عرض مشاركة مفردة
قديم 20-02-2008, 12:33 AM   #86
ذوالفغار
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 318
إفتراضي

سؤال : هل كان قتل الحسين رضي الله عنه اعظم من قتل الأنبياء وقد قدم رأس يحي بن زكريا صلوات الله وسلامه عليه لبغي وقتل زكريا وأرادوا قتل موسى وأرادوا قتل عيسى وقتلوا غيرهم من الأنبياء وكذلك قتل عمر وقتل عثمان وقتل علي وهؤلاء كلهم أفضل من الحسين رضي الله عنهم
ولكن امر الله تبارك وتعالى ماقدر الله تبارك وتعالى كان ولو لم يشأ الناس .

السؤال الثاني : حين اوصى مسلم عمر بن سعد بن أبي وقاص بأن يرسل الى الحسين بأن يرجع فأرسل عمر بن سعد رجلاً الى الحسين ليخبره بأن الأمر قد انقضى وان اهل الكوفة قد خدعوه .. وقال مسلم كلمتة المشهورة ارجع بأهلك ولا يغرنك اهل الكوفة فإن اهل الكوفة قد كذبوك وكذبوني وليس لكاذب رأى !!
وحين قال ابن عمر لا تأتهم فأبى الحسين الا ان يذهب ؟
وعبد الله بن الزبير قال للحسين اين تذهب ؟! تذهب الى قوم قتلوا اباك وطعنوا اخاك لا تذهب فأبي الحسين الا ان يخرج ؟ وطبعاً هذا لطبيعة خيانة اهل الكوفة .

ولما جاء الحسين خبر مسلم بن عقيل عن طريق الرسول الذي ارسله عمر بن سعد فهم الحسين ان يرجع فكلم ابناء مسلم بن عقيل فقالوا لا والله لا نرجع حتى نأخذ بثأر ابينا !! وهنا يقع سبب مقتل الحسين رضي الله عنه بأن الله اراد ان تتحقق إرادته لحديث عمر لا تأتهم فأني محدثك حديثاً ان جبريل اتى النبي صلى الله عليه وسلم فخيرة بين الدنيا والأخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا وانك بضعة منه والله لا يليها احد منكم ابداً وما صرفها الله عنكم الا للذي هو خير لكم فأبى ان يرجع !!

لذى لم يكون خروج الحسين رضي الله عنه لا مصلحة دين ولا مصلحة دنيا بل بهذا الخروج نال اولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قتلوه مظلوماً شهيداً .. وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن يحصل لو قعد في بلده ؟

والله المستعان . ان ربك لبالمرصاد ز
ذوالفغار غير متصل   الرد مع إقتباس