الموضوع: قضايا امة
عرض مشاركة مفردة
قديم 04-02-2010, 02:44 PM   #1
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي قضايا امة

اجتاحته نوبة سعال من نفس السيجارة الاخير... لقد تغير كل شيء، وبدا أمام ناظريه باهتا وزائغا،
بل جعله هذا النفس يفقد التوازن، حتى أنه لم يعد يسمع أو يرى أو يحس بما حوله على الاطلاق.
كان حديثه الممزوج بالسعال عن فلسطين، ثم راح يسرد ما يجول في مخيلته، أفكار وصور تأبى الانفلات أحيانا..
رأي أن بالامكان التخلص من جميع الهموم، وقال مما قال أن المشكلة ليست في اليهود الغاصبين، المشكلة فينا وفي حكوماتنا..
تساءل : لماذا لا تتركنا نسير الى قدرنا الذى خلقنا من أجله ؟ لماذا لا تتركنا نحارب ونجاهد ؟ لماذا تضع في طريقنا العقبات والعراقيل ؟ نحن أمة لنا قضيتنا ولا فخر، لنا جيوشنا ولا خوف، لنا شرطتنا، لنا شعبنا، ثم علينا ان نحارب.
صاح : قولوا لى، ما الشيء غير فلسطين يستحق المجازفة والانطلاق، بذل الغالي والنفيس، ثم إن هذا ليس رأيي وحدي، إسألوا الجميع أمامكم.
وأضاف : فرحة الانسان وسعادته تكون برؤية حلمه يتحقق، وعلى الانسان أن يكد ويجد في سبيل تحقيق مايطمح إليه..
وأكمل : ليس هذا قولي أنا فقط، اعلموا أنها قضية الأمة كلها، أقول قضية الأمة.
انتهت السجائر الموضوعة على الطاولة، تأخر الوقت، وحانت ساعة تفرق المجلس.
ابتعد عن أصدقائه، وقصد بيته أعلى التل، تمشى وهو يلهث. ولكنه عجز عن الاستمرار في الصعود.
يتقدم خطوة إلى الوراء، وخطوتين إلى الخلف، بل فجأة يكتشف أنه يتراجع للخلف أكثر مما يتقدم.

وبينما أصحابه يراقبون المشهد من بعيد، قال أحدهم :

"هذا لى يحرر فلسطين، من الصبح وهو يربب قارو*، والزطلة** قتلته"




------
* قارو : سيجارة
** زطلة : حشيش
__________________

آخر تعديل بواسطة عصام الدين ، 04-02-2010 الساعة 03:00 PM.
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس