حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة التنمية البشرية والتعليم (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=56)
-   -   القرود الخمسة (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=73322)

يتيم الشعر 14-08-2008 06:16 PM

القرود الخمسة
 
نظرية القرود الخمسة

أحضر خمسة قرود، وضعها في قفص! وعلق في منتصف القفص حزمة موز، وضع تحتها سلما. بعد مدة قصيرة ستجد أن قردا ما من المجموعة سيعتلي السلم محاولا الوصول إلى الموز. ما أن يضع يده على الموز، أطلق رشاشا من الماء البارد على القردة الأربعة الباقين وأرعبهم!! بعد قليل سيحاول قرد آخر أن يعتلي نفس السلم ليصل إلى الموز، كرر نفس العملية، رش القردة الباقين بالماء البارد. كرر العملية أكثر من مرة! بعد فترة ستجد أنه ما أن يحاول أي قرد أن يعتلي السلم للوصول إلى الموز ستمنعه المجموعة خوفا من الماء البارد.

الآن،
أبعد الماء البارد، وأخرج قردا من الخمسة إلى خارج القفص، وضع مكانه قردا جديدا (لنسميه سعدان) لم يعاصر ولم يشاهد رش الماء البارد.
سرعان ما سيذهب سعدان إلى السلم لقطف الموز، حينها ستهب مجموعة القردة المرعوبة من الماء البارد لمنعه وستهاجمه. بعد أكثر من محاولة سيتعلم سعدان أنه إن حاول قطف الموز سينال (علقة قرداتية) من باقي أفراد المجموعة!

الآن أخرج قردا آخر ممن عاصروا حوادث رش الماء البارد (غير القرد سعدان)، وأدخل قردا جديدا عوضا عنه. ستجد أن نفس المشهد السابق سيتكرر من جديد.
القرد الجديد يذهب إلى الموز، والقردة الباقية تنهال عليه ضربا لمنعه.
بما فيهم سعدان على الرغم من أنه لم يعاصر رش الماء، ولا يدري لماذا
ضربوه في السابق، كل ما هنالك أنه تعلم أن لمس الموز يعني (علقة) على يد المجموعة. لذلك ستجده يشارك، ربما بحماس أكثر من غيره بكيل اللكمات والصفعات للقرد الجديد (ربما تعويضا عن حرقة قلبه حين ضربوه هو أيضا)!

استمر بتكرار نفس الموضوع، أخرج قردا ممن عاصروا حوادث رش الماء، وضع قردا جديدا، وسيتكرر نفس الموقف. كرر هذا الأمر إلى أن تستبدل كل المجموعة القديمة ممن تعرضوا لرش الماء حتى تستبدلهم بقرود جديدة! في النهاية ستجد أن القردة ستستمر تنهال ضربا على كل من يجرؤ على الاقتراب من السلم. لماذا؟ لا أحد منهم يدري!! لكن هذا ما وجدت المجموعة نفسها عليه منذ أن جاءت!

هذه القصة ليست على سبيل الدعابة. وإنما هي من دروس علم الإدارة الحديثة.
لينظر كل واحد منكم إلى مقر عمله. كم من القوانين والإجراءات المطبقة،
تطبق بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب البيروقراطي غير المقنع منذ الأزل، ولا يجرؤ أحد على السؤال لماذا يا ترى تطبق بهذه الطريقة؟ بل سيجد أن الكثير ممن يعملون معه وعلى الرغم من أنهم لا يعلمون سبب تطبيقها بهذه الطريقة يستميتون في الدفاع عنها وإبقائها على حالها .

transcendant 14-08-2008 07:31 PM

هذه القصة ليست على سبيل الدعابة. وإنما هي من دروس علم الإدارة الحديثة.
لينظر كل واحد منكم إلى مقر عمله. كم من القوانين والإجراءات المطبقة،
تطبق بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب البيروقراطي غير المقنع منذ الأزل، ولا يجرؤ أحد على السؤال لماذا يا ترى تطبق بهذه الطريقة؟ بل سيجد أن الكثير ممن يعملون معه وعلى الرغم من أنهم لا يعلمون سبب تطبيقها بهذه الطريقة يستميتون في الدفاع عنها وإبقائها على حالها .

لأن هؤولاء كالقردة تماما... و لهذا يبقون نفس الممارسات...
لكن الحكمة هي في من يمسك خرطوم الماء...
و يبدل القرد مكان الآخر... و هو مفتعل الشجار...
و طبعا الحريص على استمراره.

يتيم الشعر 22-08-2008 05:00 AM

إن مما جعل الأمم السابقة تصد عن الإسلام أنهم قالوا وجدنا آباءنا لنبيهم أتريدنا أن نترك ما كان يعبد آباءنا !!

وهكذا جاءت أجيال من البشر تعبد تقاليد الأجداد وآخرون هم عبدة مظاهر .. يتمسكون بعادات جوفاء ويقدسونها تقديس الشريعة والدين

المشرقي الإسلامي 03-04-2009 02:40 PM

المنطق فرّق تسد هو الذي تحاول الكثير من المؤسسات العمل به من أجل الحصول على (الجوقة) التي تضمن
استمرارية نفس الأداء ، فهذه القرود بعد حين -لاندري مداه- ستكون خارج القفص ، وستكون هي التي بيدها رشاش الماء . القضية تكمن في أن الإدارات الحكومية والمؤسسات ذات الطبيعة البيروقراطية تنتهج نهجًا يعمل على استمرارية المكاسب المتحققة لها من وراء ذلك (ونعرف هذه المكاسب من الذين غادروا العمل من أصحاب المناصب الإدارية )، ولكي يتحقق هذا المكسب ، فلابد من وضع الأعضاء -والذين قد يشكلون خطرًا عليها- تحت ضغط دائم مفاده أن بقاءك بالراتب الذي أنت عليه هو أحسن بكثير من (البطالة) ، وهذا يرجع إلى أن أفراد المجموعة ليس لديها هدف جماعي تسعى للحصول عليه ؛ فلو كانت القرود كلها جائعة لما فعلت ذلك ولكنها -رغم شبعها- تريد الاحتفاظ به لحين الحاجة ..


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.