عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 27-09-2012, 02:08 PM   #9
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

في اليُبْس واللِّين والرطوبة

الفصل الأوّل (في تَقْسِيمِ الأَسْمَاءِ والأوْصَافِ الوَاقِعَةِ عَلَى الأشْيَاءِ اليَابِسَةِ)
(عن الأئِمَّةِ)

الخبيز: الخُبْزُ اليَابِسُ
الجَليدُ :الماءُ اليَابِسُ
الجُبْنُ: اللَبَنُ اليابِسُ
القَدِيدُ: اللَّحْمُ اليابِسُ
القَسْب: التَّمْرُ اليَابِس
القَشْعُ: الجِلْدُ اليابِسُ
القُفَّةُ: الشَّجرةُ اليَابِسَةُ
الحَشِيشُ: الكَلأ اليَابِسُ
البَعْر: الرَّوْثُ اليَابِسُ
الجَزْلُ: الحَطَبُ اليَابِسُ
الضَّرِيعُ: الشِّبْرِقُ اليَابِسُ
[الشبرق: نبات ينبت في الحجاز شائك ثمرته صغيرة محرمة كحرمة الدم؛ وفي التنزيل: ليس لهم طعام إلا من ضريع]
الصَّلْدُ: الحجَرً اليَابِسُ
العَصِيمُ: العَرَقُ اليَابِسُ
الجسد: الدّمُ اليَابِس
الصَّلْصَالُ: الطِّينُ اليَابِس.

الفصل الثاني (في تَفْصِيلِ أشْيَاء رَطْبَةٍ)

الرُّطَبُ: التَّمْرُ الرَّطْبً
العُشْبُ: الكَلأ الرَّطْب
الثُرْمُطَةَ: الطِّينً الرَّطْبُ ، عنْ ثَعْلَبٍ عنِ الفَرَاءِ
الاُرْنَةُ: الجُبْنُ الرَّطْبً ، عن ثعلبٍ عن ابنِ الأعرابي.

الفصل الثالث (في تَفْصِيلِ الأسْمَاءِ والصِّفَاتِ الوَاقِعَةِ عَلَى الأشْيَاءِ اللَّيِّنَةِ)
(عَنِ الأَئِمَّةِ)

السَّهْلُ: مَا لانَ مِنَ الأرْضِ
الرَّغامُ: مَا لانَ مِنَ الرَّمْلِ
الزَّغْفَةُ: مَا لانَ مِنَ الدُرُوعِ
الألوقَةُ: مَا لانَ مِنَ الأطْعِمَةِ
الرَّغَد:ُ مَا لانَ مِنَ العَيْشِ
الخَرْعَبةُ: مِنَ النِّسَاء اللَّيِّنَةُ القَصَبِ.

الفصل الرابع (في تَقْسِيم اللِّينِ عَلَى مَا يوصَفُ بِهِ)

ثَوْبٌ لين
رِيح رُخَاء
رًمْح لَدْن
لَحْمٌ رَخْص
بَنَان طَفْل
شَعْر سُخام
غُصْن أُمْلُود
فِرَاشٌ وثِير
أرْضٌ دَمِثَة
بَدَن نَاعِمٌ
امرَأَةٌ لَمِيسٌ إذا كَانَتْ لَينَةَ المَلْمَسِ
فَرَس خَوَّارُ العِنَانِ إذا كان ليِّنَ المَعْطَفِ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ابن شُميل: (150ـ203هـ/768ـ820م)
أحد الأئمة الذي تأثر بهم الثعالبي. وهو أبو الحسن النضر بن شميل التميمي، النحوي البصري وهو من أصحاب الخليل بن أحمد وأخذ عنه. قيل أن أبا حسن أقام في البادية أربعين سنة ثم دخل البصرة وأخذ يُعَلِمُ فيها، وكان عالماً بفنون من العلم ثقة صاحب فقه وشعر ومعرفة بأيام العرب ورواية الحديث. ثم ضاقت عليه المعيشة بالبصرة فخرج يريد خراسان فشيعه من أهل البصرة نحو من ثلاثة آلاف رجل ما فيهم إلا محدث أو نحوي أو لغوي أو عروضي أو إخباري، فلما صار بالمربد جلس وقال: يا أهل البصرة يعز علي فراقكم والله لو وجدت كل يوم كيلجة باقلاء (صحن فول) لما فارقتكم. ومضى الى خراسان وكانت إقامته في مرو فأفاد فيها مالا عظيما، وكان له تصانيف كثيرة أشهرها كتاب الصفات.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس