عرض مشاركة مفردة
قديم 11-06-2008, 02:14 AM   #7
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

في يقيني ان الغزل العذري لم ينشاء في العصر الجاهلي. لأن شعراء هذا العصر وان كان قد اثر عن بعضهم انهم تغزلوا في امرأة بعينها، ولكن غزلهم لم يكن فنا قائما بذاته، ولم يكن معروفا في ذلك الوقت ان شاعرا كان شعره قاصرا علي الغزل، وعلي الغزل بأمرأة يحبها وتحبه، فاودع شعره كل ما قاله فيها.

ولم ينشأ في العصر الاسلامي: لأنه كانت احداث اخري: احداث الدين الجديد، ونشره، وفتح الفتوحات، ودفع راية الاسلام، ومن شأن هذا ان يغلب الناس علي كل شيء. ولم يكن من الممكن ان يظهر في عصر الخلفاء الراشدين بالرغم من ان تمثل التقي والصلاح كان في عصر الراشدين اشد وضوحا منه في عصر الامويين، وبالرغم من ان الانعتاق من بعض الحدود والتحلل من بعض النواحي والتحرر من بعض الشدد وجد مجالا في العصر الاموي باكثر مما كان في عصر الراشدين.

وفي العصر الاموي حيث استتب الملك واصبح الناس في ظله الوارف، وفي ضروب من الدعه، والراحه، والطمأنينة والرخاء، واصبح فريق منهم يسكنون بادية الحجاز لم يكن لهم حظ من هذا الترف، بل كان بؤس وحرمان جرهم الي حال من اليأس، والي حال من الزهد والي حال من صفاء الروح، يتجرد عن المادة الي حياة خالصة طاهرة. جعلتهم يجنحون الي الطموح والمثل العليا، وحداهم هذا الطموح الي ان يكون لهم تفكير جديد في الادب.

وكأنهم ثاروا بهذا علي الاوضاع العابثة، التي كانت في مدن الحجاز، ونشأ عنها الغزل الماجن

ويقول الدكتور ياسين الايوبي حول هذا الموضوع"وهو ردة فعل في وجه الحب الصريح، ظهر على مسرح الحياة العربية،في اواسط العصر الاموي لدى جماعة عاشت في بيئة حجازية ضيقة، لا تعرف الا الصحاري والفراغ والضجر. ولم يعرف اول متغزل بهذا النوع بالضبط، وانما عرف من احبوا بطريقته". وانه يواصل حديثه وثم يقول: قلت انه ردة فعل في وجه الحب الاباحي، وقد لا يكون ذلك مؤكجا. وقد يكون وجها آخر من الحياة العاطفية العربية حبث نجد انسانا يحب بطريقة ما، وآخر يحب بطريقة اخرى…مع ان هؤلاء الشعراء المحبين لا بد من التفاتة قصيرة: وهي انهم عاشو في شقوة قاسية مردها البؤس واليأس في كثير من اوقات حياتهم، ولا سيما ان التقاليد كانت صارمة على ابناء العشق؛ فويل للرجل ان احب وويل ان يعلن حبه. وويل له ان كتم هذا الحب وويل اكثر ان اشاعه. كيف يمكنه كتمان ما هو في جوهر حياته ولا يستطيع ان ينشر همسة واحدة حوله؟

الحل في القبول بالامر الواقع، اي: لا بد من اذاعة الخبر وال دفن هو وحبه احتراقا.فليحترق مع الاعلان ومع الايصال افضل من ان يحترق مع الصمت. وهكذا كان؛ بمجرد ان يشبب الرجل منهم بواحدة تحرم عليه، والحرمان هنا مرده التقليد الصارم، لا غير….

والأمرمع ذلك يبدو بسيطا… فهذا الغزل العذري يجب ان يكون اثرا لتربية جيل جديد تربية صادقة صارمة… هذا من نحو… يجب ان يكون اثرا لنوع من الحياة الاجتماعية تعرف الاستقرار وتساعد عليه من نحو آخر… وكلا هذين الامرين لم يتوافر، معا الا في عصر بني امية… صحيح ان الرسول ربي جيلا من الصحابة ولكن هذا الجيل كان مشغولا عن نفسه بواجبه. اما في العصر الاموي فقد آن لهذه البنتة، لهذا الغزل العذري وان تنفتح وان تزدهر، وان تتشقق ازهارها عن الثمرات الطيبة من تاريخ الادب العربى.

لذلك لن تستغرب ولادة هذا الغزل في العصر الاموي، ولن نقول في انفسنا ما بال هذا اللون من الفن لم تتنفس به الجزيرة في عصر الخلفاء…[ففي] العصر الاموي كانت اكتملت نشأة هذا الجيل الذي مازجت التربية الاسلامية اعماقه، وخالطت دماءه وظلت طريقه… وفي هذا العصر ايضا همدت ريح الفتوح وانقلبت هذه الفتوح من عمل جماعي يتدفق من كل ارض الجزيرة ويتجمع في هذه التيارات الي عمل حكومي تنطمه الدولة وتشرف عليه وتأخذ نفسها باعداده والاختيار له، وتركز له وقته وتدعواليه وتلزم الناس الحرب مرة والاستقرار مرة… ففي هذا العصر اذن آن لنا ان نستمع الي انغام هذا الغزل الي دقات اوتاره الاولي… اما قبل ذلك فقد كان المجتمع الاسلامي يخضع لهذه الظروف القاسية التي لا تتيح له ان يصرف قواه العاطفية جميعا في غير حركة التوسع هذه التي كانت ابتلاء لهذا المجتمع الناشيء واختبارا لقواه. ومن كل هذا نستطيع ان نقول ان ولادة الغزل العذري لم تكن حادثة ذات تاريخ محدد… انها شيء اصطلحت عليه بعض الظواهر العاطفية والدينية والاجتماعية ثم صاغته هذه الصياغة الفنية الخاصة… وقد وجد هذا الغزل نموه في العصر الاموي

ولكن الدكتور الحوفي يؤكد انه نشأ في العصر الجاهلي واورد على ذلك شواهد في قصائد مستقلة للحب الخالص لا شي فيها سوى الغزل منها لقيس بن الحدادية قصيدة غزلية في اربعة واربعين بيتا واخرى لحسان في سبعة عشر بيتا وهذه القصائد اثر الغزل المادي فيها ضئيل،فنحن نرى للنابغة الذبياني قصيدة من هذا النوع يتغزل بحبيبتهنعم،ويتشوق الى عهدهما الماضي يوم كانا معا يتناجيان والؤمان غافل عنهما فيتبادلان الاسرار المكتومة والحب الصافي وينتقل الىالمرحلة التالية حيث هجرته نعم فاذا هو يجعو قلبه بملاقاته…

صفات الحب العذري:

اول ما يتميز به هذا الحب، الوحدانية، اي الاقتصار علي نشدان امرأة واحدة من بين سائر النساء، وهكذا اتحدت اسماء العذربين باسماء صويحباتهم فقيل: جميل بثينة، وكثير عزة، ومجنون ليلي، وفقيس لبني وهكذا.

ومادام هؤلاء يحبون امرأة واحدة فهم يحبونها لذاتها لا للجمال الذي تتمتع به ولا يجدون عوضا عن هذا الحب فالحب ها هنا عاطفي وفي. تغلغل مفاعليه في ثنايا النفس، ولا تزيده الايام الا رسوخا، وتمنحه محاربة البيئة البدوية له منعه، فيكتب له الاستمرار والثبات وفديقضي هؤلاء العذريون من فرط الصبابة، ولسانهم لايزال يردد اسم الفتاة، اوالمرأة التي علق قلب الواحد منهم بها.

وهاتان الصفتان البارزتان عند العذريين، الوحدانية في الحب وحب المرأة لذاتها تفسران لنا الصفة الثالثة فيه، وهو انه حب عنيف يستحوذ علي تفكير المحب، ويأسر عقله واعماقه بحيث تهيم روحه في ديار الحبيبة، وتطوف بمضربها، وتقدس التربة التي تطأها

في الحب العذري يعيش فيه العقل في اسار القلب، انه حس لايخالطه برد التعقل ولا تظله سحب الفكر… وانما يمضى بصاحبه في كل حيز خشن صلب، ويقذف به فوق الرمال المشوبة يشتوي بها ,يوقد النار ويحيرق بها… انه حب يمتاز بالحرارة المتلهبة

وهو كذلك، حب زاهد او يأس، والزهد نومان: اولهما بمعني الاعراض التام عن الحب، وثانيهما هذا الناشيء عن الأسي الدائم، والقنوط وخيبة الأمل وزهد العذريين من هذا النوع الثاني، فهم يحبون كغيرهم من الناس اذا احبوا، ويتوقون الي مسرات الحب، وسعادة اللقاء، وطمأنينة الوصال، ولكن مواكب حبهم تتيه في بطاح الصحراء، حين تهب عليها رياح التقاليد البدوية، فينصرفون عن التغني بالجمال المادي، الي هذه الشكوي المريرة التي تجتاح افئدتهم، واذا هم يزهدون بالجمال الذي يري ويحس، ليجدوا العزاء في الوفاء للعهد. فالحب العذري حب ظامئئ عفيف يشكو من ألم الحرمان من غير تصريح ظاهر او اباحية مسرفة، ولا ننسي ما للأخلاق البدوية المتأثرة بالعاطفة الاسلامية من يد طولي في توجيه هذا الحب الوحهه المشار اليها.

لغة الغزل العذري:

لغة هذا الغزل "هنا لغة جزلة فيها من خشونة البداوة وجفاف التقاليد، ما يجعلها اقرب الى العصر الجاهلي منه الى العصر الاموي.

الطوابع العامة للغزل العذري:

يتصف شعر العذريين بوضوح الحب والحرقة والألم والاخلاص وصدق العواطف ونبلها، فالحب العذري لايخرج عن ان يكون صراعا بين الجسد والروح يتحول في نفس العاشق – لاسباب شخصية او اجتماعية اوا قتصادية- الي رغبة مكبوتة، وهي رغبات كان العشاق العذريون يتسامون بها فوق مستوي الغرائز ويرتفعون بها فوق مستوي الشهوات ويستعلون بها فوق رغبات الجسد.

ويري الدكتور شكري فيصل: فان الغزل العذري ينطبع بهذه الطوابع العامة:

بساطة معاني الحب الذي ينفصل به وينهب عواطفه.
الصدق النفسي، حيث يصدر الحب عن صاحبه تدفق الماء من الينبوع بالاضافة الي الصدق الفني، حيث يعبر الشاعر عن حبه دون زيف.
وحدة الغرض والاتجاه، بحيث ينشغل المحب بمحبوبته ولايتجاوزه بل يستغرق فيه.
الاسلوب المباشر، حيث يتجه الشاعر الي الحب وحده دون التواء.
العفة في الاسلوب وطهر القول، وعدم التطرق الي المغريات الجنسية.
تصوير حالة اليأس التي يعيشها الشاعر بسبب شد أسر المحبوبة له.
الصفاء والاشراق، حيث يتطابق عمق الحب مع قوة اللغة الشعرية وجزالتها
اصحابه:

ان جميل بن معمر العذري، كان زعيم الغزل العذري، ونسطيع ان نذكر من الشعراء العذريين:

1- قيس بن الملوح. ويدعي بمجنون ليلي، نسبه الي ليلي التي اشتهر بحبه لها. ولم يعرف انه تغزل في غيرها. ونموذج من شعره.

اعد الليالي ليلة بعد ليلة
وقد عشت دهرا لا اعداللياليا
اراني اذ اصليت يمت نحوها
بوجهي وان كان المصلي ورايئا…
2- قيس بن ذريح، وصاحبه لبني، التي احبها، واخلص لها في الحب واصابه في سبيل حبها عذاب وسقم وهلاك، ويقول فيها:

يقر بعيني قربها ويزيدني
بها كلفا من كان عندي يعيبها
وكم قائل قد قال تب فعصيته
وتلك لعمري توبة لااتوبها
فيا نفس صبرا لست والله فاعلمي
بأول نفس غاب منها حبيبها
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس