حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة صـيــد الشبـكـــة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=73)
-   -   الليل (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=82754)

ياسر الهلالي 31-01-2010 04:43 AM

الليل
 
بسم الله الرحمن الرحيم

الـلـيـل

الليل منتجعي لدى الأزمات أُنسي إذا ما استحكمت حلقاتي
ناجيته فازور عني قائلا أنا عاتب يا صائغ الأبيات
يا معشر الأدباء ظهري مثقل مما نسبتم لي من الآفات
الظلم ليل و المفاسد ظلمة و السجن ليل حالك الردهات
شبهتم العدوان بي يا ويحكم أأنا الذي أرعيته حرماتي؟
فتلت أنامل ذلكم حبلا على أعناقكم يلتف كالحيات
فلم اتهامي بالنقائص هل أنا شماعة أو قل خيال مآت
***
أنا ما هجوتك فاستمع لقصيدتي الليل منتجعي لدى الأزمات
أرتاده لأضم دفء سكونه و أقلب الأفكار و النظرات
أحببت عتمته تذكر خافقي إلفا جدائلها حياة حياتي
أحببته فصبغت شيب مشاعري بسواده لأحوز قلب فتاتي
أحببته فغرفت من سلساله قطرته و ملأت منه دواتي
ليترجم الحبر المعتق فكرتي فتصير عرسا راقص الكلمات
فالليل نبع إن يراعي جففت شريانه دورية الأصوات

الليل محراب حنون جئته أخلو بربي مرسلا دعواتي
قلبي يناجي خاشعا متذللا يشكو إليه متاعبي كرباتي
أرجوه فك قيود آثامي التي في درب ربي أثقلت خطواتي

***
فترقرقت بعض النجوم تأثرا في عينه مما جنت كلماتي
و مضى يتمتم باعتذار حافل أخجلتني يا رائق النغمات
سامح عتابي و ازوراري إنما أحيت عتابي طغمة الأموات
بشر لهم نهم الوحوش ودينهم دين الطغاة عبادة الشهوات
يتحالفون مع خنازير الورى يتعاملون بأنجس الصفقات
و يقدمون دمائكم أعراضكم لحثالة الآفاق كالقربات
يتلحفون عباءتي من خوفهم شمسا تجلي أخبث العورات
و لقد ظننتك راكضا في دربهم فنسيت صبري بل فقدت أناتي
ونسيت أني قد أنست لرفقة منحوا فضائي أطيب النفحات
لهفي إذا ترتيلهم متصاعد يرقى السماء لسامع الهمسات

ونسيت أنك طالما أشجيتني بقصائد مجروحة النبرات
أرهقت أوتار النشيد بأحرف محروقة مبحوحة الكلمات
أتناطح الصخر العنيد تروم أن ينهار عند تتابع الصرخات
ترجو الحياة لميت متحلل أيؤثر الإنشاد في الأموات ؟
أوقفته :ــ هيجت جرحا راعفا دعني وشأني فالجهاد حياتي
إن لم تؤثر صرختي في صخرهم فستحدث التغيير بعد وفاتي


هيا وحدثني بأعجب موقف شاهدته يا ثاقب النظرات
من حين سابقت النهار برحلة .. الأزمان حتى الآن يا حكواتي
فأمال حاجبه وحك قذاله ما أكثر الأحداث في جعباتي
لكن أعظم ما رأيت مطارد والبغي يلحقه إلى الفلوات
و الأرض يلثم رملها أقدامه لم لا يقبل أشرف الخطوات
جاءت شباك العنكبوت تحوطه في كهفه من كل شر عات
حتى الحمامة جندت أفراخها حرسا وتحفظ بابه بثبات
فنسجت حول محمد و رفيقه سترا يجابه أعين الطرقات
رجل يواري قلبه نور الهدى بذرا يتوق لموطن الإنبات
يا ليل عطرت الفضاء بذكره فله السلام و أطيب الصلوات
عدد النجوم الراقصات تألقت في حفلة الوجد الشجي العاتي
الليل أعشقه لعلمي أنه حتما سيوصلنا لفجر آت

للشاعر اليمني عبد الكريم محمد يحيى المطري


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.