حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   دواوين الشعر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=33)
-   -   الذائقة والعروض والفصيح والنبطي وأوزان الشعر العربي . موضوعات الأستاذ خشان. (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=69314)

خشان خشان 19-12-2007 07:31 AM

الذائقة والعروض والفصيح والنبطي وأوزان الشعر العربي . موضوعات الأستاذ خشان.
 
http://g.1asphost.com/2arood/008-albeely.htm

السيد عبد الرازق 19-12-2007 09:51 AM

[color="Black"]من القصص التي رسخت في الذاكرة عبر السنين أنه كان هناك أم ذكية وابن لها ليس بذكائها.وحضته على العمل وأوصته بأن يحتفظ جيدا بأجره،

فخرج وعمل يوما فأعطاه من شغله نقودا معدنية فبقي ممسكا بها بيده وما إن وصل البيت حتى تفقدها فوجدها قد سقطت منه.

قالت له أمه ضع ما تعطى في جيبك.

وفي اليوم التالي خرج للعمل فكان أجره كوب حليب فوضعه في جيبه وما أن وصل حتى كان مبللا بالحليب،

قالت له أمه ليتك وضعته في سطل.

وفي اليوم التالي خرج للعمل فكان أجره قطا فوضعه في سطل فقفز وهرب

قالت له أمه ليتك ربطته في حبل وسحبته

وفي اليوم التالي خرج للعمل فكان أجره فخذا من اللحم فربطه بحبل وسحبه فوصل ملوثا متسخا لا يصلح.

قالت له أمه ليتك حملته على كتفك.

وفي اليوم التالي خرج للعمل فكان أجره حمارا فحمله عائدا إلى البيت.

وللقصة بقية لا دخل لها بموضوعنا.

تلح علي هذه القصة كلما قرأت عن (بحر جديد) تمت صناعته.



لو كان الابن بمستوى ذكاء أمه لقالت له :" إحتفظ بكل ما تعطاه بطريقة تناسبه " ولكن ذلك لم يكن ليعني له الكثير

لو أن الخليل آنس ممن في زمنه مستوى من الإدراك يحيط بفكره فيما يتعلق بالعروض، لقدم لهم فكره بتجريده وشموليته، ولكنه لم يفعل، بل قدم لهم فكره بعد أن اخترع وسيلة إيضاح غاية في الجمال وهي التفعيلة فقسم لهم بموجبها أوزان الشعر العربي إلى بحور. ووصف لهم البحور بدلالتها.

ولكن هذه التفاعيل استدعت حدودا بينها وبدأ كل ما يخص العروض يتكيف طبقا لهذه التفاعيل والحدود التي تفصل بينها، وبدل أن تكون هذه التفاعيل وسيلة إيضاح تقدم فكر الخليل، باتت كيانات ثابتة ونسي فكر الخليل. على أن الخليل قد ترك لنا في معجم العين كما في دوائر العروض ما يدل على صدوره في علمه عن نظرة كلية شاملة. كما يظهر ذلك الرابط:

http://www.geocities.com/alarud/79-a...warraqamy.html



ويقول الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:" وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية لتي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة الرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ. "



لعل عصرا من العصور لم يشهد ما يشهده هذا العصر من كثرة اختراعات (البحور الجديدة). ولدى النظر إلى هذه الأوزان نجد أنها تتراوح بين المستساغة والثقيلة. ولكن حتى ما كان منها مستساغا – ويستساغ بقدر ما فيه من التزام بجوهر عروض الخليل- فإن أصحابها غالبا يعبرون عنها بدلالة تفاعيل لا تعبر عن جوهرها المنسجم كليا أو جزئيا مع مع جوهر فكر الخليل. بل إن التفاعيل التي يختارونها لأوزانهم بصدورها عن الشكل التفعيلي وحده تناقض جوهر عروض الخليل، فترى الوزن مستساغا في حالة شكل من أشكال التفعيلة ثقيلا في حال أخرى تزاحف فيها التفعيلة. ذلك أن اتفاق الوزن مع ذلك الشكل التفعيلي كان عارضا فإن تغير الشكل التفعيلي بزحاف بعض وحداته افترق عن حقيقة الوزن.

ولو توفر الوعي على جوهر عروض الخليل لدى أصحابها لالتمسوا لها من أشكال التعبير التفعيلي ما ينسجم وذلك الجوهرعلما بأن الشكل التفعيلي في هذه الأوزان كما في بحور الشعر ليس إلا وسيلة إيضاح للتعبير عن خصائص المقاطع المختلفة.



وأحيانا يبدو لي أن اتفاق الوزن فيما يكتب على هيئة شطرين يكفي لدى البعض لاعتباره شعرا. فإن نوقش قال إن ذائقتي تقبله، وهو أمر لم يقله المعري في المتنبي. ولا يخفى على أحد ما آلت إليه الذائقة من بعد عن أصالتها العربية، ولو أننا ارتضيناها مقياسا لتشتت الشعر تشتت الأمة ولاغترب اغترابها.



فلنمثل لذلك.



1- يقول خليل مطران:

فوق الكلام العمل .......به نجاح العمل

4 3 2 3 .............3 3 2 3

أيهما مفلحٌ ............من قال أم من فعلْ



هنا وزن الشطر مستفعلن فاعلن 4 3 2 3 ، ولنا أن نعتبره

أول البسيط = مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن = 4 3 2 3 4 3 1 3

أو آخر السريع = مستفعلن مستفعلن فاعلن = 4 3 4 3 2 3



2- ولو قال قائل :

فوق الكلام عمل .......يعطي نجاح أمل

4 3 1 3 .............4 3 1 3

لا يستوي نَشِطٌ ............معْ لائذٍ بكسلْ

لجاز لنا أن نعتبر هذا من البسيط : مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن =4 3 2 3 4 3 1 3

أو من الكامل ( الأحذ ) :4 3 4 3 1 3



3- ماذا لو قال قائل :

سبَقَ الكلامُ العملْ ......فبه نجاح الأمل

1 3 3 2 3 ..........1 3 3 2 3

أوَيستوي ناشطٌ ......معْ لائذ بالكسلْ

1 3 3 2 3 ..........2 2 3 2 3

ثم زعم أنه جاء بـ(ـبحرٍ) جديد وزنه ( متفاعلن فاعلن) مع إضمار متفاعلن في عجز البيت الثاني وقال إن هذا الوزن مستساغ لديه

هنا الرد عليه بأن هنا حقيقتان أولاهما أن الوزن مستساغ وثانيهما أن وزنه متفاعلن فاعلن،

الحقيقة الأولى فيها من الصحة بمقدار ما في الوزن من اتفاق مع عروض الخليل، والحقيقة الثانية باطلة لأنها تناقض معطى أساسيا في عروض الخليل. وهذا المعطى هو أن 2 3 (فاعلن) نافية للتخاب وإن شئت فهي نافية للفاصلة قبل الأوثق وبعبارات التفاعيل وبشكل شبه دقيق ( الدقة تقتضي ذكر الأوثق ) فهي نافية للسبب الثقيل في كل أجزاء البيت عدا الضرب. ومن أغفل هذا أو جهله فإنما أغفل معلما مهما في عروض الخليل مرتبط بجوهره.

معطم هذه عبارات من الرقمي وقد تبدو صعبة على من لا يعرفه. فلأوضح، من استقراء عروض الخليل نصل إلى نتيجة أن فاعلن = 2 3 لا يمكن أن يسبقها متفاعلن أو مفاعلتن في أي بيت في الشعر العربي لأنها تنفي السبب الثقيل فيما قبلها. وبالتالي فإن النص :

هل يستوي ناشطٌ ................معَ لائذ بالكسل

4 3 2 3 = مستفعلن فاعلن .....1 3 3 2 3 =متَفاعلن فاعلن

لأن معنى صحته أن يصح القول من البسيط :

هل يستوي ناشطٌ في سعيه كدحا................معَ لائذٍ بالرؤى ما انفك متّشحا

وفي هذا القول فإن أول العجز متَفاعلن يصح أن تحل محل مستفعلن وهذا لا يجوز أبدا ولا بد من تسكين (عين معْ) في أول العجز.

إذن كيف نفسر على ضوء جوهر عروض الخليل ما نجده من سلاسة في البيت.

سبَقَ الكلامُ العملْ ......فبه نجاح الأمل

1 3 3 2 3 ..........1 3 3 2 3

هنا وجهان:

الأول يتفق مع عروض الخليل يظهره البيت ( الأحمر وتد والأزرق من أصل سببي )

سبَقَ الكلامُ العملْ ......هذه حكمةُ الأُوَلْ

1 3 3 2 3 ..........2 3 2 3 3

أصل الوزن بالتفاعيل : فاعلاتن مستفعل = سبب وتد سبب سبب سبب وتد سبب = 2 3 2 2 2 3 2

الرقم 6 = 2 2 2 يزاحف تارة على 2 1 2 = 2 3 وتارة 1 2 2 = 3 2

وبدلالة التفاعيل (كأداة لشرح خواص المقاطع) فإن وزن

سبق الكلام العمل = 1 3 1 – 2 2 3 = فعلاتُ مستفعلن

وهذا مجزوء الخفيف ومجيء فاعلاتن = 2 3 2 على فعِلات = 1 3 1 يدعى في لغة التفاعيل الشكل. ويوصف هذا في الرقمي بأنه ثقيل لأنه يخالف الاستئثار

والمقصود بالاستئثار هنا هو الغلبة الكبيرة لمجيء 331 التي لا يتبعها الرقم 3 في الحشو ( لا يدخل في عداد هذا 3331) في بحري دائرة المؤتلف بحيث لا ترد في حشو سواهما إلا كانت ثقيلة أو ممتنعة. وذلك بغض النظر عن اسم البحر أو التفعيلة أو المصطلح أو الحدود. هذا وصف رقمي لجوهر مستقى من عروض الخليل.

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=636



فانظر – وأخص أخي فريدا - كيف يتم وصفه بدلالة التفاعيل في حالات مختلفة.

جاء في ( الكافي في العروض والقوافي للتبريزي ) عن الخفيف



والمعاقبة قائمة بين نون فاعلاتن وسين مستفعلن

فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن = 2 3 2 2 2 3 2 3 2

فلنخالف المعاقبة لنرى ماذا ينتج لدينا

فاعلا تُ متفعلن فاعلاتن = 2 3 1 3 3 2 3 2 ......إذن فالمعاقبة وجدت لتلافي 331 ( تُمتفعلن = مُتَفاعلن)



وبين نون مستفعلن وألف فاعلن وفاعلاتن التي بعدها

فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن = 2 3 2 2 2 3 2 3 2

فلنخالف المعاقبة لنرى ماذا ينتج لدينا

فاعلاتن مستفعلُ فعلاتن = 2 3 2 2 2 1 1 1 3 2 ...... والمعاقبة هنا لها هدف ثان وهو منع هذا الطوفان الخببي في الشطر حيث يمكننا النظر إلى الشطر على أنه 2 3 2 2 2 (2) (2) 2

ولكن حتى في حال عدم وجود المعاقبة فإن كف ( مستفع لن ) يناقض الاستئثار ويعطي وزنا ثقيلا

فاعلاتن مستفــعل فاعلاتن = 2 3 2 2 2 1 3 3 2 ........( عِلُفاعلا = متَفاعلن)

والدكتور مصطفى حركات في كتابه اللسانيات الرياضية والعروض ينفي مجيء (مستفعلُ) في الشعر



فلنأخذ مخلع البسيط : مستفعلن فاعلن متفعل ( فعولن) = 4 3 2 3 3 2

لا أذكر أني اطلعت على بيت منه خبنت فيه فاعلن فجاء على :

مستفعلن فعِلُنْ فعولن ....وإن ورد ذاك فهو لا شك نادر . فما تفسير ذلك على ضوء الاستئثار ؟

مستفعلن فعِلُنْ فعولن = 2 2 3 1 3 3 2

ولو أردت وصف هذا بدلالة التفاعيل لقلت إن هناك تعاقبا بين ألف فاعلن وسين مستفعل الناجمة عن قطع وتد مستفعلن لتصير مستفعل ومن ثم خبن مستفعل لتصير متفعل التي يطلق عليها فعولن.

كان ذاك استطرادا بعد الوجه الأول الذي يوافق عروض الخليل، وهو يظهر أن ما في هذا الوزن المدعو ( بحرا جديدا ) من سلاسة مرده إلى موافقته مكروها من الزحاف في عروض الخليل، فكأن رأس هذا الجديد أخمص عروض الخليل.

أما الوجه الثاني المناقض لجوهر عروض الخليل فهو القول بأن الوزن



متَفاعلن فاعلن .....متْفاعلن فاعلن

وأقصى ما يمكننا وصف هذا بأنه موزون ( لا شعر ) لمخالفته جوهر عروض الخليل.



______________________________




COLOR]

السيد عبد الرازق 19-12-2007 09:52 AM

ورد هذا المقال في الوراق للدكتور صبري أبو حسين، ولم أستطع الدخول مع أني مسجل هناك، فرأيت أن أنشر الموضوع والرد هنا.


بحر القدس العروضي


بحر القدس العروضى

من فيوضات القدس على الشعر المعاصر ومن بركاتها ذلك التجديد العروضى الذى قام به الأستاذ خالد البيلى الشاعر المصري الشاب الذى يتضح لمن يراه ويعاشره أنه محب للإبداع حريص على التجديد الأصيل البنَّاء الفعال شاعر هو عاشق ينبت الأزهار بالقلم الرصاص يمتلك أدوات الشاعر يحمل القلب الكبير قلب الشاعر والاذن الموسيقية والأسلوب الشعرى الرصين الذى يفيض دفئًا وشوقًا وخوفًا على الحياة والوطن والأمل فيما هو آت (1) 0

إنه شاعر دارس متعمق فى علم العروض متأثر فى دراسته بالرائد المعاصر فيه الدكتور أحمد مستجير الذى طور البحث فى موسيقى الشعر من عضوية التفعيلة التى شكلت الأساس الموسيقى لتراثنا العربى إلى حيث البحث الجديد علم الجينات العروضية، وهو تطوير غير مسبوق على كل حال (2)

وهذه الدراسة وذلك التأثر أعاناه على التجديد والابتكار فى عروض الشعر العربى.

وقد كانت القدس ملهمته الى هذا البحر فسماه بها. وهو مكون من:

[متفاعلن مفاعلتن]. فى صورته المجزوءة

ومن: [متفاعلن مفاعلتن فعولن] و[متفاعلن مفاعلتن مفاعلتن] كصورتين تامتين لهذا البحر العروضى الجديد.

وقد وضع صاحبه الأستاذ خالد البيلي مثالًا تطبيقيًّا جيدًا من الممكن أن تتبعه أمثلة أخرى على نسقه دار مضمون هذا المثال حول القدس. وتكوَّن من ستة وعشرين بيتًا قسمت إلى أربعة مقاطع : الأول والأخير منها على الصورة المجزوءة. والثاني والثالث منها على الصورة التامة.

يقول الشاعر فى المقطع الأول :

يا قدس أنت للعرب 00 ولأنت غاية الطلَب

ما الأمس أصل غفلتنا 00 لا بل تكاثر الريَب

من قام دونك التهبت 00أشجان نهضة النجُب

تزكي شباب أمتنا 00وجدًا يزيد في الكرَب

حتى رأتك لي أمي0 مهر العروس فى النوب

فأخذت أعتلي قممًا 00حتى أفوز بالأرَب (1)

فالمقطِّع لهذه المقطوعة عروضيًّا يجدها على صورة " متفاعلن مفاعلتن " فى كل شطر مع جواز دخول التغييرات الزحافية التى تحتملها التفعيلتان. والمقطوعة إذن من مجزوء بحر القدس الذى عروضه صحيحة وضربه صحيح مثلها. وإن كان البيت قبل الأخير قد جاءت عروضه معصوبةً، أى دخلها العصب وهو اسكان الحرف الخامس المتحرك من مفاعلتن وقد قبلها كثير من العروضيين المحدثين (2) , ورفضها الدكتور أمين عبدالله سالم , متابعا القدماء (3) هذا إذا قرأنا(الكرب) بإسكان الراء، على أنها مصدر. ويجوز قراءتها بفتح الراء على أنها جمع كربة.0

ويقول الأستاذ/ خالد البيلي فى المقطع الثانى :

يا قدس أنت فى كل الخطوب 00 أحلام هبة الذكرى الهبوب

ورجاء ألف قابلة لأمى 00 كي لا تجف تغذية الدروب

هذا صلاح أمتنا يغذِّي 00 فينا شرارة اللحن الطروب

بل هذه رسالتنا لشمس 00 لم تخفها غيوم فى الغروب (1)

فالمقطِّع للأبيات يجدها على وزن " متفاعلن مفاعلتن فعولن " فى كل شطر فهي إذن من بحر القدس التام الذي عروضه مقطوفة وضربه مقطوف. والقطف هو إسكان الخامس وحذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة فتصير " مفاعلتن " " مفاعل " وتحول إلى " فعولن "(2)

هذا، والنص كله -كما يتضح من النموذجين السابقين – سهل سلس فى ألفاظه غير معقد فى تركيباته، لا يحس المتلقى له – قارئًا او مستمعًا – بأي تكلف أو تعنت يفرضه القالب الموسيقى الجديد؛ لذا يعد محاولة طيبة وامتدادًا جميلاً لكل الأنساق الجديدة ذات الأصالة والجذور والقواعد والضوابط. كما أنه محاولة تقف فى وجه المتمردين على الضوابط، الأصفار فى دنيا موسيقى الشعر وإيقاعه الذين يزعمون التجديد ويدعون الإبداع. وما محاولاتهم إلا نوع من الإخفاق فى عالم الأصالة ونوع من الهروب من عالم التنافس الشعري المتأجج بين الاصلاء والدخلاء 0

إن محاولة الأستاذ خالد البيلى لا يمكن أن تصدر إلا من شاعر ماهر يمتلك وسائل الفن من لغة وموسيقى وخيال وعاطفة وإلمام بقيود الفن وضوابطه التى لا يكون فنًّا إلا بها 0

وهذا المزج بين تفعيلة الكامل " متفاعلن " والوافر " مفاعلتن " يذكرنا بظاهرة " مجمع البحور " عند ابى شادى (1) كما يذكرنا بمحاولة الشاعر الفلسطينى " يوسف الخطيب " الذى توصل الى نمط من الصياغة عماده المراوحة بين تفعيلات ابحر " الرجز والرمل والهزج " وقد اسمى هذا اللون ببحر الكرمل حبا فى موطنه بفلسطين وقد جعله البحر السابع عشر للبحور القديمة (2)

ولكن المحاولتين ( مجمع البحور والكرمل ) ليس فيهما التزام بعدد التفعيلات او بوحدة القافية وتكرارها كما عند الاستاذ / خالد البيلى فى محاولته الاصيلة. ومن ثم فالمحاولتان تجديد خاص بالشعر الحر لأن الشعر الخليلى عماده المحافظة على ضوابط التفعيلة والقافية معًا 0

وهذه المحاولات وغيرها تؤكد صدق مقولة الأستاذ العقاد من أن اوزان العروض العربية على أحاكمها وإتقانها سهلة الأداء قابلة للتوسع والتنويع إلى الغاية المطلوبة في كل موضوع يتناوله الشعراء (3) والزمن وكثرة الإبداع على الأنساق الجديدة، مع الحرص على التجويدد فى التفكير والتصوير والتعبير أمور تكفل للصالح والأصيل من التجديد أن يستقر ويشيع 0



إنتهى النقل

____________________________________


السيد عبد الرازق 19-12-2007 09:55 AM

يا قدس أنت للعرب 00 ولأنت غاية الطلَب

ما الأمس أصل غفلتنا 00 لا بل تكاثر الريَب

من قام دونك التهبت 00أشجان نهضة النجُب

تزكي شباب أمتنا 00وجدًا يزيد في الكرَب

حتى رأتك لي أمي0 مهر العروس فى النوب

فأخذت أعتلي قممًا 00حتى أفوز بالأرَب



سبق للأخ الشاعر سامر سكيك أن نظم على هذا الوزن وأسماه بحر ( السامري )

http://www.geocities.com/khashan_kh/70-assamiriy.html



لو افترضنا أن كل الأشطر على وزن

متْفاعلن مفاعلَتُنْ

كما في الشطر:

يا قدس أنت للعربِِ = 2 2 3 3 1 3



في الشطر :

حتى رأتك لي أمي = 2 2 3 3 2 2



تم عصب مفاعلتن 3 (2) 2 فجاءت مفاعلْتُنْ 3 2 2

فظهر اختلاف الوزن جليا بين هذا الصدر وكافة الصدور، بل أرى لبقية الأشطر قسطا من السلاسة لا أراها في هذا الشطر.

لقائل أن يقول إن اختلاف الضرب هنا بين مفاعلَتن ومفاعلـْتن سبب ذلك.

وأنا أرى الأمر مختلفا

فإن عصب مفاعلْتن بعد متَفاعلن لا يدع مجالا للشك بتجاور وتدين أصيلين



متْفاعلن مفاعلْتن = 4 3 3 4

وهذا مخالف للقواعد العامة للعروض العربي فلا يجتمع في الشعر العربي وتدان أصيلان أبدا.



وقد يسأل سائل لم اختلف الأمر بين ما يبدو ( مفاعلَتُن) وما يبدو ( مفاعلْتن)

والجواب أن الوزن

يا قدس أنت للعرب = 2 2 3 3 11 2 = مستفعلن متفعلُ مسْ

وعليه يجوز أن يأتي النص = مستفعلن مستفعلُ مسْ = 4 3 4 1 3

يا قدس دومي للعرب ِ = 4 3 4 1 3

فيتوازن إذ ذاك شطرا البيت

يا قدس دومي للعرب .....فأنت غاية الأربِ

4 3 4 1 3 ............3 3 3 1 3

مستفعلن مستفعلُ (تن) ......متفعلن متفعلُ (تن)



أما العجز = ولأنت غاية الطلب = 1 3 3 3 1 3 فإن التاصيل هنا كما يفيد به كتاب د عمر خلوف ( فن التقطيه الشعري )

يفترض الأصل التالي = 2 3 4 3 1 3 = فاعلاتن فاعلن فَعلا

والوزن هنا هو المديد لا غير لحق تفعيلته الأولى الشكل ( وهو فيه قبيح) فتحولت فاعلاتن 2 3 2 الى فعِلاتُ = 1 3 1

وعليه يكون الشطران من المديد (على قبح في العجز) في قولنا

قدسنا ما زلت للعربِ .........ولأنت غاية الأربِ

2 3 2 2 3 1 3 ..........1 3 1 – 2 3 – 1 3

فاعلاتن فاعلن فعلا ...........فاعلاتُ فاعلن فعلا



كم جنى جمال (الأعلام التفعيلية القطرية) على حقيقة وحدة ( الخصائص القومية ) للعروض العربي

وكم أفادت التفاعيل المتعلمين بتوصيلها لجزئيات التوصيف وكم أضرت بالمعلمين حين حجبت تفكيرهم عن الخصائص العامة للعروض العربي.



لقد كان فكر الخليل ضحية تفاعيله.



ما الأمس أصل غفلتنا 00 لا بل تكاثر الريَب

من قام دونك التهبت 00أشجان نهضة النجُب

مف مفعُلاتُ مستعلن ....مف مفعلاتُ مستعلن

2 2 3 3 1 3 ...........2 2 3 3 1 3

ووجه مخالفة الوزن الجديد إذا قيس على المقتضب أنه يحوي أربعة أسباب ( وللرقمي نظرة مختلفة للوتد المفروق) فالوزن الجديد أسبابه ( مف مف عو لا ) وهذا لا يجوز في غير الخبب.



الحديث يطول

وفي الرقمي ما يسلط الأضواء على شمولية التناول العروضي دون التعثر بحدود التفاعيل.



لا يمكن أن يرد في الشعر العربي

مستفعلن مفاعيلن 4 3 3 4 لالتقاء وتدين أصيلين

وهذا النفي القاطع يصاحبه نفي مجيء متفاعلن مفاعلَتن

في الرجز لدينا مستفعلن مستفعلن فعولن

قد يقول قائل إن مستفعلن فعولن = 4 3 3 2 يلتقي فيها وتدان أصيلان

هذا من التخليط الإضافي لتحريف التفاعيل بعد زحافها

فهذا الوزن هو في الحقيقة مستفعلن متفعلْ = 4 3 3 2

متفْ وتد ظاهري لا حقيقي وهي في الحقيقة سببان زوحف أولهما

يا هل ترى دروبي ... تمضي إلى محبوبي

4 3 3 2 ............4 3 4 2



وإن تيسر وقت فلي عودة لبقية الموضوع بإذن الله.

السيد عبد الرازق 19-12-2007 09:57 AM

شكرا أخي الفاضل الكريم شيخ العروضيين خشان خشان.
تحياتي وتقديري
وكل عام وأنتم بخير.
عيدكم سيدي مبارك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سأعاود المرور بمشيئة الله القراءة بتأن للإستفادة.

خشان خشان 20-12-2007 06:29 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة السيد عبد الرازق
شكرا أخي الفاضل الكريم شيخ العروضيين خشان خشان.
تحياتي وتقديري
وكل عام وأنتم بخير.
عيدكم سيدي مبارك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سأعاود المرور بمشيئة الله القراءة بتأن للإستفادة.

أخي الكريم السيد عبد الرزاق.

كل عام وأنت بألف خير

يسعدني أن ينال موضوعي اهتمامك.

قيمة ما يكتب بذاته وبقارئه ولنعم القارئ أنت، وأتمنى أن تجد فيه ما يفيد.

كما يسعدني أن أتحاور معك حوله.

يرعاك الله.

خشان خشان 21-12-2007 03:09 PM

لم أستطع تحديث ذلك الرابط
أرجو التكرم بإحلال هذا الرابط مكانه

http://g.1asphost.com/2arood/008-albeeely.htm

هيثم العمري 25-12-2007 03:00 AM

شكرا جزيلا تحاياي

خشان خشان 31-12-2007 12:56 PM

أخي هيثم
شكرا لك كما الشكر للأخ عبد الرازق
تعطل الرابط الآخر وهذا بديل
http://alarood.googlepages.com/008-albeeely.htm

السيد عبد الرازق 18-01-2008 04:32 AM

[FRAME="11 70"]أخي خشان خشان أمير العروض والقوافي.
مبارك عليكم اللقب .
دمت بخير وود سيدي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[/FRAME]
http://www.majalisna.com/gallery/41/...1199952946.jpg

هيثم العمري 19-01-2008 12:37 AM

إن الخليل خليفة الأدباء
يا سائلا عن أمة الشعراء

خشان خشان 26-01-2008 08:29 AM

أخي الكريم السيد عبد الرازق

بارك الله فيك

أخجلتني، فأنا أعرف شيئا عن العروض ولست أميره.

ولكنك أمير الكرم والخلق الرفيع.

يرعاك الله.

خشان خشان 15-02-2008 03:30 AM

تغن ّبالشعر لتتقن التقطيع
 
http://alarood.googlepages.com/1102-ya-aqeda.htm

جـاد 15-02-2008 03:38 AM

ما اروع طلتك أخي خشان ،، ما اروع طلتك ،،

السيد عبد الرازق 22-02-2008 01:05 PM

[FRAME="11 70"]



حسب رواية الموسوعة الشعرية، يقول حسان بن ثابت رضي الله عنه:



تَغَنَّ في كُلِّ شِعرٍ أَنتَ قائِلُهُ إِنَّ الغِناءَ لِهَذا الشِعرَ مِضمارُ

يَميزُ مُكفَـأَهُ عَنهُ وَيَعزِلُـهُ كَما تَميزُ خَبيثَ الفِضَّةِ النـارُ



يجد بعض المبتدئين في تعلم العروض صعوبة في تخطي صورة الإملاء لدى تناولهم النصوص بالتقطيع.

هذه محاولة لإبراز أن التقطيع يعتمد على السمع ولا علاقة له بحدود الكلمات كما يقررها الشكل الإملائي.

والمطلوب أن يستمع المشارك للنشيد أو الإلقاء أو الأغنية ويتابع المقاطع أثناء استماعه

سأضيف – إن شاء الله - تباعا نصوصا ملقاة وأناشيد وأغانيَ مع تقطيعها ليتابعها المتدرب ويربط بين النطق والتقطيع

وآمل أن تكون مفيدة.

أبقيت بعض الأبيات بدون تقطيع لتكون تمارين على التقطيع

الأزرق= سبب = 2 أو 1 أصله 2 ......وبالتالي 3 الزرقاء = 1 2 وأصلها 2 2

الأحمر 3 وَتِد وهو ثابت لا يتغير

وليتأمل القارئ الكريم هذا البرنامج الرياضي الذي أودعه الخالق في الوجدان العربي والذي حكم فطرة الشاعر العربي في جاهليته وهو أمي لا يعرف العروض ولا الكتابة، والذي لا زال يحكم الشعر بما فيه النبطي الذي لا يعرف معظم شعرائه العروض.



1- يا عاقد الحاجبين

الشاعر : الأخطل الصغير

البحر: المجتث

الأداء : فيروز

القصيدة صوتا وغناء على الرابط:



http://awzan.com/3aroodh/3a2ed.html





2
2
3
2
3
2

2
2
3
2
3
2

1 2 = 3
3
1
3
2

1 2 = 3
3
1
3
2

ياعاقـد الحاجبيـن

على الجبين اللجين

يا
عا
قِدَلْ
حا
جِبَيْ
ني

ع للْ
جبي
نِلْ
لُجَيْ
ني

إن كنت تقصد قتلي

قتلتنـي مرتـيـن

إنْ
كُنْ
تَتَقْ
صِ
دُقَتْ
لي

قَ تَلْ
تني
مرْ
رَتَيْ
ني

ماذا يريبـك منـي

وماهممـت بشيـن

أصُفرةٌ في جبيني

أم رعشةٌ في اليدين

تَمرّ قفـز غـزالٍ

ٍبين الرصيف وبيني

تَ مُرْ
رُقَفْ
زَ
غزا
لِنْ

بَيْ
نَرْ
رصي
فِ
وبَيْ
ني

وما نصبت شباكي

ولا أذنـت لعينـي

و ما
نَصَبْ
تُ
شِبا
كي

و لا
أَذِنْ
تُ
لِعَيْ
ني

تبدو كأن لا ترانـي

وملء عينك عينـي

تَبْ
دو
كَأنْ
لا
ترا
ني

و مِلْ
ءُعَيْ
نِ
كَعَيْ
ني

ومثل فعلك فعلـي

ويلي من الأحمقين

وَ مِثْ
لُفِعْ
لِ
كَفِعْ
لي

وَيْ
لي
مِنَلْ
أحْ
مَقَيْ
ني

مولاي لم تبق مني

حيًّـا سور رمقينِ

مَوْ
لا
يَلَمْ
تُبْ
قِمِنْ
ني

حَيْ
يَنْ
سِوى
رَ
مَقَيْ
ني

صبرت حتى براني

وجدي وقرّب حَيْني

ستحرم الشعر مني.

وليس هـذا بهيـن

أخاف تدعو القوافي

عليك في المشرقين

أ خا
فُتَدْ
عُلْ
قوا
في

عَ لَيْ
كَفِلْ
مشْ
رِقَيْ
ني




______________________________

2 – آه من غمي



الشاعر : أبو العتاهية

البحر: كجزوء الرمل

الإلقاء : لينة ملكاوي

http://awzan.com/Flash/atahia.html





2
3
2
2
3
2

2
3
2
2
3
2

1
3
2
1
3
2

1
3
2
1
3
2

آه من غمّي وكربي

آه من شدة حبّي

ءا
هِمَنْ
غَمْ
مي
وكرْ
بي

ءا
هِمِنْ
شِدْ
دَ
تِحُبْ
بي

ما أشدّ الحبّ يا سُبْـ
..(م)..
ـحانك اللهمّ ربي

ما
أشدْ
دَلْ
حُبْ
بَيا
سُبْ

حا
نَكَلْ
لا
هُمْ
مَرَبْ
بي

ولقد قلت وخمر الــ
..(م)..
ـحبّ قد أقرح قلبي

وَ
لقد
قلْ
تُ
وخمْ
رلْ
..(م)..
حبْ
بِقَدْ
أقْ
رَ
حَقَلْ
بي

يا بلائي من حبيبٍ

قد سبا قلبي ولبي

يا
بلا
ئي
من
حبي
بنْ

قد
سبا
قلْ
بي
وَلُبْ
بي

لم أنل منه نوالا

غير أنْ كدّر شِرْبي

لمْ
أَنلْ
منْ
هـُ
نوا
لَنْ

غَيْ
رَأنْ
كدْ
دَ
رَشِرْ
بي

أنت ممن خلق الرحْـ

ـمن من ذا الخلق حسبي

أنْ
تَمِمْ
منْ
خَ
لقرْ
رحْ

ما
نُمِنْ
ذلْ
خلْ
قِحَسْ
بي




[/FRAME]

خشان خشان 02-03-2008 10:57 PM

تغن ّبالشعر لتتقن التقطيع
 
http://alarood.googlepages.com/1102-ya-aqeda.htm

خشان خشان 08-03-2008 02:40 AM

الذائقة والعروض والفصيح والنبطي وأوزان الشعر العربي . موضوعات الأستاذ خشان.
 
يقول أبو فراس الحمداني من قصيدة من أربعة وخمسين بيتا:

أَراكَ عَصِيَّ الدَمعِ شيمَتُكَ الصَبرُ = أَما لِلهَوى نَهيٌ عَلَيكَ وَلا أَمرُ
بَلى أَنا مُشتاقٌ وَعِندِيَ لَوعَةٌ = وَلَكِنَّ مِثلي لايُذاعُ لَهُ سِرُّ
إِذا اللَيلُ أَضواني بَسَطتُ يَدَ الهَوى = وَأَذلَلتُ دَمعاً مِن خَلائِقِهِ الكِبرُ
تَكادُ تُضيءُ النارُ بَينَ جَوانِحي = إِذا هِيَ أَذكَتها الصَبابَةُ وَالفِكرُ
مُعَلِّلَتي بِالوَصلِ وَالمَوتُ دونَهُ = إِذا مِتَّ ظَمآناً فَلا نَزَلَ القَطرُ

وزن الصدر
3 1 3 4 3 1 3 4 .........3 2 3 4 3 1 3 4

ووزن البيت الثاني :
3 1 3 4 3 1 3 3 ..........3 2 3 4 3 1 3 4

إذا راقبنا مقاطع أواخر الأشطر وجدنا أن كل الأعجاز ( عجز البيت شطره الثاني ) تنتهي ب 4 وسائر الصدور ( صدر البيت شطره الأول ) تنتهي ب 3 ( معادلة القول بمفاعلن في العروض التفعيلي ) عدا صدر المطلع ( المطلع أول بيت في القصيدة ) فإن آخر هذا الصدر ينتهي ب 4 ( معادلة القول بمفاعيلن في العروض التفعيلي ) كآخر العجز ويتفق معه كذلك في القافية وهذا يسمى التصريع. ولا يجوز أن ينتهي صدر أي بيت ب 4 إلا إذا كان مصرعا. والتصريع في الأغلب مقتصر على الصدر ولكنه يجوز في بعض الأبيات لغرض أو آخر.

فلو قال الشاعر :
تَكادُ تُضيءُ النارُ يصلى بها الصدرُ ............... إِذا هِيَ أَذكَتها الصَبابَةُ وَالفِكرُ


فإن هذا تصريع جائز ينتهي فيه الصدر كما العجز ب 4 وتتوحد في الشطرين القافية بما فيها الروي ( الراء )

ولو قال الشاعر:
تَكادُ تُضيءُ النارُ يصلى بها القلبُ ............... إِذا هِيَ أَذكَتها الصَبابَةُ وَالفِكرُ


فإن انتهاء الصدر ب 4 لا يصح لعدم وجود التصريع. فإن انتهاء الصدر ب (قلْ بو = 4 ) المماثل وزنا لوزن آخر العجز المنتهي ب (فكْ رو = 4 ) لايصح لأن التصريع غير موجود. وانتفى وجود التصريع لاختلاف حرف الروي فهو في الصدر باء (القلب ) وفي العجز راء (الفكر ) ولو انتهى الصدر بكلمة ( صدري ) لم يكن هناك تصريع لاختلاف حركة الراء وهي الكسرة في ( راء صدري في الصدر ) والضمة في راء ( الفكرُ في العجز )

تشربت الذائقة العربية ذلك وخالطها، حتى إذا اقتضى التجديد أو سواه تكرر نهاية الأشطر ب 4 لم يقدمالشاعر العربي على ذلك إلا في إطار شكل جديد ما يسوغ ذلك.

يقول ابن زيدون من قصيدة مكونة من مجموعات من الأبيات ( الأشطر ) كل مجموعة مكونة من خمسة أبيات (أشطر ). :


تَنَشَّقَ مِن عَرفِ الصَبا ما تَنَشَّقا
وَعاوَدَهُ ذِكرُ الصِبا فَتَشَوَّقا
وَما زالَ لَمعُ البَرقِ لَمّا تَأَلَّقا
يُهيبُ بِدَمعِ العَينِ حَتّى تَدَفَّقا
وَهَل يَملِكُ الدَمعَ المَشوقُ المُصَبَّأُ
-
خَليلَيَّ إِن أَجزَع فَقَد وَضَحَ العُذرُ
وَإِن أَستَطِع صَبراً فَمِن شيمَتي الصَبرُ
وَإِن يَكُ رُزأً ما أَصابَ بِهِ الدَهرُ
فَفي يَومِنا خَمرٌ وَفي غَدِهِ أَمرُ
وَلا عَجَبٌ إِنَّ الكَريمَ مُرَزَّأُ
-
وَلا يُغبِطُ الأَعداءَ كَونِيَ في السِجنِ
فَإِنّي رَأَيتُ الشَمسَ تُحصَنُ بِالدَجنِ
وَماكُنتُ إِلّا الصارِمَ العَضبَ في جَفنِ
أَوِ اللَيثَ في غابٍ أَوِ الصَقرَ في وَكنِ
أَوِ العِلقَ يُخفى في الصِّوارِ وَيُخبَأُ
-
وَكائِن عَدَونا مُصعِدينَ عَلى الجِسرِ
إِلى الجَوسَقِ النَصرِيِّ بَينَ الرُبى العُفرِ
وَرُحنا إِلى الوَعساءِ مِن شاطِئِ النَهرِ
بِحَيثُ هُبوبُ الريحِ عاطِرَةِ النَشرِ
عَلا قُضُبَ النُوّارِ فَهيَ تَكَفَّأُ



لو تتبعنا الوزن والقافية في هذه المجموعات لوجدنا:
1- أن الأبيات التي ترتيب كل منها الخامس في كل مجموعة تتوحد في الروي وفي القافية وهي بذلك تشكل آصرة تحدد شخصية القصيدة التي حيكت على نحو جديد.
2- في المجموعات الثانية والثالثة والرابعة نجد الأبيات الأربعة أو الأشطر الأربعة الأولى في كل مجموعة تنتهي ب 4
مثال: فإني رأيت الشمس تحصن بالدجْنِ
= 3 2 3 4 3 1 3 4

ولو وجدنا قصيدة كاملة كلها حيكت على هذا الوزن وتماثل أواخر الأشطر كافة فيها فإننا نعتبر كل شطر بيتا مستقلا ونسمي هذا مشطور الطويل كما في النص التالي :


خَليلَيَّ إِن أَجزَع فَقَد وَضَحَ العُذرُ
وَإِن أَستَطِع صَبراً فَمِن شيمَتي الصَبرُ
وَإِن يَكُ رُزأً ما أَصابَ بِهِ الدَهرُ
فَفي يَومِنا خَمرٌ وَفي غَدِهِ أَمرُ
وَلا يُغبِطُ الأَعداءَ أن ضمني الأسْرُ
فَإِنّي رَأَيتُ الشَمسَ يأتي بها الفجرُ
وإني لعضب صارم طبعه البتْرُ
أَنا الليثُ في غابٍ وفي وكنه الصقرُ
وَكائِن عَدَونا تحتنا يقبع الجسرُ
إِلى الجَوسَقِ النَصرِيِّ فيه الرُبى العُفرُ
وَرُحنا إِلى الوَعساءِ يسري بها النَهرُ
بِحَيثُ هُبوبُ الريحِ ضمّخها العطرُ


من هذا نستنتج أنه عندما تنتهي كل صدور قصيدة ما بما ينتهي به الضرب وزنا وقافية بما فيها الروي وحركته فإن كل شطر يعتبر بيتا مستقلا ويسمى ذلك بمشطور البحر.

وقد أدرك الشاعر النبطي ذلك بفطرته فجعل للقصيدة النبطية قافيتين إحداهما للصدر والأخرى للعجز فغدت القصيدة كأنها قصيدتان متداخلتان. أو قل غدا الصدر بيتا وغدا العجز بيتا أو قل بصورة أدق إنها جمعت بين صفتين أولهما شكل القصيدة الواحدة من حيث كتابتها على شكل شطرين. وثانيهما مقتضى القافية التي أملت أن يكون كل شطر بيتا قائما بذاته.فكأن القصيدة تداخل قصيدتين كل منهما مشطور ذات البحر ويقبل آخر كل منهما أحكام العجز.


للأمير عبد الله الفيصل



نوى القلب نية مانواهـا لاحـد غيـرك =نوى القلب يمشي لك على السمع والطّاعة
مع الشك والغيـرة وهجـرك وتقصيـرك = أحبك وأقول امرك لـة الـروح خضّاعـة
جمعنا طريق الحـب وأنـوار بتنويـرك = على صدفـه قلـوب الاحبـاب جمّاعـة
ملكنـي هـواك وقادنـي بامـر تدبيـرك = أمانة معك روحـي مـن البعـد ملتاعـة
تغزلت بك والشعر مـن بعـض تعبيـرك = كلامك سحـر يخلـف موازيـن سمّاعـة

فإن لنا من حيث الشكل اعتبار كل من الأشطر الأول والأشطر الثواني أبياتا مستقلة من حيث الشكل ( على أن تسمح المعاني ) على النحو التالي :

نوى القلب نية مانواهـا لاحـد غيـرك
مع الشك والغيـرة وهجـرك وتقصيـرك
جمعنا طريق الحـب وأنـوار بتنويـرك
ملكنـي هـواك وقادنـي بامـر تدبيـرك
تغزلت بك والشعر مـن بعـض تعبيـرك


القصيدة الثانية من مشطور الطويل كقصيدة بن خلدون المركبة من مشطور الطويل المنتهية أشطره أو أبياته ب 4

نوى القلب يمشي لك على السمع والطّاعة
أحبك وأقول امرك لـة الـروح خضّاعـة
على صدفـه قلـوب الاحبـاب جمّاعـة
على صدفـه قلـوب الاحبـاب جمّاعـة
أمانة معك روحـي مـن البعـد ملتاعـة
كلامك سحـر يخلـف موازيـن سمّاعـة


ولْ قلْ بيمْ شي لك علسْ سمْ عوطْ طا عهْ = 3 2 3 4 3 2 3 4

أجل أدرك العربي ذلك بفطرته وهذا لا ينفي وعي الأمير الشاعر وهو شاعر فصيح في الأساس على أحكام العروض والضرب.

كان ما تقدم تداعيات لأبيات فصيحة للشاعرة عنود الليالي وهي في الأصل شاعرة نبطي ويظهر فيها أثر النبطي على الفصيح مقرونا بضوابط الفطرة المتقدم ذكرها لدى الشاعر العربي.

http://www.arood.com/vb/showthread.php?p=9773#post9773

فـي كـل يـوم أسائلْ = هـل في بريدي رسالة

والـدمع في الخد سائلْ= ولا أطـيـق احتمالهْ

جـربت كـل الوسائلْ = والـصبر في كل حالهْ

أرسـلت قـلبي إليهم = لـكـنهم قـد نسوني

لنأخذ الأبيات الثلاثة الأولى

فـي كـل يـوم أسائلْ = هـل في بريدي رسالة

والـدمع في الخد سائلْ= ولا أطـيـق احتمالهْ

جـربت كـل الوسائلْ = والـصبر في كل حالهْ

هنا يبدو أن الشاعرة متأثرة بما ألفته في الشعر النبطي من حيث أن كل شطر بيت مستقل وأوائل الأشطر تشكل مشطور قصيدة وثواني الأشطر مشطور قصيدة أخرى.


وأنا عندما أستسيغ هذه الصياغة فليس لي من سند سوى ذائقتي التي أراها من جنس ذائقة الشاعر العربي النبطي.

لولا أن الصدور كافة انتهت بروي اللام الساكنة لما جاز لها أن تسكن الإسم إلا على سبيل التصريع كالقول :



فـي كـل يـوم أسائلْ = هـل في بريدي رسائلْ

والـدمع في الخد نهرٌ = كالنار إذ هو سائلْ

جـربت كـل طريقٍ = فأعجزتني الوسائلْ


وها شعر مستوف لشروط العروض والقافية عند الخليل.

وقد استوقفني البيت الرابع من حيث شذوذه عن بقية الأبيات وقلت في نفسي ليت الشاعرة قالت:

أرسـلت قـلبي يجاملْ ................. فما أتاني بطائلْ

بدل
أرسـلت قـلبي إليهم ..............لـكـنهم قـد نسوني


لينسجم البيت مع بقية الأبيات. ثم تذكرت قصيدة ابن زيدون من مشطور الطويل والبيت الخامس الذي يشكل عروضيا المحور الذي ينتظم أبيات القصيدة.
وقلت لعل هذا الشذوذ الظاهري يمثل شيئا من ذلك القبيل فتجتمع في القصيدة خصائص قصيدتي ابن زيدون والأمير عبد الله الفيصل. وهنا محاولة للبناء على أصل القصيدة في هذا الاتجاه:


فـي كـل يـوم أسائلْ = هـل في بريدي رسالة
والـدمع في الخد سائلْ= ولا أطـيـق احتمالهْ
جـربت كـل الوسائلْ = والـصبر في كل حالهْ
أرسـلت قـلبي إليهم = لـكـنهم قـد نسَوْني
-
ويحي عرتني الظنونْ = ولست أدري المآلْ
كم ماطلتني السنونْ = وشاب مني القذالْ
ولم يعد لي الحنونْ = ولم يجبْ لي السؤالْ
وإنني أفتديهم = من كلّ همٍّ وأَيْنِ
-
يا من أطلت الغيابا = ولم تُبالِ بأمري
أكان حلمي سرابا = عليه ضيعت عمري
مما ارتويتُ عذابا = سكرت من غير خمر
أدعو لهم لا عليهمْ = مهما طويلا جفَوْني

والأمر في تقييم هذا وتقويمه متروك للسادة الشعراء والعروضيين والنقاد.

ملاحظة : كتبت لي الشاعرة أن القصيدة ليست لها فلزم التنويه. وهذا لا يؤثر على فحوى الموضوع.

السيد عبد الرازق 08-03-2008 06:27 PM

تحياتي ياشيخ أهل العروض والأوزان والقوافي.
خشان خشان.
تحياتي وتقديري
والمودة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خشان خشان 08-03-2008 09:28 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة السيد عبد الرازق
تحياتي ياشيخ أهل العروض والأوزان والقوافي.
خشان خشان.
تحياتي وتقديري
والمودة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم السيد عبد الرازق
أعلى الله شأنك وأعز قدرك.
وحفظك من كل سوء
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

كونزيت 09-03-2008 12:36 AM

أجهل الكثير هنا لكن مجرد قراءتي لما كتبت أضاف لي شيئاً

شكراً لك :)

جـاد 09-03-2008 01:33 AM

عرفنــاك استاذ وستبقى كما عرفنــاك ،،
استاذنــا خشان خشان تقبل مروري ،،

خشان خشان 23-03-2008 02:05 AM

رياضة عروضية - كلام وأوزان
 
http://alarood.googlepages.com/1104-kalam-wa-awzan.htm

السيد عبد الرازق 24-03-2008 06:56 PM

إذا أعطينا عبارة معينة أو كلمة معينة فهل يمكننا التنبؤ بالبحور التي ترد فيها هذه العبارة أو الكلمة ؟



الأصل أن معظم الكلمات فيها قابلية الورود في أغلب البحور، ولكن إذا طالت الكلمة أو العبارة فإن احتمالات ورودها في بعض البحور تزداد. كما أن احتمالات انتفاء ورودها في بعض البحور تزداد كذلك. بل ربما أمكن الجزم أحيانا بالبحور التي يمكن أن ترد فيها الكلمة والبحور التي يصعب أو ينتفي ورودها فيها.

كيف ؟ لنأخذ أي عبارة وزنها = 2 3 3 فإننا بالرجوع للرابط:

http://www.geocities.com/khashan_kh/...waladhrob.html

نرى أن مكان هذه العبارة هو أحد هذه المواقع

المنسرح = 4 3 2 3 3 1 3

الخفيف = 2 3 2 3 3 2 3 2

المقتضب= 2 3 3 1 3

الطويل = 3 2 3 4 3 2 3 3





فلنأخذ عبارة ونجرب أين تقع بالبحث عنها في الموسوعة الشعرية

بالرجوع إلى الموسوعة الشعرية

لنأخذ التركيب 2 3 3 ولنستعرض احتمالات تأثره بما يسبقه

.....2 3 3 = 2 3 3 ...............العبارة في أول الشطر

1...2 3 3 = 3 3 3 ................إذا سبقه الرقم 1 لم يكن كما توقعنا

2....2 3 3 = 4 3 3 ............... إذا سبقه الرقم 2 لم يكن كما توقعنا

3.... 2 3 3 = 3 2 3 3 ............إذا سبقه الرقم 3 كان كما توقعنا



أي أن :

العبارة التي وزنها 2 3 3 الواردة أول الشطر أو المسبوقة بالرقم 3 تكاد تكون محصورة في بحور دائرة المشتبه ولا ترد خارجها إلا في آخر شطر الطويل.



وبشكل أدق يفهمه من يعرف الرقمي ( الأزرق زوجي أو من أصل زوجي ، والأحمر وتد – نظرة الرقمي للوتد المفروق مختلفة)،:

2 3 3 تكاد تنحصر في بحور دائرة المشتبه

2 3 3 تكاد تنحصر في آخر شطر الطويل





فلنر كيف نعبر عن ذلك بالتـفاعيل

ومن يعرف الرقمي يدرك هذا بشكل أسهل مما يدركه من لم يعرف الرقمي.

فإن حدود التفاعيل تجعل القول المكافئ لهذا صعبا بدلالتها وهو أن (مف علا تمس ) في المنسرح والمقتضب و(تـن متف علن) في الخفيف ومجزوئه و( عي لُفا علا ) في المقتضب و(لن مفاعلن )في الطويل لها نفس الوزن ويمكن أن ترد ذات العبارة فيها جميعا



ويبسط الأمر بالقول: إن ( الأوزان الملونة ) التالية لها نفس الوزن ولهذا ربما ترددت ذات العبارة في هذه المواقع



مستفعلن مفعلاتُ مستعلن ...........( مف علا تمس ) في المنسرح

فاعلاتن متفعلن فاعلاتن .............(تـن متف علن) في الخفيف

مفاعيلُ فاعلاتن .....................( عي لُفا علا ) في المضارع

مفعلات مستعلن ................. ( مف علا تمس ) في المقتضب

فعولن مفاعيلن فعولُن مفاعلن......(لن مفاعلن )في الطويل لها نفس الوزن.



وحتى هذا القدر من الوضوح فإن لاقتباس أسلوب الرقمي فضل في بلورته، إذ أن حدود التفاعيل القائمة في الأذهان تحول دون هذه الرؤية إلا لمن أوتي بصيرة يتمكن بها من اختراق حدود التفاعيل القائمة في ذهنه.



لماذا نقول الأعم الأغلب؟

لأن هناك حالات من الزحافات الثقيلة في غير هذه المواقع تعطينا نفس الوزن مثل :

2 3 3 2 3 2 3 2 ............في الخفيف ( فاعلات مستفعلن فاعلاتن )

ولأن الرقمي نظرة شاملة فإن هذا يعود بنا إلى موضوع الاستـئثار



http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=636







فلنأخذ عبارة ( كل حالةِ = كلْ 2 – لِحا 3 – لتي 3 )



ترد هذه العبارة في الموسوعة الشعرية 122 مرة ولما كان الشعراء مرتبين أبجديا فسأستعرض البيت الأول لأول شاعر من الشعراء الذين تبدأ اسماؤهم بذات الحرف، مع استبعاد أل التعريف وأخذ اسم من المبدوء ب ( ابن – أبو)

ومع الشكر الجزيل لمن ساعدني في إعداد الجدول:



الشاعر
البيت
البحر

إبراهيم اليازجي
تَعوَّد أَخذَ الرفقِ في ( كل حالة )

فَما وَقَعَتْ إِلا عَلى قَلب أَروَعِ
الطويل

ابن الخياط
وَيَعْتادُنِي ذِكْراكَ في ( كل حالة )

فَتَشْتَفُّنِي حَتّى تُهَيِّجَ وَسْواسِي
الطويل

أبو العتاهية
وَإِنَّكَ لَلمَنقوصُ في ( كل حالة )

وَكُلُّ بَني الدُنيا عَلى النَقصِ يُطبَعُ
الطويل

الحلاج
وَعَلى ( كل حالة )

سَكرَتي مِن شَرابِهِ
مجزوء الخفيف

الستالي
لكل فتىً منهم على ( كل حالة )

من السَّلم حلمُ الشّيب في شِدةَّ الُمرد
الطويل

الشاب الظريف
فَنَحْنُ قَبِلناكُمْ على ( كل حالة )

أَحبَّاءَ لا نَسْلوكُمْ آخِرَ الدَّهْرِ
الطويل

الصاحب شرف الدين
وعلى ( كل حالة ) مِنْ نَعيمٍ

وشقاءٍ ما راحتي إِلاّكمْ
الخفيف

الظاهري
رعاه ضمان اللَه في ( كل حالة )

وإن ذرفت عيني لفرقته دما
الطويل

العبدوسي
رعاه ضمان اللَه في ( كل حالة )

وإن ذرفت عيني لفرقته دما
الطويل

الغشري
فطوبى لعبد شاكر ( كل حالة )

وويل لعبد كافر كل نعمة
الطويل

الفرزدق
لِبِشرِ بنِ مَروانٍ عَلى ( كل حالة )

مِنَ الدَهرِ فَضلٌ في الرَخاءِ وَفي الجَهدِ
الطويل

القاضي الفاضل
عَلى القَلبِ يَجري الحُكمُ في ( كل حالة )

وَلَم يَستَرِح جِسمٌ إِذا تَعِبَ القَلبُ
الطويل

المؤيد في الدين
وابنُ مُوَسى بهِ عَلَى الزَّمنِ الجا

ئِرِ في ( كل حالة ) يَسْتَطيلُ
الخفيف

الهبل
حَواسدُ لا تنفكّ في ( كل حالة )

تسلّ لِعرضي مُرْهَفاتٍ بَواترا
الطويل

الورغي
وَرَعْيُ جَنَابُ الله في ( كل حالة )

يُلاحِظُهَا منهُ التَّقِيٌّ المُرَاقِبُ
الطويل

إلياس فياض
فقد كنت أهوى الفنّ في ( كل حالة )

يسرُّ ويبكي أو يغني ويُبهرُ
الطويل

بديع الزمان الهمذاني
ولكن سأبلي العذر في ( كل حالة )

بشكرك في يومَيْ مغيبي ومشهدي
الطويل

تاج الملوك الأيوبي
إن شئتَ صِلنى أو شِئتَ فصُد

قلبى على ( كل حالة ) صابِرُ
المنسرح

جرمانوس فرحات
بها النجح والإرشاد في ( كل حالة )

تؤدي إلى الإصلاح نحو المنافع
الطويل

حسان بن ثابت
فَأُفٍّ لِلِحيانٍ عَلى ( كل حالة )

فَذِكرُهُمُ في الذِكرِ شَرُّ ثَناءِ
الطويل

خليل شيبوب
لا من تراءى بمرأى سيدٍ وله

في ( كل حالة ) دنيا قلبُ صعلوك
البسيط

(مسبوقة بالرقم 2)

شرف الدين البوصيري
وَعَلَى ( كل حالة ) أَحْمَدُ الـْ

ـللهَ الذَّي مِنْ سْؤَالِهِ أُعْفانِي
الخفيف




لعل فيما تقدم ما يكفي



انطبق التنظير 100%





ويمكن أن نتوقع الأوزان التي تناسب الكلمة بصورة أكثر دقة إذا كانت الكلمة أكثر تمثيلا لخصائص وزنية معينة

خذ مثلا كلمة ( يتسابقونَ = 1 3 3 1) فهنا نكاد نجزم بصورة شبه قطعية أن هذا الوزن = ((4) 3 1 أي أنه يحوي الفاصلة

أي أنه = 2 2 3 1 ( حيث 2 سبب خببي وهو هنا ثقيل ) والرقم 1 في آخر الوزن يدل على بداية سبب ثقيل آخر وبالتالي بداية فاصلة أخرى. ولا يمكن أن ترد هذه الكلمة إلا في بحري دائرة المؤتلف الكامل والوافر. وإن وردت في أول الشطر كما هو الحال في أغلب الأبيات فالبيت من الكامل ليس إلا.



وبعبارة أخرى بلغة التفاعيل ، إن يتسابقونَ لا ترد إلا في بحري:



الكامل ( متـَفاعلن مُتـفاعلن) = 1 3 3 1 3 3 والوافر ( مفاعلـَتن مفاعلَتن ) = 3 1 3 3 1 3



رجعت للموسوة الشعرية فوجدتها قد وردت في 24 بيتا جميعها من الكامل ومجزوئه إلا بيتا واحدا فمن الوافر.



وفيما يلي طائفة من هذه الأبيات مع بيت الوافر:



الشاعر
البيت
البحر

أحمد الكاشف
يتسابقون إلى مآربهم على

شلو القتيل ودارس الأطلال
الكامل

المعول العماني
يتخافتُون كأنهم

يتسابقُون إلى الصدَرْ
مجزوء الكامل

حسن قشاقش
يتسابقون إلى الهجوم كأنهم

خلقوا ليوم تسابق وهجوم
الكامل

طانيوس عبده
والقوم منغمسون في لذاتهم

يتسابقون إِلى محبة ذاتهم
الكامل

عبد المحسن الكاظمي
يَتَسابَقون إِلى الرَدى

دون المحبّ المكرمِ
مجزوء الكامل

عمر الآنسي
جَروا يَتسابَقون إِلى التَهاني

كَأَن قَد كانَ بَينَهُم رِهانُ
الوافر

ولي الدين يكن
أوفى على المضمار مرتقباً

يتسابقون به ويقترع
الكامل






ليت المشاركين الكرام يستقصون عبارات أو كلمات أخرى ذات خصائص محدِّدة .

السيد عبد الرازق 24-03-2008 07:41 PM

استئثار البحور أو تنازعها

التركيب
هناك مجموعات من المقاطع تكون لها صفات صفات خاصة وهي في الأغلب لا تتطابق مع حدود التفاعيل وأستعمل في الرقمي كلمة تركيب للدلالة على كل مجموعة وجمعها تراكيب

وتستأثر بعض البحور أو مجموعات البحور ( الأصيلة) ببعض التراكيب فيكون حال هذه التراكيب في سوى هذه المجموعات من البحور ( الطارئة) حالا من خمسة أحوال تعبر عن تأثير البحر الأصيل المستأثِر بالتركيب في البحر الطارئ عليه.

1- الامتناع
2- الثقل
3- الندرة
4- التأثير في بعض الحالات بحيث لو أجرينا على البحر الطارئ ما يجري على الأصيل فقد نخرج بموزون مستساغ
5- الإخراج من البحر دون أن يعني ذلك بالضرورة خروجا من الشعر

هذه مواضيع لعلها تطرق لأول مرة والخطأ فيها وارد، وإنما أطرحها للتأمل والنقاش والتصويب والتطبيق وأشكر كل من يسهم بذلك، وكل ما فيها من اصطلاح أو حكم أو ترجيح قابل للأخذ والرد والتعديل. فأرجو وخاصة من أساتذة العروض المساعدة، وقد يحول دون ذلك من قبل بعضهم مع شمولية تفكيرهم واستنارته الإعراض عن مبدإ استعمال الأرقام أداة للوزن، ولهم أن يناقشوا بطريقتهم وأملي أن تكون هذه المادة إثباتا على أن يسر واختصار دلالة الأرقام كوسيلة لا غاية.

وسأبدأ ب 331 وليس ( 3331) فالمجموعة الأصيلة لهذا التركيب هي مجموعة – 4 المطابقة ببحريها الكامل والوافر لدائرة ( المؤتلف –هـ)

وأول ما استرعى انتباهي ندرة فعِلن 31 في مخلع البسيط، رغم كثرتها وحسنها في حشو البسيط

وزن مخلع البسيط = 4 3 2 3 3 2
ونظريا يجوز أن يأتي = 4 3 1 3 3 2
وزن عجز مجزوء الكامل المرفل=4 3 1 3 3 2
ورغم اختلاف الدلالة العروضية لكل من 1 3 3 في المخلع (الطارئ) و 1 3 3 في شطر الكامل ( الأصيل) فإنهما متساويان سمعيا.
وينتج عن مبدإ استئثار البحور هنا الحالة 3 وهي ندرة مجيء 31 في مخلع البسيط.
والرجاء من المشاركين الكرام أن يستعرض كل منهم قصيدة أو أكثر على مخلع البسيط ويبينوا نسبة الأشطر التي ترد فيها 1 3 وبالتالي (331) في مجزوء البسيط لمجموع الأشطر.

لمقارنتها بنسبة الأشطر التي يرد فيها 31 في حشو أصل البسيط ومثال عليها هذه الأبيات الخمسة من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس


لِكُلِّ شَيءٍ إِذا ما تَمّ نُقصانُ...... فَلا يُغَرَّ بِطيبِ العَيشِ إِنسانُ
3 3 2 3 4 3 4 ............3 3 (31) 4 3 4
هِيَ الأُمُورُ كَما شاهَدتُها دُوَلٌ...... مَن سَرّهُ زَمَن ساءَتهُ أَزمانُ
3 3 (31) 4 3 1 3 ............. 4 3 1 3 4 3 4
وَهَذِهِ الدارُ لا تُبقي عَلى أَحَدٍ...... وَلا يَدُومُ عَلى حالٍ لَها شانُ
3 3 2 3 4 3 1 3 ..........3 3 (31) 4 3 4
يُمَزِّقُ الدَهرُ حَتماً كُلَّ سابِغَةٍ...... إِذا نَبَت مَشرَفِيّات وَخرصانُ
3 3 2 3 4 3 1 3 .............3 3 2 3 4 3 4
وَيَنتَضي كُلَّ سَيفٍ للفَناء وَلَو...... كانَ ابنَ ذي يَزَن وَالغِمد غمدانُ
3 3 2 3 4 3 1 3 ................4 3 (31) 4 3 4
عدد الأشطر التي وردت فيها 31 = 4 من مجموع 10 أشطر أي 40%

وهذه قصيدة للبحتري من المخلع:


جِسمِيَ لا جِسمُكَ النَحيلُ...... وَيا عَليلاً أَنا العَليلُ
حُمّاكَ حُمّايَ غَيرَ شَكٍّ...... فَلَيتَني دونَكَ البَديلُ
حَمَيتُ نَفسي لَذيذَ عَيشٍ...... إِذِ احتَمى ذَلِكَ الخَليلُ
وَحالَ مِن دونِهِ حِجابٌ...... فَعادَني لَيلِيَ الطَويلُ
وَحالَ مِن دونِهِ حِجابٌ...... فَعادَني لَيلِيَ الطَويلُ


وتنعدم في حشوها 31 أي نسبتها صفر في المائة.
وحسب المشارك إن كانت قصيدة المخلع طويلة وأحصى أبياتها جميعا أن يذكر مطلعها. أو أن يحصي عددا من أبياتها.

أتمنى المشاركة لتنتقل بعد هذا إلى 331 في الطويل

السيد عبد الرازق 24-03-2008 07:45 PM

السلام عليكم

أشارك أستاذي بقصيدة لأبي العتاهية على البسيط ومطلعها :

الخَيرُ وَالشَرُّ عاداتٌ وَأَهواءُ ............... وَقَد يَكونُ مِنَ الأَحبابِ أَعداءُ
عدد أبيات القصيدة خمسة عشر بيتاً , عدد الأشطر التي ورد فيها (1 3 ) = 22 مع العلم أن هناك أشطراً ورد فيها 1 3 مرتين ولكنني حسبت ورودها في الشطر مرة واحدة
النسبة المئوية = 73%

القصيدة الأخرى على مخلع البسيط هي للشاعر ابن الرومي ومطلعها :
أفي هوى يوسفٍ أُلامُ .............. بدرٌ تجلَّى له الظَّلامُ

وعدد أبياتها أربعة عشر بيتاً , وعدد الأشطر التي ورد فيها 1 3 = 8 , النسبة المئوية 29.5 %

وهذا يعزز ما ذهب إليه أستاذي الكريم




#3 07-18-2005, 09:26 PM
المشاركات: n/a

للغُصْنِ منه (و) إذا تثَنَّى......في مشيه اللِّينُ والقوام

بعارضيْهِ (ي) رياضُ حُسْنٍ......للنَّور مِن زَهرِها ابتسام

من زغباتٍ منظَّمات......في خدِّهِ (ي) زانَها النِّظام



الأخت الكريمة الأستاذة رغداء

رجعت للأبيات فوجدت أنك تقرئين ضمير الهاء دون إشباع حركته، وأنا أقرؤه مشبع الحركة كما بين قوسين على غرار قراءة أستاذي محمد ب لبيت البحتري في الخفيف :

وَتَماسَكتُ حينَ زَعزَعَني الدَهـ......ـرُ إِلتِماساً مِنهُ (و) لِتَعسي وَنَكسي

ليت الأساتذة ( الترتيب أبجدي ) د. عمر خلوف وسليمان أبوستة والصمصام وكلمات ومحمد ب وسواهم يبينون رأيهم في قراءة ضمير الهاء.

وليتك تحصين كم من هذه الأشطر تنتجت فيه 1 في 31 من حركة الهاء وكم من سواها، فإن تكن كلها من حركة الهاء دون سواها ففي الأمر نظر بلا شك.


يرعاك ويرعاهم الله.




#4 07-18-2005, 11:03 PM
كلمات غير متصل
متواضعة تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 351

أستاذي الفاضل المتميز..

حالات خمس يتضحن معنى وقت شرحهما.. فلم أصل لما قد يعني الامتناع أما باقي المصطلحات هناك صورة أبنيها لهن..

ذكرت رعاك الله وحفظك..
4 3 1 3 3 2 = وزن عجز الكامل المرفل
** أوليس المفروض تكون وزن عجز الكامل المجزوء المرفل..؟؟؟


** أيمكن أن يكون وزن مخلع البسيط =
كِلْني إلى أدمع تسْحُو = 2 2 3 2 3 2 2


** قد اطّلعتُ على 4 أبيات على مخلع البسيط لابن سيد اللص.. تبدأ بـ " كِلْني إلى أدمع تسْحُو"..
بمعنى واحد من ثمانية أشطر .. النسبة = 10 %


** بالنسبة لقراءة الأستاذة رغداء فأنا مثلها قرأتها من دوم إشباع..!


دمتم بخير..
كلمات
__________________
~~ماذا نقول وفي المدى أوّاهُ~~


كلمات
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى كلمات
زيارة موقع كلمات المفضل
البحث عن جميع مشاركات كلمات

#5 07-19-2005, 12:13 AM
المشاركات: n/a

أستاذي الفاضل المتميز..

حالات خمس يتضحن معنى وقت شرحهما.(شرحها) . فلم أصل لما قد يعني الامتناع أما باقي المصطلحات هناك صورة أبنيها لهن..
النحيريرة المتواضعة
يعني صورة في بحر ما يمتنع وجودها في بحر سواه
وسيأتي بيان ذلك بإذن الله ومثال سريع عليها امتناع ((4) في حشو البسيط ((4)3 1 3 4 3 4


ذكرت رعاك الله وحفظك..
4 3 1 3 3 2 = وزن عجز الكامل المرفل
** أوليس المفروض تكون وزن عجز الكامل المجزوء المرفل..؟؟؟

نعم هو ما تفضلت وسأصلح ذلك فشكرا


** أيمكن أن يكون وزن مخلع البسيط =
كِلْني إلى أدمع تسْحُو = 2 2 3 2 3 2 2


** قد اطّلعتُ على 4 أبيات على مخلع البسيط لابن سيد اللص.. تبدأ بـ " كِلْني إلى أدمع تسْحُو"..
بمعنى واحد من ثمانية أشطر .. النسبة = 10 %
ليتك تتفضلين بنقل الأبيات لطرافتها
وهناك بحث عن الحذذ ربما يلي فيما بعد وهم يعتبرونه خاصا في الكامل وهناك شواهد في إطار الشمولية على غير ذلك.



** بالنسبة لقراءة الأستاذة رغداء فأنا مثلها قرأتها من دون إشباع..!

بانتظار آراء الأساتذة الكرام.




#6 07-19-2005, 12:32 AM
كلمات غير متصل
متواضعة تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 351

هاكها أيها النحرير..


(وأنتِ صبح)

كِلْني إلى أدمع تسحو ** تكتبُ شرح الهوى وتمحو
أفدي التي لو بغتْ فسادا ** ما كان بين الأنام صلحُ
صاحيةٌ والجفون سكْرَى: ** من أسكرته فليس يصحو
جار عليكِ الانامُ ظلماً ** سَمّوكِ ليلى وأنت صُبحُ!



دمتم
وشكرا على الإجابة..
كلمات
__________________
~~ماذا نقول وفي المدى أوّاهُ~~

السيد عبد الرازق 24-03-2008 07:48 PM

من أسكرته (و) فليس يصحو

يبدو أنه لا يأتي في هذا البحر 1 3 إلا من عدم إشباع حركة ضمير الهاء - إن صحت تلك القراءة

شكرا كلمات.




#8 07-19-2005, 02:59 PM
كلمات غير متصل
متواضعة تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 351


لمّاح أيها الأستاذ..

قرأت الكثير من أبيات على مخلع البسيط وانعدم فيما قرأت ورود (1 3)

** أنتظر شمولية نظر الرّقمي في السؤال الئي ذكرت..

طالبتكم
__________________
~~ماذا نقول وفي المدى أوّاهُ~~


كلمات
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى كلمات
زيارة موقع كلمات المفضل
البحث عن جميع مشاركات كلمات

#9 07-19-2005, 06:40 PM
المشاركات: n/a

السلام عليكم

أستاذي العزيز , كما لاحظت حضرتك فقد قرأت الهاء في أبيات ابن الرومي دون إشباع ولو أشبعتها لكانت نسبة 1 3 في الأشطر صفر , وقد رجعت لأبيات غيرها من مخلع البسيط فلم أجد ورود 1 3 فيها إلا في مثل حالة أبيات ابن الرومي أعني مع ورود الهاء وعدم إشباعها .
وبعد المراجعة وجدت أن الهاء يجب إشباعها في مثل تلك الأبيات لأن 1 3 لا تأتِ فيه ولكنها تأتي دائماً 2 3 .




#10 07-20-2005, 03:10 AM
سليمان أبو ستة غير متصل
أستاذ ومؤلف في العروض تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 102

أتذكر أن لأخي الأستاذ خشان بحثا حول سلوك هاء الضمير وأعتقد أنه جعل لضبط هذا السلوك قاعدة ، فليته يحيلنا إليها إذ لا شك يعرف مكانها من هذه الشبكة . وشبيه بهذه الهاء النون في (أنا)
متى تكون بالفتحة فقط ومتى تكون بإشباع الفتحة فتصير ألفا .
والواقع أننا في قراءة الشعر نميل إلى اتخاذ السلوك الذي يقيم الوزن على ما يجب أن يكون عليه فلو أردت أن أبدأ بيتا بقولي : أنا شاعر وكان هذا البيت من الكامل لحذفت الألف ، فإن كان البيت من الطويل أو المتقارب فلا شك أني سأحتفظ بالألف وإلا انكسر وزن البيت .
وقد تتساوى فرص قصر حركة الهاء ومدها إذا كان الزحاف في فاعلن جائزا كما هو الحال في حشو البسيط فلك أن تنطقها كيف شئت نحو قول المتنبي في هذا البيت :
طوى الجزيرة حتى جاءني خبر ...............فزعت ( فيه ) بآمالي إلى الكذب
وهنا أعتقد أن الدراسة المطروحة يجب أن تظل مقصورة على هذا الضرب من البسيط ، وقد نضيف إليه مجزوء البسيط ( مستفعلن فاعلن مستفعلن ) ، وأما مخلع البسيط فهو ينتمي بحسب طبيعة أسبابه وأوتاده إلى بحر آخر قد يكون إلى المنسرح أقرب منه إلى البسيط ، وإذا شئنا أن نصور هذا البحر رقميا فهو يتخذ الشكل التالي 4 3 2 (2) 2 3 2
حيث ( 2 ) = 1 أو 2
ومن الأمثلة التي أوردها القرطاجني على هذا البحر قول بعض الأندلسيين :
وحيّ عني إن جزت حيا............ أمضى مواضيهم الجفون
وقول أبي بكر بن مجبر :
إن سلّ سيفا بناظريه ............لم تر فينا إلا قتيلا
__________________
تغن بالشعر إما كنت قائله ........ إن الغناء لهذا الشعر مضمار


سليمان أبو ستة
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى سليمان أبو ستة
زيارة موقع سليمان أبو ستة المفضل
البحث عن جميع مشاركات سليمان أبو ستة

#11 07-20-2005, 06:18 AM
المشاركات: n/a


أخي الكريم الأستاذ سليمان أبو ستة

شكرا لتشريفك

1- الهاء وما ذكرته بخصوصها وبعض حوار حول ذلك على الرابط

http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?s=&forumid=102

ولكن كل ما فيه على سبيل الغلبة لا الحتمية.

2- أرجو الإطلال على موضوع (مخلعان)

http://www.geocities.com/khashan_kh/47-mokhallaan.html

3- بغض النظر عن انتماء الوزن للبسيط أو المنسرح هل تنشأ 31 فيه نتيجة لغير حركة الهاء أم أن احتمالها مقتصر على حركة الهاء ؟ وإن وجد في غير الهاء فما نسبته؟

4- إن اقتصر احتمال ورود 31 على حركة ضمير الهاء أليس هذا غريبا ؟

5- على افتراض عدم إشباع الهاء 4 3 1 3 3 2 = مستفعلن معلاتُ مستفْ

معلاتُ 1 1 2 1 هل هي صحيحة في التابع للمنسرح هذا ؟ بل هل تصح في المنسرح ذاته؟

جاء في أهدى سبيل عن المنسرح "والخبن صالح إلا في مفعولاتُ فهو قبيح، والخبل قبيح " وهذا يعيدنا لموضوع المشاركة. [ وجدت الجواب بعد طرح السؤال وآثرت عدم قطع التسلسل فأبقيت السؤال ]

وإن لم تكن صحيحة أو كانت ثقيلة فهل ورود الهاء في قصيدة غير مشبعة حركة الهاء ( إن تعذر إيجاد غيرها من الحروف ) يحسم تبعية القصيدة إلى مخلع البسيط دون أن تمت بصلة للمنسرح ؟

سلّمك الله ورعاك.




#12 07-20-2005, 06:37 AM
الصمصام غير متصل
مدرّس تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 451

للغُصْنِ منه (و) إذا تثَنَّى......في مشيه اللِّينُ والقوام

بعارضيْهِ (ي) رياضُ حُسْنٍ......للنَّور مِن زَهرِها ابتسام

من زغباتٍ منظَّمات......في خدِّهِ (ي) زانَها النِّظام

قرأت البيت الأول والثاني بدون إشباع وأشبعت البيت الثالث

مع أنها قراءة مخالفة لما أعرفه عن قاعدة إشباع الهاء
__________________
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة


الصمصام
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى الصمصام
زيارة موقع الصمصام المفضل
البحث عن جميع مشاركات الصمصام

#13 07-20-2005, 06:44 AM
المشاركات: n/a

أخي الأستاذ الصمصام

يبقى السؤال ؟ هل وردت 31 في غير حالة الهاء في هذا البحر مجزوء كان من البسيط أم مجتزأ من المنسرح ؟

وما نسبة ورودها ؟

وأليس عجيبا إن كانت مقتصرة على الهاء ؟




#14 07-20-2005, 11:01 AM
المشاركات: n/a

السلام عليكم

أستاذي العزيز خشان هنا مقال لحضرتك عن إشباع الهاء على الرابط التالي
http://www.geocities.com/khashan_kh/69-ho-or-hoo.html

وإذا رجعنا لأحكام التجويد في القرآن الكريم نجد القاعدة التي تقول :
مد الصلة هو مد هاء الضمير الغائب المفرد المذكر المتحركة بالضم أو الكسر وواقعة بين متحركين ـ يستثنى من ذلك قوله تعالى " ويخلدْ فيه مهاناً " فإنها تمد , وقوله تعالى " وإن تشكروا يرضهُ لكم " فلا تمد ـ

وعلى هذا إذا أردنا تطبيق هذه القاعدة على الشعر فإن هاء ضمير الغائب المذكر المتحركة وواقعة بين متحركين تُشبع أثناء القراءة , فقول ابن الرومي :
للغُصْنِ منه إذا تثَنَّى................ في مشيه اللِّينُ والقوام
هاء منه لا تشبع لأنها متحركة بالضم لكنها واقعة بين ساكن وهو النون ومتحرك وهو الألف
وقوله :
بعارضيْهِ رياضُ حُسْنٍ ............ للنَّور مِن زَهرِها ابتسام
الهاء في كلمة بعارضيه أيضاً لا تشبع لأنها متحركة بين ساكن ومتحرك .
وقوله :
من زغباتٍ منظَّمات............... في خدِّهِ زانَها النِّظام
الهاء في كلمة خده تشبع لأنها متحركة بين متحركين وهكذا .

ولا أدري مدى صحة تطبيق قواعد التجويد على الشعر العربي وإن كنت أميل لذلك لأنه وعلى حسب علمي فإن علم التجويد أُخذ أصلاً من لفظ العرب




#15 07-21-2005, 01:56 AM
المشاركات: n/a


مخالطة وحوار أولي النهى كسب سواء في حال اتفاق وجهات النظر أو اختلافها. ومن فضل الله على هذا المنتدى أن كثيرا من أهله من ذوي الألباب. وتتجلي الفائدة في الحوار معهم في هذه المشاركة في نقطتين.
الأولى – ما تفضلت به الأستاذة رغداء وتبعها كل من كلمات والصمصام حول 31 في المخلع حيث تبين من مشاركاتهم أن احتمال 31 حسب الشواهد التي طرحت مقصورعلى الهاء. وهذا يفتح أفقا جديدا عنوانه لماذا الهاء فقط؟

والثانية ما تفضل به الأستاذ الأخ سليمان أبو ستة من الإشارة إلى نسبة المخلع للمنسرح. وعاد بي طرحه هذا إلى أجواء ( تداعيات حول بحر الخفيف) فإذا كان ل 331 حكم في المنسرح نابع من مقاطع في الرقم 6 فهو لا شك – بموجب الشمولية – سيكون له حكم في كافة بحور الدائرة التي تشتمل على الرقم 6، ولنستعرضها معا

المنسرح
= 4 3 2 2 2 3 1 3
تحوله إلى 4 3 1 1 2 3 1 3 = 4 3 1 3 3 1 3
مستثقل حسب التأثير رقم 2 من الاستئثار


رأي العروض التفعيلي :
4 3 ( 1 1 2 3 ) 1 3 = مستفعلن (مَ علاُ تمس ) تعلن
خبل مفعولاتُ 222 1 لتصبح مَ عُ لا تُ قبيح


ومن هنا ينبغي التوقف عند قول الشيخ جلال الدين الحنفي

إن البيتين :

لا تنه عن خلق وتأتي مثله ......... عار عليك إذا فعلت عطيم

لا تستبين سرور صاحبها .........حتى يعود سروره حزنا
2 2 3 1 3 3 1 3 ................4 3 1 3 3 1 3
يعتبران من الكامل والمنسرح

من الكامل باعتبار التقطيع = 4 3 – ((4) 3 – 1 3
من المنسرح باعتبار التقطيع = 4 3 – 1 3 1 – 2 1 3



الخفيف

2 3 2 2 2 3 2 3 2
تحوله إلى 2 3 1 1 2 3 2 3 2 = 2 3 1 3 3 2 3 2
مستثقل حسب التأثير رقم 2 من الاستئثار

رأي العروض التفعيلي
2 3 ( 1 1 2 3 ) 2 3 2 = فا علا (تُ متف علن ) فاعلاتن
بين نون فاعلاتن وسين مستفع لن تعاقب فلا يحذفان معا

المضارع

3 2 2 2 3 2
تحوله إلى 3 1 1 2 3 2 = 3 1 3 3 2
مستثقل حسب التأثير رقم 2 من الاستئثار

رأي العروض التفعيلي
3 ( 1 1 2 3) 2 = مفا ( عِ لُ فا علا ) تن
لا يجتمع القبض والكف في مفاعيلن

أما المقتضب فيشبه المنسرح.

شكرا لأخي سليمان الذي ذكرني بهذا الباب الذي يقوم شاهدا على جدوى شمولية الرقمي مضمونا وأسلوبا وفتحا مستمرا لأبواب جديدة.

وحديث الاستئثار والتأثير طويل شيق وله بقية إن شاء الله.

السيد عبد الرازق 24-03-2008 08:03 PM

الإستئثار والتأثير ( بحور وتراكيب )

--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
[align=right]استئثار البحور أو تنازعها

التركيب
هناك مجموعات من المقاطع تكون لها صفات صفات خاصة وهي في الأغلب لا تتطابق مع حدود التفاعيل وأستعمل في الرقمي كلمة تركيب للدلالة على كل مجموعة وجمعها تراكيب

وتستأثر بعض البحور أو مجموعات البحور ( الأصيلة) ببعض التراكيب فيكون حال هذه التراكيب في سوى هذه المجموعات من البحور ( الطارئة) حالا من خمسة أحوال تعبر عن تأثير البحر الأصيل المستأثِر بالتركيب في البحر الطارئ عليه.

1- الامتناع
2- الثقل
3- الندرة
4- التأثير في بعض الحالات بحيث لو أجرينا على البحر الطارئ ما يجري على الأصيل فقد نخرج بموزون مستساغ
5- الإخراج من البحر دون أن يعني ذلك بالضرورة خروجا من الشعر

هذه مواضيع لعلها تطرق لأول مرة والخطأ فيها وارد، ]


هذه المواضيع تثار بالفعل لأول مرة في حدود علمي.
وإن كان أحد الأسلاف بنباهته خطرت على باله فلا يقلل ذلك من ابتكار الأستاذ خشان شيئاً.
النقاش الجانبي حول الهاء عائد في اعتقادي إلى تقديم العروض على القراءة. في معظم الحالات تشبع الهاء وأحياناتً عند بعض الشعراء الشباب لا يشبعونها في مواضع يقبح فيها عدم الإشباع.




#17 07-21-2005, 10:47 PM
المشاركات: n/a

من دواعي سروري أن أرى أخي وأستاذي محمد ب ينزل إلى عمق الرقمي.

أهم ما في الرقمي أخي الكريم شمولية نظرته أي النظر إلى الظاهرة في سياق عام بغض النظر عن البحر أو التفعيلة.

وبالنسبة للذي أشرت إليه بقولك :" وإن كان أحد الأسلاف بنباهته خطرت على باله فلا يقلل ذلك من ابتكار الأستاذ خشان شيئاً."

ذكرت لي الأستاذة رغداء أنه قيل لها هذا حول المخلع.

ونفس الأمر ينطبق على كل من المنسرح والخفيف والمقتضب والمضارع فكلها كما أوضحت ورد في كتب العروض ثقل 331 فأنا لم آت بجديد من حيث المعلومة بل آخذها من كتب العروض وإنما الذي أجهد في إيضاحه هو شمولية النظرة بحيث أقدم الظاهرة في أي بحر كانت ودون إقامة أدنى اعتبار لحدود التفاعيل. وهنا أذكرك بسابق حوارنا حول حدود التفاعيل أحقيقية هي أم اصطلاحية.

واستئنافا للحوار وإنصافا لمنطقك حول حقيقة التفاعيل وحدودها أقول

إذا انتهت حدود التفعيلة بين سبب ووتد كما في حشو كل من المتدراك أو الكامل أو المتقارب فلا ضير في اعتبار الحد والتفعيلة.

ولكن الحدود بين التفاعيل والتفاعيل ذاتها تصبح عائقا دون شمولية الرؤية إذا جاءت الحدود بين سببين كما في الحالات التالية

1 – في منطقة الضرب التي فيه تخاب
2- بين أسباب الرقم 6 = 222 في بحور دائرة المشتبه
3-في الرمل

فكأن الوتد من التضاريس الطبيعية لرسم الحدود لكنها حدود محافظات لا حدود أقطار والأسباب اتصال بين أسر وقبائل الوزن لا تكون الحدود عندها إلا اصطناعية مفروضة تشطر الأسرة الواحدة والبيت الواحد وتنشأ عنها آفات التأشيرة والسفارة والجنسية من قبض وكف وخبن وطي وتعاقب وتراقب وتكانف واعتماد .....وإلخ إلخ.

والله يرعاك.




#18 07-22-2005, 10:34 AM
المشاركات: n/a

نقل الأستاذ خشان:

(ومن هنا ينبغي التوقف عند قول الشيخ جلال الدين الحنفي

إن البيتين :

لا تنه عن خلق وتأتي مثله ......... عار عليك إذا فعلت عطيم

لا تستبين سرور صاحبها .........حتى يعود سروره حزنا
2 2 3 1 3 3 1 3 ................4 3 1 3 3 1 3
يعتبران من الكامل والمنسرح)

ولاشك أن البيتين هما من الكامل.
وهذه هي المشكلة مع كتب العروض ومع العروضيين، فتراهم ينصرفون عن الشعر الواقعي إلى الحالات الشاذة والأمثلة المشكوك في صحتها، والشعر القديم الذي قيل يوم لم يكن الوزن قد تبلور، بل ربما أعملوا القاعدة النحوية فيما يجوز الأخذ به من اللغة وسحبوها على العروض وهذا هراء.
فكلام عبيد بن الأبرص حجة في اللغة ولكن ما أبعده عن أن يكون حجة في العروض!
وأقول للأستاذ جلال الدين: افتح ديوان المتنبي أو أبي فراس أو أبي العلاء أو شوقي وأرني مرة واحد قيل فيها المنسرح بهذه الطريقة العوجاء التي ما قالوها إلا في الكامل!
ومن هنا أنصح الشباب ملحاً أن يأخذوا العروض من شعرائنا الكبار وما استقر عليه ذوقهم ولا يقتربوا من كتب العروض الصفراء تلك إلا بعد أن يكونوا فعلاً صارت عندهم مناعة من هذه الشذوذات وأشكال التفكير المقلوبة.
كل هذا في مجال الشعر، وأما في مجال الموزون فلنا أن نجرب تطبيق قاعدة 331 غير المتبوعة بالرقم 3 في آخر الطويل بحيث تتكافأ مع 34 فتحل محلها.

هذا على مستوى البيت الواحد

مثال:

ظَلَمتُكَ إِن شَبَّهتُكَ البَدرَ طالِعاً وَبِالشَمسِ يَوم الدَجنِ بَينَ سَحائِبِ

العجز = ..............................1 + ( 4 3 4 3 1 3 3 )

العجز = .......................................1 + الكامل

لِأَنَّ لِكُلٍّ مِنهُما وَقتَ غَيبَةٍ وَأَنَّكَ لا غُيِّبتَ لَستَ بِغائِبِ

فلو حرفناهما ليصبحا



ظَلَمتُكَ إِن شَبَّهتُكَ البَدرَ طالِعاً وَبِالشَمسِ يَوم الدَجنِ فوقَ الصائبِ

لِأَنَّ لِكُلٍّ مِنهُما وَقتَ غَيبَةٍ وَأَنَّكَ لا غُيِّبتَ يومَ النّائبِ



هذا أولا ليس بشعر بل موزون استنبط بتطبيق (ق331)، صحيح ليس هذا بسلاسة الطويل ولكنه ليس بفظاعة ما اعتبروه صحيحا من الشعر من قول القائل:

وزعموا أنهم لقيهم رجل .......... فسلبوا ما له وضربوا عنُقَهْ



ولكن ذلك لا يسري ( حتى في مجال الموزون على كامل القصيدة لأن أغلب أبياتها تنتهي أعجازها ب 332 وبهذا فعلى مستوى القصيدة ليس الرقم 1 بداخل في منطقة الضرب. ولو كانت كل أبيات القصيدة تنتهي ب 331 لأمكن تطبيق ق331 عليها بحيث ينتهي بيت ب 331 بينما ينتهي آخر ب322 كأن تكون القصيدة من ثلاثة أبيات فقط على النحو التالي:

ظَلَمتُكَ إِن شَبَّهتُكَ البَدرَ طالِعاً وَبِالشَمسِ يَوم الدَجنِ فوقَ الصائبِ =34

لِأَنَّ لِكُلٍّ مِنهُما وَقتَ غَيبَةٍ وَأَنَّكَ لا غُيِّبتَ يومَ النّائبِ 34

لَعَمري لَقَد صادَقتَ لي مَن يَوَدُّني وَعادَيتَ لي الأَعداءَ غَيرَ مُراقِبِ ((4)3

أكرر هذا ليس بشعر وإنما هو موزون يقدم كرياضة عروضية لاختبار مدى صلاحية تعميم ق331 غير المتبوعة بالرقم 3.

وانظر إلى القربى في الوزن بين هذين البيتين للبحتري من قصيدتين أولاهما على الطويل والثانية على الكامل:

وَلا تَعجَلي بِالصَرمِ حَتّى تَبَيَّني أَمُبلِغَ حَقٍّ كانَ أَم قَولَ كاذِبِ

سَدَّت مُجانِبَةً وَخَلَّفَني الهَوى عَن هَجرِها فَوَصَلتُ غَيرَ مُجانِبِ



وثمة تشابه أكبر بين

الكامل الذي عجزه 4 3 4 3 1 3 2

والطويل الذي عجزه 3 2 3 4 3 1 3 2 = 1+ (4 3 4 3 1 3 2)

ذلك أن 231 في كليهما تأتي بعد الأوثق، وينطبق عليهما التخاب في اعتبارهما 2 2 2

ومما يدعو للتأمل أن ما يعرف في الطويل بالاعتماد هو نفي لانتهائه ب 232 ليجانس الكامل في ذلك.



لنأخذ البيت الذي طالما تطرقت له

أقيموا بني اليداء عنا صدوركم .........وإلا تقيموا صاغرين الرؤوسا

هذا شاهد على الطويل المحذوف غير المعتمد

ولو طبقنا الاعتماد عليه لكان عجزه : وإلا تقيموا صاغرين رُؤوسا

ولو طبقنا التخاب على آخره لجاز ( من الموزن ) : وإلا تقيموا صاغرين الرّوسا



وللقارئ أن يرى أيهما أسلس ؟

الموزون: وإلا تقيموا صاغرين الرّوسا......أم الشعر: وإلا تقيموا صاغرين الرؤوسا



لنأخذ الأبيات التالية للبهاء زهير من الطويل:

وقد عابها الواشي فقالَ طويلةٌ مقال حسودٍ مظهرٍ لعنادِ

نعم أنا أشكو طولها ويحق لي لقد طال فيها لوعتي وسُهادي

وما عابها القد الطويل وإنه لأوّلُ حسنٍ في المليحة بادِ

رأيت الحصون الشّمّ تحرس أهلها فأعددتها حصنا لحفظ ودادي



تصبح هذه الأبيات من الكامل بالقول:

قد عابها الواشي فقالَ طويلةٌ إنّ الحسودَ لَمُظهرٌ لعنادِ

إني لأشكو طولها ويحق لي قد طال فيها لوعتي وسُهادي

ما عابها القد الطويل وإنه خير المحاسن في المليحة بادِ

إنّ الحصون الشّمّ تحرس أهلها أعددتها حصنا لحفظ ودادي

وهكذا فمنطقيٌّ أن يسلس على منطقة ضرب الطويل ما ينطبق على منطقة ضرب الكامل من تكافؤ خببي

فكما يصح القول من الكامل:

قد عابها الواشي فقالَ طويلةٌ إنّ الحسودَ لمُظهِرُ الإفساد

إني لأشكو طولها ويحق لي قد طال من بعدٍ لها تسهادي



يسلس كذلك من موزون الطويل القول:

وقد عابها الواشي فقالَ طويلةٌ مقال حسودٍ مُظْهِرِ الإفسادِ

نعم أنا أشكو طولها ويحق لي لقد طال من نأي لها تَسْهادي



والتركيز في كل ذلك على وقع الوزن.



وكالأبيات التي أوردها الدكتور عمر خلوف في الكامل ووزن العجز فيها 4 3 4 3 2 1 3

وهي في الحقيقة خاضعة لمبدإ التخاب حيث 2 2 2 = 2 2 2 تك 2 (2) 2 = 2 1 3



قالوا بلادُكَ قـد غـدتْ مزهـوّةً عاد النقـاءُ لهـا وغـابَ التّـرَحُ

وتغامـزوا لمّـا عبَرْنـا شارعـاً في موجِهِ العاتي مسـاءً سبَحـوا

وتطايـروا لمّـا انعطفنـا جانبـاً فـوراءَ إعـلانٍ مثيـرٍ نزَحـوا

ذكَـروا مسـاءً أهرقـوا ألوانَـهُ ومشى على صوتِ المغنّي قُـزَحُ

وسخاءَ راقصـةٍ بجسـمٍ مـورِقٍ صاحَ الكمانُ بـه وفـار القـدَحُ

كـلٌّ يُعيـدُ حكايـةً عــن وردةٍ هُصِرَتْ وعن شرَفٍ رفيعٍ جَرَحوا

متفاعلـن متفاعـلـن متفاعـلـن متفاعلـن متفاعـلـن مفتعـلـن




فلو جعلناها من الطويل فهل يبقى لها ذات الجرس ؟



لنرَ

وقالوا بلادي قـد غـدتْ مزهـوّةً وعاد النقـا فيها وغـابَ التّـرَحُ

تغامزهُم لمّا عبَرْنـا شارعـاً بموجٍ له عاتٍ مسـاءً سبَحـوا

تطايـُرهم لمّـا انعطفنـا جانبـاً فمن أجل إعـلانٍ مثيـرٍ نزَحـوا

لذكر مسـاءٍ أهرقـوا ألوانَـهُ لِيَمشي على صوتِ المغنّي قُـزَحُ

تراقصهم سلمى بجسـمٍ مـورِقٍ بصوتِ كمانٍ فار فيه القـدَحُ

فكـلٌّ مُعيدٌ قصّةً عــن وردةٍ رمَوها وعن عرضٍ رفيعٍ جَرَحوا

فعولنْ مفاعيلن فعو لُــمْـفاعلُنْ فعولنْ مفاعيلن فعو لُــمْـفأََعي




وزن الصدر 3 2 3 4 3 ( 2 2 3 ) فكأن 2 2 3 مكافئة 1 1 2 3

وكأن أصل الوزن 3 2 3 4 ( 11 2 3 ) = 3 2 3 4 3 1 3 3



وزن العجز = 3 2 3 4 3 2 1 3 = 3 2 3 4 3 { 2 (2) 2 } ..... (3 = الأوثق)

2 (2) 2 = 2 2 2 تك 11 2 2

فكأن أصل الوزن 3 2 3 4 3 1 3 2

وفي كل ما تقدم فإن الطويل الطارئ واقع تحت تأثير خاصية الكامل الأصيل فيما يخص 331 و231 و312 في منطقة الضرب.



العروض رقميا

خشان خشان 24-03-2008 09:03 PM

أخي وأستاذي عبد الرازق

أعزك الله ورزقك الخير كله ونفع بك

خشان خشان 24-07-2008 01:09 AM

منهج جديد للرقمي
 
[url]http://alarood.googlepage

منهاج جديد



مع بقاء دروس مبادئ الرقمي كما هي، فقد بدأت شرح ما يليها مما يتعلق بالأوزان والبحور بأسلوب مختلف عن الأسلوب السابق..

فالأسلوب السابق كان يتوجه للشعراء والعروضيين معا بدرجة واحدة، وكانت مواضيع الشمولية تأتي مستقلة تالية فيما بعد.

الأسلوب الجديد يعطي الأولوية لتركيز مفاهيم الشمولية في إطار تقديم البحور ولذا يمكن اعتباره يعطي أولوية للتأسيس لتخريج عروضيين. مع عدم الانتقاص من فائدته للشعر.



تمت كتابة أول درسين لتقديمهما في منتدى رواء، ولهذا يظهر أثر ذلك في المقدمة، ومن ثم قررت اعتماد هذا الأسلوب رديفا للأسلوب الأول وللقارئ خيار دراسة الرقمي بأي منهما حسب اهتمامه. كما لا تخلو دراسة المنهجين من فائدة وخاصة لمن درس المنهج القديم.



أنصح من كان اهتمامه بالعروض كعلم أن يدرسه من خلال المنهج الجديد، ومن كان مهتما به لغاية إتقان شعره أن يدرسه على المنهج القديم.



دروس المنهج الجديد وسأوالي استكمالها بإذن الله:







1-
مبادئ العروض الرقمي

http://alarood.googlepages.com/mabadee.htm






2-
المتدارك - المتقارب – الزحاف – التأصيل – إيقاعان – الخبب - 1 3 و 1 3

http://alarood.googlepages.com/r2.htm






3-
الفاصلة – الكامل – الوافر – الرجز –الهزج – رجزان – هزجان – الرجز والسريع –الرمل

http://alarood.googlepages.com/r3.htm






4-
الخفيف – التخاب – الأوثق – الاستئثار – الجرعة السببية القصوى – القفزة الخببية

http://alarood.googlepages.com/r4.htm























s.com/r-manhaj.htm[/url
]

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:00 PM

مرحبا بشيخ العروضيين أستاذنا خشان خشان .
حبيبنا كيف حالك ؟ طمئنا عليك.
تحياتي والمودة . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:02 PM

مبادئ العروض الرقمي



1
المتحرك والساكن

2
المقاطع والأرقام

3
الرقم 1 منفصلا

4
الوزن والتقطيع حسب السمع

5
الأرقام الزوجية 2 – 4 – 6 – 8 - .....

6
التلاوة

7
لنحاول النظم

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:02 PM

المتحرك والساكن



لعلّ هذا هو أهم درس في العروض على الإطلاق، ولم أكن أركز عليه ظنا مني بأنه مفهوم للجميع. ولكني اكتشفت أن كثيرين لا يتقنون هذا الموضوع.

ولهذا فسأسهب في شرحه لصالح من لا يعرفه، ومن كان يتقنه فيمكنه تخطيه.

الحروف في اللغة العربية من حيث الحركة والسكون ثلاثة أنواع

تتلخص في كلمة ( قـَـمـِـيـنْ )

سنرمز فيما يلي للمتحرك باللون الأزرق

أولا

قَ= (قَ) القاف حرف متحرك لأنه عليه فتحة (-َ ) يرمز لها بالعلامة المائلة فوق الحرف

ومثلها ( ق ُ) فهي متحرك لأنَ عليها ضمّة (- ُ) هذه الواو الصغيرة فوق الحرف

ومثلها ( ق ِ ) فهي متحرك لأنَ عليها ضمّة (- ِ) هذه العلامة المائلة تحت الحرف

---

ثانيا

م ِ = الميم حرف متحرك لأن عليه كسره (-ِ ) يرمز لها بهذه العلامة تحت الحرف

---

ثالثا-

ي = حرف مد لأنه ليس عليها سكون ولا فتحة، ولو كان على الياء فتحة أو ضمة أو كسره لاعتبرناها حرفا متحركا مثل

يَـهاب فالياء هنا عليها فتحة فهي حرف متحرك،

قَيـْظ الياء هنا حرف ساكن لأن عليها سكونا

رابعا

نْ = حرف ساكن لأن عليه سكون

لاحظ أننا استعملنا نفس اللون البني للدلالة على حرف المد ( الممدود) والحرف الساكن

خامسا

ولنعبر عن فهمنا للحركة والسكون في كلمة قمين

نكتب ما يلي

قَ = متحرك

مِ = متحرك

ي = ممدود

نْ = ساكن

ويغنينا عن ذلك أن نكتبها هكذا بدلالة الألوان = قَ مِ ي نْ أو قَـــمِـــيـــنْ

لاحظ الفرق بينَ الكلمات التالية

قمينْ = قَ مِ ي نْ

قامِنْ = قَ ا مِ نْ

قامينْ = قَ ا مِ ي نْ



وهنا بضعة كلمات أبين فيها المتحرك والساكنْ

مَـد ْرَسَـهْ = مَ دْ رَ سَ هـْ

كـِتَـابِي = كِ تَ ا بِ ي

يُـساوِي = يُ سَ ا وِ ي


--------------------------------------------------------------------------------

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:07 PM

المقاطع والأرقام

تقوم لغة العروض على تجميع الحروف في كلمات صغيرة تتكون واحدتها من حرفين أو ثلاثة، وهذه الكلمات تسمى المقاطع.

ولما كانت اللغة العربية لا تبدأ بساكن أبدا بل بمتحرك فكذلك هذه الكلمات الصغيرة تبدأ بمتحرك دائما وتنتهي بساكن دائما

كل متحرك = 1 – الرقم واحد ، كل ساكن أو ممدود = ه – علامة سكون ( هاء مفردة)

( كُلْ ) عباره عن كُ =1 ......لْ = ه .......كلْ = 1 ه = 2

( مَـا ) عبارة عن مَ = 1 .......ا = ه ........ما = 1 ه = 2

( فَـكُـلْ ) عباره عن فَ = 1.......كُ = 1 ......لْ = ه .....فَكُلْ = 1 1 ه = 1 2 = 3

فَكُلْ = فَ كُلْ = 1 2 فنحن نعرف أن كلْ = 2 ، وإذن فَكلْ = 11ه=1 2 = 3

( سَمَـا )عبارة عن سَ = 1.......مَ = 1 ......ا = ه ..... سَمَا = 1 1 ه = 1 2 = 3

سَمَـا = سَ مَا = 1 2 فنحن نعرف أن مَا= 2 ، وإذن سَمَا = 11ه=1 2 = 3

وهاهنا بضعة مقاطع كلّ منها = 2 = متحرك + ساكن = 1 ه

كمْ – با – قَطْ – رو – وَيْ .......كلها = 1 ه = 2

وهنا بضعة مقاطع كل منها = 3 = متحرك + متحرك + ساكن = 11 ه

توصلنا لهذه المقاطع بإضافة متحرك إلى المقاطع السابقة التي =2

( م= متحرك .......س = ساكن )

بِكَمْ – خَبَـا – فَقَطْ – كُرو – شُوَيْ .......كلها = م + م +س = 11 ه = 1 2 = 3

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:07 PM

الرقمان 2 و 3 هما الرقمان المرجعيان في العروض.



ولكن هناك أرقاما أخرى لا تخرج في أصلها عن الرقمين 2 و 3 ولكنها تعرض في صور أخرى



وأولها الرقم 1 الذي لا وجود مستقلا له في وزن الشعر ولكنه يظهر لعاملين سنعرفهما تاليا بإذن الله.

رَكَضَ = رَ كَ ضَ = 1 1 1

خذ كلمة رَكَضَتَا = رَ كَ ضَ تَ ا = 1 1 1 1 ه



نحن نعرف أن كل ساكن هو بالضرورة نهاية مقطع وإذن ( ضَتا = 1 1 ه = 3)



ركضتا = رَ كَ ( ضَ تَ ا) = 1 1 ( 1 1 ه ) = 1 1 3



فإذا قلنا : ( هُمَا ركَضَتا ) = (هُـ مَـ ـا ) رَ كَ ( ضَـ تـ ـَا ) = 3 1 1 3



هما رَكَضا = (هُـ مَـ ـا ) رَ ( كَ ضَـ ـا ) = 3 1 3





تذكر كل ساكن أو ممدود نهاية لمقطع 2 أو 3 وما زاد عن 3 من متحركات نرمز لكل منها بالرقم 1



رَكَضَ = رَ كَ ضَ =1 1 1

مُتَسارعْ = مُ ( تَ سَ ا ) ( رِ عْ ) = 1 3 2

ضمائرُها = ( ضَ مَ ا ) ءِ ( رُهَـ ا ) = 3 1 3

مستقبلُهُما = (مُ سْ = 2) (تَ قْ = 2 ) بَ=1 لُ=1 ( هـُ مَـ ـا =3) = 2 2 1 1 3

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:08 PM

3-4 - الوزن والتقطيع حسب السمع



في وزن الشعر نعتمد على الأذن لا على سواها فنكتب الصوت الذي يصل للأذن بغض النظر عن الشكل الإملائي المتعارف عليه



وهناك قواعد كثيرة ولكن الأفضل أن نعتاد على أن نعود نفسنا على كتابة ما تدركه الأذن، ولكن لا بأسء من إعطاء بعض الأمثلة:



1 – التنوين



فأنت عندما تسمع (سلامٌ) فإن الأذن تسمع (سلامُنْ)



سلامٌ – سلا 3 –مُنْ 2 = 3 2

-----



2- الشدّه ومعناها وجود حرفين الأول ساكن والثاني متحرك



فأنت عندما تسمع كـلـّـا فإنك في الحقيقة تسمع كلـْـلا = كلْ 2- لا 2 = 22



سَوّ َفَ = سَوْ وَ فَ = 2 1 1



هلـّـَلَ = هلْ لَ لَ = 2 1 1



حرّاق ٌ = حرْ 2- را 2 – قـُنْ = 2 2 2 = 6



----



3-أل التعريف الشمسية لا وجود لها في الوزن أو التقطيع، وهذا وثيق الصلة بالحرف المشدّد بعدها



الشّمسُ = أشْ شَمْ سُ = 2 2 1 = 4 1



الطاولهْ = أَط ْ – طا – وِلَهْ = 2 2 3 = 4 3



----



4 – الألف الملفوظة نعتبرها موجودة ولو لم نكتبها في الإملاء



هذا = ها ذا = 2 2 = 4



الرحمنْ = أرْ رحْ ما نْ = 2 2 2 ه



----

وهنا تقطيع لبعض أشطر الأبيات



1- ما لي وللّيل يرعاني وأرعاهُ



ما 2 – لي 2 – وَللْ 3 – لَيْ – لِيَرْ 3 – عا 2 وأرْ 2 – عا 2 – هو



=2 2 3 2 3 2 2 3 2 2 = 4 3 2 3 4 3 4



---



2 – أستودع الله في بغدادَ لي قمرا



أسْ 2 - تَو 2 - دِعُلْ 3 - لا 2 – هفي 3 - بغْ 2 – دا 2 - دلي 3 - قَ – 1 مرا 3



2 2 3 2 3 2 2 3 1 3 = 4 3 2 3 4 3 1 3



----



3- رُبَّ وامعتصماهُ انطلقتْ



ربْ 2 – بَوا 3 – مُعْ 2 – تَ 1 – صَما 3 – هُنْ 2 – طَ 1 – لَقَتْ 3



= 2 3 2 1 3 2 1 3



----



4 – تعجبين من سقمي



تعْ 2 – جبي 3 – نَمِنْ 3 – سَ 1 – قَمي 3



= 2 3 3 1 3



---



5- عادتْ أغاني العرسِ رجعَ نواحِ



عا 2 – دتْ 2 – أغا 3 – نلْ 2 – عُرْ – سِرَجْ 3 – عَ – نُوا 3 – حي 2



= 2 2 3 2 2 3 1 3 2 = 4 3 4 3 1 3 2



تمرين المطلوب : شطران أو ثلاثة من الشعر مع تقطّيعهما كما تقدم.

وفيما يلي نماذج تساعد على فهم التقطيع:



فيما يلي مطالعة إضافية
يحسن بالمتدرب أن يحفظ بيت الشعر أولا ثم يقرؤه متتبعا مقاطعه، وهكذا يصبح لديه إحساس بالمقاطع.
1- إذا ما الدّيار استصْرخت بدرت لها --- كرائِمُ منّا بالقَنَا تَتَنَقّبُ


إذا - مدْ - دِيا - رُسْ - تَصْ - رَخَتْ - بَ - دَرَتْ - لها

كرا - ءِ - مُمِنْ - نا - بِلْ - قَنا - تَ - تَنَقْ - قَبو

--
2- ناحت مطوَّقَةٌ بباب الطّاق ِ--- فجَرتْ سوابِقُ دمْعِيَ المُهَراقِ
نا - حتْ - مُطَوْ - وَ - قَتُنْ - بِبا - بِطْ - طا - قي

فَ - جَرَتْ - سَوا - بِ - قُدَمْ - عِيَلْ - مُ - هَرا - قي

--
3- ما كُلُّ ما يتمنّى المرؤُ يدركُهُ --- تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ
ما - كُلْ - لُما - يَ - تَمَنْ - نَلْ - مرْ - أُيـُدْ - رِ - كُهو

تجْ - رِرْ - ريا - حُ - بما - لـا - تَشْ - تَهسْ - سُ - فُنو

--
4- ولا اختلفت وجوهٌ عن وجوهٍ --- ولا الضادُ الفصيح ولا الكِتابُ
وَلَخْ - تَ - لَفَتْ - وُجو - هُنْ - عَنْ - وُجو - هِنْ

وَلَضْ - ضا - دُلْ - فصي - حُ - وَلَلْ - كِتا - بو

--
5- كَبِدي تَفتَّتَ فارتجلْتُ قصيدي--- خصمُ العلاوةِ آلةُ التشريدِ
كَ - بِدي - تَفَتْ - تَ - تَفَرْ - تَجَلْ - تُ - قصي - دي*

خَصْ - مُلْ - عَلـا - وَ - تِئا - لَتُتْ - تَشْ - ري - دي

--

6- في أرضِ أندَلُسٍ تلتذُّ نعماءُ---ولا تفارقُ فيها القلبَ سرّاءُ
فـي - أرْ - ضِأَنْ - دَ - لُسِنْ - تَلْ - تَذْ - ذُنَعْ - ما - ءو

ولـا - تُفا - رِ - قُفي - هَلْ - قَلْ - بَسَرْ - را - ءو

--

7- لقدْ خَلَعَتْ ليلاً علينا يدُ الهوى--- رداءَ عناقٍ مزَّقتْهُ يدُ الفجْرِ
لَقَدْ - خَ - لَعَتْ - لَيْ - لَنْ - عَلَيْ - نا - يَدُلْ - هوى

رِدا - ءَ - عِنا - قِنْ - مَزْ - زَقَتْ - هُـ - يَدُلْ - فَجْ - ري

--

8- بُعِثَت كأَجملِ كاعبٍ ونُضارُها--- أزرى بما قد كان من بُهْتانِ
بُ - عِثَتْ - كَأَجْ - مَ - لِكا - عِبِنْ - و - نُضا - رُها

أَزْ - رى - بِما - قَدْ - كا - نَمِنْ - بُهْ - تا - نـي

--

9- شعري أكرِّمُهُ وأعرف قدرهُ--- وأرى له ما لا ترى النّكراتً
شِعْ - ري - أُكَرْ - رِ - مُهو - وَأَعْ - رِ - فُقَدْ - رهو

وَ - أرى - لهو - ما - لـا - تَرَنْ - نَ - كِرا - تو

--

10- السيف أصدقُ إنباءً من الكُتُبِ--- في حدِّه الحدُّ بين الجِدِّ واللعبِ
أسْ - سَيْ - فُأَصْ - دَ - قُئِنْ - با - أَنْ - مِنَلْ - كُ - تُبِي

فِي - حَدْ - دِهِلْ - حَدْ - دُبَيْ - نَلْ - جِدْ - وَلْ - لَ - عِبِي

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:09 PM

3-5- الأرقام الزوجية





تسهيلا لتقديم صورة مختصرة عن الأوزان فإننا عادة نجمع الأرقام الزوجية المتجاورة



فمثلا



لتجنب اضطراب الأرقام نكتب الرقم من اليمين ثم نترك فراغا بينهوبين الرقم الذي يليه



322 نكتب 2 ثم فراغ ثم 2 ثم فراغ ثم 3 = 2 2 3



2 2 = 4 مثال :



هلْ جئْتُما



= هلْ 2 – جئْ 2 – تما 3 = 2 2 3 = 4 3



------



2 2 2 = 6 مثال :



ما قالتـْها لكم



= ما 2 - قا 2 – لتْ 2 - لكُمْ 3 = 222 3 = 6 3



-----



2 2 2 2 = 8 مثال :



وماذا أسـْـلـَـفـْـتـُـمْ



= وما 3 – ذا 2 – أسْ 2 – لَفْ 2 – تُمْ 2 = 3 2 2 2 2= 3 8



--------



ماذا أسلفتم



= ما 2 – ذا 2 – أسْ 2 – لَفْ 2 – تُمْ 2 = 2 2 2 2 2= 10 ( عشرة)



--------



هل جئْـتـُـمْ أم رُحْـتـُمْ



-------



= هلْ 2 – جئْ 2 – تـُمْ – أمْ 2 رُحْ 2 – تُمْ = 2 2 2 2 2 2 = 12- اثني عشر



هل جاءكَ ما يكفي



= هلْ 2 – جا 2 – ءَ 1 – كما 3 – يكْ 2 – في2



= 2 2 1 3 2 2 = 4 1 3 4

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:09 PM

3-6- التلاوة



القرآن الكريم خير ما يمثل خصائص اللغة العربية في كل مجال. وأحد هذه المجالات طريقة النطق

وتلاوة القرآن الكريم حسب أحكام التجويد أبين طريقة للفظة. فمن أراد أن يمتلك الإحساس بالمقطع الذي ينتهي دائما بحرف ساكن أو حرف مد فعليه بالقرآن الكريم استماعا أو تلاوة. وكلما كانت التلاوة أبطأ كلما اتضحت أكثر وأكثر نهايات المقاطع.
خذ البسملة مثالا وانظر كيف تبين التلاوة الصحيحة المقاطع دون جهد



بسم الله الرحمن الرحيم



بدلالة الألوان فكل أسود متحرك وكل أحمر ساكن وكل أزرق ممدود



بسْ 2- ملْ 2– لـا 2– هـرْ 2- رحْ 2- ما 2- نرْ - رحي 3– مْ ه

= 2 2 2 2 2 2 2 3 ه = (14- أربعة شعر ) 3 ه

الحمد لله رب العالمين



ألْ 2- حَمْ 2- دُلِلْ 3– لـَا 2- هِرَبْ 3 - بِلْ 2– عـَا 2– لـَمِـي 3- نْ ه

= 2 2 3 2 3 2 2 3 ه = 4 3 2 3 4 3 ه

أرأيت كيف يكون التوقف عند كل ساكن أو ممدود؟



والتّين والزيْتون =
وَتْ - تِي – نِـوَزْ - زَيْ - تو – نْ =
2 2 3 2 2 ه = 4 3 4 ه

وطور سينينْ =
وَطُو – رِسي – نـي – نْ =
3 3 2 ه

وهذا البلد الأمين =
وها – ذلْ – بَ – لَدِلْ – أَمي –نْ =
3 2 1 3 3 ه




لاحظ أن أيا من الواو والياء إذا كان عليه حركة نعتبره متحركا أو كان عليه سكون نعتبره ساكنا.

الواو تعتبر حرف مد إذا سبقها حرف حركته الضمة.

الياء تعتبر حرف مد إذا سبقها حرف حركته الكسرة.

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:10 PM

الآن سنحاول بدء النظم بأبيات قصيرة ونركز على الوزن ولاحقا نحاول الاهتمام بالمعنى



أولا – الوزن 3 2 3 2 ...............3 2 3 2



مقطع من 3 ثم مقطع من 2 ونكرر ذلك



المقاطع التي من 3 = معي – إلى – هوى – أخو

المقاطع التي من 2 = هلْ - بلْ - كمْ – قدْ – لوْ



لنحاول تجميع هذه المقاطع على التريب المتقدم حسب ترتيب ورودها دون اعتبار المعنى



معي هلْ إلى بلْ ........هوى كمْ أخو قدْ



لاشكّ أن الوزن صحيح، ولكنه كلام بلا معنى.



فلنحاول الآن الوصول إلى الوزن والمعنى معاً



باستعمال كلمات كل منها 3 2 ولنكثر من كلمات لها نفس حرف النهاية لنختار أواخر الأبيات منها ولنفترض أنها تشبه جمالُ



جمالُ – هلالُ – وصالُ – وقالوا – يُقالُ – منالُ – خيالُ – طوالُ – سؤالُ



ثم لنبحث عن كلمات أخرى بوزن 3 2 لنختار منها داخل البيت



أتانا – سوانا – قدمتمْ – علمتمْ – حديثٌ – كتبتمْ – أخي قلْ – ولكنْ – قليلٌ – سبيلٌ – هواءٌ - أخوكمْ



لنحاول المزج بين الكلمات وتركيب أبيات لها بعض معنى



أتانا جمالُ .......حديثٌ يُقالُ

ولكن سوانا ......سبيلٌ وصالُ



هنا بعض معنى ولكنه ركيك . والكلمات ملصقة بلا طعم وكلّ كلمة لوحدها = 3 2 بدون تداخل في الوزن وبترابط شبه معدوم في المعنى



فلنحاول إعادة الصياغة بألفاظ جديدة لمعنى متماسك بعد أن تبلور لدينا الإحساس بالوزن



منانا جمالُ ..............وهلّ الهلالُ



متى سوف يأتي ........يظلّ السؤالُ





لاحظ ( وهلّ الهلالُ) = وهَلْ للْ هلا لو = 3 2 3 2

حيث لا تطابق باللضرورة بين حدود الكلمات وحدود 3 2



حياتي وصالُ .........وعزّ المنالُ



متى ألتقيها............يظلّ السؤالُ



وهنا لاحظ ( متى ألْ = 3 2) ( تقي ها = 3 2 )



البيت الأول في القصيدة يسمى المطلع : حياتي وصالُ .........وعزّ المنالُ

النصف الأول من البيت يسمى الصدر : حياتي وصالُ

النصف الثاني من البيت يسمى العجز : وعزّ المنالُ







لاحظ التماثل بين نهاية الشطر الأول ( الصدر) والشطر الثاني (العجز) في البيت الأول(المطلع) حيث ينتهي كل شطر ب (آلو)

وصالُو ..............منالُو ( حسب اللفظ)

وهذا يسمى التصريع، وهو يكسب المطلع جمالا. وليس ضروريا في بقية الأبيات.



ثم لا تنس أن هذا تعليم للنظم لاكتساب مهارة العروض وليس تعليما للشعر. فالشعر موهبة لباسها

الوزن والقافية.



والآن المطلوب من كل مشارك أن ينظم بيتا أو بيتين على كل من الأوزان التالية



أولا - 3 2 3 2 ............3 2 3 2



---------------



ثانيا – 2 3 2 3 ...........2 3 2 3

مثال

كلّ من ها هُنا ............دربهم دربنا



إنهم إخوةٌ ..............لم يزالوا لنا



كلْ 2 - لُمَنْ 3 – ها 2 – هُنا 3 = 2 3 2 3

درْ 2 - بهم 3 – درْ 2 – بُنا 3 = 2 3 2 3



-------------



ثالثا – 4 3 2 ........ 2 2 3 2



الله ربّي...... والحقّ دربي



يا ربّ جدْ لي ..... بالعفو حسبي



ألْ 2 – لا 2 – هُرَبْ 3 – بي 2 = 2 2 3 2



ولْ 2 – حقْ 2 – قـُدَرْ 3 – بي 2 = 2 2 3 2



-------------



رابعا – 2 3 2 2 3 2 .......2 3 4 3 2



يقول بهاء الدين زهير :

لَو أَرادَ البُعدَ عَنّي نورُ عَينَي ماتَبِعتُهُ

إِنَّ قَلبي لَو تَجَنّى وَهُوَ قَلبي ماصَحِبتُهُ

قَد شَكَرتُ اللَهَ في ما كانَ مِنكُم وَحَمِدتُهُ

كانَ قَلبي مُستَريحاً مِن هَواكُم ما أَرَحتُهُ



لو أراد البعد عنّي

= لوْ 2 – أرا 3 – دلْ 2 – بُعْْ 2 – دَعَنْ 3 – ني 2

= 2 3 2 2 3 2 = 2 3 4 3 2



نورُ عَينَي ماتَبِعتُهُ

= نو 2 –رُعَيْ 3 – ني 2 – ما 2 – تَبِعْ 3 – تُهْ 2

= 2 3 2 2 3 2 = 2 3 4 3 2



وبقية الأبيات على ذات الوزن، فمن شاء فليجرب.



-------------



خامسا – 2 2 2 2 2 2

ينسب هذا البيت لسيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في تأويل دقة الناقوس ( هذا وزن الخبب )



إن ّّ الدنيا قد غَرّتنا واستهوتنا واستلْهتْنا

لسنا ندري ما قدّمنا ألا أنّا قد فرّطنا

يا ابن الدّنيا مهْلا مهْلا زن ما يأتي وزْنا وزْنا



إن ّّ الدنيا قد غَرّتنا

= إنْ 2 – نَدْ 2 - دُنْ 2 – يا 2 – قدْ 2 – غَرْ 2 – رَتْ 2 – نا 2

= 2 2 2 2 2 2 2 2 تتكرر 2 هنا 8 مرات = 2×8=16



واستهوتنا واستلْهتْنا

وسْ 2- تَهْ 2 – وتْ 2 – نا 2 - وسْ 2 –تَلْ 2 – هـَتْ 2 – نا 2

= 2 2 2 2 2 2 2 2 = 2×8 =16



ويصح فيه أن تتحول 2 = 1ه إلى (2) = 11

هذه الطريقة مقصورة على الخبب لأنه محكوم بالرقم 2 = 1 ه والرقم (2) = 11 ولا تجوز في بحور الشعر إلا في مواقع محددة.



عجَبا لِدُنانا خدَعَتنا سخِرت منّا واستلهتنا

(عَجَ) = 11 = (2) .......بنْ = 2 .....(لِـد ) = (2) .....نا=2 ....(خَدَ) = (2) .....عَتْ2 ....نا =2



عجَبا لِدُنانا خدَعَتنا = (2) 2 (2) 2 2 (2) 2 2

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:21 PM

كانت الدورة الأولى مخصصة لإتقان التقطيع وفهم الأرقام ودلالاتها.



تؤسس هذه الدورة لترسيخ مفاهيم أساسية ستتكرر في كل مواضيع العروض الآتية ولذا فقد أسهبت في الشرح بعض الشيء وكررت بعض النقاط وركزت عليها لأهميتها فهي إن استقرت ووضحت في الذهن سلس ما بعدها.





الدرس الأول




1-
المتدارك


2-
السبب والوتد


3-
الزحاف


4-
التناوب بين الزوجي والفردي


1- المتدارك

أ- في رواء أخ طـيبٌ مغدقُ . . . . عَلَماً لمْ يزل إّنه الــبيدقُ

ب - هو في علْمِـه نَفَرٌ وحدَهُ. . . . وَكــذا أدباً هُو لا يُسبَقُ

جـ = وهو في خلُقٍ قدوة تقتدى . . طاب في ذاته، طيب عرقُه





الصدر

العجز

في
رُوا
ءِنْ
أخُنْ
طَيْ
يِبُنْ
مُغْ
دِقو

خَيْ
يِرَنْ
لَمْ
يَزَلْ
إنْ
نَهُلْ
بَيْ
دَقو

2
3
2
3
2
3
2
3

2
3
2
3
2
3
2
3




هذا الوزن يسمى ( بحر المتدارك ) ونلاحظ عليه:



1 – أنه مكون من الرقمين 2 و 3

2- الرقم 2 يسمى السبب

3- الرقم 3 يسمى الوَتِدْ

4- أن الرقمين 2 و3 متناوبان وهذه خاصية أساسية في كل بحور الشعر العربي وهي التناوب بين الزوجي (أو الفردي من أصل زوجي كما سيتضح بعد قليل ) والفردي. وإن شئت فقل بين الأزرق والأحمر

والرقم 3 هو الرقمي الفردي الوحيد أصالةً

5- ونتيجة لهذا التناوب بين الزوجي والفردي لا يجتمع الرقمان 3 3 أبداً ( يلاحظ اللون الأحمر )

6- البندان 5 و6 تضمهما ( ق ت ع ) = قاعدة التناوب العامة وهي القاعدة الأهم في العروض العربي.

فلنحاول استقراء خصائص المقاطع من خلال استعراض وزن كافة الأبيات لنعرف مدى ثبات أو تغير المقطع:



البيت
الصدر

العجز

أ
في
رُوا
ءِنْ
أخُنْ
طَيْ
يِبُنْ
مُغْ
دِقو

خَيْ
يِرَنْ
لَمْ
يَزَلْ
إنْ
نَهُلْ
بَيْ
دَقو

ب
هـُ
وَفي
عِلْ
مِهي
نَ
فَرُنْ
وحْ
دهو

وَ
كذا
أَ
دَبَنْ
هـُ
وَلا
يُسْ
بقو

جـ
وَهـْ
وَفي
خُ
لُقٍ
قُدْ
وَتُنْ
تُقْ
تَدى

طا
بفي
ذا
تِهي
طَيْ
يِبُنْ
عِرْ
قُهو






البيت
الصدر

العجز

أ
2
3
2
3
2
3
2
3

2
3
2
3
2
3
2
3

ب
1
3
2
3
1
3
2
3

1
3
1
3
1
3
2
3

جـ
2
3
1
3
2
3
2
3

2
3
2
3
2
3
2
3




نجد المقاطع التالية ( سنعطي رقما متسلسلا لكل مقطع يمر علينا أولا بأول )



التسلسل
المقطع
إسمه وصفاته

1
3
وَتِد : لا يتغير أبدا ولا يتجاور منه اثنان ( 3 3 ) لا وجود لها

2
2
سبب بحري (خفيف ) قابل للزحاف أي حذف الساكن فيصير 1

3
2
( بخط أندلس ) سبب ثابت لا يتغير أبدا وغير قابل للزحاف




لم ترد على هذا البحر بهذه المقاطع جميعا ( مع وجود الرقم 2 دون زحاف في أي مقطع من مقاطعه ) أية قصيدة حتى زمن الخليل، ولهذا لم يعتبره الخليل بحرا. وعلى حد علمي فليس عليه بمجموع هذه المقاطع (مع وجود الرقم 2 دون زحاف في أي مقطع من مقاطعه) أية قصيدة حتى اليوم.



وإنما أذكره لأنه يمثل الإيقاع البحري الصافي بخصائصه في مقابل إيقاع الخبب.وخصائصه كما سيأتي



تمرين الدرس الأول :

هات بيتين - دون بذل كبير جهد حول المعنى- على الوزن ( قللت عدد المقاطع تيسيرا على المشاركين )

2 3 2 3 2 3 . . . . . 2 3 2 3 2 3

وقطعهما واكتب وزن كل منهما بالأرقام ( ولونها إن أمكن وللتلوين أهميته كما سنرى قريبا ) مراعيا فيهما خواص المقاطع



3= وتد ثابت

2 = سبب بحري خفيف يأتي تارة 2 = 1 ه ويأتي على الأقل مرة واحدة مزاحَفا أي 1 ه = 1

2 = ثابت لا يتغير.



مثال :



منتدانا هنا جيّدُ . . . .وكذا شعره أوحد

ملؤُهُ أدبٌ رائعٌ . . متُهمٌ شهرةً مُنْجِدُ



البيت الأول
الصّدْر
منْ..تدا..نا..هنا..جيْ..يدو..=..2..3..2..3..2..3

العَجُز
و..كذا..شعْ..رُهو..أو..حدو..=..1..3..2..3..2..3

البيت الثاني
الصدر
ملْ..ؤُهو..أَ..دَبُنْ..را..ئعنْ..=..2..3..1..3..2. .3

العجز
مُتْ..هِمُنْ..شُهْ..رَتَنْ..مُنْ..جِدو..=..2..3..2 ..3..2..3









الدرس الثاني




1-
المتقارب


2 -
الدائرة – المجموعة


3 -
الأصل والزحاف والتأصيل


4 -
مجزوءات البحور




1- المتقارب



أ-
أخي، جاوز الظالمون المـدى

3 2 3 2 3 2 3

فحقَّ الجهادُ، وحقَّ الفـِدا

3 2 3 1 3 2 3

ب-
أنتركهُمْ يغصبونَ العُروبـ

3 1 3 2 3 2 3 1

ـةَ مجد الأبوَّةِ والســـؤددا؟

3 2 3 1 3 2 3

جـ-
وليسوا بِغَيْرِ صليلِ السيـوفِ

3 2 3 1 3 2 3 1

يُجيبونَ صوتًا لنا أو صدى

3 2 3 2 3 2 3




هذا الوزن يسمى بحر المتقارب وهو كما سنرى من أسرة بحر المتدارك ويشترك معه في المقاطع وخصائصها.

ووزنه في هذه الصورة = 3 2 3 2 3 2 3 2 ........... 3 2 3 2 3 2 3

وفيه كما ترى في آخر الصدر مقطع من صنف جديد هو السبب 2 باللون الرمادي ونضيفه إلى جدول المقاطع المتقدم



التسلسل
المقطع
إسمه وصفاته

1
3
وَتِد : لا يتغير أبدا ولا يتجاور منه اثنان ( 3 3 ) لا وجود لها

2
2
سبب بحري (خفيف ) قابل للزحاف أي حذف الساكن فيصير 1

3
2
( بخط أندلس ) سبب ثابت لا يتغير أبدا وغير قابل للزحاف

4
2
سبب كامن وإذا كان في آخر الصدر فقد يظهر وإذا ظهر فله حكم 2 والأرجح أن يكون 1




ثمة علاقة قرابة بين المتقارب والمتدارك فكلاهما يحويان المقاطع ذاتها بالترتيب ذاته والخصائص ذاتها مع فارق واحد يبينه الجدول التالي :




الصــــــدر

العجــــــز

المتقارب

3
2
3
2
3
2 ؟
3
2


3
1
3
2
3
2
3

المتدارك
2
3
2
3
2
3
2 ؟
3


2
3
1
3
2
3
2
3









2
3
2
3
2
3
2
3
2

المتقارب
الصدر
أنتركهم يغصبون العروبـَ

أَنَتْ
رُ
كُهُمْ
يغْ
صِبو
نلْ
عرو
بَ

المتدارك
الصدر
قلُ أنتركهم يغصبون العرو
قلْ
أَنَتْ
رُ
كُهُمْ
يغْ
صِبو
نلْ
عرو


المتقارب
العجز
ـةَ مجد الأبوَّةِ والسّؤدَدا

تَمَجْ
دلْ
أُبُوْ
وَ
تِوَسْ
سؤْ
ددا


المتدارك
العجز
بةَ مجد الأبوَّةِ والسّؤدَدا
بَ
تَمَجْ
دلْ
أُبُوْ
وَ
تِوَسْ
سؤْ
ددا





2- دوائر الخليل – ساعة البحور



لو وضعنا أرقام الوزن هذه على شريط ورمزنا إلى كل مقطع بحرف على النحو التالي:

السيد عبد الرازق 25-07-2008 01:24 PM

البحر
وزن البحر
أ
ب
ج
د
هـ
و
ز
ح
أ

المتقارب
ب جـ د هـ و ز ح أ

ب
ج
د
هـ
و
ز
ح
أ

المتدارك
أ ب جـ د هـ و ز ح
أ
ب
ج
د
هـ
و
ز
ح





ثم لففنا الشريط على شكل دائرة فإننا نسير في نفس المسار في اقتفائنا لمقاطع البحرين والفارق الوحيد أن المتدارك قد بدأ قبل المتقارب بمقطع واحد أ = 2

وهذا هو بالضبط ما فعله الخليل عندما قسم البحور إلى دوائر حسب تشابه مقاطعها وانتظام تتابعها على محيط دائرة.

وكل أسرة بحور تضمها دائرة واحدة تحمل اسما يميز كل دائرة.

والدائرة التي تشمل هذين البحرين المتدارَك والمتقارِب تحمل اسم ( دائرة المتفق ).

وقد جمعت دوائر البحور في شكل واحد يمكن أن يساعد على اقتفاء العلاقات بين هذه الدوائر في شكل دعوته ساعة البحور وهذه الدائرة فيه هي الدائرة الصغرى (أ – المتفق ) كما هو مشروح على الرابط :



http://www.geocities.com/khashan_kh/...tulbohoor.html



ويقصد بالإشارة هنا إلى هذا الرابط والشكل الذي يؤدي إليه إحاطة القارئ بشمولية فكرة الخليل عن العروض العربي، كما تبينها هذه الساعة أو الدوائر تفصيلا في المتدارك والمتقارب، وبشكل عام في البحور الأخرى للرجوع إليها بين الحين والآخر.

تقلل وجهة النظر التقليدية التي سادت العالم العربي منذ الخليل إلى اليوم شأن هذه الدوائر باعتبارها استنتاجا من البحور والتفاعيل لا أصلا يمثل تصورا كليا عند الخليل انبثقت منه البحور والتفاعيل كوسيلة شرح وتوضيح، ويمثل ذلك قول الأستاذ محمود مصطفى في كتابه ( أهدى سبيل إلى علمَي الخليل ) تحت عنوان الدوائر الخمس لبحور الشعر :" ليس في هذه الدوائر شيء جديد في علم العروض ولا هي تشمل على قاعدة أو رأي في العلم لم يمر بك ............. ومهما يكن من أمر هذه الدوائر فإنها طرفة من طرف العروض ."

يذكرنا هذا الكلام بقول الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:" وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة الرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ. "

ألم يتنبه أحد لأهمية الدوائر فتناول العروض العربي من خلالها معتمدا المقاطع كوحدات للوزن غير مقيد نفسه بحدود التفاعيل ؟

بلى فعل هذا ابن عبد ربه في كتابه العقد الفريد (ج6 - ص246) حيث يقول :



فاسمع فهذي صفة الدوائ

وصف عليمٍ بالعروض خابرْ

دوائرٌ تعيا على ذهن الحذقْ

خمسٌ عليهنّ الخطوط والحلق

فما لها من الخطوط البائنة

دلائلٌ على الحروف الساكنة

والحلــقاتِ المتجوفاتِ

دلالة للمتحركــــــاتِ

والنقط التي على الخطوط

علامة تعد للسقـــــوط

والتقطتان موضع التعاقب

ومثل ذاك موقع الــتراقبِ








ولكنه توقف عند هذا الحد وانغمس في تيار النهج السائد. ولو قيض لهذه البدايات من يهتم بها ويعطيها وزنها لاختلف الأمر ولنحا العروض منحى التفكير والشمول بدل منحى الحفظ والتجزيء.



3- الأصل والزحاف والتأصيل

أصل البحر – عموما - هو الصورة القياسية له كما تظهر على ساعة البحور ( دوائر الخليل ) والتي تتجسد فيها قاعدة التناوب العامة بين الزوجي والفردي.

مثال :

أخي جاوز الظالمون المدى = 3 2 3 2 3 2 3 ..........هذا مطابق للأصل

أخي خرقَ الظالمون المدى = 3 1 3 2 3 2 3...........هنا تحول الرقم 2 إلى 1 وهذا يسمى الزحاف

ويبدو ظاهريا في هذا الوزن خرق لقاعدة تناوب الزوجي والفردي يتمثل في وجود ثلاثة أرقام فردية هي 3 1 3

ولكن لدى تلوين الوزن بحيث يحمل كل رقم لون أصله يبدو الوزن هكذا 3 1 3 2 3 2 3

حيث يظهر لدينا تناوب بين الأحمر والأزرق فما علاقة ذلك بالتناوب بين الزوجي والفردي

نعرف الرفم الذي باللون الأزرق بأنه كل رقم زوجي أومن أصل زوجي. الأمر الذي يعني أن الرقم 1 أصله 2 ويقوم كل منهما مقام الآخر.

وهنا نستعمل القاعدة ( ق 1/2 ) التي تنص على أن الرقم 1 أصله 2 وهذا يسمى التأصيل

الزحاف : تحول الرقم 2 إلى 1

التأصيل : إعادة الرقم 1 إلى 2 ( أصله )

فالوزن 3 1 3 2 3 2 3 يمكن بدون ألوان أن نكتبه : 3 1/2 3 2 3 2 3 ونعني ب 1/2 أن الرقم 1 أصله2

ونقول إن الوزن 3 1 3 2 3 2 3 بالتأصيل حسب ق1 يصبح 3 2 3 2 3 2 3



مجزوءات البحور

يأتي البحر تاما أو مجزوء، والجزء يعني الانتقاص من المقاطع الأخيرة للشطر بشكل تفصله كتب العروض كما ورد عن العرب والاجتزاء يمثله المناطق المظللة بالأصفر من الجدول أدناه.

ولنأخذ المتقارب وصوره كمثال



م
الصدر

العجز

1
3
2
3
2
3
2
3
2

3
2
3
2
3
2
3
2

2
3
2
3
2
3
2
3
2

3
2
3
2
3
2
3
ه

3
3
2
3
2
3
2
3
2

3
2
3
2
3
2
3


4
3
2
3
2
3
2
3
2

3
2
3
2
3
2
2


5
3
2
3
2
3




3
2
3
2
3




6
3
2
3
2
3




3
2
3
2
2







يثير التساؤل مجيء 2 2 في آخر العجز في آخر صوره التساؤل. جواب هذا وتقصيله سيأتي في موضوع التخاب إن شاء الله وهو من مواضيع الشمولية وسيتأخر تقديمه.



تمرين الدرس الثاني:



لا أعرف قصيدة في الشعر العربي على هذا الوزن فلنجعل تمرين هذا الدرس توليد قصيدة عليه من قصيدة أخرى على بحر المتقارب، ومن شأن هذا أن يثيت في الذهن فكرة الدائرة والمجموعة. وسنفعل ذلك بزيادة مقطع 2 في أول كل شطر كما تقدم وهذا تذكير به.



المتقارب

3
2
3
2
3
2
3

المتدارك
2
3
2
3
2
3
2
3






المتقارب

أخي، جاوز الظالمون المـدى


فحقَّ الجهادُ، وحقَّ الفـِدا

المتدارك
يا
أخي، جاوز الظالمون المـدى

ثَمْـ
ـمَ حقَّ الجهادُ، وحقَّ الفـِدا

2
3 2 3 2 3 2 3

2
3 2 3 1 3 2 3

متقارب

أنتركهُمْ يغصبونَ العُروبـ


ـةَ مجد الأبوَّةِ والســـؤددا؟

متدارك
هل
سنتركهُمْ يغصبونَ العُرو

بـَ
ـةَ مجد الأبوَّةِ والســـؤددا؟

2
3 1 3 2 3 2 3

1
3 2 3 1 3 2 3




هذه قصيدة على البحر المتقارب والمطلوب من كل مشارك حسب تسلسل الأبيات:

أ*- نقل أحد أبياتها من البحر المتقارب إلى البحر المتدارك وذلك بإضافة 2 ( 2 تعني 2 أو 1) في بداية كل شطر وقد يتطلب ذلك بعض التعديل في كلمات البيت.

ب*- زحاف وتأصيل : إعادة صياغة البيت في وضعه الجديد ( المتدارك) بحيث يحل الرقم 1محل الرقم 2 في موضع واحد على الأقل ويحل الرقم 2 محل الرقم 1 في موضع واحد على الأقل.

جـ - إختياري : إن أمكن للمشارك أن يكتب بيتين على المتدارك أو المتقارب أو أي مجزوء منهما فليفعل مشكورا.



من يوقظ الأمة النائمة



http://www.ruowaa.com/vb3/showthread.php?t=11694



1- وليـلٍ بـه هامـت الهائمـةْ

.وهاجت خطـوبٌ بـه داهمـةْ

2 - أجبنـي بربـك هـل تنجلـي

ومن يوقـظ الأمـة النائمـةْ؟

3- فقـد كبّلتهـا قيـودُ الهـوى

وأضحت على قلبهـا جاثمـةْ

4- تبيت على" شاشة" الملهيـات

وتصحو على عيشـة ناعمـةْ

5- وترسم آمالها فـي السـراب

وتحلـم فـي ليلـة حالـمـةْ

6 -تغني وتلهـو كطفـل بـريء

ومن خلفها سُلّـت الصارمـةْ

7 - تداعت علينـا سهـام العـدا

ومن حولنا حامـت الحائمـةْ

8 - فمـا بالنـا نرتضـي ذلــةً

وليسـت تقـوم لنـا قائمـةْ

9 - فنرضى الهوان لشعب وديـن

نساوم فيـه القـوى الظالمـةْ

10 - نكاد من الذل نحنـي الجبـاه

نقبّـل تلـك الـيـد الآثـمـةْ

11 - ونحسَب أنا على الحق نمضي

ونلقي علـى الغيـر باللائمـةْ

12 - نــروح ونـغـدو وأيامـنـا

تسير كمـا سـارت السائمـةْ

31 - ونستنجـد الباغـيَ المعتـدي

عسى ندرك النظـرة الراحمـةْ

14 - فنجثـو ببـابٍ ونغفـو ببـابْ

ليفتـح أبـوابـه الواهـمـةْ

15 - فتـوصـد أبـوابـه دونـنـا

ويُصـدِر أحكامـه الناقـمـةْ

16 - كفانا فما عاد يجـدي الكـلام

فقد دنـت الساعـة الحاسمـةْ

17 - أنرضى الدنيّـة فـي ديننـا ؟

أيا خير قومٍ ؟ لمـاذا؟ لمَـه؟

18 - ألم يأنِ يـا أمتـي أن نـرى

بروق المنى في الخطا القادمةْ

19 - فلا خير في العيش عيش العبيد

وقد كنت يـا أمتـي الحاكمـةْ

20- فهبـي ولبـي نـداء الهـدى

لندحر تلك القـوى الغاشمـةْ

21 - أنخشى بربـك سطـوَ العبـاد

فسطوة ربـي هـي القاصمـةْ


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.