حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة بـــوح الخــاطـــر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=31)
-   -   إرفع عنى حظر الشوق (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=81889)

آمال البرعى 03-12-2009 03:13 PM

إرفع عنى حظر الشوق
 
مابين أبدية شوقى إليك
قرنين من الوحدة المنزوعة منك

أفكار مشوشة
وصقيع لا يعرفه إلا قلبى المعبق بك
أحبك ... حضورين ..
حضور الغائب ... وحضور القابع من الأزلين
وأحبك غيابين
غياب البعد المضطرب ... وغياب العائد لحضن الأم
ياذا الحُبين
إرفع عنى حظر الشوق
واملأنى بك
بأثر رجعى
من يوم ميلاد قدرى
إلى ميلاد معك حقيقى
والتمس لقلبى الحب
بل كل الحب
فأنا عصفور مقهور
بسياط الوجد
واحكم إغلاق شرايينى
بنبضك أنت
فالخوف القادم من طول البعد
يغزونى بعمق
فيزهر فىَّ أوراقى القلقة
ويروى أغصانى بمزيد الحزن
فهلم
إجمع شتاتى
المبعثر على أروقة الُحلم
ولتأتى بتعقل
لتبطل مفعول
السحر
المراق على عتبات اللقاء
وكفى مامر
أنتظرك هلا عدت ؟؟؟؟؟؟
لأغفو قليلاً على صدرك
فى سكينة
قبل أن يقضى الله أمراً
كان مفعولا
ويدركنا
ما ليس منه بد

آمال البرعى




داود 04-12-2009 08:25 AM

وأحبك غيابين
غياب البعد المضطرب ... وغياب العائد لحضن الأم



الأخت الرائعة آمال البرعي

ما أجملة حب

ما أجمله شوق

شكرا لكلماتك الرائعة دائما

متفااائل 04-12-2009 10:37 AM

دائما كل ما تكتبين استاذة آمال لا يخلو من فائدة ...

تحياتي لقلمك المبدع ...

تحياتي ...

الكونت فيدل 05-12-2009 03:21 PM

ما اجمل الكلمات اذا نقشت من القلب قبل ان تكتب لنا
كلام جميل اختي امال البرعي

إيناس 05-12-2009 07:02 PM

رقيقة الحرف وصادقة المعنى كعادتك
بكل إستمتاع نحلق معك في سماء جمال الكلمة
فشكرا لهذا التواجد الأنيق أختي أمال البرعي


المشرقي الإسلامي 08-12-2009 09:36 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
أهلاً بك أستاذتنا القديرة ومبدعتنا الأستاذة آمال :
هذه الخاطرة شعرت أنها ازدادت قوتها في نهايتها وأما البدايات فلا أعلم لماذا شعرت بأنها كانت تحتاج إلى قدر أكبر من التركيز . لقد تناصت في بعض جوانبها خاصة هذا الجزء :

أحبك ... حضورين ..
حضور الغائب ... وحضور القابع من الأزلين
وأحبك غيابين
غياب البعد المضطرب ... وغياب العائد لحضن الأم
مع ما قالته رابعة العدوية رحمها الله :
أحبك حبين حب الهوى
وحب لأنك أهل لذاكا
فأما الذي هو حب الهوى
فذكر شُغِلتُ به عن سواكا

ودلالة عبارة أحبك حضورين وغيابين ربما تكون بحاجة إلى إعادة التفكير مرة أخرى على الأقل لدى القارئ في معناها ويغلب على الظن أن شيئًا من التسرع أو الاضطرار قاد إلى هذه الفكرة في لحظة ما كان الحضور فيها لتخيلات ذهنية معينة لم تترجم بشكل موازِ لها على صعيد الكتابة .
قرنين من الوحدة المنزوعة منك
هل البعد عن المحبوب لمدة قرنين ؟ كان التعبير غير واضح بالشكل الكافي لي على الأقل.
لكن الجزء الأخير اتسم بالقوة الشديدة وحضور التعبيرات المجازية المعبرة مثل :
يزهر في ّ أوراقي القلقة
ويروي أغصاني بمزيد من الحزن
اتسمت هذه الأبيات بحضور تكامل البيئة التشبيهية من خلال استخدام الأوراق لساعات العمر والأغصان للنفس وهذا يساعد على إعطاء النص بعدًا أعمق .

وكذلك السحر المراق على عتبات اللقاء
ذلك التعبير العبقري الذي عبرت به عن صعوبة اللقاء والظروف غير المتوقعة التي حالت دونه وتشبيه السحر بالماء في سهولة الانسكاب يعطي الحالة شعورًا أكثر مأساة .كذلك عتبات اللقاء والتي شبه اللقاء فيها بسلم ترتقى عتباته وكان التعبير فيه تكامل مأخوذ من بيئتنا المصرية التي يتم فيها سكب ماء السحر على عتبات المنازل .
وكانت النهاية إنسانية للغاية تعتمد على عنصر الرجاء والذي يجعل المشهد الختامي هو مشهد اللحظة الأخيرة من العمر لتبدو المُحبة فيها بقوتها الأنثوية لا تحب بث الحزن ولا الخوف في روح محبوبها بذكر كلمة الموت صراحة وهذه هي قمة الاتزان .
إن الحكم على خطاب الأنثى لا يأتي إلا من قراءة مجموعة كبيرة من الأعمال للمبدع \المبدعة .والذي أراه في خطاباتك عمومًا هو تنوع في الحالات والأفكار مما يعكس قدرًا كبيرًا من التوازن في النظر إلى الآخر ، وهذا يعطي الأنثى سمة مهمة في نجاح العمل وهي عدم التنميط والتكرارية .
ومن هنا تصبح الرسالة المبثوثة في هذه الخاطرة من أجمل ما يميزها طريقة الانتقال من سرد مشهد لمشهد دون استخدام صريح للعتاب وهو ما يترجم وعي المبدعة بالسياق الموقفي الذي كُتِبَت الخاطرة أو تخيلت أن فيه كُتِبت الخاطرة.
أخيرًا كان العنون حظر الشوق أو ارفع عني حظر الشوق جيدًا لأنه يعبر عن وعي المبدعة بالتعبيرات المستخدمة الدارجة في لغة الصحافة ولكنها تطوعه للعملية الإبداعية وهذ من خصائص المبدع المتميز.
لك أحر التحية ووافر الشكر وأصدق الدعاء بالتوفيق في كل أعمالك الإبداعية ودمت بخير دائمًا.


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.