عرض مشاركة مفردة
قديم 13-10-2009, 12:58 PM   #11
فرحة مسلمة
''خــــــادمة كــــــتاب الله''
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,952
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة د.علي مشاهدة مشاركة
ما رأيكِ بهذه الابيات /
إقتباس:
لكل أبي بيت يرجى بقاؤها ثلاثة أصهار إذا ذكر الصهر
فبيت يغطيها وبعل يصونها وقبر يواريها وخيرهم القبر !

إن هذه الرسالة موجودة في الموضوع والله أعلم .
هذه الأبيات من الشعر الجاهلي

لا علاقة لها لا بالموضوع

ولا بديننا الحنيف
*****
لكل أبي بنت يرجى بقاؤها
ثلاثة أصهار إذا ذكر الصهر
فبيت يغطيها وبعل يصونها
وقبر يواريها وخيرهم القبر
إنى وإن سيق إلي المهر
ألف وعبدان وذود عشر
*****
كما شاع فيهم القول المأثور (دفن البنات من المكرمات).
ومع ذلك نرى أن وأد البنات في الجاهلية على كثرة ما جاء من أخباره هو عمل فردي رفضه أولو الألباب وحقروا مقترفيه، فقد كان كثير من العرب يعطفون على بناتهم ويدللونهن ولعل ذلك يرجع الى ضعفهن وحنوهن على آبائهن.

إقتباس:
أما الغيرة التي من "الإيمان" هي الغيرة على محارم الله أي دينه وحدوده .
من لا يغار على محارمه لا يغار على محارم الله

والغيرة اوجد الله في جميع مخلوقاته حتى الحيونات

نجد كل ذكر يغار على انثاه ما عدى الخنزير اكرمكم الله.

إقتباس:
أما قولكِ : (- قد تضيع الآخرة بسببها: قال -صلى الله عليه وسلم-: (.... ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه)متفق عليه.)

تحوير الحديث حاصل هنا ..فالحديث يتحدث عن النية نقول أن النية تضيع الأخرة وليس المرأة تضيع الآخرة هكذا يستقيم المعنى.
عن ابن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) متفق عليه.
هذا الحديث أصل عظيم في الدين ، وموضوعه الإخلاص في العمل وبيان اشتراط النية وأثر ذلك، وبه صدر البخاري كتابه الصحيح وأقامه مقام الخطبة له إشارة إلى أن كل عمل لا يراد به وجه الله فهو باطل لا ثمرة له في الدنيا والآخرة. وهو أحد الأحاديث التي يدور الدين عليها قال الشافعي هذا الحديث ثلث العلم ويدخل في سبعين بابا من الفقه وقال أحمد أصل الإسلام على ثلاثة أحاديث حديث عمر الأعمال بالنيات وحديث عائشة من أحدث في أمرنا هذا وحديث النعمان بن بشير الحلال بين والحرام بين.

إقتباس:
قلت ولا أريد الاسهاب بالموضوع ... ولست أتحدث عن فجور وسفور وتبرج الجاهلية وكل هذا لا يجوز وليس مقامه هنا... وأتفهم شعوركِ .
هذا ما اقصده اخي الفاضل د.علي ما نشاهده في شوارعنا يندى له جبين ويشمئز منه قلب كل إنسان في قلبه ذرة إيمان وللأسف اصبحت شوارعنا تفوق شوارع البلاد الغربية في التبرج والسفور واظن اننا نتفق ان هذا يجر الى الفساد ويفتن شبابنا عن دينه .

ارجع واقول اين الغيرة على نسائنا ؟
واين الغيرة على ديننا؟
واين الغيرة على عرفنا وعاداتنا؟

جزاك الله خيرا اخي الفاضل على هذا النقاش الذي وضح محتوى الموضوع وبينه .
__________________








فرحة مسلمة غير متصل   الرد مع إقتباس