عرض مشاركة مفردة
قديم 28-04-2011, 02:20 PM   #1
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي وفاة المفكر خلدون النقيب

كتب محمد علي فرحات

شيع في الكويت أمس خلدون النقيب الذي توفي عن 70 عاماً بنوبة قلبية. وشكل رحيل أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة الكويت صدمة لزملائه وطلابه والأوساط الثقافية الخليجية والعربية، ووصفه عبدالله الشايجي في اتصال مع «الحياة» بأنه «قامة كبيرة في الفكر العربي، تجاوز المحلية والإقليمية الى العالمية بمؤلفاته، وأثار جدلاً في بعض أطروحاته مثل كتابه عن القبيلة والدولة الذي اعتقل بسببه العام 1988، وسيترك النقيب فراغاً من الصعب أن يملأ».
عالم اجتماع كويتي أمضى حياته العلمية مستهدياً بحياديته وليبراليته المنحازة الى الشعب وتراثه، وأنتج مؤلفات حظيت باهتمام وتقدير، أبرزها «القبيلة والديموقراطية: الكويت نموذجاً»، «الدولة والمجتمع في الخليج والجزيرة العربية»، «تأملات في فقه التخلف: العرب والغرب في عصر العولمة»، «مستقبل الفكر الاجتماعي العربي».
سليل أسرة من الأشراف، ولد في الكويت العام 1941 ونال البكالوريوس من جامعة القاهرة في 1963 والدكتوراه من جامعة أوستن في تكساس الأميركية العام 1976 وعمل في البحث الاجتماعي والتعليم الجامعي، فتولى رئاسة قسم علم الاجتماع في جامعة الكويت وعمادة كلية الآداب فيها، وأسس «مجلة العلوم الاجتماعية» ورأس تحريرها من 1983 الى 1986، ولم تشغله الأحداث الكبرى التي هزت الخليج والعالم العربي عن البحث الاجتماعي، فكانت دراساته وكتبه دليلاً علمياً الى الواقع الاجتماعي وجذوره.
وانطلاقاً من كتاباته عرفه المجتمع الأكاديمي والرأي العام مثقفاً مستقلاً، يمكن وصفه بالليبرالي غير المتزمت والعروبي المنفتح على الواقع، فلم تأخذه الليبرالية الى مواقف فكرية أوروبية وأميركية من دون نقد، ولم تبعده عروبته عن الواقع المتأزم للجماعات السياسية القومية وجنوحها التبسيطي في التعامل مع الواقع العربي أو اتجاهها الاستبدادي في أحيان كثيرة.
أمين لعلميته، لم يستسلم لرياح الأحداث وللشعارات التي تطغى في فترة ثم تسقط في بئر النسيان، وأبحاثه عن الطبقات في الكويت اعتبرها مختصون في أميركا وأوروبا السبيل الأفضل لفهم المجتمع الكويتي. وعلى رغم نشره في الصحافة الكويتية والخليجية والعربية بقي محتفظاً بأسلوب الباحث المتسم ببرودة علمية، ولم تأخذه تهجمات البعض الى ضفاف بعيدة، فوصفه الخصوم قبل الأصدقاء بأنه ناقد من داخل النظام وتحت خيمته يتجه بالنقد الى أهداف إصلاحية لا يتعداها الى ما هو أبعد أو الى ما يهدد الاستقرار.
ميز النقيب بين تخلف الثقافة وثقافة التخلف، ورأى الخطر في هذه الأخيرة حين تدفع الناس الى المراوحة في المكان والزمان فتنفيهم خارج التاريخ ومساره، كما رأى في ثقافة التخلف غياباً للإرادة السياسية وتعتيماً على الرؤية المستقبلية. والتفت الى تقصير المثقف العربي الذي يمارس قبليته الفكرية مهملاً عقله وحيويته الثقافية.
ولم يوفر في نقده المنظومة السياسية في دول العالم الثالث، على رغم كونها نتاجاً أو ضحية للاجتياح الغربي في شكله الجديد: الاستيلاء على العقول وإخضاعها بالفكر الهجين القائم على التوفيق والتلفيق، داعياً الى التركيز على الدولة المدنية المستندة الى تراث المجتمع لا إلى مفاهيم عالمية ناتجة في الأصل من خبرات مجتمعات بعيدة. وهنا يركز النقيب على إعادة قراءة التراث بوعي وجدية، التراث الممتد الى واقعنا الراهن لا ذلك الهامشي المنطوي في زمن مضى وانقضى، فلا المعلبات الغربية تنجح في بلادنا، كما رأى، ولا الاستبداد الشرقي المرشح لوراثة استبداد الهيمنة الاستعمارية.
وركز في أبحاثه الاجتماعية على شؤون تهم عرب العصر، مثل الاندماج الوطني والانبثاق الثقافي الذاتي للمساهمة في الحضارة الإنسانية، ولم يهمل قضايا ضاغطة في المجتمع الخليجي مثل اللغة العربية والعمالة الوافدة والمحافظة على جوهر الهوية، في سياق التقدم وفي إطار التخلص من فساد يحتمي أحياناً بعصبيات قبلية وطائفية.

_________________________________

رحمه الله ، كتابه المجتمع والدولة في الخليج العربي والجزيرة العربية له قيمة علمية عالية جداً ستبقى شاهدت على جهوده وإنجازه المعرفي، وفيه ازاح الكثير من " الاساطير " عن النظم في الجزيرة العربية.
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس