عرض مشاركة مفردة
قديم 13-09-2012, 01:33 PM   #7
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

الفصل الخامس (فيما يُقَارِبُهُ)

(عنِ الأئِمَةِ)

الجَرْنَفَشُ العَظِيمُ الخِلْقَةِ
الأَرْأَسُ العَظِيمُ الرَّأْسِ
العَثْجلُ العَظِيمُ البَطْنِ
امْرَأةٌ ثَدْيَاءُ عَظِيمة الثَّدْيِ
الأَرْكَبُ العَظِيمُ الرُّكْبَةِ
الأَرْجَلُ العَظِيمُ الرِّجْلِ.

الفصل السادس (في مُعْظَمِ الشَّيءِ)

المَحَجَّةُ والجادَّةُ مُعْظَمُ الطَّريقِ
حَوْمَة القِتَالِ مُعظَمُهُ ، وكذلِكَ مِنَ البَحْرِ والرَّمْلِ وغيرِهِما، عن الأصْمعِيّ
القَيْرَوانُ مُعْظَمُ العَسْكَرِ ومُعْظَمُ القافِلَةِ (وهو مُعَرَّبٌ عن كارَوَان).



الفصل السابع (في تَفْصِيلِ الأَشْيَاءِ الضَّخْمَةِ)

العُلْكُومُ النَّاقَةُ الضَّخْمَةُ، عن الأصْمعِيّ
الخَزَرْنَقُ العَنْكَبُوتُ الضَّخْم ، عن أبي تراب
الهِرَاوَةُ العَصَا الضَّخْمَةُ ، عن أبي عُبيدة
الرَّفْدُ القَدَح الضَّخْمُ ، عن أبي عبيدة
البَالَةُ الجِرَابُ الضَّخْمُ ، عن عمروٍ عن أبيهِ أبي عمروٍ الشيبانيّ
الوَلِيجَةُ الجُوَالَقُ الضَّخْمُ ، عن اللَّيثِ

[الجوالق: وعاء ضخم، والوليجة: البطانة الواسعة: وفي التنزيل: ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وَلِيجَة]

الهلَّوْفُ اللَحْيَةُ الضَخْمَةُ
.

الفصل الثامن (يُنَاسِبُهُ)

الجَهْضَمُ الضَّخْمُ الهَامَةِ، عَن الفرَّاءِ
البِرْطَامُ الضَّخْمُ الشَّفَةِ ، عنْ أبي محمد الأموي
الحَوْشَبُ ُالضّخْمُ البَطْنِ ، عن الأصْمعِيّ .
القَفَنْدرُ الضَّخْمُ الرِّجْلِ ، عنْ أبي عُبَيْدَةَ.

الفصل التاسع (في تَرْتِيبِ ضِخَمِ الرَّجُلِ)

رجلٌ بادِن إذا كانَ ضَخْماً مَحْمُودَ الضَّخَمِ
ثُمَّ خِدَب إذا زَادَتْ ضَخَامَتُهُ زِيَادَةً غَيْرَ مَذْمُومَةٍ
ثُمّ خُنْبُجٌ إذا كانَ مُفْرِط الضَّخَامَةِ، عنِ اللَّيثِ
ثمَ جَلَنْدَحٌ إذا كانَ نِهايةً في الضَّخَمِ ، وهذا عنْ ثعلَبٍ عنِ ابنِ الأَعرابيّ عنِ المُفَضَّلِ.


الفصل العاشر (في تَرتِيبِ ضِخَمِ المَرْأَةِ)

إذا كَانَتْ ضَخْمَةً في نِعْمَةٍ وعلى اعْتِدَال فهيَ رِبَحْلَة
فإذا زَادَ ضِخَمُها ولم يَقْبُحْ فهيَ سِبَحْلَة
فإذَا دَخَلَتْ في حَدِّ ما يُكْرَهُ فهيَ مُفَاضَةٌ وضِنَاك
فإذا أفْرَطَ ضَخْمُها معَ اسْتِرْخَاءِ لَحْمِهَا فهيَ عِفْضَاج ، عن الأصْمعِيّ وغيرِهِ.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ابن دريد : (223هـ 839م ـ 321هـ 934م)
أحد أئمة اللغة الذين استفاد منهم الثعالبي. وهو أبو بكر محمد بن دُريد الأزدي، ولد بالبصرة ونشأ بعُمان. وطلب علم النحو وهو من أكابر علماء العربية مقدماً في اللغة وأنساب العرب وأشعارهم. وكان شاعراً كثير الشعر، وكان يُقال عنه: أنه أشعر العلماء وأعلم الشعراء. وله كتاب الجمهرة في اللغة وكتاب الاشتقاق وكتاب الخيل الكبير وكتاب الخيل الصغير وكتاب الأنواء وكتاب الملاحن وكتاب أدب الكُتَّاب الى غير ذلك.. ولما مات قال الناس: مات علم اللغة والكلام لأنه مات معه في نفس اليوم أبو هاشم الجباءي (عالم كلام).. ودفنا في مقبرة الخيزران..
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس