عرض مشاركة مفردة
قديم 17-02-2010, 01:57 AM   #29
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

انا كبر ت
اهداف القصة
1 – لابد ان نساعد والدتنا فى اعمال المنزل
2 – انجاز العمل باتقان هو ان نقوم به على اكمل وجه
3 – عندما نخطئ نعترف بخطئنا ونعتذر
4 – لابد ان ان نستعد للعام الدراسى بتحضير أدواتنا وملابسنا

العام الدراسى على الابوبا ، شهد تستعد لمرحلة جديدة كانت تشعر فى الاسابيع الاخيرة من السنة الماضية انها اصبحت شابة لقرب انتقالها الى المرحلة الاعدادية 00 والابتدائية مرحلة الاطفال
استعدت شهد 0 جهزت حقيبة كبيرة ، ثيابا ، اقلاما ، اوراقا ، تحدث نفسها
لقد كبرت ، ايام معدودات وادخل الصف الاول الاعدادى فلا يعود احد يعاملنى كطفلة صغيرة شهد تخاطب نفسها فى المرأة ، سأدرس بكل طاقتى ، اريد النجاح والتفوق 000 بعد سنوات ادخل الثانوية بعد الثانوية ادخل الجامعة ، ما اجمل ان يكون الانسان فى الجامعة سأتخصص فى طب الاطفال ، ربما ادرس الهندسة مثل ابى او الادب مثل امى 00 او الحقوق لاكون محامية نعم انها مهنة رائعة ادافع فيها عن المظلومين
فكرت شهد لا 000 لا 000 لن ادرس الحقوق 00 لا اريد ان اكون محامية 00 سأكون !؟
مدرسة 00 من يعلم ؟ ! المهم الان اننى سادخل المرحلة الاعدادية ، ابتعدت شهد عن المرآة ، دخلت المطبخ امها تحضر طعام الغداء ، قالت الام : اهلا يا بنتى الحبيبة وصلت فى الوقت المناسب ، هيا حضرى الاطباق على المائدة ، قالت شهد باستنكار شديد ، انا انقل الاطباق
لماذا لا تقوم بذلك خادمتنا فاطمة ، ثم انى مازلت صغيرة على هذه الاعمال صغيرة 00 صغيرة ؟ عجبا منذ قليل كان صوتك يخبر الجميع : انا كبيرة 00 انا كبيرة ، :نت تتحدثين الى نفسك بصوت مرتفع
اضافت الام ثم فاطمة مشغولة بغسل الصحون 00 هيا لا تكونى كسولة اتجهت شهد نحو الاطباق لتنقلها الى الطاولة ، قالت الام : انقلى الاطباق بهدوء احمل اقل مما تستطعين حمله
شهد تريد انهاء المهمة باسرع وقت ممكن ه لا تطيق اعمال المنزل
حملت الاطباق دفعة واحدة 00 حاولت نقلها الى الطاولة 00 خطوة 00 خطوتان 000 تعثرت 00 وقعت 00 سقطت الاطباق على الارض 0 اصبحت قطعا متناثرة 00 هرعت الام والخادمة خوفا من تعرض شهد لسوء 00 قامت شهد بسلام 00 تأملت الام الاطباق المتكسرة 0 لم تتكلم لم تعاقب ابنتها
قالت لفاطمة : ارجوك يا فاطمة ، اجمعى الاجزاء المتناثرة ، اطفئى النار تحت الطعام سأذهب الى غرفتى لارتاح
سارت الام بهدوء 00 اسرعت فاطمة تجمع الاطباق المتناثرة 0 كانت شهد تراقب ما يحدث خائفة من غضب امها
بعد قليل جاء الاب فى وقته المعتاد 000 فتحت الام الباب 00 استقبلته بابتسامة كبيرة وقالت : ما رأيك يا زوجى العزيز ؟ ادعو اليوم الغداء فى المطعم على حسابى قال ضاحكا : اكيد انك حرقت طبخة اليوم 00 لا بأس 000 هيا بنا قبل ان تغير رأيك
ذهبت شهد برفقة أبويها ، رغم انها حاولت التهرب من الدعوة ، امها اصرت على ذهابها معهما ، شعرت شهد بالذنب ، زاد من حزنها صمت امها ، فهى لم تفاتحها بالامر لم تحادث آباها بالموضوع
قضوا وقتا ممتعا 00 عادوا بعد الغداء فحرين مبتهجين ، فى المساء اجتمعت العائلة الصغيرة بعد صلاح العشاء كالعادة لكن الام لم تكن كعادتها ؟ لاحظ الاب ذلك قال ما بك يا زوجتى العزيزة
قالت : لا شئ
قال : ألاحظ حزنا فى عينيك تدخلت شهد قائلة : هل تسمحين لى بالحديث يا امى
قالت : لا ضرورة لذلك الموضوع انتهى
اصر الاب على معرفة ما حدث 000 اخبرته شهد 00 الاطباق لم تكن عادية 00 انها هدية من الجدة يوم زواج ابنتها 000 الجدة ماتت قبل ولادة شهد بشهور قليلة
كاد الاب ينفجر غاضبا 00 نظر فى عينى زوجته 00 رأى فيها دمعة تتلألأ اقترب من زوجته قال : اسف جدا اعلم ما تعنى لك هذه الاطباق
قالت : الخطأ خطئى 000 ما كان ضروريا ان اطلب من شهد القيام بالمهمة سمعتها تقول لنفسها انها اصبحت كبيرة ، اردت ان اشعرها بانها كبيرة ، اعتمد عليها
قاطعتها شهد : لا يا أمى 000 انا المخطئة ، حاولت نقل الاطباق دفعة واحدة ، كانت اثقل ما توقعت تورد وجه شهد خجلا 00 احمرت عيناه عينا الام حزنا 00 كم ان سعيد بكما 00 تبحثان عن الاعذار لبعضكما 00 كم انتما جميلتان لطيفتان غمر الاب زوجته وابنته وقال لقد كبرت ابنتى فعلا ايام قليلة ، وتدخلين المدرسة

سكت الاب قليلا ثم قال : بما انك كبرت يا شهد سأذهب معك غدا لشراء مجموع اطباق مشابهة للتى انكسرت ، التفت الاب الى زوجته 00 قال بعطف : اعلم ان اغلى الاطباق ثمنا لا تعنى لك مثل هذه الاطباق المتكسرة هنا ، خطرت على قلب الاب وعقله فكرة عجيبة ، قام فورا وتادى الخادمة: فاطمة 000 فاطمة احضرى الاطباق المتكسرة مد الاب على الارض بساطا كبيرا 00 اخرج القطع المكسورة من الكيس الذى جاءت به الخادمة 000 بدأ يجمعها يلصق ما يمكن لصقه بمادة شديدة الالتصاق 00 امضى وقت طويلا تساعده شهد فى عمله 000 تمكنا بعد جهد كبير من اعادة اربعة اطباق الى حالتها السابقة 00 الاطباق الباقية لم تنفع معها المحاولات كانت قطعا صغيرة جدا 00 شعرت شهد ان الانجاز الحقيقى يكون فى اتقان العمل مهما كان بسيطا ، وان تطلب جهدا كبيرا ووقا اضافيا
ادركت انها لولا تسرعها فى عملها لما سقطت الاطباق منها 000 ولما حدثت كل هذه المشكلات 00 فرح الاب بانجازه 000 فرحت شهد بما تعلمته 00 فرحت الام بمشاعر الحب والاخلاص كانت سعيدة سعيدة لان ابنتها كبرت فعلا 00 تحترم مشاعر الاخرين 0 تعمل لاسعادهم دخلت شهد المدرسة اشتركت فى جماعة الخدمة الاجتماعية ، وجماعة البيئة ، شعرها انجاز الشئ باتقان مهما تطلب من وقت افضل من انجازه بسرعة دون اتقان


المصري غير متصل   الرد مع إقتباس