عرض مشاركة مفردة
قديم 18-02-2012, 12:40 PM   #19
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,379
إفتراضي

(55)

عاد وهيب بعد أن أدى فريضة الحج، وزاره الكثير من المعارف القدماء والجدد الذين استطاع أن يزور بيوتهم مع علوان في مناسبات مختلفة، (انتخابات برلمانية، انتخابات بلدية، مناسبات اجتماعية مختلفة، مشاكل حياتية من قتل وطلاق وغيرها)، وكان المدى الواسع من أطياف الزائرين يؤكد صحة نهجه، في أن العمل الجماهيري يحتاج تواصل وتدرب على تكييف اللغة والأفكار ليستوعبها كل مواطن...

خلال عشر سنوات أو أكثر قليلاً من ابتعادهما عن جسم التنظيم الحزبي الأصلي، استطاعا جمع عشراتٍ بل مئات حولهما، ممن يؤمنوا بأفكارهما. كانت بصماتهما واضحة في سبع عشر منظمة اجتماعية ونقابية في البلدة، فقد استطاعا إيصال اثنين من رفاقهما للمجلس البلدي، واستطاعا تأسيس جمعيتين خيريتين، وترأس كل النقابات المهنية (أطباء، مهندسين، محامين، أطباء أسنان الخ) كما أسسا نقابة لعمال البناء كان كل قيادتها من رفاقهما العمال الذين تم كسبهم من الشارع. كما استطاعا أن يفشلا وصول أي شخص للبرلمان مشهوداً له بالفساد، ولكنهما لم يستطيعا إيصال أي من رفاقهم للبرلمان..

احتار الكثير بمعرفة حجم تنظيمهما، فمن الناس من قدر عدده بالآلاف ومنهم، من قال أنهما لم يفصلا من التنظيم الأصلي، وأن ممارستهما تندرج تحت العمل الواجهي أو تمويه الاسم للابتعاد عن الملاحقات الأمنية..

والغريب أن أجهزة الدولة، كانت تستدعي أحدهما للتنسيق في حل مشاكل اجتماعية، ففي حادثة قتل قام بها ابن عم علوان، لم تستدع الدولة سليمان بك ولا كبار السن من أقارب علوان، بل استدعت علوان والذي استمر في متابعة الأمر لمدة ستة سنين حتى نجح في حلها...

كما أن الحزب الذي انشقوا عنه، لم يذكرهما بأي سوء، بل كان يقدم انجازاتهما على أنها تعود لنشاطاته، خصوصاً تلك المتعلقة بتأسيس اتحاد الشباب على مستوى البلاد..

(56)

قبل وفاته بسنتين، اتصل الحزب بوهيب وعلوان من أجل ضم تنظيمهما للحزب خصوصاً أن تنظيمهما لم يغير اسمه، رفض وهيب ذلك رفضاً قاطعاً، وقبله علوان شريطة أن يخضع ذلك لاستفتاءٍ داخل تنظيمهما..

كان وهيب يحلم بأن يكون الحزب بوصفه منظمة دعائية تتصل بأذرع إدارية، باستطاعتها الضغط على الدولة لتغيير مسار سلوكها، فإن رفضت يتم الإيعاز للنقابات العمالية بوقف عملها والإضراب (فتنقطع الكهرباء، وتتوقف أعمال تصفية النفط، ويختفي عمال التنظيف من الشوارع، ويتوقف الأطباء والممرضين عن أداء عملهم)، وفي تلك الحالة فقط، سينصاع النظام لتغيير قوانين اللعبة. وكان يسخر من النضال النقابي الذي تقسم به البلاد الى لونين: قائمة بيضاء وأخرى خضراء، والمتنافسون على رأسيهما هم وكلاء وزارات في الدولة أو مدراء عامون!


جرى الاستفتاء، وكانت النتيجة تميل ميلاً بسيطاً لصالح الانضمام للحزب الرئيسي، وكان على رأس هذا المجموعة علوان، فتم الانضمام..

أما وهيب ومجموعته فقد اعتزلوا العمل العام، أو أن المرض الخبيث أجبر وهيب أن يعتزل، ولم يمهله حتى توفاه الله...

(57)

جلس علوان يتأمل المشهد، فقد مات وهيب عن عمر ستين عاماً، وبقيت الجماعات الأخرى التي كانت تستنكف عن العمل العام بحجة عبثيته وعدم جدواه، تسهر وتلتقي في نفس الأمكنة التي اعتادت أن تلتقي فيها، وتنتقد وتتهكم وتضع الفهارس للأخطاء والتجاوزات، وتقترح اقتراحات للخلاص مما المجتمع فيه، وتحيل كل ذلك ل(نائب فاعل) غير معروف...

أما أبناؤهم والذين بلغت أعمارهم حوالي الأربعين أو أقل، فقد ورثوا فقط الابتسامة الساخرة من الوضع، ولكنهم ـ حتى أبناء علوان ووهيب ـ لم يهتموا بما كان يهتم به آباؤهم ..

يترك القوم أرضهم لجفاف أو قحط ألَّم بها، ويهاجرون الى أرض الله، ومنهم من يعود الى مسقط رأسه بعد وقت أو تعود روحه.. وقد لا تكون الهجرة بسبب الجفاف والقحط، فلماذا هاجر سكان البلاد القديمة الى أمريكا وكانت أعدادهم من القلة بمكان بحيث أن موارد الرزق تكفيهم فيها.

تغادر مجموعة أفكار (العقل: كوعاء)، وتتجه الى شكلٍ آخر من التفكير، وتسفه ما كانت تعتقد به، ثم تعود تلك المنظومة لتحط في مسقط رأسها الأول، هكذا فعل الملحدان مصطفى محمود و (روجيه غارودي).

وتغادر الطيور مواقعها ومواطنها لتهيم على وجهها الى حيث لا تعرف، ولكنها في كل المرات تختار مسارات يتحاذى فيها نسيم البحر مع نسيم البر، لتصرف أقل قدرٍ من الطاقة، فتحملها تلك المسارات لنفس الاتجاه، ويدرس العلماء تلك الظاهرة ويضعون لها تفاسير قد تكون بعيدة جداً عن حقيقة الأمر..

ومن الغريب أن آبائها يلحقون بها، وكأنهم شككوا في تجاربهم، أو أنهم راهنوا على تجربة كُررت عدة مرات. وهناك من يقول أن لِحاق آبائها بها لكي يكونوا قريبين من إدراكها بعبثية رحلتها، فيعيشون لحظاتهم الأخيرة يشعرون ببعض الزهو لأن أبنائهم عادوا الى حيث كانوا!

انتهى
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس