عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 09-08-2012, 01:45 PM   #108
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

حرف الذال

الذانا (وادي)

من أهم أودية الجزء الشمالي لمرتفعات النقب، ويشكل فاصلاً طبيعياً يقسم المرتفعات الشمالية الى وحدتين: شمالية وجنوبية. وتقع المجاري العليا للوادي شمال منخفض الرمان، ومنطقة جبل الطويلة الذي يصل ارتفاعه الى 863م.

يبلغ طول الوادي 123كم، تبدأ من مرتفعات أكثر من 800م، وتنخفض حتى 325 متر تحت سطح البحر (منطقة غور الصافي والبحر الميت).. وأهمية الوادي تنبع من كونه طريق يربط وادي عربة والبحر الميت شرقاً، وسيناء غرباً، ويمر فيه درب قديم يعرف باسم (درب السلطانة) يتزود المسافرون بالماء من عينين فيه هما ( عين المرة) و (عين المريفيج).

ذِنَّابة

تقع قرية (ذنابة) في ظاهر طولكرم الشرقي مع انحراف قليل الى الشمال. وتعتبر قرية ذنابة, من اقرب القرى الى مدينة طولكرم , فارضها وبيوتها ويفصل بينهما (مخيم طولكرم) وهو من أراضي ذنابة.

ويبلغ مساحة اراضيها قربة 6 ألف دونم وتحيط بها أراضي طول كرم وكفراللد, وشوفة وعنبتا..


تنقسم القرية الى حارتين الحارة الغربية والحارة الشرقية, وفي وسطهما يتمركز سكان القرية, وتحتوي هذه المنطقة على أقدم مباني القرية حيث كان يحيط بها سور قديم اندثرت آثاره..


وهنالك عدة روايات حول اسم القرية , الروية الأولى : يوجد في القرية قبران من الأولياء هما (ابوسراج) و(ذنّاب) ويقال أن اسم ذنابة قد جاء من هذا الوالي.


والروية الثانية : اسم ذنابة هو تحريف لكلمة (دنوب) بالسريانية. وهي تعني مؤخرة الوادي – على اعتبار أنها في نهاية السهل وأول الجبل أو العكس – يعزز معنى اسمها السرياني.



وسكان قرية ذنابة هو من أصول عربية أصيلة , وعشائر قرية ذنابة هم : آل سيف والبرقاوي والخريشا ودلبح وحنون..


وينتسب للقرية العالم (أحمد بن محمد بن عبد الله الذنابي) من علماء القرن التاسع الهجري. والمجاهد الشهيد عبد الرحيم الحاج محمد (آل سيف) من كبار قادة الثورة الفلسطينية، استشهد برصاص الإنجليز سنة 1939.

القرية من قرى الضفة الغربية.

حرف الراء

رابا

قرية عربية من قرى جنين تطل على غور الأردن، وتبعد عن جنين حوالي 15كم، يبلغ عدد سكانها الآن أكثر من 4000 نسمة، ينتمون الى عائلتين، هما البزور ولهم أقارب في يعبد، و عائلة (القصاروة) من قصرى/ نابلس مساحة القرية أكثر من 25كم2. يحيط بالقرية قرى جلقموس والزبابدة وطوباس. بالقرية مقام يقال أنه للنبي روبين.

رأس أبو عمّار

تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 14كم، ويبلغ متوسط ارتفاعها 625م. وبلغت مساحة أراضيها 12118 دونما، وتحيط بها أراضي قرى وادي فوكين، القبو، علار، دير الشيخ، الولجة، وعقور، كانت القرية تنهض على تلة مستطيلة تمتد من الجنوب الشرقي في اتجاه الشمال الغربي, ويحيط بها من ثلاث جهات وادي الصرار الذي شق مجراه نحو الغرب. كما كانت تطل عليها الجبال من الجهات كلها. ولم تكن تبعد إلا كيلومترا واحدا إلى الجنوب عن خط سكة الحديد الممتد بين القدس ويافا.

وكانت طريق فرعية تصل رأس أبو عمار بطريق عام يمر جنوبيها, ويؤدي إلى بيت لحم. في أواخر القرن التاسع عشر, وصف رأس أبو عمار بأنها قرية مبنية بالحجارة على مرتفع صغير ومشرفة على (واد منفرج ومنبسط) غرس السكان فيه أشجار الزيتون. وكانت القرية مستطيلة الشكل, وكان معظم منازلها حجريا. وكان شارع رئيسي يقسمها قسمين, يتجه من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي. في عهد الانتداب البريطاني أنشئت أبنية حديثة في موازاة الطريقين المؤديتين إلى قريتي القبو وعقور شرقا وشمالا, وفي موازاة الطريق العام جنوبا. وكان فيها مدرسة ابتدائية, وبضعة دكاكين قائمة وسطها.وكانوا السكان يعتمدون على الينابيع لتأمين مياه الشرب والري ومن هذه الينابيع هي(عين الوحش)و(عين المزراب) وكان هنالك (خلة العباص)و(عقبة شعلي)و(عقبة القبور)و(وادي الزيبق).
سقطت القرية في 21/10/1948، وهدمت ولم يبق منها إلا بناء مكون من طابقين. أقيم على أرضها مستعمرة (تسور هداسا).
الرأس الأحمر

قرية عربية تقع على بعد 12كم شمال صفد. تم احتلالها في 30/10/1948، مساحة أراضيها حوالي 8كم2 (8000 دونم) لم يتنازل العرب عن أي شبرٍ منها. كان سكانها قبل ترحيلهم 719 نسمة، ويقدر من في الشتات منهم عام 1998 ب (4417) نسمة. وبعد مرور عام على طرد سكان القرية أصبحت تستقبل المستوطنين الصهاينة باسم (كيرم بن زمراء).

رأس عطية

قرية من قرى (الضفة الغربية المحتلة عام 1967)، تقع تحت إدارة محافظة قلقيلية، وسبب تسميتها بهذا الاسم أن إقطاعي ظالم أمعن في ظلم الناس، حتى دبر له الأهالي خطة فقتلوه وعلقوا رأسه في مدخل القرية، (هذا رأس عطية). والبلدة تقع على مرتفعات قلقيلية المطلة على السحل الساحلي، وتبعد عن قلقيلية 4كم. وقدر عدد سكانها عام 2005 ب (ألفين نسمة)، يتبعون لثلاث عائلات: مراعبة وشواهنة وعرار.

رأس العين

مجموعة من العيون تتجمع شمال شرق يافا على بعد 14كم منها، ليتدفق منها 290 مليون متر مكعب سنوياً، تزود بها نهر العوجا البالغ طوله 25كم. كان الرومان يطلقون على تلك العيون اسم (أنتيبا تريس) فحرفه العرب ليصبح (أبو فطرس).

رأس كركر

قرية شمال غرب رام الله، أقرب القرى لها (الجانية) و (كفر نعمة). تقع قرية رأس كركر على بعد 12 كم غرب مدينة رام الله، وترتفع حوالي 500 م عن سطح البحر، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 5900 دونم، ومساحة المنطقة المبنية فيها 205 دونمات. يحيط بأراضي القرية قرى دير عمار، والمزرعة القبلية، والجانية، ودير إبزيع، وكفر نعمة، وخربتا بني حارث. ويبلغ عدد سكان القرية 1853 نسمة، وذلك حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

قبل شهرين وفي حزيران 2012، شهدت القرية مأساة موت ثلاث أطفال اختناقاً وهم يلهون في ثلاجة قديمة، تلك المأساة التي هزت الضفة الغربية وكتب عنها الشعراء والكتاب.

رأس الناقورة

قرية في أقصى شمال فلسطين، تبعد عن الحدود اللبنانية 4كم، وعن مدينة صور اللبنانية 24كم، وعن مدينة عكا الفلسطينية 21كم. ودائماً تذكر مع رفح في الأغاني والأناشيد الوطنية الفلسطينية دلالة على حدود فلسطين من شمالها الى جنوبها (ثورتنا بكل قرية ومدينة ... من رفح للناقورة بتحيينا.. وحدة ثوار وشعب يا ثورتنا بنقاتل بالشبرية بالطورية بالمردينا)..

وسبب تسميتها بالناقورة، بأنه يُروى أن الإسكندر المكدوني أراد أن يسير على طريق الساحل، فقيل له أن الجبل سيحول بينك وبين المسير، فنقره حتى لا يمنعه من المسير، فسميت المنطقة (النواقير أو الناقورة).

والجدير بالذكر أنه في لبنان توجد بلدة باسم الناقورة تم تحريرها من الاحتلال الصهيوني في أيار/ مايو 2000، وهي الآن مركز لقوات اليونيفيل. وتوجد في الأرض المحتلة قرية بنفس الاسم استغلت السلطات الصهيونية الأنفاق الموجودة بها لأغراض السياحة.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس