الموضوع: اسأل
عرض مشاركة مفردة
قديم 24-10-2006, 08:06 AM   #42
جنات عدن
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
الإقامة: سينين/ العريش
المشاركات: 526
إرسال رسالة عبر MSN إلى جنات عدن إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى جنات عدن
إفتراضي

المرأة المسلمة .. كريمة على رجالها .. حييه ... لا تنظر الى الرجال .. فقد قال الرسول.. افعمواياتان انتن ... احتجبن عنه ... والاحتجاب هو الاختفاء .. كما بقصة نبى الله سليمان .. وقد ذكر الله العلة التى بسببها نزلت الآيات فى ملابس نساء المؤمنين فى دولة المؤمنين بعد مدة طويلة من قيادة الرسول الكريم لهم .. فهذا الامر يتكلم فيه فى نطاق دولة الرسول .. بعد العديد من الامور التى يسعى لتحقيقها المسلمون والمسلمات للوصول الى تلك المرحلة .. وكان السبب فى ان ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين .. ممن كانوا يعرفونهن مما سبق من الناس .. فالحكمة هنا فى حمايتهن من اذى الغير مسلمين فى آذاهن .. لم يكن الجميع قد اسلم ولم تسلم ام المؤمنين عائشة من ذلك .. سنة الله فى الذين خلوا من قبل .. ولكى نعقل سويا آيات الله .. فلنقرأ آداب سورة الحجرات.. فى لب المجتمع المسلم ... قلوب تصغى الى الله فتطيع .. اما عن الحج وحكمة ذلك .. فإن الحجيج مبغاهم فى تلك المناسك طاعة الله ويترك الجميع لذلك الامر حتى يعلموا ان الله هو الرقيب عليهم .. فلينظر من شاء .. الم نقرأ يوما ان على بن ابى طالب نظر الى إمرأة فقال له رسول الله لك الأولى وعليك الثانية .. ام هو غير محقق الصحة ؟؟ الم يقل اذا نظر الى إمرأة فاعجبتة فليأتى اهله فإن لديها ما لديها ؟ هل خرجت عن سياق الموضوع ؟؟ هل اتيت بعلم من عندى ؟؟ هو ادب امة محمد بطيب نفس وبلا حرج .. واكرر ان الله جعل الاسلام دين الفطرة .. ومن فطرة الرجل الغيرة . والرسول اغير والله اغير من الرسول .. الم يأتى قوم يقولون عنه ما له يتزوج نساءنا ويمنعنا من الحديث معهن ؟؟ سبحان الله ... رسولنا غيووووووووووووووور ... انا احب رسولى .. ورسولى احب الناس للنساء .. ونحن من التابعين ... اليس كذلك
والأصل بالنسبة للمرأة فى حياتها هو ان تكون فى بيت كما امر الله به مساحة ووسع دار وجيران قد يكونوا محارم وعائلة من الذكور حولك .. كما رحماء بينهم .. فإين تريد المرأة ان تذهب وتترك زينتها وسط ما احلة الله لها وتلبس المروط والاحجبة لتحتجب عن الاجانب .. وهى فى غنى عن رؤيتهم فى كافة امرها .. تتزاور مع صديقاتها وتلتقى معهن بالمسجد فهو بيت كل مسلم .. وتخاطب محارمها من رجال مؤمنين .. وكأنها فى جنة من ذكور وإناث .. كيف تحبى ان تخرجى منها .. ولماذا ؟ اعلم انك لستى بهذا الحال .. اكلم النساء عامة .... ولكن ما قلته هو ما يجب علينا الحياة فيه .. فتطمئن النفس وتسكن .. ومما لا شك فيه انها لا تطمئن إلا بذكر الله .. وهذا ذكرنا ما نتكلم فيه ... فهو التدبر بحب لله ولرسولة وشرط حب الله وبرهانه هو طاعة الرسول .. ونأخذ ديننا بمنتهى الوضوح من اهل هذا الدين الذين وجدوا آباءهم عليه ونقلوه للناس ... من اهل مكة والمدينة الصالحين ... فهو ولاة هذا الأمر قبل خروجة .. وهم أهل لبلاغة ... فكما يعرف الناس بالأرض ان المسلمة هكذا ملبسها وصفاتها .. مما يغيظ بعض الناس ولا ندرى لماذا .. ولكن لى سؤال عن اللون ... علمت من دينى ان البياض هو لباس المسلمين .. ولا ادرى لماذا لا تلبس المسلمات البياض من الثياب .. وخاصة المنتقبة ... ما اجملة وكأها عروس دائما ... بين محارمها .. وحين الضرورة القصوى امام الاجانب ...
وكل عام وانتم بخير ونلتقى بحول الله وقوته بعرفات ... نذكر ابينا آدم وأبناءه ثم نذكر الله عند الإفاضة كذكرنا لهم او اشد ذكرا


محمد ......... آدم ...................الجماعة الآخيرة .... عذرا للأسماء فهو الانتماء الأصيل
جنات عدن غير متصل   الرد مع إقتباس