حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة الفـكـــريـة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=68)
-   -   تأثير العادة على القدرات الفكرية (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=83441)

إيناس 07-04-2010 12:17 PM

تأثير العادة على القدرات الفكرية
 
العادة وكما نعلم جميعا هي نتيجة تكرار الأشياء بشكل منتظم ومستمر ودائم إلى أن يكتسب العقل إضافة لطبيعته اللاإرادية، طبيعة ثانية إصطناعية
والعادة وكذلك وكما نعلم جميعا لها جانبها المشرق وجانبها المظلم :
الجانب المشرق أو الإيجابي في العادة هو كل ما يدفع الإنسان إلي التطور والتقدم إلى الأمام والتأقلم مع التغيير التي تجبره عليه حياته اليومية أوالعملية وتلك التي تساهم في الحفاض على صحته الجسمانية ....
كعادة النهوض باكرا
عادة الأكل في أوقات منتظمة ومحددة
عادة ممارسة الرياضة
عادة زيارة الأهل و...و....و
والعادة السلبية هي تلك العادة التي تسلبنا حرية التحكم في إرادتنا ويصعب التخلص منها رغم ضررها، كعادة التدخين مثلا ...
في الجانب الإيجابي للعادة، تعمدت أن آتي بأمثلة العادات التي تبرمج فقط الجانب الجسماني للإنسان، وليس جانب العقل والفكر، لأنه بالنسبة لي هذا الأخير، أي الفكر لم لن يكون أبدا فكرا سليما، إن هو سقط تحت سيطرة آلية وخمول وكسل العادة
لذلك وفي نظري دائما، أن العادة تقتل الإبتكار، وتقتل التفكير، وتحدد مساحات وحدود الذوق والفكر والإعتقاد التي لا يجب تجاوزها أو النظر إلى ماورائها، وبذلك تتقلص أفق إجتهاداتنا وطموحاتنا وقدراتنا.
ومن خلال تجربتي الشخصية الإفتراضية أو الواقعية، لاحظت أن أصحاب الأفكار المكتسبة من العادة، سريعي الغضب عند إختلاف الآراء، وغير مستعدين لفتح ولو شق ضيق لعقولهم تتيح رؤية ما وراء إعتقاداتهم المكتسبة من تكرار نفس المنطق، وإعادة نفس الرأي والفكرة بطريقة ببغائية
فما هو الخط الأحمر الذي لا يجب تجاوزه حتى لا تصبح العادة عدوة الفكر المنتج السليم ؟

هـــند 07-04-2010 03:09 PM

أهلا إيناس
ذكرتِ في موضوعك العادة من الناحية الجسمانية وقد تعددت هذه العادات حسب إدمان الشخص عليها أو تتبعها، كما أن هذه العادة الجسمانية مكتسبة فمثلا التدخين ليس عادة أو تقليد بقدر ما هو إختيار يختاره الشخص فيصبح "مدخن"، وكذلك الإستيقاظ الباكر فهي لا تسود جميع المجتمع فليس كل البشر مهتمين بسلامة أبدانهم.
نرجع إلى النقطة الأهم في الموضوع،
إقتباس:

فما هو الخط الأحمر الذي لا يجب تجاوزه حتى لا تصبح العادة عدوة الفكر المنتج السليم ؟

قبل أن ندخل في الموضوع:New2:

"العادة" يمكن أن تكون في عدة إتجاهات، فماذا تقصدين هل العادة كعادات وتقاليد مجتمع، أم كبيئة تربوية و التي تختلف من فرض لآخر و من أسرة لأخرى، أم كموروث ثقافي شعبي أو أممي يكتسبه المرء بإحتكاكه بفواصل المجتمع،أم العادة المسمتدة من طريقة الحكم في المجتمع سواء قمعية أو ديموقراطية....؟
هذا سؤالي الطويل منك السموحة:rolleyes:

عصام الدين 07-04-2010 03:24 PM

سأتحدث عن العادة في العمل وكيف أنها تقتل الابتكار.
وأنقل لكم صورة كاريكاتورية عن هذه العادة أو التكرار في العمل كما صورها شريط شارلي شابلن في فيلم الأزمنة المتقدمة les temps modernes
فمن خلال هذا الشريط نلاحظ كيف أن شابلن نجح في إسقاط هذه التقنية وبيان تخلفها لكونها تؤثر حتما على القدرة العقلية بل وزاد في انتقاده إلى درجة صورت هذا "الشخص" فاقد لعقله في النهاية.
شاهدوا الشريط لتفهموا أكثر.
فقط كان سبب هجر شركات أمريكية كثيرة لما سمي حينها بـ "التايلورية"، نسبة إلى taylor لكونها تقنية تعتمد على العادة والتكرار وتقتل العقل والابداع والتطور عند عمال المصانع.

أميرة الثقافة 08-04-2010 03:37 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة هـــند (المشاركة 686288)
قبل أن ندخل في الموضوع:New2:
"العادة" يمكن أن تكون في عدة إتجاهات، فماذا تقصدين هل العادة كعادات وتقاليد مجتمع، أم كبيئة تربوية و التي تختلف من فرض لآخر و من أسرة لأخرى، أم كموروث ثقافي شعبي أو أممي يكتسبه المرء بإحتكاكه بفواصل المجتمع،أم العادة المسمتدة من طريقة الحكم في المجتمع سواء قمعية أو ديموقراطية....؟
هذا سؤالي الطويل منك السموحة:rolleyes:


وانا كمان حاسة اني مش عارفة المطلوب تماما:rolleyes:

اقتباس من ايناس احلى الناس :)

ومن خلال تجربتي الشخصية الإفتراضية أو الواقعية، لاحظت أن أصحاب الأفكار المكتسبة من العادة، سريعي الغضب عند إختلاف الآراء، وغير مستعدين لفتح ولو شق ضيق لعقولهم تتيح رؤية ما وراء إعتقاداتهم المكتسبة من تكرار نفس المنطق، وإعادة نفس الرأي والفكرة بطريقة ببغائية


اشعر في حلقة مفقودة هون غير متممة للفكرة

او يمكن انا غير مستوعبة :New6:

هل هناك عادة محددة مثلا لهذه الانفاعالات تسيطر على ا لشخص


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.