الجميلات المعروفات بطيبة قلبها و ( سـعة ) صدرها وطول شعرها وهي تجيب عن سؤال المذيع ( الأملط ) حول أمنياتها في العام الجديد ... وقد أجابت بعد تفكير انها تتمنى على مقص الرقيب أن يرحمها قليلا ويعطيها الحرية في أرتداء ما تراه مناسبا من أزياء في أغانيها القادمة ... ولأننا نعرفها انها لا تغني إلا بملابس النوم أو الملابس الداخليه ... فقد أيقنت أنها تطلب السماح لها بأن تغني وهي تلبس ( من غير هدوم ) على رأي الزعيم عادل امام ... وسيحصل ذلك بحكم ( التطور ) حتما ... فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله

ثم غيرت المحطة لكي أرى أمنية أخرى قد تكون قريبة الى ما نتمنى ... فاذا بأحدهم كثيف الشعر واللحية يزئر ويصرخ بوجه المذيع ( الأملط ) أيضا ويطلب أن تمكنه الظروف في العام القادم من أن يمتلك أسباب القوة لكي يقضي على المتعاونين مع الأمريكان والأوربيين والأنكليز والروس واليابانيين والفرنسيين والصينين والهنود والأفارقه وعملاء أمريكا الجنوبية ولم ينسى الدول الأسكندنافيه ودول اتفاقية زيت الزيتون والدول المطلة على سوق الجمعة ... وتمنى الموت لكل من يشرب البيبسي كولا والسفن آب وعصير راني ودبس الرّمان وشراب الريد بول والشاي بالنعناع ... وتمنى أيضا أن يقصف الله بعمر كل من يأكل الكنافه والبسبوسة والبقلاوة وأم علي ... فقلبت المحطة مسرعا خوفا من أن يتمنى ذلك الملعون الصفحة الموت لكل من يسمعه ... بعد أن تعوذت من الشيطان وقلت لا حول ولا قوة إلا بالله

فاذا بمحطة هادئة وضيف هاديء وحوار هاديء مع موسيقى هادئة لم يعكرها سوى سؤال المذيع ( الأملط ) كالعادة لضيفه وهوسياسي معروف على مستوى ( القعده ) وذو شعر داكن كثيف أسود عن أمنياته للعام القادم ... فأجاب سيادته بعد أن أغمض عينيه ( الشريفتان ) وقال ... والله أتمنى أن يلهمني الله سبحانه وتعالى لكي أضع اللبنات الأساسية وأنجز قانون الأنتخابات الذي أنوي العمل به ان شاء الله بعد سبعة آلاف وسبعمائة وسبعون عاما ... فاستدركت قائلا لا حول ولا قوة إلا بالله

امتعضت كثيرا مما وصل اليه حال (( رموزنا ) ) ومنطقهم العجيب برغم أختلاف مشاربهم ... فعدت الى صاحبي مسرعا وانتبهت الى أنه ( أملط ) أيضا حيث كان سقوط الشعر وراثي في عائلتهم ... فشاهدني وابتسم وابتسمت وقال أعتقد انك ستتمنى الآن ... قلت نعم يا صاحبي سأتمنى في العام الجديد أن يعطي الله ( شَعرا" ) كثيفا لكل أملط لكي ينشغل به حتى لا يوجه أسئلة محرجة لذوي الشعور الطويله والمكانات المرموقه ...
__________________
الامير الفقير غير متصل   الرد مع إقتباس