حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   الرئيس الايراني يحرج حكومة العمائم الفارسية في العراق (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=83026)

جهراوي 17-02-2010 01:27 AM

الرئيس الايراني يحرج حكومة العمائم الفارسية في العراق
 
الرئيس الايراني (أحمقي نجاس) يحرج حكومة العمائم الفارسية في العراق بتصريحاته الأخيرة.. واللعب أصبح (عالمكشوف)..!




http://www.iraqirabita.org/upload/6646.jpg
الرابطة العراقية : بكلّ صَلف وجَرأة ووقاحة، وتأكيداً لا لبْس فيه على التغلغل والتدخل الإيراني في الشأن العراقي الداخلي، وقف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وهو يلقي خطابه لمناسبة ذكرى الثورة الخمينية وقال بأنه "لن يسمح بعودة البعثيين إلى حكم العراق!"، وتناسى الرئيس نجاد انه "رئيس ايران" وليس "رئيس العراق"، وانه يتحدث في "مناسبة ايرانية" وليست عراقية، وانه يخاطب جمهوره الايراني وليس العراقي، ولكن كلماته كانت بمثابة إستهتار صريح وإستهانة بمشاعر العراقيين ورغباتهم وإرادتهم، بل وحتى هو تدخل سافر في شأن حكومي وبرلماني عراقي، فمن أين استمدّ نجاد سلطته على العراقيين وولايته على شؤونهم؟؟ وهل العراقيون قاصرون وناقصو أهلية بحيث يحتاجون الى تدخل من فخامة الرئيس الايراني في أمر يخصهم.

ونحن هنا لا نتكلم أو نناقش مسألة الاجتثاث من عدمها، لكننا نستغرب هذه الوقاحة والصلف من قبل رئيس الجمهورية الايرانية واستهتاره بمشاعر شعب العراق وكرامة العراق وتراب العراق، ومستغربين الوقاحة العالية التي يصرح بها هذا الرئيس والذي يعرف جيدا إن تصريحه هذا يعتبر تدخلا سافراً وعلنيّاً بالشأن العراقي الداخلي، وهو يُحرج أصدقائه ومواليه واتباعه قبل أعدائه!! ولكن يبدو أن (اللعب أصبح على المكشوف) هذه المرة، دون تستر ولا خجل، وان حكام طهران قد أخذتهم نشوة الفوز باحتلال العراق ليقولوا مايقولون كما يشاءون متناسين أن في العراق شعبا لم ولن يسمح لهم بهذا الاحتلال والتدخل.

إن هذا التصريح من الرئيس احمدي نجاد إنما هو اعتراف علني وضمني بأن كل قرارات ما تسمى بهيئة المسائلة والعدالة إنما جاءت من طهران وحكام إيران، وهذا تأكيد صريح لما قاله قائد الجيوش الامريكية "باتريوس" مؤخراً من أن "هيئة المسائلة والعدالة مرتبطة بفيلق القدس الايراني والحرس الثوري الايراني!!".

لقد ورّطَ نجاد نفسه وحكومته، وورّط حكومة المالكي وكل الكتل المرتبطة بملالي ايران (من حزب الدعوة والمجلس الاعلى وفيلق بدر والتيار الصدري وغيرهم) وجعلهم في موقف حرج امام العالم وامام الشعب العراقي، وإن كان العراقيون في معظمهم يدركون الدور الايراني والتغلغل والتدخل غير الشرعي من ملالي ايران في الشأن العراقي، وان ما ذكره نجاد في خطابه من ان "الولايات المتحدة والغرب يسعيان الى اعادة حزب البعث الى الحكم في العراق!!"، و"إن إيران لن تسمح بذلك!"، أما كيف؟؟ فلم يتطرق الرئيس الى التفاصيل بل تركها لأتباعه ومواليه!!. والرئيس نجاد يناقض نفسه حين يقول ان امريكا تريد اعادة البعثيين للسلطة وهو يعلم جيدا ان امريكا خاضت حربا مكلفة وغالية باهضة الثمن والتضحيات من اجل اسقاط النظام البعثي، والاتيان بالاشخاص الحاليين الذين يحكمون العراق، فكيف تقوم امريكا ذاتها باعادتهم؟؟

مما لا شك فيه ان الرئيس الايراني (أحمقي نجاس) قدم خدمة جليلة للشخصيات الوطنية العراقية بهذا التدخل السافر ليؤكد ان قرارات الاقصاء والاجتثاث التي اصدرتها ما تسمى هيئة المسائلة هي ليست قرارات عراقية صرفة بل قرارات ممهورة بالمهر الايراني!!..

وهل ياترى نسي أم تناسى الرئيس نجاد تصريحات المسؤولين الايرانيين من أن أمريكا لم تكن لتستطيع إحتلال العراق وإسقاط النظام السابق لولا الدور الايراني في هذه العملية؟؟ كما ان الوقائع تشير الى غزل ايراني امريكي في الخفاء يتناقض مع اكذوبة "الشيطان الأكبر"، و"الخطر النووي الايراني" و اكذوبة "محور الشر"، ونخاطب احزاب السلطة في العراق بعد صدور هذه التصريحات الوقحة والصريحة من لدن الرئيس الايراني، أين سيخفي الحكام الطائفيون رؤوسهم ووجوههم في مواجهة الشعب العراقي والعالم؟؟ فهم في كل حدث ونكبة مرت بالعراق يوجهون سهام الاتهام نحو التكفيريين والصداميين والقاعدة وعملاء الدول العربية!! حتى جاءتهم (الصفعة) هذه المرة من ولي نعمتهم "نجاد" من ايران وفي ذكرى ثورة الخميني، وهل يحتاج الامر الى كثير من الجهد والعناء لاثبات التدخل الايراني في الشأن العراقي؟

اقبـال 17-02-2010 09:36 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة جهراوي (المشاركة 683030)
"لن يسمح بعودة البعثيين إلى حكم العراق!"


.


"هيئة المسائلة والعدالة مرتبطة بفيلق القدس الايراني والحرس الثوري الايراني!!".






لن نسمح بعودة دولة جمهورية العراق
اليس هذا قصد الخسيس
ماشأنه وشأن البعثيين ؟؟؟
سلطة البعث التي حكمت العراق 35 سنة وبنت دولة
وخاضت حربين
اولها مع الفرس المجوس 8سنوات
والثانية مع 33 دولة
وحصار اقتصادي جائر
وكل هذه الازمات التي مرت خلال فترة حكم سلطة البعث في العراق
لم تؤثر بشكل سلبي واضح ولو بنسبة قليلة
على تقدم البلد
بالعكس نلاحظ العمران والتكنولوجيا اخذ بالتصاعد الطردي مع نسبة السكان
رغم الحروب والحصار
ظل التعليم الزامي من اول ابتدائي حتى الدراسات العليا الجامعية
وافتتاح وانشاء مراكز صحية ومستشفيات حكومية تقدم خدماتها مجانا للشعب
بالاضافة الى اهم شيء
وهو الامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
والامان
وهذا مافقده العرب كافة بعد سقوط حكومة البعث
ولاتختلف ايران عن امريكا في غرضها من الاطاحة بنظام صدام وسلطة البعث
وكلاهما يعرفان ان عودة البعثيين يعني عودة جمهورية العراق المستقلة
بأذن الله
والتي وعدنا الله ان نراها قريبابقوله تعالى
(وبشر الصابريـــــــــــــــــن )

كريم الثاني 21-02-2010 01:01 PM




(( قل موتوا بغيظكم ان الله عليم بذات الصدور ))






صدق الله العظيم

د.علي 21-02-2010 03:29 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني (المشاركة 683187)


(( قل موتوا بغيظكم ان الله عليم بذات الصدور ))






صدق الله العظيم

يا كريم الثاني كف عن هذا.
لا تقتبس من كلام الله لتضعه في غير موضعه.
ومن باب الأدب وأحترام كلام الله أكتبه كما ينطق.
ومقال الأخ جهرواي يتحدث عن خطاب للرئيس دولة يعلنها أنه متدخل في شؤون دولة أخرى
فما علاقة قوله تعالى 119 سورة آل عمران بهذا المقال ؟
والأهم عندي الآن، كيف توصلت إلى هذه النتيجة؟

مغربي عربي 22-02-2010 05:51 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني (المشاركة 683187)


(( قل موتوا بغيظكم ان الله عليم بذات الصدور ))






صدق الله العظيم

يفضل أخي ان تبتعد عن مثل هذه الردود و بالخصوص ان كانت في غير محلها

مشكور اخي جهراوي لطرحك الموضوع
البعثيون ليسوا من مصلحة امريكا او ايران على حد سواء و امريكا وجدت نفسها وسيلة تم استغلالها بمكر من طرف ايران فبعد ان خسرت امريكا الكثير لاسقاط النظام تاتي ايران لتستعمر العراق سياسيا بل و جغرافيا ايضا خصوصا وان اصحاب القرار بالعراق هم جزء لا يتجزا من الحرس الثوري و حكومة الهالكي و بالنسبة لوقاحة الرئيس فهي ليست امرا غريبا او جديدا فقد اعتدنا على وقاحته منذ توليه الرئاسة


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.