حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   مكتبـة الخيمة العربيـة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=70)
-   -   موسوعة قصص الاطفال (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=82381)

المصري 07-01-2010 12:57 AM

موسوعة قصص الاطفال
 
السلام عليكم جميعا

اود ان اخوض فى تجربة جميلة و مفيدة جدا وان شاء الله تكون سبب فى اعداد جيل ملتزم مثقف يتسم بصفات قد امرها الله بها وغرزها بالفطرة فينا

ولكن للاسف ابتعدنا عنها لسبب او لاخر

لزا
وجب علينا ان نعيد زرعها فى اطفالنا ومن طرق اعادة زرعها هو ان ندخلها فى شكل بسيط متواضع يقبلة الطفل و يتعايش معة ويندمج معة ةيبدأ فى تشغيل موهبة الخيال عندة
الا وهو القصة البسيطة

فا استعنت ببعض المواقع وبعض الكتب مثل كتاب استاذة فاطمة احمد فوزى

وارجو من كل اب و ام ان يتابعوا ذلك الموضوع و سيجدونة شيق جدا ان شاء الله

المصري 07-01-2010 12:58 AM

قبل القصة لابد ان تعرف

ماذا تقرأ لطفلك ؟ حاول قدر الامكان اختيار :
· مضمون القصة بما يتناسب مع ديننا وأخلاقننا وعاداتنا .
· ما يتناسب مع المرحلة العمرية ، فيتحقق الهدف المرجو منها
· القصص التى تحتوى على عبارات بسيطة يستوعبها الطفل
· القصص التى تعلم اطفالنا السلوكيات والاخلاقيات الحسنة

لا لهذه القصص !!!
· قصص سوبر مان والنينجا وجرانديزر وعلاء الدين والمصباح السحرى ، فقصة علاء الدين والمصباح السحرى كمثال : من نوع الخيال الذى يتنافى مع العقيدة الاسلامية ، فهى تعلم الطفل ان الجن يساعدون من يلجأ اليهم ويخضع لهم وتوحى القصة بان الخاتم قد ينجى الانسان من المهالك
· قصص الرعب ممنوعة نظرا لما تؤدى اليه من اصابة الطفل بالهلع والخوف حتى لا يكاد يجرؤ على الاستيقاظ ليلا ليدخل الحمام ، وهى لا تصلح ابدا كوسيلة من وسائل التربية او التوجيه للطفل
· القصص التى تدعو الى الرذائل والدنايا والمكائد ولا تدعو الى حب الخير واهله
· قصص الحب لا يجب ان يراها الابناء أو تحكى لهم فى اى مرحلة عمرية وتحت اى مبرر
· القصص التافهة التى لا فائدة منها ينبغى ابعاد الطف عنها ليتعود على وضوح الهدف فى كل ما يفعله ولتبتعد شخصيته عن التفاهة والسطحلية

** انتهبوا
· لا تجبر الطفل على سماع قصة لا يحبها او فى وقت لا يحبه
· اشرك اولادك معك اثناء الحكاية : من المخطئ هنا ؟ هل القاضى معه حق ؟ ماذا يجب عليه ان يفعل ؟
· دائما ركز فى كل جزئية من كل قصة على الدروس المستفادة والعبرة من كل حدث فيها وتأكد من استيعاب ابنائك لتلك الدروس والعبر
· تابع وتأكد من تركيزهم اثناء الحكاية وعدم شرود أحدهم خاصة صغار السن منهم
· اسألهم عما استفادوا وتعلموه من القصة بعد نهايتها
· يمكنك ان توقف الحكاية عند نقطة مثيرة من القصة لتزيد من شوقهم اليها فيحاولوا عصف ذهنهم لتوقع النهاية
· القصة او الحكاية او الحدوتة يمكن ان تكون وسيلة للثواب كما يمكن ان تكون وسيلة للعقاب فمن يخطئ تحرمه من سماع الحكاية ومن لا يخطئ او يفعل جميلا يكافأ بسماع قصة يحبها

أساليب أكثر تشويقا وجاذبية
1 – افتتاح القصة باسلوب الاستفهام الذى يتحدى الطفل تحديا مثيرا ليعرف الجواب بنفسه
2 – استثمار الدعابة فى النص كله او فى جزء منه لما تتمتع به من جاذبية اصة عند الاطفال
3 – الالسنة : لانها تقدم لهم الجوامد والاحياء كلها ناطقة ، شاعرة ، مفكرة كما يتصورونها ويجبونها
4 – الحبكة القصصية : وتقوم على تصوير الصراع بين جانبين او اكثر ، ومع تصاعده ترتفع درجة الانفعال والمتابعة عند الطفل ، وتكون الحبكة فى احسن حالاتها اذا بنى الكاتب قصته على اساس من الحركة ، والفعل ، والمواقف المثيرة اكثر من بنائها على السرد والاخبار
5 – ادخال شخصيات مثيرة او محببة او جديدة الى القصة
6 – دخول القصة الى عالم الطفل واهتماماته بحيث تصبح عنه وله مما يعطى مردودا تشويقيا اكيدا
7 – الخيال العلمى وغير العلمى : وكلاهما يفعل بالطفل ما يفعله المغناطيس بالدبابيس
8 – مغازله حواس الطفل من خلال وصف بارع يضفى على الاشخاص والحالات والاماكن بريقا وجاذبية
9 – لغة القص الرشيقة ، والاستفادة من اساليب الحكاية التى تذكر الطفل بدفء حكايات جدة وجدته
10 – قمة التشويق ان يجمع القاص بين اكبر عدد ممكن من اساليب التسويق السابقة ، فيستمع الطفل القصة بحواسه جميعا او بكليته ، وتترك فيه اثرا بالغا

المصري 07-01-2010 12:59 AM

فلافيلو لا يحب المدرسة


اهداف القصة
1 ) العلم هو نور العقول والقلوب
2 ) الغرور صفة سيئة فابتعد عنها
3 ) الصديق الوفى هو الذى يساعد صديقه على التخلص من الصفات السيئة
4 ) الحصان من الثدييات والثدييات تلد ولا تبيض


نادى عصفور لارنوب كى يذهبا الى المدرسة وفى طريقهما مرا على فلافيلو : كيف حالك يا فلافيلو هيا بنا الى المدرسة ولكنهما فوجئا برد فلافيلو عليهم فقال لهما : لن أذهب الى المدرسة انا لا احتاج المدرسة انا غنى وقوى ولا احتاج شيئا اخر
عصفور : أرأيت يا أرنوب فلافيلو المغرور !!!
أرنوب : فلافيلو صاحبنا ولابد ان ننقذه من غروره
عصفور : كيف يا أرنوب ؟
أرنوب : سنعلمه درسا ليعلم قيمة المدرسة
وذهب ارنوب لفلافيلو بعد المدرسة وقال له : انا اعرف انك غبر جدا لكن هل تستطيع شراء اى شئ ؟
فلافيلو : نعم بالطبع
ارنوب : ولكنى لا ارى عندك ما عند الاغنياء
فلافيلو : مثل ماذا ؟
ارنوب : مثل الحصان فالاغنياء لديهم حصان ، ولهذا لابد ان تشترى حصانا وسوف اساعدك اعطنى ما معك من مال وسوف اعده لك فانت لم تتعلم كيف تعد ، سوف اشترى لك بيضتا حصان
فلافيلو يرد بغرور : شكرا يا ارنوب خد المال
الارنوب : احضر له حجران كبيران على انهما بيض الحصان حجر بنى وحجر اسود ، واشترط ارنوب على فلافيلو ان يرقد فوق البيض ( الحجارة ) اسبوع حتى يفقس
مضى الاسبوع وفلافيلو راقد فوق البيض ( الحجارة ) والحيوانات تمر فتراه جالسا فوق الحجرين فتضحك عليه
فلافيلو : انا زهقت هو ارنوب ضحك عليا وجاب لى بيض فاسدا ، وامسك بالبيض البنى ورماها وقت فى المياه ، واخذ البيضة السوداء ( الحجر الاسود ) ورماه ايضا فوقع وراء الشجرة وكان ينام تحتها حصان اسود صغير فلما وقع الحجر عليه اخذ يجرى ويصرح وعندا رآه فلافيلو اخذ يصرخ ويقول : الحقوووه 000 امسكووه
حصانى
فلافيلو تخيل ان البيضة السوداء ( الحجر الاسود ) فقس هذا الحصان الصغير
وهنا ضحكت الحيوانات عليه وسخرت منه وتعجب فلافيلو لماذا يضحكون هكذا ؟؟؟
فجأة ارنوب وقال له : يا فلافيلو قد أحببت ان اعلمك درسا اخذناه كلنا فى المدرسة وهو ان الحصان يلد ولا يبيض ، وبدون المدرسة لن نتعلم ويستطيع اى شخص ان يسخر منك ويضحك علينا
وهنا شعر فلافيلو بقيمة المدرسة التى رفض الذهاب اليها وشكر ارنوب وقال له : انا تعلمت الدرس خلاص وسوف اذهب الى المدرس كل يوم معكم لاتعلم كل ما هو جديد ومفيد

متجدد ان شاء الله ....

فسحة أمل 07-01-2010 02:17 PM

السلام عليكم ورحمةالله

شكرا جزيلا لك أخي المصري على الفكرة الرائعة , وهذه هي النوع من القصص التي يجب على الأطفال قراءتها

أو التفرج عليها , ولكن للأسف كما ذكرت في النص , أغلب الأطفال يفضلون سوبرمان وطوم أندجيري والنينجا

وهذا ما رأيته بأم عيني في أخي الصغير,تحاول أمي أن تحكي له بعض القصص عن الحيوانات ..و... ولكنه لاينفك

يسأل إن كان سوبرمان أو سبايدرمان من ضمن القصة ههههههه





هـــند 07-01-2010 05:39 PM

مجهود طيب أخي المصري .
فالطفل كالبذرة بمقدورنا أن تكون نبتة صالحة بهية، و بإهمالنا ممكن أن تفسد وتضيع.
لعبت القصص دورا كبيرا في تهذيب النفوس و إستنباط المعاني و الأخلاق الحميدة لأجيال سابقة لكن من المؤسف أن يترك هذا الجيل لقصص التلفزيون و حكايات المسلسلات و أفلام الأكشن.
شكرا لك.
متابعة...

المصري 08-01-2010 12:36 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة فسحة أمل (المشاركة 678183)
السلام عليكم ورحمةالله

شكرا جزيلا لك أخي المصري على الفكرة الرائعة , وهذه هي النوع من القصص التي يجب على الأطفال قراءتها

أو التفرج عليها , ولكن للأسف كما ذكرت في النص , أغلب الأطفال يفضلون سوبرمان وطوم أندجيري والنينجا

وهذا ما رأيته بأم عيني في أخي الصغير,تحاول أمي أن تحكي له بعض القصص عن الحيوانات ..و... ولكنه لاينفك

يسأل إن كان سوبرمان أو سبايدرمان من ضمن القصة ههههههه




بالفعل يا اخت فسحة امل فالاجيال الجديدة اصبحت عقولهم مليئة باشياء عجيبة ولم يعد يخيفهم غرفة الفئران او ماشابة مثلنا

فدعونا ننقذ ما يمكن انقاذة


إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة هـــند (المشاركة 678206)
مجهود طيب أخي المصري .

فالطفل كالبذرة بمقدورنا أن تكون نبتة صالحة بهية، و بإهمالنا ممكن أن تفسد وتضيع.
لعبت القصص دورا كبيرا في تهذيب النفوس و إستنباط المعاني و الأخلاق الحميدة لأجيال سابقة لكن من المؤسف أن يترك هذا الجيل لقصص التلفزيون و حكايات المسلسلات و أفلام الأكشن.
شكرا لك.
متابعة...

كلام حضرتك هو عين العقل
وتسعدني متابعتكم

المصري 08-01-2010 12:38 AM

ارنوب

اهداف القصة :

1 – من يأخذ شيئا بغير حق فهو سارق
2 – الارنب حيوان يحب الجزر
3 – ان الله لا يحب كل مختال فخور


ارنوب أرنب لطيف وشعره ابيض ناعم جميل ، يمشى يتباهى بجماله ، كان يمشى كل يوم ليفتش عن شئ يأكله ، فيتجول فى المراعى والمزارع ويأكل منها دون ان يستأذن من صاحب المزرعة ،وفى يوم من الايام كان ارنوب جوعان ولم يجد شيئا ليأكله فظل يمشى ويحبث وجد نفسه امام ولكن كيف يدخل المزرعة ؟ ! وقف ارنوب حيران
وظل يبحث عن مدخل يدخل منه وبالفعل وجد فتحة صغيرة فظل يقرض فيها باسنانه حتى اتسعت ، ودخل المزرعة ولم يجد احدا بالداخل فظل يأكل ويأكل وعندما شعر ان صاحب المزرعة سيأتى اخذ جزرة كبيرة وهرب ، حاول صاحب المزرعة ان يلحق به ولكنه هرب بسرعة ، وفى اليوم التالى جاء ارنوب للمزرعة مرة اخرى وظل يأكل حتى احس ان صاحب المزرعة سيأتى فهرب بسرعة ولكنه لم يستطع ان يأخذ جزره فى هذه المرة
ولم يعرف صاحب المزرعة ماذا يفعل فى هذا الارنب الذى يأتى كل يوم ليأكل الجزر ويخرب المزرعة فقرر صاحب المزرعة ان ينتقم من ارنوب ويبعده عن المزرعة تماما فرسم خطة وبدأ فى تنفيذها
فى اليوم التالى جاء ارنوب كعادته وكله حذر من صاحب المزرعة ، ولكنه لم يظهر وظل يأكل ويأكل ن وفجأة انتبه ارنوب ان هناك ارنب اخر ضخم ينظر اليه ، فقرر ارنوب ان يطرد الارنب الضخم حتى يأكل الجزر وحده ، واتجه نحو الارنب لكنه لم يتحرك فقال له ارنوب : ما الذى اتى بك الى هنا . وضربه على خده ولكن يد ارنوب التصقت بخد الارنب الضخم فاعطاه ارنوب ضربة اخرى فى الخد الاخر فالتصقت يد ارنوب الثانية بالخد الثانى ، حاول ارنوب التخلص من الارنب ولكنه لم يستطع فضرب الارنب مرة اخرة بقدمه فالتصقت قدمه بالارنب ، وحاول تخليص القدم بالقدم الاخرى فالتصقت ايضا فصار ارنوب يصرخ من شدة الخوف وهنا فهم ارنوب انه وقع فى الفخ الذى صنعه له صاحب المزرعة وهو عبارة عن ارنب ضخم من الضمغ

وهذا جزء كل من يحاول ان يأخذ شيئا ليس من حقه

المصري 08-01-2010 12:39 AM

مروان يطرد الشيطان
اهداف القصة
1 – صفات الطفل المسلم " مهذب – منظم – متفوق – يحب اسرته "
2 – لكل منا ادواته التى تناسب سنه واحتياجاته
3 – الطفل المسلم لابد ان يصلى فى المسجد واذا حفظ القرأن احبه الله
4 – الصديق الجيد لا يجعلنى اؤذى احدا
5 – الشيطان عدو الانسان


مروان ولد نشيط مهذب ، فى الصف الاول يعيش مع امه وابيه واخيه الكبير حسام واخته الصغيرة هدى وهو يحبهم جدا جدا
مروان لديه قصص ملونة جميلة ، واقلام رصاص والوان خشبية وسيارات وقطار والعاب كثيرة وفى العيد اشترى له والده دراجة رائعة
حسام فى الصف السابع وعنده كتب كثيرة ليست ممتلئة بالصور كما فى كتب مروان ولديه اقلام حبر يكتب بها الواجبات وكمبيوتر خاص به يكتب عليه طويلا واحيانا يلعب عليه العاب رهيبة ومثيرة واحيانا يلعب مروان عليه العابا بسيطة
حسام يأخذ مروان معه دائما الى المسجد ليصليا وليحفظا القرآن
سأل مروان امه : لماذا تختلف كتب حسام عن كتبى التى ليست بها صور ، اقلامه تختلف عن اقلامى ايضا ؟
قالن له امه : لان حسام فى الصف السابع ، وقد تعلم القراءة جيدا ولهذا يستطيع تخيل الصور حتى ان لم يرها مرسومة : وقد تعلم الكتابة جيدا ولهذا قليل ما يخطئ ولا يحتاج ان يمحو كثيرا لذا يكتب دروسه باقلام الحبر ولكنه مازال ايضا يستخدم الاقلام الرصاص
سأل مروان : ولماذا يجلس حسام على الكمبيوتر طويلا ولا يلعب معى ؟
قالت الام : لان حسام عليه العديد من الواجبات التى يحتاج ان ينجزها على الكمبيوتر وحسام يحاول ان يلعب معك ولكنه ايضا يحب ان يلعب العاب الكبار
فكر مروان 00 ان احب حسام واريد ان العب معه فترة طويلة فجأته فكرة يجب ان اتخلص من كتب حسام ، ثم ذهب الى المدرسة وهناك أخبر صديقه سامى بما يريد ان يفعل
فقال له : حسنا اذا تخلصت من كتب فسيلعب معك اكثر 000 ولكن لماذا اخوك لديه اشياء افضل منك
قال مروان : أخبرتنى امى انه يحتاج هذه الاشياء لانه اصبح كبيرا 000 قال سامى : ونحن ايضا كبار لما لا تستخدم اقلام حسام اخيك وتلعب على الكمبيوتر الخاص به
قال مروان : ولكن يا سامى لا يجوز ان اعبث باغراض اخى ؟
قال سامى : لن يراك احد ، جرب فالامر سهلا
عاد مروان مسرعا بعد المدرسة الى البيت وكانت امه تعد الطعام فذهب الى غرفة حسام دون ان يراه احد ، وامسك بكتب حسام والقى بها فى سلة المهملات واغلق السلة حتى لا يراها احد واخذ اقلام حسام ووضعها فى جيبه حتى يكتب بها
ثم فتح الكمبيوتر واخذ يبحث عن اللعبة التى يلعبها حسام ولكنه لم يستطع ، وفجأة دخل والده الغرفة نظر مروان وهو خائف 000 ابى 00 لماذا لم تذهب الى العمل اليوم ؟ !!!
،

قال والده : اليوم أخذت اجازة لانى متعب قليلا : وقد رأيتك تدخل غرفة اخي ماذا تفعل ؟ ولما كل شئ مبعثر هكذا ؟
نظر مروان الى الارض وقال : حسام لا يلعب معى طويلا ، وعنده اغراض اكثر منى
اقترب منه والده ونظر اليه وقال بصوت هادئ ، ماذا فعلت ؟
اشار مروان الى سلة المهملات واخرج الاقلام من جيبه فاجلسه والده وقال له : ان لكل منا اغراضه فحين تكبر مثل حسام ستكون لك اغراض كاغراض حسام وحينما يكبر مثل ابيه سيكون لديه بيت وسيارة ، وسأله والده : اذا ظل حسام يلعب معك طوال الوقت فلن يتفوق فى دراسته اتحب ذلك لاخيك ؟
رد مروان : لا قال له والده 00 اتحفظ سورة الناس ؟ اقرءها لى
قال مروان
بسم الله الرحمن الرحيم
قال أعوذ برب الناس ، ملك الناس ، اله الناس ، من شر الوسواس الخناس ، الذى يوسوس فىصدور الناس ، من الجنة والناس صدق الله العظيم



قال له والده ولماذا يوسوس لنا الشيطان يا ابى ؟
قال الاب لان الشيطان عدونا ولا يحبنا ، ويحب ان نقوم باعمال لا يحبها الله سبحانه وتعالى، فاذا احسست بهذه الافكار مرة اخرى فاقرأ سورة الناس لتطرد الشيطان
قال مروان ابى 00 لن اعبث باغراض اخى مرة اخرى وساحاول دائما طرد الشيطان
قال الاب : حسنا دعنا نرتب غرفة اخيك حتى لا يغضب منك




المصري 09-01-2010 04:50 PM

نملة ذكية
اهداف القصة
1 – الالتزام صفة جيدة لابد ان نتحلى بها
2 – الاستماع الى الكبار وطاعتهم
3 – كلنا نخطئ ولكن لابد ان نتعلم من اخطائنا ولا نكررها


فى يوم من ذات الايام شعرت ملكة النمل ان الليلة ستكون عاصفة فأمرت النمل بالعودة قبل الغروب وامرت الحراس باغلاق باب المملكة عند الغروب ، واتى الموعد المحدد وعاد النمل جميعه الى المملكة ، ولكن النملة نونو لم تأت بعد ، فهى لم تكن تهتم بأوامر الملكة ومر القوت ولم تصل واخيرا وصلت النملة نونو وقد تأخر الوقت فدقت باب المملكة مسرعة ولكن حراس المملكة رفضوا ان يفتحوا لها ، خافت نونو 00 كيف سأقضى الليل فى العراء ؟ لصقت جسمها بالباب لتشعر بالامان بدأ الريح يشتد والبرودة تزداد والغيوم تتكاثف 00 رأت نونو شعاع البرق وسمعت صوت الرعد ، فازداد خوفها وفكرت انها ستموت من البرد والمطر ، وظلت النملة نونو تبكى وحينما كان يحدث كل هذا كانت الملكة تراقبها من اعلى المملكة دون ان يراها احد
وفجأة 000 بدأ المطر ينهمر وتأكدت النملة نونو انها ستموت وهنا امرت الملكة الحراسة ان يفتحوا الباب 000 ويحملوا النملة نونو الى الداخل 000 وطمأنت الملكة النملة نونو حتى تشعر بالدفء والسكينة
وهنا تعلمت النملة نونو عاقبة الشقاوة ، وعدم الاستماع الى ما تقوله الملكة ، نونو لم تعد شقية اتعرف لماذا ؟ !!!

لانها نملة ذكية تتعلم من اخطائها فلا تكررها

المصري 09-01-2010 04:50 PM

صوصو المغرور
1 – لابد من الاستئذان قبل الخروج من المنزل
2 – الشجاعة والجرأة لا تغنى عن الاستئذان
3 – لابد من طاعة الوالدين

صوصو كتكوت شقى ، رغم صغر سنه يعاكس اخوته ولا يطيق البقاء فى المنزل وكم تحذره امه من الخروج وحده ، حتى لا تؤذيه الحيوانات والطيور الكبيرة
ورغم ذلك خرج صوصو من المنزل وحده دون علم امه وقال فى نفسه : صحيح انا صغير وضعيف ولكنى سأثبت لابى انى شجاع وجرئ
وفى الطريق رأى صوصو الأوزة الكبيرة فوقف امامها ثابتا
فمدت رقبتها وقالت : كاك 000 كاك فقال لها صوصو : أنا لا أخافك 000 وسار فى طريقه
ثم قابل الكلب فوقف امامه ثابتا 000 فمد الكلب رأسه ونبح بصوت عالى : هو 000 هو .؟
التفت اليه الكتكوت وقال : أنا لا أخافك 00 ثم سار صوصو حتى قابل الحمار 00 وقال صحيح انك اكبر من الكلب ولكننى كما ترى لا اخافك فنهق الحمار : هاء 000 هاء ! وترك الكتكوت وانصرف ثم قابل بعد ذلك الجمل فناداه باعلى صوته وقال : انت ايها الجمل اكبر من الاوزة والكلب والحمار ولكنى لا اخافك
سار " صوصو " مسرورا فرحان بجرأته وشجاعته فكل الطيور والحيوانات التى قابلها انصرفت عنه ولم تؤذه ففكر انها خافت جرأته واذا به يمر على بيت النحل فدخله ثابتا مطمئنا ، وفجأة سمع طنينا مزعجا ، وهجمت عليه نحلة صغيرة ، ولسعته بابرتها فى رأسه فجرى مسرعا وهى تلاحقه؟ حتى دخل المنزل واغلق الباب على نفسه
قالت ام صوصو له : لابد ان الحيوانات الكبيرة قد أفزعتك 0 فقال وهو يلهث : لقد تحديت كل الكبار ولكن هذه النحلة الصغيرة عرفتنى قدر نفسى

المصري 09-01-2010 04:51 PM

) الحمار الفيلسوف

اهدف القصة
1 – لابد ان نرأف بالحيوان فقد سخره الله لخدمتنا
2 – من تدخل فيما لا يعنيه نال ما لا يرضيه

كان هناك فلاح لديه اراضى كثيرة وواسعة وكانت لديه مزرعة مليئة بالحيوانات
وفى يوم من الايام عاد الثور الاسود متعبا من كثرة العمل والفلاحة فى الحقول ، وجلس فى زاوية تعبا شاكيا ، فتطلع الحمار نحو الثور وقال له : ما بك يا صديقى الثور لماذا لا تتكلم ولا تتحرك ؟
قال الثور : اننى تعب جدا فالاراضى واسعة والفلاح لا يرحم
قال الحمار: الا تستطيع الهرب منه وعدم الذهاب معه ؟
فاجب الثور : ومن يستطع الهروب من الانسان الا تراه كيف يسخرنى لاعماله وحاجاته ، وسيذبحنى يوم لايعود له منى فائدة او نفع،
ثم فكر الثور وقال للحمار :
الديك حيلة تريحنى من العمل ؟
قال الحمار : تمارض اليوم ولا تأكل علفك ، وعندما يأتى صباحنا عند الفجر قبل طلوع الشمس ، تظاهر بانك لا تستطيع الوقوف او السير ، فيتركك ويمضى بدونك فترتاح من هذا التعب الشديد
وفى صباح اليوم التالى نزل الفلاح الى المزرعة فوجد الثور نائما يتوجع فتركه 000 واخذ الحمار بدلا منه وراح يفلح طوال النهار على الحمار الذى تعب تعبا شديدا وعند المساء اعاده الى المزرعة وهو لا يستطيع التحرك
وتقدم الثور من الحمار يسأله عن صعوبات العمل
فقال الحمار : يا صديقى الثور سمعت صاحبنا يقول لولده : اذا بقى الثور هكذا مريضا فسنذبحه قبل ان يموت
فالافضل لك ان تأكل علفك وتعود الى عملك
-
فقال الحمار فى نفسه : حقيقة من تدخل فيما لا يعنيه نال ما لا يرضيه ومن تقع حيلته عليه يكون حمارا

المصري 09-01-2010 04:51 PM

شكرا للتثبيت

يتبع ان شاء الله .....

المصري 15-01-2010 01:05 PM

الطماع
اهداف القصة
1 – الكرم من احسن الصفات
2 – حب الخير للغير شئ جميل
3 – الطمع صفة سيئة لابد ان يكون لها عواقب
4 – الكلاب تستعمل للحراسة


كان هناك بستان كبير حوله سور ضخم ، وكانت اجمل شجرة به هى شجرة التوت الكبيرة التى تتدلى اغصانها خارج سور البستان ، رأها رجل يمر من هناك كل يوم قاصدا مكان عمله ، فوقف يتأملها ويتمنى لو يستطيع ان يقطف منها ولمحة صاحب البستان فاقترب قائلا : كل ما تشاء ايها الرجل ، فأنا قد سمحت للعابرين بقطف ما يتدلى خارج السور
سر الرجل بموقف صاحب البستان ، وصار كل صباح يقف عند الشجرة ويأكل منها الى ان جاء يوم خاطب فيه نفسه لماذا لا احمل لزوجتى واولادى شيئا من هذه الثمار 000 فهم يحبون التوت كثيرا
قفز الرجل وعبر وصعد الى اعلى الشجرة وقطف سلة صغيرة وفى اليوم التالى فعل فعلته ذاتها وقطف سلة اكبر وتكررت محاولاته دون ان يدرى صاحب البستان بامره ، ولكنه ذهب فى يوم كعادته ليحضر التوت ولم يكن يعلم بان صاحب البستان قد احضر كلبا كبيرا للحراسة وعندما قفز من فوق السوق فاجأه الكلب واخذ يمزق ثيابه ويعضه هنا وهناك وهكذا نال جزاءه على طمعه فى حق غيره

المصري 15-01-2010 01:05 PM

شاطر وخاسر
1 – النظام والنظافة سلوك حسن

2 – الابوان يحبان الابن المطيع
3 – المهمل لا يحبه الناس ويخسر كل شئ
4 – الاعتذار عن الخطأ
شاطر وخاسر توأمان يشبهان بعضهما تماما ، نفس العينان ولون الشعر والملامح ، وكن عندما كبر بعض اشئ اختلفا لا فى الشكل وانما فى الطباع ، وهكذا استطاع الناس معرفتهما من بعضهما من طباعهما
فالولد شاطر كان مؤدبا ، يستمع لامه جيدا ، يحب من حوله من اخوته والناس ، يحافظ على ادواته والعابه ، وحجرته اما خاسر فكان دائما يشاكس من حوله ، ولا يهتم بادواته والعابه دائم حركة والمشاكل
ذات يوم اشترى لهما والدهما بدلتان جميلتات فلبس كل منهم بدلته ، وجاء خاسر فرح ببدلته ولكنه اكل الشيكولاته ولم ينظف يده وعندما لمست يده البدلة اتسخت ، اما شاطر كعادته فقد حافظ على ملابسه
وكم حاول والدهما ان يقوم ويعدل من اسلوب وطباع خاسر ففكر فى ان يشترى لكل منهم سيارة
وبالفعل اشترى لشاطر سيارة لونها ابيض والخاسر سيارة اخرى لونها احمر ولكن اشترط عليهما قائلا : يا اولاد من يحافظ منكما على لعبته سوف اشترى له لعبة اخرة فى العيد وخاسر كعادته لم يهتم فكان يلعب بسيارته ويتركها فى اى مكان دون ان يعيدها لحجرته مرة اخرى
وجاء العيد والجميع فرحين مسرورين يجرون ويلعبون ويغنون وجاء والدهما واعطى كل منهما عديته
وقال اولادى الشطار 000 من منكما حافظ على سيارته ؟
وهذا لم يتوقعه خاسر ، فقد اعتقد ان والده كان يقول لهم حافظوا على لعبكم ولن يسأل عنها
فرد شاطر على والده : انا حافظت على سيارتى ها هى معى
فقال الاب لخاسر : وانت يا حبيبى اين سيارتك ؟
رد خاسر 000 لقد ت ت تكسرت سيارتى يا ابى
فقال الاب : سوف اشترى لعبة لشاطر لانه حافظ على سيارته كما اشترطت عليكما اما انت يا خاسر فلن اشترى لك لعبة ، ولكن 000 اذا حافظت على لعبتك المرة القادة فسوف اشترى لك المزيد من اللعب
قال شاطر اشكر يا والدى
اما خاسر فتأسف لوالده وقال له : انه سيتهم بلعبة وادواته حتى يحبه والده وعرف ان عاقبه الاهمال هى الاهمال
فكما اهمل فى العاب وتكسرت اهمله والده ولم يشتر له لعبة اخرى

المصري 15-01-2010 01:06 PM

دينا المدللة
1 – الطفل المدلل جدا لا يحبه الاطفال

2 – مساعدة الغير واجب
3 – جزاء المعروف خيرا

دينا فتاة عمرها 6 سنوات كلما سارت فى الشارع المؤدى لمنزلها سمعت الجيران يقولون : ها هى الفتاة المزعجة
دينا هى الابنة الوحيدة لوالديها ، ولهذا فهما يدللانها كثيرا وينفذان كل ما تطلبه حتى اعتادت على هذا وكانت دينا تدرك هذا فكانت دائما تطلب وهى متأكدة من ان طلباتها ستكون مجابة ، فى يوم من الايام تنبهت ولدة دينا الى انها اصبحت أنانية لا تشرك احدا فى العابها او طعامها ولاحظت ان الاطفال لا يحبون اللعب مع دينا لانها حسب قولها تأمرهم وتطلب ان تطاع واحيانا تبكيهم فهمت الام ان تصرفات ابنتها هى مسئوليتها وخطأ منها ومن والدها فلولا دلالهما المفرط ومنحها كل ما تطلب لكانت افضل
وبدأت الدراسة ودخلت دينا عامها الدراسى الاول وكانت معلمة دينا معلمة جادة وتعلم الاطفال كيفية التصرف والتعامل بأخلاق حميدة ، وكل من فى الفصل لاحظ ان دينا ذكية جدا ولكن لم تتمكن من الحصول على صديقات حتى دخلت ريم الفصل وكانت ريم زميلتها الجديدة فى الفصل ولكنها التحقت بالمدرسة متأخرة لانتقالها من مدينة اخرى ، وكانت خجولة جدا ولا تجرء على التكلم مع احد ولهذا تمكنت دينا من التقرب منها فريم ضعيفة وهذا يمكن دينا من جعلها تؤدى لها بعض المهمات وتأمرها كما تشاء
فى يوم ما انبت المعلمة ريم لانها لم تفكر قبل ان تحل مسائل الجمع ولهذا فأجابتها كلها خطأ
بكت ريم بمرارة عندما ضحك عليها الاطفال ، اخبرت دينا أمها عن صديقتها ريم وبكائها فى الفصل فاقترحت امها لم لا تحاولين مساعدتها وشرح الدرس لها ببساطة فهى تحبك وستفهم منك فقال دنيا : يا أمى ليس لدى وقت اضيعه قالت امها : لكن ريم صديقتك وان لم تساعديها من سيفعل ؟ !!! ثم حكت لها امها قصة النملة والحمامة : حدث يوما ان سقطت نملة فى نبع ماء وبدأت بباس تحاول انقاذ نفسها ورأتها الحمامة الطيبة فقطعت وقة شجرة ورمتها بقربها فصعدت النملة عليها ونجت النملة من الغرق وبعد فترة طويلة جاء صياد ليصطاد الطيور ، ووقف تحت الشجرة ليصطاد الحمامة النائمة ، رأته النملة وتنبهت لما ينوى فعله ففرصته فى ساقه صرخ الصياد متألما فاستيقظت الحمامة على صوته وطارت هاربة
اكملت الام : هل فهمت المغوى من القصة يا دينا ؟
القصة تعنى انك ان قمت بعمل خير سيعود الخير عليك
قالت دينا : هذه مجرد قصة للصغار فاضطرت الام ان تكون اكثر جدية فقالت لها : ان لم تساعديها احرمك مشاهدة برامج الاطفال لمدة اسبوع
وهنا وجدت دينا نفسها مرغمة على ما أمرتها امها به ، ولذا قامت دينا بمساعدة ريم رغما عنها حتى فهمت الدرس وعندما سألت المعلمة ريم اجابت اجابات صحيحة ، وقال ريم للمعلمة ولزميلاتها ان دينا هى الى افهمتها الدرس ، وتخيلت الام ان دينا حينما تتذوق حلاوة مساعدة الاخرين وشكرهم لها سوف تتغير ولكن هذا لم يحدث
ومرت الايام وفى يوم تشاجرت دينا مع احدى زميلاتها
فقامت المديرة بمعاقبتها بان تظل بالمدرسة بعد الانصراف وتنظف الفصول من الورق ، وهنا بكت دينا بشدة ولكنها وجدت ريم وقد ظلت معها تساعدها حتى انتهى اقابها وتذكرت دينا القصة التى قصتها عليها امها فتغيرت واصبحت فتاة جميلة طيبة واصبحت ريم صديقتها


يتبع ان شاء الله

المصري 17-01-2010 03:32 PM

لا حب دون سلام
1 – رد السلام واجب على الجميع
2 – من يحب الناس يحبونه
3 – يجب علينا الاعتذار عما أخطأنا فيه


كانت هناك بطه كبيرة تعيش فى الغابة مع الحيوانات تحبهم ويحبونها ، وفى يوم رقدت البطة علة بيضها وانتظرت حتى يفقس وجاء اليوم الذى انتظرته كثيرا وشعرت بالبيض يتحرك فاخذت تنظر اليه فوجدت افراخها تخرج من البيض واحدة تلو الاخرى وكانت من بينهم بطة " فرخ " جميلة الشكل فرحت بهم البطة الام واجتمعت حيوانات الغابة ليهنئوا البطة الكبيرة بقدوم الصغار
وأخذتهم البطة الام لتعلمهم السباحة فى البحيرة ، حتى تعلموا السباحة واصبحوا يستطعيون الخروج بمفردهم
وذات يوم كانت البطة الصغيرة الجميلة تسبح فى البحيرة ، فمر عليها الفيل ليشرب من البحيرة فالقى عليها السلام ولكنها لم ترد ا لسلام فحزن الفيل كثيرا وغادر المكان ، وبينما كان القرد ينتقل بين الاشجار فرأى البطة الجميلة فى البحيرة فالقى عليها السلام ولكنها ايضا لم ترد السلام وهكذا كانت البطة الجميلة لا ترد السلام على حيوانات الغابة حتى عرف الجميع انها لا تحب ان تكلم احدا أو تسلم على احد
وخرجت البطة الجميلة للبحيرة وعند الغروب سمعت ضجة كبيرة فاذا بها حفلة اقامتها الحيوانات يرقصون ويلعبون ويضحكون ويصفقون فذهبت البطة الجميلة الى مكان الحفل فوجدت الجميع بالحفل ، فتعجبت وقالت : الجميع هنا الا انا ، لماذا ؟ فقال لها الفيل : لاننا نعلم انك لا تحبيننا فقال انا 00 من قال قاذ هذا 000 انا احبكم
قالوا لها 00 لا 00 لا حب دون سلام وانت لا تردين السلام على احد ، اذن انت لا تحبننا فاعتذرت البطة الجملية لحيوانات الغابة وتعلمت درسا لن تنساه

المصري 17-01-2010 03:32 PM

النقطة الصغيرة
1 – طاعة المعلم

2 – أهمية لشئ ليس يكبر حجمه
3 – الحروف بغير نقط بغير الكلمات
4 – الاعتراف بالخطأ واجب
سمير تلميذ صغير فى الصف الاول ، يقرأت جيدا ويكتب جيدا ولكن مشكلته النقطة يراها صغيرة ليس لها فائدة ، فلا يهتم عندما يكتب وينساها كثيرا فتنقص درجته فى الاملاء ، فيعجب سمير ولا يعرف السبب !! يأخذ دفتره ويسأل المعلمة : اكتب حرف العين وحرف الغين : كتب سمير ع – غ قالت المعلمة : هل فهمت الان قيمة النقطة ؟ ظل صامتا ، فشعرت المعلمة انه يريد مزيدا من التفسير والاقناع فقالت له : اقرأ ما كتبت لكم على السبورة ، اخذ سمير يقرأ : ركض الخروف خلف الباب ووضعت رباب الخبز :
قالت المعلمة : اخرجى يا ندى واقرائى ما كتب سمير امسكت ندى دفتر سمير ، وبدأت تقرأ : "ركض الحروف حلف الباب " وضعت رباب الحبر "

ضحك التلاميذ 000 وضحك سمير ،
سألته المعلمة : هل تنسى النقطة بعد الآن
اجاب سمير كيف انساها ، وقد جعلت الخروف حروفا والخبز حبرا

المصري 17-01-2010 03:32 PM

الذئب الغبى
اهداف القصة

1 – الغباء صفة سيئة
2 – الثعلب حيوان يتصف بالمكر والدهاء


سأل الذئب الثعلب : كيف توقع بفريستك ايها العزيز ؟
اجاب الثعلب : بالدهاء يا صاحبى 00 فهو افضل وانجح من المخالب الحادة
فكر الذئب قليللا ، ثم قال : ولكنه غير مضمون 000 هل تنجح فى ذلك دائما ؟
ابتسم الثعلب ، وقال بزهو : طبعا 000 فانا استخدم عقلى جيدا
قال الذئب : ولكن كيف ؟
قال الثعلب : انا أعمل دائما على ان اكسب ثقة الحيوانات المستضعفة 00 انها تأمن للكلام وتكره من يؤثر المخالب ، على اللسان الست معى فى ذلك ؟
غمغم الذئب : يا لك من خبيث وماذا بعد ؟
بعد ان تأمن الفريسة لى اخذها الى مخبأ 000 وهنا ينتهى كل شئ
وبعد ان استوعب الذئب الدرس ، ودع صديقه ، وتابع تجواله فى الغابة ، ولم تمض لحظات حتى برز من بين الاشجار ارنب صغير
صعق الذئب للمفاجأة ، وهم بالانقضاض على الارنب ، ولكنه تذكر الدرس ، فتمالك نفسه ، وقال بصوت هادئ : اوه ايها الارنب العزيز 000 ما بك ترتجف 000 لا تقل انك خائف منى ؟ !

قال الارنب وهو يرتعد : ولكننى خائف بالفعل
قال الذئب : لا لا تخف 00 لقد تركت تلك العادة السيئة ، وهجرت اكل اللحوم وانصرفت الى الاعشاب ، فظن الارنب لمرد الذئب فتحايل هو الاخر : اوه انه لخبر مفرح ، منذ متى كان ذلك ؟

= منذ سنة تقريبا
ولماذا ؟ !
لقد امرنى الطبيب بالابتعاد عن اللحوم ، ونصحنى بتناول الاعشاب اذا اردت ان احتفظ بقلب نشيط وقوى
فكر الارنب : ذئب ويقتات بالاعشاب ؟ !!! يالها من كذبة لا يصدقها حتى المجانين !
ثم التفت الى الذئب " لا شك ان الاعشاب مفيدة للجسم
قال الذئب : بل انها رائعة ! انظر 00 لقد زال نحولى ، وعادى الى الصحة منذ امتنعت عن اللحوم وانصرفت الى الاعشاب !
هز الارنب رأسه موافقا ثم قال بحزن : ان الاعشاب تشفى من جميع الامراض لقد طلبت منى امى ان احضر عشبه خاصة لابى المريض 000 انها عشبة تعلوها ازهار سوداء قيل انها تكثر قرب المياه فهلا ساعدتنى فى العثور عليها لنحملها اليه ؟
قال الذئب : بالطبع 00 فمروءتى لا تسمح لى بالتقاعس عن نجدة مريض
قال الارنب : اذن انت تبحث فى الجهة اليسرى للغدير ، وانا ابحث فى الجهة الاخرى ، انها عشبة تعلوها ازهار سوداء لا تنشى ذلك
انطلق الذئب يبحث عن العشبة التى لا وجود لها وهو يمنى النفس بافتراس عائلة الارنب بأكملها
اما الارنب فما ان غاب عن انظار الذئب حتى اطلق ساقيه للريح ، وراح يعدو فرحا بنجاته

المصري 17-01-2010 03:32 PM

الأميرة لؤلؤة
أهداف القصة :
1 – عدم الخوف من كل ما هو جديد
2 – بالابتسامة تكسب كل الناس
3 – بالمعاملة الحسنة يحبنا الناس


جاء بائع الالعاب الى دكانه بدمية جديدة اسمها اميرة السكر ووضعها على رف جميل فى صدر الدكان ، وعلى الرف المقابل اصطفت دمى كثيرة للنمر والدب والببغاء جميل فى صدر الدكان.و نظرت هذه الدمى الى اميرة السكر ، فشعرت بالغيظ
قال النمر : أكاد أجن لماذا وضعها البائع على رف وحدها ؟ !! هل هى افضل منا ؟ !!
قال الدب ساخرا : طبعا احسن فهى دمية جديدة تلبس ثوبا ابيض ونحن دمى قديمة وألواننا باهتة ،
رد الببغاء مرددا الجزء الاخير من كلام الدب : نحن دمى قديمة والوانا باهتى فزداد غيظهم واثناء النهار تعلقت اعين الاطفال الذين ذهبوا الى الدكان بالدمية الجديدة ولم ينظروا لاى دمية اخرى ، كانت دمية الاميرة لا تكف عن الابتسام وكل خمس دقائق تمد يدها اليمنى الى الامام وترمى سكرة ، خلال ساعات فقط انتشر خبر الدمية الجديدة بين الاطفال ولكن البائع رفض ان يبيعها لانه لا يملك غيرها ، ووعدهم فى الاسابيع القادمة سيكون لديه الكثير ، فقال الببغاء اترون الاطفال كم يتهافتون عليها جميعا هذه اهانة لنا جميعا ، رد الدب فى سخرية : فى الليل سأضغط عليها واجعلها مثل الهريسة ، وعندما اقترب منها الدب ليلا لم تخف منه كما توقع لكنها قالت مرحبا ، ورمت سكرة له ، فالتقطها بقائمته الامامية وقال لنفسه : اتضحكين على بهذه الهدية ؟ فاقترب منها اكثر ونور ابتسامتها الجميلة جمدة فى مكانه ، فوجد نفسه يبتسم لها ، وجلس امامها كالطفل وقال ارجوكى ايتها الجميلة احك لى حكايتك ، فرمت له سكرة اخرى وبدأت تحكى : انا مجرد دمية صنعونى على شكل اميرة عاشت فى الزمن القديم اسمها لؤلؤة كانت وحيدة ابويها وكان والدها حاكم مدينة وراء البحر يعمل اهلها فى استخراج الذهب ولكن الحاكم كان يستولى على معظم الذهب ، عندما كبرت لؤلؤة ودخلت المدرسة خافت منها زميلاتها ان تأخذ منهم ادواتهم , ولكنها راحت توزع عليهم قطع السكر فبدأوا يحبونها ، ومع مرور الايام كبرى وقال عنها اهل المدينة : لؤلؤة لا تشبه ابيها ولكنها مثل امها الطيبة ، وذات يوم ثار اهل المدينة على ابيها وقتلوه ، ولما صارت اميرة فى مكانه طلبت منها امها ان تثأر لابيها فقالت طبعا سأثار لابى
خاف الناس من الاميرة التى طالما احبوها حينما علموا بانها ستثأر لابيها ، وذات يوم مر موكبها فى شوارع المدينة فاذا بها توقف الموكب فى الساحة وامرت الاميرة مناديها ان يدعو الناس الى الخروج ولكن لم يفتح احد باب بيته ، عندئذ قالت قالت لجنودها : هيئو المدافع وكان اهل المدينة يراقبونها من وراء النوافذ فقالوا : لؤلؤة مثل ابيها قد خدعتنا
لكن انفجار الطلقات احدث مفاجآت كبيرة وهنا صاحت امرأة : السماء تمطر حلوى
وصاح رجل : انها سكر 000 انها سكر
فانفتحت الابواب والنوافذ كلها وخرج الجميع يلتقطون هدايا الاميرة التى وضعها فى المدافع بدلا من القذائف ثم انطلقوا نحوها يهتفون عاشت لؤلؤة عاشت اميرة السكر
وفى ظل هذا الفرح سألتها امها وقالت : لم لم تثأرى لابيكى ؟ قالت لقد ثأرت له قالت الام كيف ؟
قالت الاميرة قتلت الحقد فى القلوب ووزعت الحب
انتهت الدمية من الحكاية لتجد ان الدمى الاخرى قد اقتربت لتسمعها وهتفوا : عاشت اميرة السكر

المصري 21-01-2010 12:15 PM

حبا لا يقدر بثمن
اهداف القصة
1 – لابد ان نقابل الحسنة بمثلها ، ونقابل السيئة بالحسنة
2 – التكاسل يقلل من همتنا ويحرمنا من التفوق
3 – من يستطيع مساعدة غيره فلا يتأخر عنه
4 – لابد ان نأكل الحلويات المغلفة حتى تظل صحتنا جيدة


ما اثقل هذا الشباك 000 لا استطيع فتحه ياه 000 ما اجمل الهواء انه بارد 00 لكنه لطيف رائع ترى هل ذهب كل الاطفال الى مدارسهم ؟ لا ارى احد فى الشارع انى ارى خيال رجل قادم من بعيد ، انه العم الطيب صلاح ، بائع الحلوى اللذيذة ، يدفع امامه عربة خشبية، تحمل صندوقا زجاجيا يلمع باستمرار ، بداخله اصناف من الحلوى يسيل لها اللعاب ، تهاجمها الحشرات الضارة ، لا يلمس قطع الحلوى بيده ، بل يستخدم اداة خاصة لحملها ، ثم يضعها فى علب بلاستيكية صغيرة يقدمها للمشترين فى اكياس شفافة ، وبذلك اكتسب العم صلاح محبة الكبار والصغار لجودة بضاعته ولاخلاصه فى عمله ونظافته وحبه للاخرين تعجبنى نظافة العم صلاح 000 انا احب اشياء النظيفة ، لا احب الحشرات ، لا احب الذباب وطنينة المزعج العم صلاح لا يسمح لذبابة بالاقتراب لانه يحفظ الحلوى فى مكان محكم الاغلاق .
اقترب العم صلاح من النافذة ترى ماذا يريد منى قال هل انت مريض يا يوسف ؟
أدخل جميع تلاميذ مدرستك فصولهم وأنت لا تزال فى بيتك ؟ !
قال يوسف : أعجبنى هذا الصباح الجميل
قال العم صلاح : هيا يوسف 000 اسرع الى مدرستك ما عرفتك الا نشيطا
قال يوسف : حاضر يا عم صلاح سانزل حالا
قال العم صلاح : هيا اركض كيلا تتأخر اكثر ، خرج يوسف من بيته لم يهتم يوسف بكلام العم صلاح ، واخرج من جيبه ورقة نقدية يريد ان يشترى قطعة حلوى --- قال العم صلاح : أنت متأخر عن مدرستك وتريد ايضا ان تضيع وقتا اضافيا بأكل الحلوى ؟ !
لن ابيعك اية قطعة حلوى ، ولو دفعت لى ثمنا مضاعفا ، سامنع عنك الحلوى اللذيذة حتى لا تتأخر مرة ثانية
فوجئ يوسف بموقف العم صلاح فقال يوسف : هذا أمر لا يهمنى -00 انت الذى ستخسر 00 سأشترى من مكان اخر
قال العم صلاح بهدوء : اعدك اننى سأطيك غدا كبر قطعة حلوى مكافأة لك لو خرجت الى المدرسة فى وقت مبكر : يوسف غضب جدا من العم صلاح ، قال : لن اشترى منك شيئا بعد اليوم ، ابتعد عن طريقى ، سوف اطلب من كل اصدقائى الا يشتروا منك
تبسم العم صلاح : ووعده بقطعتين من الحلوى لو التزم بما طلبه منه : الاولى مكافأة له على نشاطه والثانية ليعرفه انه يحبه ويهتم به اكثر من المال
ما اثقل دم بائع الحلوى : كيف يتدخل فى شئونى انا حر 00 افعل ما اشاء ، قال يوسف فى نفسه انه ليس ابى وليس مسئولا عنى
سار يوسف الى المدرسة بهدوء 00 قضى نهاره يفكر ، صورة العم صلاح وهو يبتسم لم تفارق خياله
وصار يردد فى قلبه : هذا الرجل الفقير المسكين الذى لا يملك شيئا يريد ان يعطينى قطعتين من الحلوى دون مقابل !!
لاشك انه يحبنى 000 شعر يوسف ان بائع الحلوى حريص على العلم رغم انه لا يعرف القراءة ولاكتابة ، يريد للصغار ان يتعلموا لانه يحب العلم كما يقول دائما ، حتى انه يطلب من التلاميذ أحيانا ان يعلموه القراءة والكتابة
قال يوسف : لقد كان العم صلاح كربما لطيفا نصوحا ، كيف ارد احسانه بالاساءة ؟ لقد فعلت خطأ جسيما ، هل سيقبل اعتذارى ؟ بالتأكيد سيقبله 000 انه طيب القلب ظل يوسف طوال اليوم مشغول الفكر
بعد انتهاء المدرسة خرج يوسف مسرعا ليعتذر الى العم صلاح ، الذى كان غالبا ما يقف بعربته وصندوقه الزجاجى امام مدخل المدرسة
العم صلاح لم يكن موجودا فى مكانه المعتاد 000 عاد يوسف الى البيت حزينا لانه لم يتمكن من الاعتذار للعم صلاح لقد كان العم صلاح افضل منى رغم انى كنت قاسيا معه فقد كان لطيفا معى ، لم يقل كلمة واحدة تزعجنى ، كل ما يريده مصلحتى 000 رغم فقره الشديد سيكافئنى لو التزمت بامر هو واجب على 000 مسكين العم صلاح كم اخطأت فى حقك ظل يوسف على هذه الحال طول النهار
بعد ان ذاكر دروسه واكمل جميع واجباته 000 ذهب الى فراشه وغرق فى نوم عميق
فى صباح اليوم التالى ، قام يوسف من فراشه مبكرا جهز نفسه بنشاط خرج الى مدرسته ، لم يجد العم صلاح فى الطريق ، وقف يوسف امام باب المدرسة 00 راح ينظر فى كل اتجاه العم صلاح لم يظهر دخل المدرسة كيلا يتأخر عن صفه
بعد انتهاء المدرسة كان الطلاب يسألون عن العم صلاح 000 قرر يوسف ان يسأل عنه فى بيته

العم صلاح يسكن فى بيت قديم هو وزوجته العجوز ، لم يكن عندهما اولاد الناس يقولو ان ابنهما الوحيد مات منذ زمن بعيد ، قرع يوسف باب بيت العم صلاح ، فتحت له امرأة عجوز ، سألها : اين العم صلاح
قالت بحزن : انه مريض 00 وحراراته مرتفعة جدا
قال : لماذا لم يذهب الى المستشفى ؟
قال : انا كبيرة فى السن 00 وهو لا يستطيع الوقوف على قدميه من شدة المرض
اسرع يوسف واتصال برجال الاسعاف الذين نقلوه الى المستشفى حيث قام الاطباء بمعالجته وقالوا لابد ان يظل يومين فى المستشفى وعليه ان يرتاح فى المنزل اسبوعيا كاملا قبل ان يعود الى العمل
انتشر خبر مرض بائع الحلوى فى جميع انحاء الحى 000 قرر يوسف واصدقاءه جمع مصروفهم اليومى وتقديمه للعم صلاح حتى يشفى ويعود للعمل 000 جمعوا نقودهم وكلفوا يوسف ان ينفذ المهمة
فى المساء عاد يوسف الى بيته اخبر والديه بما حديث فرحا جدا بانقاذ العم صلاح وتعاو جميع اصدقائه 00 راحو جميعا يدعون له بالشفاء
دخل يوسف غرفته ، ذاكر دروسه ثم نام من شدة التعب
ف صباح اليوم التالى خرج يوسف مبكرا الى المدرسة فوجئ بالعم صلاح امام مدخل بيته يحمل قطعتين كبيرتين من الحلوى قال العم : لقد كنت متأكدا انك لن تتأخرة مرة ثانية عن المدرسة ، لذلك حضرت الى هنا وانتظرتك
قال يوسف بلا تردد /اسف يا عم صلاح 00 لقد اخطأ فى حقك

المصري 21-01-2010 12:15 PM

قمر الزمان
اهداف القصة
1 – الذكاء صفة طيبة يحبها الجميع
2 – المسلم لابد ان يكون ذكيا
3 – لابد ان نفكر جيدا قبل الاجابة عن اى سؤال


يحكى ان الملك الذى كان يحب الاذكياء ، ويقربهم اليه دائما ، ويسعد بمجالستهم واختبارهم بأسئلته الذكية ، كان يتنزه مع وزيره فى حديقة القصر الواسعة ، فمرا بنافورة رائعة تزينها تماثيل اسود يخرج الماء العذب من افواهها بطريقة ساحرة ، شعر الملك بالعطش وطلب من الوزير ان يسقيه شربة ماء 00 فتناول الوزير طاسة فضية كانت على الحافة ، ملأها ثم سفى الملك واعاد الطاسة الى مكانها ، نظر الملك الى الطاسة بعد ان استقرت فى مكانها ثم التفت الى الوزير وقال :
ايها الوزير لقد تكلمت الطاسة فماذا قالت ؟
وجم الوزير وكسا التعجب ملامحه ولم يدر بماذا يجيب فالطاسة جماد ولا يمكن لها ان تتكلم ولكن هل يجرء على قول هذا للملك ؟
ولما طال صمت الوزير ووجومه صاح به الملك : امهلك ثلاثة ايام لتأتينى بما تفوهت به الطاسة والا نالك منى عقاب قاس !


عاد الوزير الى بيته مهموما حزينا ، ثم دخل غرفته واغلق على نفسه بابها وراح يفكر ويفكر ولكنه لم يهتد الى حل او جواب مقنع ، وراح يتساؤل ، ترى ماذا يقصد الملك بسؤاله ؟ هناك جواب ولا شك يدور فى خلده ولكن ما هو ؟
طالت خلوة الوزير فى غرفته ، فقلقت عليه ابنته الوحيدة ( قمر الزمان ) فاقتربت من باب الغرفة ونقرت عليه بلطف ثم استأذنت بالدخول فاذن لها
قالت ( قمر الزمان ) لابيها : مضى عليك يومان وانت معتكف فى غرفتك ، وارى الهم واضحا على وجهك فماذا جرى يا ابى ؟
قال الوزير : حدث امر جلل يا ابنتى ! 000 لقد طرح على الملك سؤالا صعبا ومستحيلا ، وامهلنى ثلاثة ايام لاجيبه عليه والا عاقبنى عقابا قاسيا
قالت ( قمر الزمان ) وما هو السؤال يا ابى ؟
قال الوزير : سقيته الماء فى طاسة ، ولما اعدت الطاسة الى مكانها ، قال لى : لقد تكلمت الطاسة فماذا قالت ؟
ضحكت ( قمر الزمان ) وقالت : انه سؤال ذكى وجوابه يجب ان يكون ذكيا ايضا !
صاح الوزير بلهفة : وهل تعرفين الجواب يا ابنتى ؟
قالت ( قمر الزمان ) : طبعا 00 فالطاسة قالت :

صبرت على النار ، وطرق المطارق وبعدها وصلت الى المباسم ، وما من ظالم الا سيبلى بأظلم


وعلى الفور لبس الوزير ثيابه وقصد مجلس الملك ثم نقل اليه الجواب كما قالته له ابنته
اعجب الملك بالجواب الذى كان اذكى من السؤال ، ولكنه شك فى ان يكون الوزير هو الذى اهتدى اليه
وفى صباح اليوم التالى فاجأ الملك الوزير قائلا : ايها الوزير !
اريد أن تأتى الى مجلسى غدا لا راكبا ولا ماشيا 000 وان فشلت فان عقابك سيكون قاسيا وقاسيا جدا
صعق الوزير للطلب المعجز ، وانصرف من مجلس الملك مهموما ، وعندما وصل الى بيته استنجد بابنته ( قمر الزمان ) وحدثها عن طلب الملك ، وطلب منها الحل
ابتسمت ( قمر الزمان ) وقالت لابيها : وهو ايضا حله هين يا أبى !
وفى صباح اليوم التالى احضرت قمر الزمان لابيها دابة صغيرة فركب عليها وذهب الى قصر الملك وهو راكب الدابة وقدماه على الارض
ذهل الملك لحسن تصرف الوزير ودهاء حله ، فادناه منه وهمس له قل لى من يقول لك ذلك ولك الامان
قال الوزير : انها ابنتى قمر الزمان يا مولاى
قال الملك : احضرها لى فى الحال
ولما مثلت قمر الزمان بين يدى الملك اعجبه جمالها ولكن ذلك لم يثنه عن اختبارها فى سؤال معجز تكون الاجابة عليه مستحيلة قال الملك : سأتزوجك الليلة يا قمر الزمان واريدك ان تحملى منى فى الفور وان تلدى الليلة ولدا يكبر فى ساعات ويغدو فى الصباح ملكا يجلس على عرشى
ابتسمت قمر الزمان وقالت : امرك يا مولاى !
واقتربت من النافذة المطلة علىجزء كبيرة من الحديقة لا زرع فيه ثم التفتت الى الملك وقالت : اريدك يا مولاى ان تحرص هذه الارض الليله وتزرعها الليلة ، وتقطف الزرع الليلة ، واكل من ثمارها فى الصباح
قال الملك : كيف هذا !!
قالت قمر الزمان : كيف تريدنى اذن ان انجب لك ولدا الليلة ، ويكبر فى ساعات ويغدو فى الصباح ملكا ؟
سر الملك من جواب قمر الزمان ثم تزوجها واصبحت ملكة الى جواره وعاشا معا حياة هانئة سعيدة

المصري 21-01-2010 12:15 PM

الانسان البدائى
اهداف القصة :
1 – كان الانسان البدائى يعيش فى الكهف
2 – الحيوانات تخاف من النار
3 – لا يجب ان يلعب الاطفال بالكبريت


اشرقت الشمس ، وانتشر نورها فى كل مكان ، وغردت العصافير باجمل الاناشيد ، واندفع الناس الى الحقول ليستمعوا بيوم الجمعة وخرجت اسرة الاستاذ وحيد الى الحقل الذى كان قى قديم الزمان غابة متكاثفة الاشجار وقد تحول الى حقل
قضت الاسرة وقتا ممتعا ، وبعد الغداء تمشى الاخوة الثلاثة ، عزيز وسامى ولبنى ، غير بعيدين عن أبويهم ، أخذوا ينظرون الى الصخور الضخمة والحشرات الغريبة فجأة شاهد سامى كهفا كبيرا فصرخ دهشا: انظروا الى تلك الصخرة انها محفورة ، ضحكت لبنى وقالت : هذا كهف يا سامى ، الانسان القديم سكن هنا ، هكذا قالت المعلمة ، سأل سامى : وماذا يأكلون ؟ فرد عزيز : كانوا يأكلون ثمار الاشجار ، وجذور النباتات ولحم الحيوانات
فسأل سامى : هل كانت عندهم اسحلة يصطادون بها ؟
فردت لبنى 000 لا 000 لم تكن الاسلحة معروفة ولكنهم كانوا يضربونها بالعظام او بالحجارة والعصا الغليظة ثم يشوونها على النار ، ويأكلونها ، وكانوا يستخدمون قرونها فى الشرب
اقترب عزيز من الكهف ، وقال : هيا ندخل عسى ان نجد اشياء اخرى امسكت لبنى يد سامى ودخلا ، وما ان قالت لبنى اسمعوا حتى ردد الكهف صدى الكلمة : عو 000 عو 000 عو
انفجر عزيز ضاحكا وظلوا يرددون الكلمات بصوت عال ليسمعوا الصدى
قال سامى : لماذا لا نمثل حياة الانسان القديم ؟ قفز عزيز فرحا قائلا : فكرة جميلة ولكن كيف ننفذها ؟ حكت لبنى راسها وقالت : انا امثل دور الام وسامى ابنى الصغير ، اما انت يا عزيز فتمثل دور الوحش ، عزيز : وحش اى وحش 000 لا
اخذت لبنى تقنعه انها لعبة فقط ، ثم خرجت من الكهف وبدأت تجمع الأوراق الخضراء لتلفها حول جسمها ، سأل سامى : ماذا تفعلين فردت لبنى ان الانسان البدائى كان يتستر بالاوراق لان الملابس لم تكن معروفة وقتها وبدأت اللعبة مشى عزيز على اربع واصدر اصواتا مخيفة امسكت لبنى يد سامى وركضا الى داخل الكهف تقدم عزيز نحو سامى ببطئ قائلا : هم 000 هم سأكلك أيها الصغير ، صرخ سامى خائفا ما ما 0000 ماما انقذينى الوحش سيأكلنى ذهبت لبنى واحضرت كبريتا ثم اشعلته واقترب من الوحش
نفخ عزيز فى عود الكبريت فانطفأ فصاحت لبنى غاضبة : يجب ان تهرب فالحيوانات تخاف من النار استقلى عزيز على ظهرة من شدة الضحك وفجأة صمعوا صوت والدهم ينادى أين انتم يا أولاد ؟ نحن فى الكهف --- ماذا تفعلون هنا ؟
حكت لبنى لابيها حكاية اللعبة ، فضحك ابوها واخذ منها الكبريت وقال لها : هذا خطر وقال لهم : بالفعل كانت حياة الانسان الاولى قاسية وخطرة ولكنه لم يستسلم ظل يعمل ويتعب حتى وصل الى الحضارة التى نعيشها الآن ؟ فبالاجتهاد والعمل يصل الانسان لاهدافه


المصري 23-01-2010 04:45 PM

نورا واللعبة
اهداف القصة
1 – لابد ان نحافظ على أدواتنا وألعابنا فى الأماكن المخصصة لها
2 – عندما نفقد شيئا لابد ان نبحث عنه جيدا
3 – لا يجب ان نتهم احد دون دليل
4 – عندما نخطئ لابد ان نعتذر فورا

عادت نورا من منزل صديقتها فاتن التى تسكن فى منزل مقابل منزلها ، وكانت نورا قد وعدتها بان تعود الى منزلها وتحضر معها لعبتها الجميلة التى تحب ان تسميها _ دودو ) و( دودو ) لعبة جميلة على شكل دب صغير ملون يرقص ويغنى ويتكلم
دخلت نورا الى غرفتها وبعد قليل عادت الى صالة المنزل حيث كانت تجلس امها صارت تبحث دون فائدة
سألتها امها عما تبحث ؟ !
قالت : ابحثى عن لعبتى ( دودو )
اجابتها الام : لا ادرى اين هى ؟ لم ارها هنا
سألت نورا اباها 000 واخاها نبيل الاكبر منها سنا 00 واختها الصغيرة لبنى
لكن احدا لم ير لعبتها
اتهمت نورا اختها الصغيرة لبنى بانها اضاعت دودو فهى لا تحسن التعامل مع الالعاب وربما رمتها من النافذة
ثم قالت : ربما نبيل تخلص من دودو ، لانه يغار منى ، وبعد ذلك قالت لامها : انت مسئولة 00 كيف اختفت لعبتى ؟
وقالت لابيها : عليك ان تفعل شيئا لتعيد الى لعبتى وراحت نورا تبكى 000 وقفت الاسرة كلها حائرة لا تدرى ماذا تفعل ؟
كل افراد عائلة نورا يعرفون كم تحب نورا لعبتها هذه 000 على الفور 000 اسرعوا جميعا يبحثون فى كل مكان
مضى وقت يبحثون دون فائدة 000 وكان حزن نورا يزداد واللعبة مفقودة 000 ولم تستطع نوران ان تنام تلك الليلة 000 وفى الليل تذكرت نورا شيئا 00 قفزت من سريرها 00 توجهت نحو حقيبة المدرسة 000 تذكرت انها وضعت لعبتها فى الحقيبة لانها تريد ن تأخذها معها صباح غد الى المدرسة لتراها مدرساتها وصديقاتها 000 ضحك الجميع مما حدث
احمر وجه نورا خجلا 000 واعتذرت لابيها وامها لانها اساءت الحديث معهما واعتذرت كذلك لانها اتهمت اختها واخاها بتضييع اللعبة 00 وسببت للاسرة جميعا كل هذا التعب


المصري 23-01-2010 04:45 PM

سأتلكم بمفردى
اهداف القصة

1 – الصداقة من ضروريات الحياة
2 – الافراط فى الخجل يضعف الشخصية
3 – لابد ان يعتمد الانسان على نفسه فى حل مشكلاته

خرج التلاميذ الى ساحة المدرسة ، يجرون ويلعبون بينما انزوى وليد جانبا على مقعد حجرى ، فاقترب منه صديقه فرحان وقال : ما بك يا وليد ، لماذا لا تلعب مع رفاقك ؟
احمر وجه وليد خجلا ، ولم يعرف بما يجيب اضاف فرحان : تعالى يا صديقى ، والعب معى فانت دائما تجلس بمفردك لا تكلم احدا ولا تلعب مع احد
انكمش وليد على نفسه وخبأ رأس بين ركبتيه ، جلس فرحان بجانبه ، ربت على كتفه برفق قائلا: وليد – رفاقك لطفاء ، ويتمنون ان تلعب معهم ، حاول ان تتعرف عليهم وتكلمهم ، اعد ستشعر بسعادة كبيرة نظر وليد الى فرحان محاولا الكلام ولكن تلعثم وبقى صامتا تضايق فرحان من صديقه ، فتركه وذهب يلعب مع اصدقائه امضى وليد الوقت منطويا على نفسه كعادته وعندما عاد الى البيت ، اكل بضع لقيمات وانتهى من واجباته واندس فى فراشه حتى نام ، وفى منامه رأى وليد فمه وقد تحول الى بئر كبير ، بينما يقف فرحان زميله على حافته وانزل حبلا ، ربط فى نهايته حديدة معقوقة لينتشل بها حروفا خشبية من جوف البئر كى يرتبها ، ويشكل منها جملا وعبارات افاق وليد خائفا وهو يقول : دعنى يا فرحان ، انا سأتلكم بمفردى ولن اخجل بعد اليوم

hsz 24-01-2010 12:32 AM

رائعه جدا

اشكرك اختي

المصري 31-01-2010 05:24 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة hsz (المشاركة 680095)
رائعه جدا

اشكرك اختي

الشكر لله اخي الطيب

المصري 31-01-2010 05:24 PM

عمار وأوقات فراغه

اهداف القصة

1 – المحافظة على الوقت
2 – الصدق والامانة طريق النجاح
3 – نستخدم الكمبيوتر فيما يفيد


عمار صبى فى التاسعة من عمره ، مرتب ومنظم ، يستيقظ كل صباح ، يصلى الفجر ويتناول افطاره ، مع الحليب الدافئ ويرتدى ثياب المدرسة ثم يتناول حقيبة الدراسة التى اعدها فى الليلة السابقة ويذهب للمدرسة ، وهو طالب مجتهد يحل واجباته المدرسية ويحرص على زيارة المكتبة العامة اخر الاسبوع واستعارة كتب تساعده فى زيادته مداركه ومعرفته
وكان والد عمار فخورا به لذكائه وتفوقه ، واحب ان يكافأه فاشترى له حاسوبا واشترك له بخدمة لانترنت وسمح لعمار باستخدام الجهاز ساعة يوميا بعد ان ينهى دراسته فرح عمار بهدية والده ، وكان يتمتع باللعب على الجهاز فى أوقات فراغه
وفو يوم سافر والد عمار لينهى بعض اعماله ، واخبرهم بانه سيتغيب تلك الليلة عن البيت
وقد شغل عمار جهاز الحاسوب بعد ان عاد من المدرسة واخبر والدته انه سيبحث عن موضوع لمادة العلوم ، ولكنه بدأ بتحميل برامج ألعاب كان قد اخبره بها صديقه ، وقد حملها على الجهاز واخذ يلعب ساعة فاخرى وينتصف الليل وعمار جالس خلف الحاسوب

وفجأة استيقظ عمار مفزوعا انها السابعة الا الربع ، لقد تأخر وارتدى ملابس المدرسة ، وخرج قبل ان يصلى الفجر ، ودون ان يغسل وجهه وركب سيارة المدرسة وعندما وصل كان يشعر بالنعاس ، الأستاذ يشرح لكن عمار لا يفقه شيئا ، يتثئاب الواجب ، عمار الواجب ؟ لقد نسيته ، يصل الأستاذ لمكان عمار فيقول له : هل هناك شئ يا عمار يرد عمار : لا يا استاذ فقط ابحث عن دفترى فتح حقيبته فتش بين الكتب يا ويلى انها ليست حقيبتى انها حقيبة لميس اختى
الاستاذ يقول : من لم يم بعمل الواجب فليخرج عندى
يتقدم عمار نحو الأستاذ 000 ينظر الأستاذ للفتى المجتهد باستنكار وبدل ان يوبخه انطلقت منه ضحكة كبيرة شاركه فيها بقية الصف 000 كلهم ينظرون لعمار ويضحكون نظر بهم متشككا ثم تأمل قميصه ، وبنطاله لا شئ خطأ 000 قدماه 000 يا الهى ما هذا ؟؟ ان فردتى الحذاء مختلفتين احدهما سوداء والاخرى بنية ، عصة متألمة فى حلقة وعيناه تحسبان دمعها بحرقة يشعر بالخزى والندم ، كم يتمنى ول كان يحلم
وشعر الاستاذ ان هناك شيئا ما خطأ ، فأخذ عمار وخرج به بعيدا عن الفصل ليفهم منه ماذا حدث فحكى له عمار ما فعله بالكمبيوتر فى غياب والده
فقال له الاستاذ : ورأيت نهاية ما فعلت فلكل شئ وقت حتى الراحة وللعب لهما وقت

المصري 17-02-2010 01:57 AM

سر السمكة الكبيرة
اهداف القصة
1 – لابد ان نجتهد فى العمل حتى نحصل على المال
2 – الصبر يوصلنا للخير
3 – الطمع قل ما جمع
ذهب الصياد كعادته كل صباح الى شاطئ البحر حاملا عدة صيده ، مؤملا النفس بصيد وفير رمى الصياد شبكته مرة تلو المرة وكانت تخرج كل مرة دون ان تعلق بها سمكة واحدة 000 وفجأة تحركت الشبكة بعنف فرح الصياد وسحب الشبكة بعد صراع مع السمكة ، كانت سمكة كبيرة فرح بها ، واخذها لتراها زوجته قبل ان يبيعها ،زوجة الصياد ما ان رأت سمكة كبيرة فرح بها ، وأخذها لتراها زوجته قبل ان يبيعها 00 زوجة الصياد ما ان رأت السمكة حتى فرحت واصابتها دهشة كبيرة فهذه هى المرة الاولى التى يعود زوجها بمثل هذا الصيد الثمين
قالت له : ما رأيك ان اقطعها وأنظفها ونأكل بعضا منها وتبيه بعضها الاخر ، فاذا نظفتها وقطعتها يصبح سعرها اعلى فهى كبيرة وقد تعجز واحد من الناس عن شرائها 000 على الفور قامت المرأة تنظف السمكة 00 وما ان فتحت المرأة السمكة لتنظفها حتى اكتشفت بها خاتما من ذهب ، وعليه جوهرة عظيمة لونها احمر لم تر مثيلا لها فى حياتها 000 كاد الصياد يغمى عليه من هول المفاجأة ، وبعد ان هدأ هو وزوجته واستعادا تفكيرهما قرر ان يحمل الرجل الخاتم ، ويذهب به الى سوق الصاغة ويبيعه لمن يدفع اعلى سعر .
صار الصياد يدور من محل الى اخر عارضا الخاتم وحاول البعض ان يرخص السعر فيما خاف بعض اصحاب المحال من ان يكون الصياد قد سرق الخاتم من مكان ما فلم يقبلوا ان يشتروه منه
وبعد ان تأخر الوقت وغربت الشمس ، قرر الصياد العودة الى بيته لكنه كان خائفا من كلام زوجته القاسى 000 فقال فى نفسه لادخل هذا المحل ربما انجح فى بيعه ولو بسعر قليل
دخل الصياد المحل وعرض الخاتم على البائع ، ما ان رأى البائع الخاتم حتى امسك به بقوة وصاح هذا هو الخاتم 000 من اين اتيت به 000 من اين ؟ خاف الصياد وكاد يهرب لولا ان تدارك البائع نفسه ، وشرح له صاحب المحب انه كان يقوم وزوجته برحلة برحلة فى القارب بقوة وفى اثناء ذلك سقط هذا الخاتم من يد زوجته ومعه خاتم اخر 00 فرح الصياد بما قاله الرجل واخبره بقصة السمكة 00 قال له الصائغ 00 سأعطيك الف دينار لانه خاتم عزيز جدا على زوجتى وهو ايضا غالى الثمن 00 ولكنى سأعطيك عشرة الاف دينار لو أتيتنى بالخاتم الثانى ، فهو غال جدا 00 وزوجتى تعتز به فقد ورثته عن امها 000 فرح الصياعد بعرض الصائغ 000 وقرر ان يبدأ عملية البحث عن الخاتم 000 لكن من اين يأتى بسمكة كبيرة مثل تلك السمكة ؟ تكون قد ابتلعت الخاتم الثانى 0 وخرج الصياد من لحظته الى البحر وفى المكان نفسه بدأ يرمى الشبكة وكانت تخرج اسماك صغيرة لا قيمة لها
فيعيد رميها فى البحر
ومضيت الأيام على هذا الحال 000 أسابيع طويلة مرت 00 حتى كاد الصياد يصاب باليأس وكاد المال الذى أخذه من الصائغ ينفد 000 وفى ظهر يوم حار جدا فى الوقت الذى لا يفضل فيه الصيادون الصيد ، رمى الصياد شبكته وانتظر 000 فاهتزت الشبكة بعنف 000 وبدأ يصارع سمكة كبيرة مثلما فعل فى المرة السابقة 000 وبعد صراع عنيف اخرج الرجل السمكة وكانت ضخمة وتشبه السمكة الاولى فاخذها على الفور الى امرأته 000 وفى الطريق شاهده رجل فاستوقفه قائلا : أيها الصياد العزيز 000 هل تبيعنى سمكتك ؟
قال : لا سيدى 00 أنا أسف ؟
قال : سأشتريها بمائة دينار 000 ضحك الصياد وقال : مائة دينار ؟ ما أتفه هذا المبلغ هناك من سيدفع أكثر من هذا المبلغ بكثير فأجابه الرجل يا صديقى ، المئة دينار مناسبة ؟ ما اتفه هذا المبلغ ولكنى سأدفع مائتين 00وظل الصياد يرفض والرجل يمشى وراءه 00 حتى وصل الى بيته وقبل ان يدخل قال الرجل : اسمعنى يا صديقى 00 انا اهوى الاسماك الكبيرة سأدفع لك الف دينار نقدا 000 وهذا عرضى الاخير 00 لم يتكلم الصياد ودخل بيته واغلق الباب فى وجه الرجل 0 استقبلت المرأة زوجها بالزغاريد 0 حملت السمكة ووضعتها على الطاولة وفتحت بطنها 00 تظن انها ستجد الخاتم الاخر لتفوز بعشرة الاف دينار 0 لكنها لم تجد شيئا 0 واصيب الصياد بصدمة وطلب من زوجته ان تبحث فى السمكة وكررت البحث وضغطت عليها مرارا دون فائدة فجلس الرجل يبكى وروى لزوجته قصة سيكون مازال فى الطريق واعرض عليه ان يشترى السمكة وخرج الصياد يركض فى كل مكان حتى عثر على الرجل فى السوق – فقدم له السمكة قائلا 0 عفوا يا سيدى انا اسف سأبيعك السمكة
تأمل الرجل السمكة 000 ثم هز راسه متحسرا وقال : خسارة 000 لم تعد تنفعنى 00 ولما هم بالرحيل قال الصياد 00 اذن سابيعك اياها بخمسائة دينار فقط 00 ضحك الرجل ولم يجبه 00 قال الصياد : خلاص بمائة بمائة لاغير
قال الرجل : يا سيدى انا رجل احب الاسماك الكبيرة حيث احنطها واضعها فى قصرى الكبير والسمكة لم تعد تنفع للتحنيط
لانه اضاع فرصة لا تتكرر باعتقاده انه سيجد الخاتم وندم

المصري 17-02-2010 01:57 AM

انا كبر ت
اهداف القصة
1 – لابد ان نساعد والدتنا فى اعمال المنزل
2 – انجاز العمل باتقان هو ان نقوم به على اكمل وجه
3 – عندما نخطئ نعترف بخطئنا ونعتذر
4 – لابد ان ان نستعد للعام الدراسى بتحضير أدواتنا وملابسنا

العام الدراسى على الابوبا ، شهد تستعد لمرحلة جديدة كانت تشعر فى الاسابيع الاخيرة من السنة الماضية انها اصبحت شابة لقرب انتقالها الى المرحلة الاعدادية 00 والابتدائية مرحلة الاطفال
استعدت شهد 0 جهزت حقيبة كبيرة ، ثيابا ، اقلاما ، اوراقا ، تحدث نفسها
لقد كبرت ، ايام معدودات وادخل الصف الاول الاعدادى فلا يعود احد يعاملنى كطفلة صغيرة شهد تخاطب نفسها فى المرأة ، سأدرس بكل طاقتى ، اريد النجاح والتفوق 000 بعد سنوات ادخل الثانوية بعد الثانوية ادخل الجامعة ، ما اجمل ان يكون الانسان فى الجامعة سأتخصص فى طب الاطفال ، ربما ادرس الهندسة مثل ابى او الادب مثل امى 00 او الحقوق لاكون محامية نعم انها مهنة رائعة ادافع فيها عن المظلومين
فكرت شهد لا 000 لا 000 لن ادرس الحقوق 00 لا اريد ان اكون محامية 00 سأكون !؟
مدرسة 00 من يعلم ؟ ! المهم الان اننى سادخل المرحلة الاعدادية ، ابتعدت شهد عن المرآة ، دخلت المطبخ امها تحضر طعام الغداء ، قالت الام : اهلا يا بنتى الحبيبة وصلت فى الوقت المناسب ، هيا حضرى الاطباق على المائدة ، قالت شهد باستنكار شديد ، انا انقل الاطباق
لماذا لا تقوم بذلك خادمتنا فاطمة ، ثم انى مازلت صغيرة على هذه الاعمال صغيرة 00 صغيرة ؟ عجبا منذ قليل كان صوتك يخبر الجميع : انا كبيرة 00 انا كبيرة ، :نت تتحدثين الى نفسك بصوت مرتفع
اضافت الام ثم فاطمة مشغولة بغسل الصحون 00 هيا لا تكونى كسولة اتجهت شهد نحو الاطباق لتنقلها الى الطاولة ، قالت الام : انقلى الاطباق بهدوء احمل اقل مما تستطعين حمله
شهد تريد انهاء المهمة باسرع وقت ممكن ه لا تطيق اعمال المنزل
حملت الاطباق دفعة واحدة 00 حاولت نقلها الى الطاولة 00 خطوة 00 خطوتان 000 تعثرت 00 وقعت 00 سقطت الاطباق على الارض 0 اصبحت قطعا متناثرة 00 هرعت الام والخادمة خوفا من تعرض شهد لسوء 00 قامت شهد بسلام 00 تأملت الام الاطباق المتكسرة 0 لم تتكلم لم تعاقب ابنتها
قالت لفاطمة : ارجوك يا فاطمة ، اجمعى الاجزاء المتناثرة ، اطفئى النار تحت الطعام سأذهب الى غرفتى لارتاح
سارت الام بهدوء 00 اسرعت فاطمة تجمع الاطباق المتناثرة 0 كانت شهد تراقب ما يحدث خائفة من غضب امها
بعد قليل جاء الاب فى وقته المعتاد 000 فتحت الام الباب 00 استقبلته بابتسامة كبيرة وقالت : ما رأيك يا زوجى العزيز ؟ ادعو اليوم الغداء فى المطعم على حسابى قال ضاحكا : اكيد انك حرقت طبخة اليوم 00 لا بأس 000 هيا بنا قبل ان تغير رأيك
ذهبت شهد برفقة أبويها ، رغم انها حاولت التهرب من الدعوة ، امها اصرت على ذهابها معهما ، شعرت شهد بالذنب ، زاد من حزنها صمت امها ، فهى لم تفاتحها بالامر لم تحادث آباها بالموضوع
قضوا وقتا ممتعا 00 عادوا بعد الغداء فحرين مبتهجين ، فى المساء اجتمعت العائلة الصغيرة بعد صلاح العشاء كالعادة لكن الام لم تكن كعادتها ؟ لاحظ الاب ذلك قال ما بك يا زوجتى العزيزة
قالت : لا شئ
قال : ألاحظ حزنا فى عينيك تدخلت شهد قائلة : هل تسمحين لى بالحديث يا امى
قالت : لا ضرورة لذلك الموضوع انتهى
اصر الاب على معرفة ما حدث 000 اخبرته شهد 00 الاطباق لم تكن عادية 00 انها هدية من الجدة يوم زواج ابنتها 000 الجدة ماتت قبل ولادة شهد بشهور قليلة
كاد الاب ينفجر غاضبا 00 نظر فى عينى زوجته 00 رأى فيها دمعة تتلألأ اقترب من زوجته قال : اسف جدا اعلم ما تعنى لك هذه الاطباق
قالت : الخطأ خطئى 000 ما كان ضروريا ان اطلب من شهد القيام بالمهمة سمعتها تقول لنفسها انها اصبحت كبيرة ، اردت ان اشعرها بانها كبيرة ، اعتمد عليها
قاطعتها شهد : لا يا أمى 000 انا المخطئة ، حاولت نقل الاطباق دفعة واحدة ، كانت اثقل ما توقعت تورد وجه شهد خجلا 00 احمرت عيناه عينا الام حزنا 00 كم ان سعيد بكما 00 تبحثان عن الاعذار لبعضكما 00 كم انتما جميلتان لطيفتان غمر الاب زوجته وابنته وقال لقد كبرت ابنتى فعلا ايام قليلة ، وتدخلين المدرسة

سكت الاب قليلا ثم قال : بما انك كبرت يا شهد سأذهب معك غدا لشراء مجموع اطباق مشابهة للتى انكسرت ، التفت الاب الى زوجته 00 قال بعطف : اعلم ان اغلى الاطباق ثمنا لا تعنى لك مثل هذه الاطباق المتكسرة هنا ، خطرت على قلب الاب وعقله فكرة عجيبة ، قام فورا وتادى الخادمة: فاطمة 000 فاطمة احضرى الاطباق المتكسرة مد الاب على الارض بساطا كبيرا 00 اخرج القطع المكسورة من الكيس الذى جاءت به الخادمة 000 بدأ يجمعها يلصق ما يمكن لصقه بمادة شديدة الالتصاق 00 امضى وقت طويلا تساعده شهد فى عمله 000 تمكنا بعد جهد كبير من اعادة اربعة اطباق الى حالتها السابقة 00 الاطباق الباقية لم تنفع معها المحاولات كانت قطعا صغيرة جدا 00 شعرت شهد ان الانجاز الحقيقى يكون فى اتقان العمل مهما كان بسيطا ، وان تطلب جهدا كبيرا ووقا اضافيا
ادركت انها لولا تسرعها فى عملها لما سقطت الاطباق منها 000 ولما حدثت كل هذه المشكلات 00 فرح الاب بانجازه 000 فرحت شهد بما تعلمته 00 فرحت الام بمشاعر الحب والاخلاص كانت سعيدة سعيدة لان ابنتها كبرت فعلا 00 تحترم مشاعر الاخرين 0 تعمل لاسعادهم دخلت شهد المدرسة اشتركت فى جماعة الخدمة الاجتماعية ، وجماعة البيئة ، شعرها انجاز الشئ باتقان مهما تطلب من وقت افضل من انجازه بسرعة دون اتقان



المصري 20-02-2010 04:32 PM

) ميمى المغرورة
اهداف القصة
1 0 لكل مخلوق جماله وليس الجمال جمال الوجه فقط
2 0 لابد ان نساعد من يستغيث بنا ولا نتخلى عنه
3 0 البحر ملئ بالكائنات الختلفة كالاسماك والمحار والاخطبوط والاسماك المفترسة
يحكى انه كانت هناك سمكة ملونة تسكن قاع البحر وكان اسمها ميمى ، وكانت ميمى مارورة بجمالها وكان لها صديقان المحارة سوسو والاخطبوط رورو ، واعتادو ان يلعبوا معا بالكرة ويتغنوا اثناء لعبهم ويمرحون وفى احدى المرات كانت ميمى تلعب مع اصدقائها وهى تغنى معهم
بالكرة نلعب نلهو نمر بالكرة نلعب بالكرة نفرح
وفى اثناء ذلك انزلقت المحارة سوسو ووقعت فى حفرة فصرخت مستغيثة بصديقتها ميمى ورورو ولكن ميمى لم ترد عليها بل استمرت فى اللعب والغناء
ولما طلب منها رورو ان تساعده فى انقاذ صديقتهما سوسو رفضت بشدة وسألت بتعجب : وكيف تطلب منى انا ميمى اجمل مخلوقات البحار ان اساعد هذه المحارة قبيحة الشكل
اتركها وهيا نلعب من جديد فتعجب رورو من ردها وقال لها : أتتركين صديقتك وتطلبين منى ان اتركها ؟ لا لن يكون هذا ابدا ، وليس رورو الذى يتخلى عن اصدقائه ، وتركها واسرع الى سوسو يمد لها احد اذرعه فى الحفرة لتمسك بها ويرفعهاب سرعة 00 خرجت سوسو والدموع تملأ عينيها تعاتب صديقتها ميمى على موقفها ، فلم تأبه بها ، فنهرها رورو وربت على كتف سوسو وساعدها لتصل لبيتها حتى ترتاح
وفى اليوم التالى ظهرت فى المنطقة سمكة كبيرة متوحشة وكانت تأكل ما يقابلها من المخلوقات البحرية الصغيرة والنباتات فاختبأت الاسماك الصغيرة من شر هذه المفترسة المتوحشة وبينما كانت ميمى مختبئة فى مخبأ امين كانت تشعر بجوع شديد ولكنها لا تستطيع الاقتراب من العشب فلو فعلت ذلك لاكلتها السمكة وكان حال ميمى كحال معظم الكائنات الصغيرة ولما طال الوقت واستبد الجوع بميمى اقتربت من العشب ببطء فرآها رورو وسوسو اللذان كانا مختبئان فى مكان قريب وتملكهما الرعب وفى نفس الوقت لمحتها السمكة المتوحشة فبدأت تقترب من مكانها لتلتهمها فتقدم رورو مسرعا فالقى فى طريق السمكة المتوحشة من حبرة فتعكر الماء واخذ ميمى ليهرب ولكنه لم يستطع ان يعرف الى اى اتجاه يهرب فقد يندفع لفهم هذه المتوحشة فاذا سوسو تفتح فاها فتظهر لؤلؤة جميلة تضئ لها المكان ، فيعرفون اتجاههم فينطلقون جميعا مسرعين فتلتفت السمكة المتوحشة وقالت لنفسها بصوتها الاجش لم يعد هذا المكان يروقنى فبعد ان تجرأ على هؤلاء الصغار ستبدأ المقاومة من هنا وهناك 000 وانا ى احب المقاومة 000 وهكذا رحلت السمكة المتوحشة 00 ولكن هل عاد الاصدقاء الثلاثة كما كانوا 00 لقد كانت ميمى خجلانه جدا من نفسها ، فقد تعلمت درسا قاسيا ولذلك اعتذرت لصديقيها فقال لهما لقد عرفت كم كنت حمقاء فلكل مخلوق فى هذه الدنيا جماله ، فأنت يا رورو اشجع اخطبوط عرفته وسوسو المحارة هى اجمل ما رأيت فى حياتى 000 هل تقبلون اعتذارى 00 هل تقبلوننى صديقة بعد ما حدث منى فقالا لها بالطبع وعاد الاصدقاء الثلاثة يلعبون من جديد ويغنون اغنيتهم المفضلة 000 !!!


المصري 20-02-2010 04:32 PM

) الذئب الغبى
اهداف القصة
1 – الغباء صفة سيئة
2 – الثعلب حيوان يتصف بالمكر والدهاء

سأل الذئب الثعلب : كيف توقع بفريستك ايها العزيز ؟
اجاب الثعلب : بالدهاء يا صاحبى 00 فهو افضل وانجح من المخالب الحادة
فكر الذئب قليللا ، ثم قال : ولكنه غير مضمون 000 هل تنجح فى ذلك دائما ؟
ابتسم الثعلب ، وقال بزهو : طبعا 000 فانا استخدم عقلى جيدا
قال الذئب : ولكن كيف ؟
قال الثعلب : انا أعمل دائما على ان اكسب ثقة الحيوانات المستضعفة 00 انها تأمن للكلام وتكره من يؤثر المخالب ، على اللسان الست معى فى ذلك ؟
غمغم الذئب : يا لك من خبيث وماذا بعد ؟
بعد ان تأمن الفريسة لى اخذها الى مخبأ 000 وهنا ينتهى كل شئ
وبعد ان استوعب الذئب الدرس ، ودع صديقه ، وتابع تجواله فى الغابة ، ولم تمض لحظات حتى برز من بين الاشجار ارنب صغير
صعق الذئب للمفاجأة ، وهم بالانقضاض على الارنب ، ولكنه تذكر الدرس ، فتمالك نفسه ، وقال بصوت هادئ : اوه ايها الارنب العزيز 000 ما بك ترتجف 000 لا تقل انك خائف منى ؟ !

قال الارنب وهو يرتعد : ولكننى خائف بالفعل
قال الذئب : لا لا تخف 00 لقد تركت تلك العادة السيئة ، وهجرت اكل اللحوم وانصرفت الى الاعشاب ، فظن الارنب لمرد الذئب فتحايل هو الاخر : اوه انه لخبر مفرح ، منذ متى كان ذلك ؟
= منذ سنة تقريبا
- ولماذا ؟ !
- لقد امرنى الطبيب بالابتعاد عن اللحوم ، ونصحنى بتناول الاعشاب اذا اردت ان احتفظ بقلب نشيط وقوى
فكر الارنب : ذئب ويقتات بالاعشاب ؟ !!! يالها من كذبة لا يصدقها حتى المجانين !
ثم التفت الى الذئب " لا شك ان الاعشاب مفيدة للجسم
قال الذئب : بل انها رائعة ! انظر 00 لقد زال نحولى ، وعادى الى الصحة منذ امتنعت عن اللحوم وانصرفت الى الاعشاب !
هز الارنب رأسه موافقا ثم قال بحزن : ان الاعشاب تشفى من جميع الامراض لقد طلبت منى امى ان احضر عشبه خاصة لابى المريض 000 انها عشبة تعلوها ازهار سوداء قيل انها تكثر قرب المياه فهلا ساعدتنى فى العثور عليها لنحملها اليه ؟
قال الذئب : بالطبع 00 فمروءتى لا تسمح لى بالتقاعس عن نجدة مريض
قال الارنب : اذن انت تبحث فى الجهة اليسرى للغدير ، وانا ابحث فى الجهة الاخرى ، انها عشبة تعلوها ازهار سوداء لا تنشى ذلك
انطلق الذئب يبحث عن العشبة التى لا وجود لها وهو يمنى النفس بافتراس عائلة الارنب بأكملها
اما الارنب فما ان غاب عن انظار الذئب حتى اطلق ساقيه للريح ، وراح يعدو فرحا بنجاته

المصري 20-02-2010 04:32 PM

) الديك الحكيم
اهداف القصة :
1 – الشرير يستحق العقاب
2 – بالحكمة والتعاون نستطيع القضاء على اعدائنا
3 – الشر يولد الكرة
على اطراف الغابة ، كان يعيش ثعلب شرير ، لم يترك حيوانا الا واغار عليه ، أو خطف اطفاله ، فاجتمعت كل الحيوانات لمناقشة امر الثعلب ، قال الارنب : لقد اكل اطفالى منذ يومين ، وقالت الاوزة لقد اكل اختى الاسبوع الماضى ، وقالت الغزالة : وانا مازلت قدمى مجروحة من مخالبه اثناء هروبى منه بالامس
اننا لا نستطيع مواجهته ، فليس بيننا كلب يخافه او نمر نشكوه اليه ، لابد ان نرحل من هذا المكان ، رد الارنب قائلا : لن نترك وطننا ، واذا كنا ضعافا بأجسامنا فنحن اقوياء بعقولنا ، يجب ان نفكر فى حيلة تخلصنا منه ، فكرت الحيوانات وتناقشت طويلا فلم تجد حلا ، وفجأة قال الديك العجوز : البئر 000 لو سقط الثعلب فى البئر المهجور القريبة من بيت العنزة فسيموت حتما
صفقت كل الحيوانات للفكرة ، وقالت : وكيف يا كوكو ؟
فقال لهم : اولا سنجمع طعاما يكفينا ليومين ونحتفظ به فى منازلنا ، ثم نتعاون جميعا فى جمع فروع الاشجار الرفيعة والحشائش ونغطى بها فتحة البئر ، وبعد ذلك نحشو جلد ماعز بالقش ، ونضعه فوق الفروع والحشائر والتى تغطى البئر ، فيظن الثعلب انه ماعز حقيقى ويهجم عليه ويسقط فى البئر والى ان يتم ذلك سنبقى فى منازلنا ونتغذى بالطعام الذى جمعناه
ردت جميع الحيوانات فكرة رائعة يا كوكو 000 ولكن افرض ان الثعلب لم يأت خلال اليومين ؟ رد الديك يجب ان يقوم احد الطيور باخبار الثعلب ان الماعز تشاجر مع امه ، وترك البيت وهو يبيت فى العراء ، وطبعا لن يضيع الثعلب هذه الفرصة ، قال الغراب انا لا انسى المعروف لقد كنتم تطعموننى من طعامكم وجناحى مكسور حتى شفيت وقد حانت الفرصة لرد الجميل ، أنا الذى سأخبر الثعلب ، ولن اتركه حتى يجرى امامى لالتهامه
بدأ الجميع العمل بكل نشاط فجمعوا طعامهم ثم تفرغوا لعمل الفخ ، وعندما انتهوا اختبأوا فى منازلهم
وطار الغراب الى الثعلب فأخبروه بامر الماعز وقال له : أنا حزين من اجله ، البرد شديد هذه الليلة ، وهو وحيد بعد ان رفض استضافة كل الحيوانات له حتى الصباح ، ادعوا الله معى يا ثعلب ان يكون قد غير رأيه وذهب الى احد الحيوانات
قال الثعلب بالدهاء : يا اه كم انا حزين من اجله
وقال فى نفسه : وفرحان من اجلى ، وهل يوجد مكان فى الدنيا ادفأ من معدتى ؟
ترك الثعلب الغراب لينام على الشجرة ، وجرى داخل الغابة ، وهو يرقص من الفرح ، ويقول لنفسه : فورا سأذهب للبحث عنه بالقرب من بيت أمه ، اخذ الثعلب يجرى ويجرى يبحث عن الماعز ويفكر فى طعم الماعز ، ولحم الماعز ، وبكاء الماعز ، وفجأة رآه فقفز عليه قفزة قوية فسقط فى البئر ، وصرخ صرخة شديدة ، ايقظت جميع الحيوانات ، فخرجوا من منازلهم وتبادلوا العناق والقبلات والتهانى بخلاصهم من الشر وهم يصيحون جميعا يحيا كوكو الحكيم


المصري 08-03-2010 02:18 PM

36 ) مزرعة ابو مرزوق
اهداف القصة
1 – القسوة صفة سيئة والرحمة من صفات النبى صلى الله عليه وسلم
2 – عندما نتعاون نستطيع حل مشاكلنا
3 – الغضب صفة سيئة والصبر صفة طيبة
4 – الانسان الودود الهادئ يحبه الجميع


كان يا ما كان فى قديم الزمان وسالف العصر والاوان كان هناك رجل يدعى ابو مرزوق يعيش مع زوجته واولاده ومجموعة من الحيوانات فى مزرعة قريبة من الغابة ، وكان ابو مرزوق رجلا جاد الطباع ، قاسى القلب ، يغضب بسرعة ويضرب زوجته واولاده باستمرار ، حتى الحيوانات لم تسلم من أذاه ، وفى احد الايام وفى الصباح الباكر جلست الحيوانات تناقش حال سكان المزرعة نتيجة لعصبية ابو مرزوق وقساوة قلبة وتفكر فى طريقه لحل هذه المشكلة فقال البقرة : انه شخص لا يطاق فرد عليها الخروف قائلا : اعان الله زوجته واولاده عليه
اسرع لاحمار ليقول : أنا اشد المتضررين من معاملته ، نظر الجميع اليه باستغراب فبادرهم بالقول: لا تنظروا الى هكذا ، هل نسيتم باننى ارافقه فى كل مكان يذهب اليه ، احمله وامتعته وانقله ، من مكان لاخر دون كلل او ملل وأتحمل منه مالا يتحمله احد
رد عليه الخروف قائلا : المهم الآن ان نجد حلا لهذه المشكلة عندها قال الكلب انا عندى الحل ليلة البارحة سمعت صوتا غريبا يصدر من هذه الشجرة ولما نظرت الى الاعلى وجدت بومه تقف على احد اغصانها .
قاطعة الحمار قائلا : وماذا هذا بموضوعنا ؟
الكلب : لو سمحت ايها الحمار لا تقاطعنى ، فطلبت من البومة ان تغادر المكان حتى لا يستيقظ ابو مرزوق على صوتها فيغضب ويطلق عليها النار ، استغربت البومة لكلامى وارادت ان تعرف سبب قلقى من جهة ابى مرزوق ولما اخبرتها بقصته قالى لى بانه فيلا يدعى الفيل الحكيم موجود فى الغابة ، بامكانه مساعدتنا فى حل هذه المشكلة قال الحمار بتذمر : وماذا نستفيد نحن من هذه القصة ؟
الكلب : أحدنا سيذهب للغابة ويستشير الفيل فى الحل المناسب لهذه المشكلة
البقرة : لو اكتشف ابو مرزوق امرنا سيذبحنا ؟
الكلب : لم يبق غيرك ايها الخروف
الخروف : لا طبعا ، حالى كحالهما ، انا اخاف الذهاب الى الغابة فى النهار فما بالك بالليل ، ثم لو حدث لى مكروه ، من اين سيحصلون على صوف يدفئ اجسادكم شتاء ، ومن صمت قليلا وتابع : أطن بأنك افضل من يقوم بهذه المهمة يا كلبنا الوفى والمخلص .
-الكلب : اذن فقد وقع اختياركم على
-البقرة : عذرا ايها الكلب انت صاحب الفكرة والاقدر على تنفيذها باذن الله
-الكلب آه 00 كلما استعصت الامور على الحل ، يكون الكلب هو افضل الحلول حسنا ، على بركة الله وادعوا لى بالتوفيق يا اصدقائى الأعزاء وفجأة 000 هيا الى العمل ايتها الحيوانات الكسولة ، والغبية ، وتجلسون وتتسامرون هل نسيتم بان لديكم عمل يجب القيام به ؟

كان هذا الصوت هو صوت ابى مروزق الذى أخذ يضرب الحيوانات بسوط كان يحمله حاثا اياها على العمل
ولما حل المساء استعد الكلب لمغادرة المزرعة بعد تأكده من ان ابى مرزوق وعائلته قد خلدوا للنوم وانطلق الكلب نحو الغابة ودعوات اصدقائه بنجاحه فى مهمته هذه ترافقه فى رحلته
كانت الرحلة متعبة وكلن الكلب وصل اخيرا الى الصخرة التى وصفها له البومة وقالت بانه سيجد الفيل بالقرب منها
ايها الفيل الحكيم : ايها الفيل الحكيم : نادى الكلب ونادى ولكن لا احد يرد ، بدأ اليأس واضحا على وجه الكلب ، وقد اوشك على مغادرة المكان عندما أتاه صوت من خلف الصخرة يقول : ماذا تريد من الفيل الحكيم ايها الكلب ؟
اريد مساعدتك ايها الفيل : قال الكلب وقد تهلك اساريره ، وغمرت الفرحة كيانه
الفيل : تكلم هات ما عندك ، روى الكلب للفيل قصته كاملة ومن ثم طلب نصيحته فرد عليه الفيل قائلا : اريد منك ان تحضر ابا مرزوق الى الغابة والى هذا المكان بالتحديد
تساءل الكلب وبحيرة شديدة الى هنا ؟ ولكن كيف ؟
الفيل : تعود الآن من حيث اتيت ، وتقف على باب المزرعة ، وبمجرد ان يراك ابو مرزوق تبدأ بالركض نحو الغابة وهو سيلحقك بالتأكيد وبمجرد ان تصل الى هذه الصخرة اختفى من امامه واترك الباقى لى ولا تدخل مهما حدث اتفقنا
اتفقنا : رد الكلب وانطلق لينفذ ما امره الفيل بتنفيذه
وبينما كانت الشمس ترتفع من بين الجبال لتنشر اشعتها على السهول والوديان كان الكلب يقف على باب المزرعة ينتظر ابو مرزوق ليخرج من بيته وما هى الا لحظات حتى اطل من بيته وتوجه لتفقد حيواناته ولكن ما هذا اين الكلب ، قال ابو مرزوق لنفسه ، اما الكلب
فقد اخذ ينبح ليلفت انتباه ابو مرزوق ، ولما سمع ابو مرزوق الصوت اسرع تجاهه وما ان رأى الكلب حتى صرخ فيه قائلا ماذا تفعل عندك ايها الكلب ؟ تعال الى هنا هيا اسرع
تجاهل الكلب امر صاحبه ، ونبح مجددات ومن ثم اسرع يركض نحو الغابة ، راح ابو مرزوق يركض وراءه محاولا الامساك به وقد اثار الكلب غضبه ، ركض الكلب وركض ابو مرزوق وراءه وقد دخل الاثنان الغابة ، وتعمقا بداخلها وفجأة 000 لم يعد ابو مرزوق يرى الكلب فأخذ يدور بنظرة فى المكان على الكلب وقد ادرك بانه اصبح فى عمق الغابة حيث الحيوانات المتوحشة دون ان يكون لديه ما يدافع به عن نفسه ، وقد اخذ يتمتم : اين ذهبت ايها الكلب الغبى ؟ سأريك عندما امسك بك ، وفكر قليلا ثم قال اظن بانه على العودة الآن المكان خطر وما ان هم بالعودة حتى اتاة من خلفه صوت يقول : الى اين يا قاسى القلب ؟ تجمد الدم فى عروق ابى مرزوق وهو يدور بنظره الى الخلف ليجهد امامه فيلا ضخما بدا الغضب واضحا فى ملامحه ، فزع ابو مرزوق مما رآه واسرع ليهرب من الجهة المقابلة ولكنه فوجئ بنمر ضخم يطل عليه من تلك الجهة ويخاطبه قائلا : الى اين لم نحظ بشرف التعرف عليك بعد
هرع ابو مرزوق ليهرب من جهة اليسار ولكنه ذئبا ضخم الجثة قفز امامه وقال : يبدو باننا لا نروق له ، لم ينتظر ابو مرزوق طويلا بل اسرع ليهر من الجهة اليمنى ويبدو بانه فشل فى محاولته الثالثة للهرب بعد ان تدلت افعى ضخمة من بين الاشجار وقالت اجتماعنا لم يبدأ بعد يا ابا مرزوق
ذهل ابو مرزوق مما رآه حتى انه لسانه لم يعد قادرا على النطق باى كلمة ولم يكن ذلك ضروريا فقد اسرع الفيل ، لقد نظرنا فى قضيتك ووجدنا بأنك مذنب وتستحق العقاب فاساءتك لزوجتك واولادك وبقية الحيوانات طوال هذه السنوات ليس بالامر اليسير وبناء عليه قررنا ما يلى :
أولا : سألف خرطومى الطويل هذا حول جسدك ومن ثم ارفعك الى الاعلى وبعدها اضربك بالارض بقوة ومن ثم ادوسك باقدامى الضخمة هذه فاكسر عظامك
تابع النمر حيثيات الحكم قائلا : اما انا فسأكون سعيدا بالحصول على وجبة افطار شهية فلحمك يبدو لذيذا
عندها اسرع الذئب ليقول مهلا ، مهلا على ان أشاركك هذه الوجبة يا صديقى اما الافعى فقالت متسائلة : وماذا أبقيتم لى ؟ العظام ؟

المصري 08-03-2010 02:19 PM

دار هذا الحديث كله على مرأى ومسمع من ابى مرزوق الذى لم يجد امامه الا ان يتوجه الى الله بالاستغفار والدعاء لله ان ينجيه من هذه المصيبة وقد جلس على الارض واخفى وجهه بين يديه واخذ يجهش بالبكاء بينما كانت الحيوانات تقتبر منه شيئا فشيئا ، وفجأة 00 اسرعت الحيوانا لتترك المكان وبسرعة بعد ان سمعت صوت اطلاق نار قريب جدا من المكان ، فتح ابو مرزوق عينيه ليجد نفسه وحيدا وقد اخلت الحيوانات المكان ولكن ما هذا انها زوجته ، حمد لله على سلامتك ، لقد رأيتك تركض نحو الغابة ومن دون سلاح فخشيت عليك من حيواناتها ولحقت بك ومعى البندقية ،أظن بانى وصلت فى الوقت المناسب
انهار ابو مرزوق باكيا أمام زوجته وهو يطلب منها ان تسامحه على ما بدر منه من سوء معاملة وقساوة قلب فى السنوات الماضية

استغربت ام مرزوق من كلال وتصرف زوجها خاصة بانها لم تعتد ذلك منه ولكنها جابته وبحنان : لا عليك يا زوجى العزيز سامحك الله وجعل ايامنا كلها خير وسعادة
رد عليها ابو مرزوق قائلا : ان شاء الله ان شاء الله
قالت ام مرزوق : اما الان علينا العودة للمنزل فالاولاد بمفردهم هناك
ابو مرزوق : هيا ، هيا فلقد اشتقت اليهم كثيرا
اما الكلب الذى كان على وشك التدخل لانقاذ صاحبه لولا تدخل ابو مرزوق كان سعيدا جدا بهذه النهاية وما ان عاد للمزرعة حتى روى لاصدقائه ما حدث ففرحوا بدورهم بهذه النتيجة ، وقد تغيرت حياة كل من يعيش بالمزرعة كليا بعد هذه الحادثة حيث ان ابا مرزوق تغير واصبح رجلا وهادئا ومحبا للجميع كما احبه الجميع .


المصري 08-03-2010 02:21 PM

) دمية سلمى
اهداف القصة
1 – الدمية لعبة لا تمرض ولا تعالج
2 - لابد ان نفكر فى اخواننا المسلمين الذين يحتاجون المساعدة
3 – المؤدب من يستمع لكلام والده ووالدته ولا يصر على رأيه


كانت سلمى تضع دميتها الجميلة على ركبتها وتجلس على الارجوجة فى الحديقة الخلفية من منزلها ، كانت تأرجح ساقيها متابعة نسق الارجوحة البطئ وفى عينيها نظرة حزينة ، كانت الدمية قد فقدت ذراعها ، حاولت اصلاحها لكن بدا انها انفصلت بلا رجعة ، فجأة قفزت من مقعدها ودخلت راكضة الى المنزل وهى تنادى :
امى ، امى
نعم ، سلمى 00 انا فى المطبخ
وصلت سلمى الى المطبخ وهى تلهث حاملة فى يدها اليمنى الدمية وفى يدها اليسرى الذراع المفصولة
امى يجب ان نأخذ سالى الى الطبيب
نظرت اليها امها مبتسمة ورفعت حاجبيها فى استغراب
الى الطبيب ؟ ولكنها دمية يا سلمى الطبيب يداوى البشر ولا يمكنه شفاء دميتك
عقدت سلمى ذراعيها امام صدرها فى غضب وهتفت
كيف يمكن للطبيب ان يشفى البشر ولا يمكنه مداوة دمية سغيرة ؟
اتركى سالى الآن وساشترى لك دمية جديدة فى الغد
لا اريد دمية جديدة ! اريد سالى 000 لو مرضت او حصل لى مكروه هل كنت ستأتين ببنت اخرى وتتخلين عنى ؟
تأثرت الام بكلام ابنتها فجلست وجذبتها لتجلس حذوها وقالت فى هدوء : لا تقولى هذا يا صغيرتى ، لا يمكننى ان اتخلى عنك فانت ابنتى حبيبتى حملتك فى بطنى تسعة شهور واعتنيت بلك فى المهد ، انت لحمى ودمى 000 حين تمرضين اتى لك بكل اطبال العالم وافعل ما بوسعى ، اسهر الى جانب سريرك طوال الليل ، وادعو الله ان يشفيك ، انت كنزى الصغير
كانت سلمى قد هدأت مغمغمة : فلماذا لا تريديننى ان اعتنى بسالى اذن ؟
المشكلة هى انه لايوجد اطباء للدمى ! لذلك لا يسعنى ان احضر احدهم
وقفت سلمى متحمسة وهتفت : حين اكبر سأصبح طبيبة للدمى !
هذه المرة انفجرت لام ضاحكة اما موقف ابنتها البرئ : حسن ، فى الانتظار ماذا سنفعل لسالى ؟
حين عاد والدها من العمل كانت سلمى تجلس القرفصاء على عتبة الباب وقد احتضنت دميتها فى حنان ، وكان ذراعها مربوطة بقطعة قماش الى بقية جسمها ، وقفت لتعانقه فى حب ثم عادت لتجلس فى حزن ، سالها الاب: ماذا فى يدك يا سلمى ؟
انها سالى يا ابى ، فقدت ذراعها فاعادتها امى وربطتها بالقماش
ابتسم الاب وهو يجلس الى جانب ابنته : مسكينة ، يجب ان نجرى لها عملية جراحية ، لا يا ابى ، الا تعلم ان الاطباء لا يداوون الا المرضى من البشر ؟ لم يتخصص احدهم فى امراض الدمى بعد لكننى سافعل حين اكبر
انفجر الاب ضاحكا وقبل ابنته البريئة وهو يقول : قبل ان تفكرى فى التخصص امراض الدمى هناك الكثير من البشر يحتاجون للمساعدة فالالاف يصابون بالامراض ولا يجدون من يداويهم
فتح الاب التلفاز : واتخذت سلمى مجلسها قريبا منه تتابع حركاته فى اهتمام
كانت نشرة الاخبار تنقل صور الجرحى من جراء الاعتداء الامريكى على العراق ، بدأ الاهتمام على الفتاة لم يتجاوز سنها الخمس سنوات
- الا يمكننا مساعدتهم يا ابى ؟
- بالطبع يمكننا المساعدة ، بتقديم التبرعات ورسال الغداء والدواء كما ان الاطباء يمكنهم تقديم الكشف والعلاج مجانا
- اخذت سلمى دميتها ودخلت الى غرفتها ، وضعتها على الفراش وغطتها جيدا ثم خرجت راكضة الى امها
- امى امى
- نعم سلمى انا ما الامر ؟
وصلت سلمى وهى تقفز منفعلة : لا اريد ان تشترى لى دمية جديدة ، اريد شيئا اخر 00 فى الغد اريد ان نذهب الى المحل الذى اشترينا منه سالى وتشترى لى عدة الممرضة الكاملة
نظرت اليها والدتها فى اشفاق : هل ستمرضيها الى ان تشفى ؟
هزت سلمى رأسها نفيا : لا يا امى عدلت عن الفكرة ، لكننى سأتدرب على التمريض من الآن 00 لاننى حين اكبر ساصبح طبيبة ماهرة لاعالج الناس مجانا
سكتت للحظات ثم اضافت وعلى شفتيها ابتساماتها العذبة ثم بعد ان يشفى جميع البشر سافكر فى الدمى
نظرت الام الى طفلتها فى فخر : نعم يا ابنتى طبعا لك ذلك 000 غدا باذن الله نشترى العدة ، قفزت سلمى من الفرح وركضت لتبشر والدها .

المصري 27-03-2010 03:00 PM

إبطال ورق
أهداف القصة
1 – لابد ان نذاكر أولا ونراجع دروسنا ثم نشاهد التليفزيون
2 – أداء الصلاة فى وقتها فرض لابد من تأديته
3 – بر الوالدين والاستماع لكلامهما ومساعدتهما


دفع طارق باب الحديقة بقوة ودخل راكضا ، فى لحظات كان قد تجاوز الامتار الخمسة التى تفصله عن باب المنزل فى وثبتين رشيقتين ، هتف وهو يدخل مسرعا : السلام عليكم
ثم مر مباشرة الى غرفة الجلوس ، رمى بحقيبته المدرسية جانبا وفتح الجهاز العجيب تسمر طارق امام شاشة التلفاز يتابع بعيون مفتوحة عن اخرها وتركيز تام احداث الشريط المصور للاطفال ، كان حماسه قد بلغ ذروته وهو يرفع يده ملوحا مع قفزات البطل الهام الذى يركض فى الطرقات المتفرعة بسرعة مبالغ فيها ويتجاوز الحواجز برشاقة لا مثيل لها تلاحقه مجموعة من الاشرار على دراجات نارية واخرون فى سيارات سوداء ، والبطل شاب شجاع ، ملامحه طفولية لكن افعاله مبهرة ، ووجد طارق نفسه يهتف وانفاسه تتلاحق مع انفاس البطل المتسارعة ، هيا يا وليد لا تتوقف ارجوك ، سيلحقون بك
كان البطل وليد ، شخصية الصور المتحركة قد توقف من التعلب ليستجمع قواه ، وقد اوشك ملاحقوه على اللحاق به
- طارق هل يمكنك ان تذهب لشراء بعض الحاجيات ؟ يلزمنى الزيت وصلصة الطماطم لتحضير الغداء
- لم يجب طارق ولم يبد عليه انه سمع كلام امه اصلا
- طارق بنى ، ابوك سيعود بعد قليل من العمل 000 يجب ان اعد الغداء قبل وصوله ليس لديه الكثير من الوقت للانتظار ، تعرف ان اباك يدخل مسرعا ، ويخرج مسرعا للعودة الى عمله
لم يلتفت طارق الى امه ولكنه هتف منفعلا : نعم الآن ! قفز لن يلحقوا بك!
تنهدت الام فى بأس : لا حول ولا قوة الا بالله امرى الى الله
خرجت الام الى البقال ، الاطار كان ملعب كرة قدم ، الجميع يركض خلف الكرة باصرار وبدا طارق اكثرهم اصرار !!
هزت الام رأسها وعادت الى مطبخها دون ان تنطق بكلمة
فتح الاب الباب ودخل قائلا : السلام عليكم
ظهرت الام مبتسمة واخذت عنه معطفة واكياس الحاجيات
اين طارق . اليس هنا ؟
اشارت الام فى امتعاض الى غرفة الجلوس وهزت كتفيها فى تسليم ، توجه الاب الى غرفة الجلوس ونظر الى طارق الذى لم ينتبه الى وجوده ودار بينهم الحوار التالى :
السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله 00 رد طارق دون ان يلتفت او يرفع عينيه عن الشاشة
كيف كانت المدرسة اليوم ؟
بخير ، الحمد لله
كان طارق يتكلم بآليه دون تركيز وقد استحوذ برنامجه المفضل على كل اهتمامه
ما هذا الذى تشاهده ؟
هه ؟
لم يلتفت طارق فقد كانت عيناه مثبتتين على الرجل الذى يظهر على الشاشة واضعا طربوشا احمر ويلتف فى رداء اسود ويقف وسط الحلقة ، وقد احاط به جمع من الاطفال يراقبون حركاته بنظرات تشبه نظرات طارق من حيث التركيز والاهتمام
ما الذى يفعله هذا الرجل ؟
سال الوالد فى محاولة لتحويل اهتمام طارق وفتح باب الحوار
انه ساحر
اجاب طارق باقتضاب حتى لا يضطر الى ترك البرنامج ولو للحظة قصيرة
تطلع الاب الى الشاشة للحظات ثم هتف : هذا الرجل ليس ابرع منى فى السحر ، يمكننى ان اقوم ببعض الالاعيب امامك ان شئت !
نظر اليه طارق فى ملل واشفاق
ارجوك ابى فيما بعد 000 الا يمكننى ان اشاهد ما يقوم به اولا ؟
قام الاب فى يأس وهو يقول فى نفسه لا فائدة
انتهى الاب من غدائه وقام للعودة على عمله فى طريقه مر على غرفة الجلوس ليلقى نظرة
طارق ، لا تنس ان تقوم بدروسك 00 ولا تنس وقت الصلاة !
رفع طارق راسه هذه المرة لثانية واحدة ليلوح لوالده ، ويقول مطمئنا : لا تقلق ، سأفعل
كان طارق لا يزال يتابع برنامج الساحر -000 وفجأة تغيرت ملامح الساحر ، وبدا كانه يوجه نظراته الى طارق بالذات عقد طارق حاجبيه فى شك ظنا منه انه يتخيل لكن الساحر هتف به
انت 000 يا ولد

المصري 27-03-2010 03:00 PM

تلفت طارق حوله فى ارتياب لكن الساحر لم يمهله ن وبحركة بهلوانية رشيقة قفز خارج الشاشة ليقف امامه مباشرة ! ذعر طارق وهب واقفا وهو لا يكاد يصدق ما يرى 00 لكن الساحر تارع الا تخجل من نفسك ؟ كيف تخاطب والدك بهذا الاهمال ؟ ثم هل عملت بما اوصاك ؟ انظر الى النافذة 000 لقد تأخر الوقت وحل الظلام وانت لم تقم لاداء صلاتك بعد
فى تلك اللحظة تناهى اليهما صوت اخر يأتى من ناحية الجهاز 00 صوت مألوف بالنسبة الى طارق
معك حق ايها الساحر 00 انا ايضا لم تعجبنى تصرفات طارق !
التفت طارق ليجد قائد فريقه المفضل فى كرة القدم يظهر على الشاشة وهو لا يزال يرتدى بدلته الرياضية المميزة ، وفى لمح البصر كان هو الاخر قد قفز فى خفة ولياقة ووقف قباله طارق بعد ان اخترق الواجهه البلورية دون ان يكسرها ! اقترب منه طارق فى انبهار ومد يده الى ليلمسه وهو يهتف
هل انت حقيقى ؟
كان الخوف قد ذهب عنه وحل محله الفضول والانجذاب القديم نحو شخصياته المفضلة التى زارته فى منزله دون سابق موعد 000 تجاهله اللاعب الشاب وهو يقول فى حزم
انا ايضا شاهد على سوء معاملتك لوالديك وعدم طعتك لهما 00 كيف تترك والدتك تخرج الى البقال لشراء الحاجيات ، فى حين تجلس انت امام التلفاز فى لا مبالاة ؟
وماذا لو فاتتك الحلقة 000 يمكنك مشاهدة الاعادة 000 فى حين ان رضا والدتك عنك لا يتحمل الاعادة ! انظر الى والى مهارتى وشهرتى 000 هل كنت لاحقق شيئا لولا رضا والدى عنى ؟
طبعا لا
ولا تنسوا امرا مهما !
التفت الجميع الى مصدر الصوت ليكتشفوا القادم الجديد الذى اخذ مكانه بينهم بدون ان يشعروا بوجوده 00 انه البطل الهمام الذى ينقذ الضعفاء ويقف فى وجه الاشرار دائما بطل الشريط المصور الذى يحبه طارق اكثر من اى برنامج اخبر
دراستك يا صديقى ! رايتك وانت ترمى حقيبتك المدرسية منذ وصولك 000 وها ان النهار قد انقضى وانت لم تتحرك من مكانك ولم تراجع دروسك
طأطأ طارق رأسه خجلا امام الشخصيات التى يحبها ويتابعها كل يوم بكل لهفة 000 لكنه كان خجلا من نفسه ، لم يرد ان يكون لقاؤه الاول بهذا الشكل 000 هل بقى لديه امل لكسب صداقتهم
اسمع 000 رفع رأسه حين تكلم الساحرة
نحن يسعدنا انك تحب برامجنا وتتابعها 000 ولكننا نريد مصلحتك 00 ولا نود ان نكون السبب فى ضياعك
هز طارق رأسه متفهما فبادره اللاعب الرياضى
اذن هل انت مستعد لتغيير تصرفاتك ؟
هز رأسه من جديد فى حركة سريعة معبرا عن موافقته ، نظر اليه بطل الشريط المصور وقال
وما الذى ستفعله الآن ؟
ساقوم بدروسى واطيع والدى واسمع كلامهما
عقد الساحر حاجبيه وهو يقول
الم تنش شيئا
حك طارق رأسه متفكرا ثم هتف "
الصلاة 000 نعم
نعم احسنت 00 لا تنس اننا نراقبك 00 والله يراقبك
طارق ، طارق استيقظ هل اديت صلاتك ؟
فتح طارق عينيه بصعوبة ، كانت امه تهزه فى رفق ، تطلب الى النافذة الحمد الله لم تغب الشمس بعد لكن شخصياته المفضلة كانت قد اختفت التلفاز لا يزال مفتوحا ويعرض نشرة الاخبار
طارق هل صليت العصر ؟
وقف طارق فى سرعة وفرك عينيه ليطرد اثار النوم
ساذهب حالا يا امى ولن اتخلف عن صلاتى مستقبلا واعدك بطاعتك وطاعة والدى وساهتم بدراستى ايضا
نظرت اليه امه فى حيرة فى حين قبلها طارق بسرعة قبل ان ينهض للوضوء وعلى شفتيه ابتسامة عريضة لقد كان حلما جميلا



المصري 27-03-2010 03:01 PM

) الشجر والرياح
اهداف القصة
1 – جميع الكائنات تسبح الله
2 – لقد خلق الله لكل مخلوق فائدة لا يعلمها الا هو

يحكى ان عصفورة اتخذت لها عشا على اغصان الشجرة 000 وفى يوم من الايام هبت الرياح على الشجرة فخافت العصفورة وصرخت مستغيثة بالشجرة ان تحميها فأحاطتها الشجرة بأغصانها وهى غاضبة من الرياح 000 وتصدت الشجرة للرياح بقوة وصرخت فيها قائلة : كفى عن هذا الصفير ايتها الرياح 000 انت تدورين بسرعة لتؤذينى وتؤذى عصفورتى 000 وارى أنه ليس لك اى فائدة تذكر 000 الا تجدين عملا مفيدا بدلا من هذا الصفير والجرى من هنا وهناك
توقفت الرياح وردت على الشجرة بغضب قائلة :

أيتها لشجرة المتعالية المغرورة انما انا اقوم بعملى بينما اجدك واقفة هنا طوال الوقت
فردت عليها الشجرة قائلة : بل انت ايتها الرياح لا تعلمين ما اقوم به 00 انا الشجرة اوفر الظل للمارة
الرياح : وانا أخفف عنهم حرارة الشمس
الشجرة : انا اوفر الاكسجين للكائنات الحية
الرياح : وانا أسوق السحاب للاراضى العطشى
الشجرة : اوراقى تحول ضوء الشمس لطاقة لكى انمو وأنتج الثمر
الرياح : ضوء الشمس يمر من خلالى فلم أحجبه عنك يوما
الشجرة : لى ثمار هى غذاء طيب للناس
الرياح : لا تنس اننى انا التى احمل بذور الاشجار وانقلها من مكان لمكان ولولاى لما تكاثرت الاشجار على هذا النحو
العصفورة : مهلا 0 مهلا 00 على رسلكما 00 لم ينكر احد فضلكما على الكائنات الحية
واشكر الله ان جلعكما لنا 00 نحن دوما نسبح الله معا
الشجرة : نعم نحن نفعل ذلك
العصفورة : لا ينبغى ان يتعالى بعضنا على بعض
الرياح : صدقت ايتها العصفورة علينا ان نستغفر الله الواحد ونعود لنسبح معا كما تعودنا
الجميع : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

المصري 27-03-2010 03:04 PM

السلحفاة سوسو
اهداف القصة

1 – السلحفاة حيوان بطئ له صدفة ( غطاء ) ثقيلة على ظهره
2 – هذه الصدفة تحميها من الحرارة والبرودة والحشرات والاخطاء
3 – لابد ان نرضى بالهيئة التى خلقنا عليها فله حكمه فى ذلك


فى غابة صغيرة عاشت مجموعات كثيرة من السلاحف حياة سعيدة لعشرات السنين 00 الغابة هادئة جدا فالسلاحف تتحرك ببطء شديد دون ضجة
السلحفاة الصغيرة سوسو كانت تحب الخروج من الغابة والتنزه بالوديان المجاورة
رأت مرة أرنبا صغيرا يقفز وينط بحرية ورشاقة 00 تحسرت سوسو على نفسها
قالت : ليتى استطيع التحرك مثله 000 ان بيتى الثقيل هو السبب 00 اه لو استطيع التخلص منه 00 قالت سوسو لامها انها تريد نزع بيتها عن جسمها
قالت الام : هذه فكرة سخيفة لا يمكن ان نحيا دون بيوت على ظهورنا ، نحن السلاحف نعيش هكذا منذ ان خلقنا الله 000 فهى تحمينا من البرودة والحرارة والاخطار
قالت سوسو : لكننى لو كنت بغير بيت ثقيل لكنت رشيقة مثل الارنب ولعشت حياة عادية
قالت : نت مخطئة هذه هى حياتنا الطبيعية ولا يمكننا ان نبدلها
سارت سوسو دون ان تقتنع بكلام امها 00 قررت نزع البيت عن جسمها ولو بالقوة بعد محاولات متكررة 00 وبعد ان حشرت نفسها بين شجرتين متقاربتين نزعت بيتها عن جسمها فانكشف ظهرها الرقيق الناعم 00 احست السلحفاة بالخفة
حاولت تقليد الارنب الرشيق لكنها كانت تشعر بالالم كلما سارت او قفزت حاولت سوسو ان تقفز قفزة طويلة فوقعت على الارض ولم تستطيع القيام 00 بعد قليل بدأت الحشرات تقترب منها وتقف على جسمها الرقيق 000 شعرت سوسو بالم شديد بسبب الحشرات
تذكرت نصيحة امها ولكن بعد فوات الاوان

المصري 09-05-2010 02:13 PM

) كذبة صغيرة 000 ما المشكلة ؟
اهداف القصة
1 – عاقبة الكذب سيئة
2 – لا يسخر قوم من قوم
3 – من حفر حفرة لاخيه وقع فيه


وقف تامر يهز رأسه باصرار ويقول : قلت لكم انا لا اكذب مهما كان السبب
ابى قال لى ان من يكذب هو شخص ضعيف يكذب لانه يخاف العقاب 00 او غادر لا يمكن الوثوق به ولا الاعتماد عليه ، وانا لا احب ان اكون ضعيفا ولا غادر
قال الاصدقاء 00 يا تامر 000 اليوم أول ابريل ( نيسان ) ونحن معتادون على تنفيذ مقلب صغير لا يضر 000 ما المشكلة ؟ هيا معنا 00 سنضحك كثيرا صدقنى
لا يا معتز 00 قلب لكم لن اكذب 00 ثم ما معنى ان يكون هناك يوم الكذب ؟ هل يمكن ان يكون هناك ايضا يوم للسرقة مثلا او يوم للشجار
يا تامر يا حبيبى قلنا لك هذا مقبل وليس كذبة 000 لماذا تعقد الامور ؟ المسألة فى غاية البساطة
وهل المقلب يختلف عن الكذب ؟ اليس المقلب كذبة تخدعون بها احد اصدقاننا ثم تسخرون منه ؟ هل يليق هذا بكم ؟ وهل ترضون ان يسخر منكم احد ؟ طبعا لا 00 ما لا ترضاه لانفسنا لا نرضاه لغيرنا
لن اشترك معكم وهذا اخر كلام عندى
انت حر 000 هيا يا جماعة 00 اليكم ما سنفعله
سنخبر سامى بان اليوم اختبار الشهر فى اللغة العربية 00 وانا واثق انه سيترك اللعب والطعام فى الفسحة ويجرى الى الفصل ليراجع ما فاته 000 سنتركه يضيع على نفسه فرصة اللعب ال ان تنتهى الفسحة 00 ثم ندعو جميع اصدقائنا ليشاركو التندر والضحك عليه بعد ان يكتشف الامر 00 ما رأيكم ؟
فكرة رائعة 000 هيا ننفذها
نعم 000 هيا هيا 00 واسرع معتز واصحابه وهم يضحكون ويهمهمون الى حيث يقف سامى ووقف تامر وحده يراقبهم من بعيد حزينا لا يدرى ماذا يفعل
ولمحة الاستاذ ابراهيم مدرس اللغة العربية فاتجه نحوه
ماذا بك يا تامر ؟ هل حدث شئ ؟
صمت تامر ولم يدر ماذا يقول
يا بنى اخبرنى بما يضايقك ربما ساعدتك على حل مشكلتك 000 ماذا حدث ؟
صمت الاستاذ للحظات وبد عليه الحزن ثم قال
هذه العادة السيئة لا معنى لها ولا ادرى متى نتخلص منها 000 حسن 00 اذهب يا تامر ولا تترك سامى وحده فى الفصل 000 ولا تجبره بما حدث مع زملائك ولا بما حدث معى
هل يمكنك ان تفعل ذلك وتتنازل عن فرصتك فى اللعب ؟
طبعا يا استاذ 000 لا يصح ان اترك سامى وحده فعلا 000 ساذهب وارجع معه شكرا لك يا استاذ
انتهت الفسحة ودق الجرس 000 فتدافع الصغار الى الفصل يضحكون ويتهامسون ودخل الاستاذ ابراهيم فصمت الجميع
قال الاستاذ ابراهيم : اخرجوا كراسات التطبيق واكتبوا تاريخ اليوم وهذا العنوان ثم استدار وكتب العنوان على السبورة
امتحان شهر مارس
أولا : القواعد
ان عادة الكذب فى اليوم الاول من نيسان ( ابريل ) والتى تسمى بكذبة ابريل من العادات السيئة التى انتشرت فى مجتمعنا العربى ، وهى عادة غريبة عن اخلاقنا ، كان العرب على امتداد تاريخهم يفخرون بمكارم الاخلاق كالكرم والشجاعة وكان الصدق من اهم هذه الاخلاق الكريمة ، ولكننا الآن نسينا تراث أجدادنا ، واصبحنا نقلد الغرب فى ممارسة هذه العادة الذميمة ، بدون تفكير ، ليتنا نعود لجذورنا ليتنا نعود لاخلاقنا الكريمة ، وننبذ كل ما هو فاسد وذميم ، لعلنا نحقق نهضتنا من جديد
1 – استخرج 0000
همهم التلاميذ : ولكن يا استاذ 000
هيا بسرعة ولا تضيعوا الوقت 000 ابدأوا بالاجابة فورا
لمعت عينا تامر وهو ينظر تارة ناحية سامى الذى بدأ يكتب اجابة السؤال الاول بحماس 000 وتارة ناحية الاستاذ ابراهيم الذى واصل كتابة الاسئلة على السبورة 00 وكتم تامر ضحكة كادت تفلت منه عندما نظر ناحية زملائه 000 الصغار 000 اصحاب المقلب الكبير




Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.