عرض مشاركة مفردة
قديم 11-06-2008, 02:12 AM   #5
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

کان عمر اشهر اهل الحجاز يومئذ بالظرف والدقة وطباع الغزل. وخلقت تلک البيئة عمر خلقاً نسائياً، حتي کأنما کن ينجذبن اليه للمناسبة الجنسية،… فقد کان في ايام الحج يلبس حلل الوشي ويرکب النجائب، المخضوبة بالحناء عليها المقطوع والديباج ويسبل لمته ويخرج يتلقي العراقيات الي ذات عرق، وتتلقي المدنيات الي مرّ ويتلقي الي الکرير وکل دلک التماساً للغزل وطلباً لمأتاه.

وشخصية المرأة عند شعراء الاتجاه الحسى ثانوية بالنسبة الرجل، وخاصة في شعر عمر بن ابي ربيعة وهي اداة للمتعة وهي مدلهة في حب صاحبها الذي يبدو دائماً قادراً عليها، وهي التى تشکو وتتعذب وتستعطف.

لغة هذا الغزل:

فقد اخذ شعر الغزل في المدرسة الحضرية، ينمو نحو تأسيس لغة شعرية جديدة، تقوم علي هجر الألفاظ الغريبة، وبناءها بناء سهل، يتلاءم مع حياة الناس الجديدة التي تحضّرت حتي يقتربوا منهم في لغتهم اليومية ولهذا فقد جاء هذا الشعر قريباً کل القريب من حياتهم ومن مجتمعهم، هو يقرب من هذه الحياة، وذلک المجتمع فى العواطف التى يصورها، کما يقرب منها فى اللغة التى يتحدث بها الناس.

واقترب الشاعر من لغة الکلام العادى، وخاصة حين اجري الحوار علي لسان المحبوبة وجعله واقعيياً محضا ًفي لفظه وصياغته وايقاعه.

اوزان الغزل العمرى:

يختلف العروض فى ديوان عمر بن ابي ربيعة عن عروض شعراء عالم البداوة ويتميز ايضاً عن عروض شعراء الجاهلية، وهو يقرن-بالعكس- بالعروض المستعمل في ديوان العرجى مثلاً، فان البحور (التقليدية) ممثلة بوفرة في الديوان وبخاصة بحر الطويل، وبدرجة اقل الکامل والوافر، ويجدر الاشارة الي ان الکامل يبدو في الديوان مجزوءاً، وعلي کل حال، فان البحور الأکثر غنائية، نموذجياً تسيطر في الديوان وفي طليعتها الخفيف والزجل والرمل. ويحمل هذا التقرير علي الاعتقاد بأن هذا الأثر الشعري مؤلف قبل کل شيء، من قطع ومقطوعات معدة للغناء.

قول شوقى ضيف: نستطيع ان نلاحظ هذا التلاؤم عند عمر فى جانبين من ديوانه، او قل من موسيقي شعره، اما الجانب الاول فهو استخدامه للأوزان الخفيفة، کما يلاحظ من يقرأ الأشعار التى استشهدنا بها فيها، وهي اوزان کانت تلائم الغناء الجديد من مثل اوزان سريع والخفيف والوافر والرّمل والمتقارب، وکانت هذه الألوان موجودة في العصر الجاهلي، وعمر من هذه الناحية لم يوجد وزناً جديداً،و انما اکثر من استعمال الاوزان السهلة، التي لايحتاج مجهوداً من المغنى، والتى فى الوقت نفسه تتيح له ما يريد أن يحمّلها من الحان وايقاعات، ولذلک عني بهذه الألوان حتي يخفف علي المغنين والمغنيات.

واما الجانب الثانى، فهو جانب تقصير الأوزان وتجزئتها, وهو ايضاً جانب واضح فيما استشهدنا له من اشعار، وهو جانب کان موجوداً في القديم، ولکن عمر اکثر منه اکثاراً، حتي ليکاد يکون خاصة من خصائص ديوانه، فکثير من غزله بنى من مجزوءات: حتي يهيئ للمغنين والمغنيات الفرصة لتطبيق الحانهم وانغامهم التي اجتلبوها من فارس او الروم.
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس