حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   الجـــ شـ ــ ر ــ و ــ ط ــ وــ أ ــ ر ــ كـ ــ ـا ــ ن ــهاد (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=66865)

1st_top 16-11-2007 10:46 PM

الجـــ شـ ــ ر ــ و ــ ط ــ وــ أ ــ ر ــ كـ ــ ـا ــ ن ــهاد
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في منتدى ما في هذه الشبكة كنت قد سألت عن الجهاد في كل من

أفغانستان ، والعراق ، وفلسطين

فأتت الإجابة بأنه لا جهاد فيهم وذلك بشواهد وأدلة من مشايخ لهم الفضل علينا بتعليمنا

لست بصدد ذكر أسمائهم أو صفاتهم ولكن كل من أتى بدليل كان شاهده مفتى من المملكة

لله الفضل والمنة فمنهم من تتلمذت على يديه ومنهم من رافقته بعضا من الوقت.

أعلاه كان مدخلا للموضوع وسأسبر معكم تفاصيله الآن

من الذي يستفتى في الجهاد ؟

هذا هو الأصل ، فإذا علمنا من هو الأحق بالفتيا بالجهاد عرفنا وعلمنا يقينا هل الجهاد واجب أم لا .

يرى ابن تيمية : على أنه لا يستفتى في الجهاد إلا العلماء الذين في أرض الجهاد.. لا يستفتى في الجهاد إلا العلماء الذين يعرفون حال الجهاد وفي الجهاد , يقول ابن تيمية: ( والواجب أن يعتبر في أمور الجهاد برأي أهل الدين الصحيح الذين لهم خبرة بما عليه أهل الدنيا , دون الذين يغلب عليهم النظر في ظاهر الدين ).

يوجب ابن تيمية على أننا نأخذ الفتاوى في الجهاد من رجل توفرت فيه صفتان:
الصفة الأولى : أن يكون قد عايش المعركة ويعرف حاجاتها , يعرف ما عليه أهل الدنيا.
والصفة الثانية : أنه من العلماء المعروفين, أي من أهل الدين الصحيح.

وإذا فقد أحد هذين الشرطين لا يستفتى في الجهاد , وكم من علمائنا ومشايخنا وأناس نعتز بهم كآبائنا استفتوا في الجهاد , ثم أفتوا بأن لايذهب الناس إلى الجهاد .

أسوق لكم مثلا :

هل يستفى المفطر في رمضان عن الصيام والإفطار ؟.

هل يستفى تارك الصلاة عن الصلاة ؟.

هل يستفتى تارك الزكاة عن الزكاة ؟.

طبعا من غير المعقول ومن المنطق عدم إستفتاء أحدهم لأنه قياس غير مقبول على الإطلاق.

نعود للخلف قليلا ونقف عند قول ابن تيمية : أن يكون قد عايش المعركة ويعرف حاجاتها , يعرف ما عليه أهل الدنيا ، هذا القول ينطبق على ما ذكرناه آنفا وهو كيف نستفتي شيخا جالس في داره يركب سيارة مكيفة في ذهابه وإيابة وله بيت إن دخلته تجده روضة من رياض الجنة ، لما بها من الأثاث في داخلها.

كلنا نعلم بأن أغلب بيوت وقصور الشيوخ بها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، وهذه والله نعمة لا نحسدهم عليها ولكن الشيئ بالشيء يذكر.

فمثل هذه الشيخ هل يستفتى في الجهاد لا أعتقد لأن القياس هنا يرفضه العقل ولو سألناه سيسوغ لك القعود, ويزين لك ويبين لك أن الجلوس أفضل من الجهاد!!.

يقول ابن تيمية : " فأما إذا أراد العدو الهجوم على المسلمين فإنه يصير دفعه واجبا على المقصودين كلهم, وعلى غير المقصودين" لاحظوا قال " إذا أراد العدو الهجوم " , فكيف إذا دخل العقر والديار واحتل أرض ما من أراضي المسلمين كما حصل في أفغانستان وفي العراق ومن قبلهم في فلسطين.

فما بالنا إذا هجم واستحل الأرض والعرض وفتك بالمسلمين فيصبح الدع واجبا على المقصودين كلهم وعلى غير المقصودين , كما قال تعالى: ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) (الأنفال: 27)
مجموع الفتاوى المجلد الثامن والعشرين صفحة (853).

ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية : " إذا دخل العدو بلاد الإسلام فلا ريب أنه يجب دفعه على الأقرب فالأقرب, إذ بلاد الإسلام كلها بمنزلة البلدة الواحدة " ، ووجب النفير إليه بلا إذن والد , ولا دائن , ولا إذن ولي.
الفتاوى الكبرى صفحة (806) المجلد الرابع.

ودفع الصائل مقدم يقول ابن تيمية : " فالعدو الصائل الذي يفسد الدين والدنيا لا شيء أوجب بعد الإيمان من دفعه " , ثم يقول: ( أن الجهاد يقدم على الصلاة ).

اجتمع الفقهاء على القول أن الجهاد فرض عين على القطر المستحل أو المهاجم من العدو , ثم يتوسع حتى يشمل كل الأقطار المجاورة لأنه كما يقول ابن تيمية: " وأرض الإسلام كالبلد الواحد إذ أن بلدان الإسلام كلها كالبلد الواحد ".

وهنا وجب التطرق إلى نقطة أخرى وهي متى يصبح الجهاد فرض عين :

والسؤال هل الحالة التي نحن فيها الآن في أفغانستان , وفي العراق وفي فلسطين و غيرها , هل الجهاد فرض عين?.

أجمع الفقهاء والكتب الفقهية على أنه : إذا دخل العدو أرض الإسلام ، فالجهاد فرض عين ، فمثلا اليهود في فلسطين والأمريكان في أفغانستان والعراق ، إذن الجهاد فرض عين في أفغانستان والعراق وفلسطين ، بل ربما نستطيع القول بأن الجهاد فرض عين منذ أن سقطت الأندلس بيد النصارى , ولم يتغير هذا الحكم إلى يومنا هذا.

وسيبقى الجهاد فرض عين حتى نستعيد كل بقعة كانت إسلامية إلى أرض الإسلام , وإلى يد المسلمين.

وقال الإمام مالك : " يجب على المسلمين فداء أسراهم ولو استنفذت أموالهم " , فما بالك الآن بأعراض تنتهك , ونساء تسبى, ومسلمون يقتلون , في كل الأماكن التي ذكرت وأناس يموتون من الجوع لا يجدون لقمة الخبز , هل يقبل الله عزوجل من التجار أن يدخروا أموالهم?!

أترك الإجابة لكم على هذا السؤال وسنثري الموضوع بحثا أثناء المداخلات.

تحياتي

الشيخ 16-11-2007 11:00 PM

لست مفتيا و لكنني ما كنت اعتقد ان هناك من افتى ضد الجهاد في العراق و افغانستان ...و خاصة في فلسطين ؟؟؟؟؟

الوافـــــي 17-11-2007 12:54 AM

أخي الكريم / 1st_top

لم أجد دليلا واحدا مما سقته يدل على أن في العراق تحديدا جهاد مكتمل الشروط
الجهاد له نوعين ، ولست هنا لأذكرهما أو آتي عليهما فالمعرف لا يعرّف
ويبقى هنا السؤال
هل العراق ينقصه رجال يدافعون عنه ..؟؟؟
هل يحتاج العراق إلى من يذبح أبنائه بإسم الجهاد ؟؟
ثم هل إتفق من يسمون أنفسهم بالمجاهدين فيه على ما بعد الإنتصار ..؟؟؟
ألم يتقاتلو ولا يزالون على من يكون السيد هناك ..؟؟
مجمل إجابة الأسئلة أعلاه ستنتهي بنا إلى القول الفصل

تحياتي

1st_top 17-11-2007 01:53 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة الشيخ أبو الأطفال
لست مفتيا و لكنني ما كنت اعتقد ان هناك من افتى ضد الجهاد في العراق و افغانستان ...و خاصة في فلسطين ؟؟؟؟؟

حياك الله أخوي أبو الأطفال

أبحث وستجد إن شاء الله

تحياتي

1st_top 17-11-2007 01:58 AM

حياك الله أخي الوافي

سنأخذ مداخلتك على أجزاء

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة الوافـــــي
أخي الكريم / 1st_top

لم أجد دليلا واحدا مما سقته يدل على أن في العراق تحديدا جهاد مكتمل الشروط
الجهاد له نوعين ، ولست هنا لأذكرهما أو آتي عليهما فالمعرف لا يعرّف

هنا يطرح سؤال : هل العراق تحت الإحتلال أم لا

إذا كانت الإجابة بنعم ( الشرط متوفر )

وإذا كانمت الإجابة بلا !!! ساسأل لماذا الأمريكان موجودين هناك.

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة الوافـــــي
أخي الكريم / 1st_top

ويبقى هنا السؤال
هل العراق ينقصه رجال يدافعون عنه ..؟؟؟
هل يحتاج العراق إلى من يذبح أبنائه بإسم الجهاد ؟؟
ثم هل إتفق من يسمون أنفسهم بالمجاهدين فيه على ما بعد الإنتصار ..؟؟؟
ألم يتقاتلو ولا يزالون على من يكون السيد هناك ..؟؟
مجمل إجابة الأسئلة أعلاه ستنتهي بنا إلى القول الفصل

تحياتي

تقودنا هذه الأسئلة إلى نقطة البداية وهي

من الذي يفتي في هذا الأمر

شيوخ في منازلهم وعلى بعد آلاف الكيلومترات من العراق

ولا يعلمون عن حال الأمة في داخلها ؟؟؟

إذا وجدت الإجاية ستجد نفسك في بينه من الأمر

فكما قلنا في أصل الموضوع

إقرار الجهاد من عدمه بيد من يعيش الحالة برمتها

لا بيد من يسكن القصور ويفتي عن طريق الهاتف.

تحياتي


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.