عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 07-12-2012, 03:08 PM   #23
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,414
إفتراضي

الفصل الثامن (جُزْئِيٌ في الأولاَدِ)




وَلَدُ الفِيلِ دَغْفَل


وَلَدُ النَّاقَةِ حوَارٌ


وَلَدُ الفَرَسِ مُهْر


وَلَد الحِمَارِ جَحْشٌ


وَلَدُ البَقَرَةِ عِجْل


وَلَدُ الشّاةِ حَمَل


وَلَدُ العَنْزِ جَدْي


وَلَدُ الأسَدِ شِبْل


وَلَد الظَبيِ خَشْفٌ


وَلَدُ الضَّبُع فُرْعُلٌ


وَلَدُ الدُّبِّ دَيْسَمٌ


وَلَدُ الخِنْزِيرِ خِنَّوْص


وَلَدُ الثَّعْلَب هِجْرِسٌ


وَلَدُ الكَلْبِ جَرْو


وَلَدُ الفَأْرَةِ دِرْصٌ


وَلَدُ الضَّبِّ حِسْل


وَلَدُ القِرْدِ قِشَّةَ


وَلَدُ الأرْنَبِ خِرْنِق


وَلَدُ الحيّةِ حِرْبِشٌ


وَلَدُ الدَّجَاجِ فَرُّوجٌ


وَلَدُ النَّعامِ رَأْلٌ.




الفصل التاسع (في المسَانَّ)




البَجَالُ الشَّيْخُ المُسِنُّ


القَلْعَمُ العَجُوزُ المُسِنَّةُ


العَوْدُ الجَملُ المُسِنُّ


النَّابُ النَّاقَةُ المُعشِةَّ


العِلْجُ الحِمارُ المُسِنُّ


الشَبَبُ الثَّوْرُ المُسِنُّ


الفَارِضُ البَقَرَةُ المُسِنَّةُ


الهِجَفُّ الظَّلِيمُ المُسِنُّ [الظليم: ذكر النعام]


العَشَمَة الشَّاةُ المُسِنَّةُ.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ


أبو عمرو بن العلاء(68هـ/688م ـ 157هـ/ 774م)


أحد الأئمة الذي تأثر بهم الثعالبي، وهو العَلَم المشهور في علم القراءة واللغة والعربية وكان أحد القُرّاء السبعة. وكانت كتبه التي كتب عن العرب الفصحاء ملأت بيتاً له الى قريبٍ من السقف. سُئل مرةً حتى متى يُحسن بالمرء أن يتعلم؟ قال: ما دامت الحياة تحسن به. روي عنه أنه كان مشتبهاً في كلمة فرجة بضم الفاء أو بفتحها. فطلبه الحجاج بن يوسف الثقفي ليقتله، فهرب منه وإذا كان سائراً بصحراء اليمن إذ لحقه لاحق يُنشد:


ربما تكره النفوس من الأمر له فَرجة كحل العِقال [بفتح فاء فرجة]



فسأله أبو عمرو ما الخبر؟ قال: مات الحجاج. قال أبو عمرو: فَرجة أشدُ سروراً مني بموت الحجاج.. توفي أبو عمرو في الكوفة.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس