عرض مشاركة مفردة
قديم 19-07-2010, 07:43 PM   #1
علي
مشرف الخيمة المفتوحة
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الوطن العربي - ومن القطر الفلسطيني تحديدا !
المشاركات: 4,769
إرسال رسالة عبر MSN إلى علي
إفتراضي الكاتب اليهودي المعادي للمسلمين يشهر إسلامه!!

قال الله سبحانه وتعاليى في كتابه العزيز: "إنك لا تهدي من أحببت، ولكن الله يهدي من يشاء، وهو أعلم بالمهتدين"، فمن كان يتخيل أن يعلن أحد الذين عرفوا بكراهيتم للإسلام، إسلامه؟!، هو أمر غريب لكنه ليس مستحيلا، فلا شيء يقف أمام إرادة الله. إذ أشهر الكاتب اليهودي الشهير، هنريك برودر، (61 عاما) إسلامه، ليطوي بذلك عداوة دامت طويلا في كتابات معادية للاسلام والمسلمين وجهر الكاتب (برودر) معلنا اسلامه قائلا (اسمعوني فإنني قد اسلمت). ويعد هنريك برودر الألماني الأصل من أبرز الصحفيين في مجلة دير شبيجل الألمانية التي تمتاز بشعبية كبيرة داخل المانيا.

ويعد (هنريك برودر) من الكتاب الذين لطالما اضرموا نار الكراهية في كتاباته الصحفية ضد الاسلام والمسلمين إذ قال ذات مرة في كتاباته بأنه لا يجب ان تستسلم اوروبا للمسلمين، ناقدا لوزير العدل الألماني عندما وصف ان الشريعة الاسلامية هي اساس كل القوانين ومصدرها، ووصف الاسلام بأنه مرتبط بالعداء للحياة العصرية الغربية ونصح في مقاله الأوروبيين من الهجرة واصفا اوروبا بأنها لن تظل لأكثر من عشرين عاما.. فأوروبا تتحول للإسلام الديموجرافي.. نحن نمارس بشكل غريب نوعاً من الاسترضاء رداً على أفعال الأصوليين الإسلاميين".
وقد الف هنريك كتابا في المانيا عام 2007 بعنوان (هاي أوروبا) لاقى انتشارا واسعا في اوروبا وحصل على جائزة الكتاب الألماني للعام 2007. واصبح (هنري برودر) اليوم معروفا باسم (هنري محمد) بعد أن أعلن شهادته امام شاهدين وصرح عقب ذلك بقوله " لقد اصبحت الآن عضوا في أمة تعدادها مليار وثلاثمائة مليون انسان في العالم معرضين للاهانة باستمرار وتنجم عنهم ردود أفعال على تلك الإهانات".
واضاف "انا لم اتخل عن دين وانما عدت إلى اسلامي الذي هو دين كل الناس بالفطرة الذي يولد عليها الاسلام وأنا سعيد بالعودة إلى بيتي الذي ولدت فيه." ورحبت اوساط اسلامية في اوروبا وألمانيا باسلام هنري بعد اسلامه فجأة تاركا كل المعتقدات التي كان يعتقدها.
__________________

ان الثورة تولد من رحم الاحزان

لو نستشهد كلنا فيه ..صخر جبالنا راح يحاربهم !

إن حرية الكلمة هي المقدمة الأولى للديمقراطية - جمال عبد الناصر



الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه
علي غير متصل   الرد مع إقتباس