حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة القصـة والقصيـدة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=69)
-   -   إليك يا وطن اللقاء (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=85084)

ابن يوسف الطبيب 26-02-2011 11:28 AM

إليك يا وطن اللقاء
 
من بين أطياف السماءْ

وهتاف آمال توَقدُ في أمارات الضياءْ

دِيَمٌ تعانقُ ما تجَلى من حروف النور

في وَطن اللقاءْ

وطن تلقته المآسي بين أمواج الزحامْ

تركته يمضي في أسىً بين اللئامْ

حجبت شموع البدر

في غدْر

فما رُؤيَ الكِرامْ

ودعته يلقي ماتبقى

من سياق الحُلم

في شجْو الظلامْ

أخفوك يا وطني الأبيَّ

بين أطيافِ الرجالْ

وجدوك ترنح فاستباحوا القبحَ

يا وطن الجمالْ

ورأوا بلابلك الشجيَّة في الأراكِ

فما أصابهم السؤالْ

والآن يَنوون الرحيلْ ؟

كلا فقد سطعَ الصراخُ

بلا انطفاءٍ أو زوالْ

سطع الصراخ فليس نسْجاً من خيالْ

هو ليس وهماً أو بريقاً في مقالْ

سطع الصراخ لكي يريدْ

من أجل ذا الزمن الشهيدْ

من أجل ذا الوطن الجديدْ

ثأراً أبياً شافياً

من ذاكمُ البغي العتيدْ

من ثم راحوا يسألون عن الوطنْ !!

أين الوطنْ ؟!!

هل في ضجيج العابثين ترى وطنْ ؟!!

هل في خريف الخائنين ترى التبسم في فننْ ؟!!

أم في تبسم غادر تلقى وطنْ ؟!!

بل في صراخ النائحاتِ على الوطنْ

تلقى الوطنْ

بل في مُضِيِّ الراحلين إلى الوطن

تلقى الوطنْ

فاسمعْ وع ِماذا يقول القادمون عن الوطنْ

اكتب لدى التاريخ قولاً واحداً

"أن الغبار وإن أصاب رؤوسنا

فصهيلها بالحق دوماً كالجبالْ

اكتب لدى التاريخ قولاً واحداً

أن البقاء الحق دوماْ للرجالْ

ليس لأطياف الرجالْ

ليس لأطياف الرجالْ "


بقلمه/ أحمد بن يوسف الطبيب
14
فبراير 2011
11 ربيع الأول 1432


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.