حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   صالون الخيمة الثقافي (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=9)
-   -   دمع لبغداد (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=78083)

ريّا 11-04-2009 07:17 PM

دمع لبغداد
 
دمع لبغداد ......دمع بالملايين
من لي ببغداد أبكيها وتبكيني؟
من لي ببغداد؟روحي بعدها يبست
وصوحت بعدها أبهى سناديني
عد بي إليها...فقير بعدها وجعي
فقيرة أحرفي.....خرس دواويني
قد عرش الصمت في بابي ونافذتي
وعشش الحزن حتى في روازيني
والشعر بغداد،والأوجاع أجمعها
فأنظر بأي سهام الموت ترميني؟!

عد بي لبغداد أبكيها وتبكيني
دمع لبغداد.......دمع بالملايين
عد بي إلى الكرخ ..أهلي كلهم ذبحوا
فيها...... سأزحف مقطوع الشرايين
حتى أمر على الجسرين..أركض في
صوب الرصافة مابين الدرابين
أصيح:أهلي......وأهلي كلهم جثث
مبعثر لحمها بين السكاكين
خذني إليهم......إلى أدمى مقابرهم
للأعظمية....ياموت الرياحين
وقف على سورها وأصرخ بالف فم
ياربة السور ......يا أم المساجين
كم فيك من قمر غالوا أهلته
كم نجمةفيك تبكي الآن في الطين
وجز الى الفضل ..للصدرية النحرت
لحارة العدل .......يابؤس الميادين
كم مسجد فيك كم دار مهدمة
وكم ذبيح عليها غير مدفون؟
تناهشت لحمه الغربان واحتربت
غرثى الكلاب عليها والجراذين
يا أم هارون ما مرت مصيبتنا
بأمة قبلنا يا أم هارون

أجري دموعآ وكبري لا يجاريني
كيف البكا يا أخا سبع وسبعين؟!
وأنت تعرف أن الدمع تذرفه
دمع المروءة لا دمع المساكين
دمع لفلوجة الأبطال....ما حملت
مدينة من صفات،أو عناوين
للكبرياء.......لأفعال الرجال بها
إلا الرمادي..هنيئا للميامين
ومرحبآ بجباه لا تفارقها
مطالع الشمس أي الأحايين
لم تأل تجأر دبابادتهم هلعآ
في أرضها وهي وطفاء الدواويين
ما حركوا شعرة من شيب نخوتها
إلا ودارت عليهم كالطواحين

يادمع وأهمل بسامراء نسألها
عن أهل أطوار ....عن شم العرانين
لأربع أتخموا الغازين من دمهم
يا من رأى طاعنآ يسقى بمطعون
يا أخت تلعفر القامت قيامتها
وأوقدت حولها كل الكوانين
تقول برلين في أيام سطوتها
داروا عليها كما داروا ببرلين
تناهبوها وكانت قرية فغدت
غولآ يقاتل في أنياب تنين
وقف على نينوى.أسطورة بفمي
تبقى حروفك يا أم البراكين
يا أخت آشور...تبقىمن مجرته
مهابة منك حتى اليوم تسبيني
تبقى بوارقه....تبقى فيالقه
تبقى بيارقه زهر التلاوين
خفاقة في حناياوارثي دمه
يحلقون بها مثل الشواهين
بها،وكبر العراقين في دمهم
تداولوا أربعآ جيش الشياطين
فركعوه على أعتاب بلدتهم
وركعوا معه كل الصهايين!
يا با شقات ديالى..اي مجزرة
جزت عروقك يا زهر البساتين
في كل يوم لهم في أرضك الطعنات
بالغدر خطة أمن غير مأمون
تجيش أرتالهم فوق الدروع بها
فتترك السوح ملأى بالقرابين
وأنت صامدة تستصرخين لهم
موج الدماء على موج الثعابين
وكلما غرقوا قامت قيامتهم
فأعلنوا خطة أخرى بقانون



يا جرح بغداد تدري أنني تعب
وأنت نصل بقلبي جد مسنون
عد بي إليها،وحدث عن مروءتها
ولا تحاول على الأوجاع تطميني
خذني إلى كل دار هدمت.. ودم
فيها جرى،وفم حر يناديني
يصيح بي أيها الباكي على دمنا
أوصل صداك إلى هذي الملايين
وقل لها لملمي قتلاك وأتحدي
على دماك اتحاد السين والشين
من يوم كان العراق الحر يغمرهم
حبآ إلى أن أتى موج الثعابين

دمع لبغداد....دمع بالملايين
دمع على البعد يشجيها ويشجيني


قصيدة للشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد

ياسر الهلالي 12-04-2009 12:43 AM


لم تأل تجأر دبابادتهم هلعآ
في أرضها وهي وطفاء الدواويين
ما حركوا شعرة من شيب نخوتها
إلا ودارت عليهم كالطواحين



اللهم احقن دماء ابائنا وامهاتنا واخواننا واخواتنا وابنائنا في العراق
اللهم اجعل العراق امنا مطمئنا سخاء رخاء وسائر بلدان المسلمين

اللهم ان لك جنود في فوهه بركان تهابهم الوحوش فاللهم ايدهم وثبتهم وانصرهم
انك على كل شئ قدير

شكرا لك الاخت ريا على هذه القصيدة

ريّا 12-04-2009 10:09 AM

ياسر الهلالي ........اللهم آمين ,,,,,,,اللهم أجعلها بردآ وسلاما على كل أهلنا في العراق

شرف كبير لي مرورك من هنا ,,,,,,,,,,شكرآ لك أخي الكريم

alimetlak 28-04-2009 09:45 AM

شكرا ريا
 
اشكرك كثيرا عزيزتي ريـّـا على هذه القصيدة الحزينة والتي حركت شجوني
لأكتب قصيدة على منوالها لبغداد الحبيبة وسترينها قريبا وهي بعنوان (بغداد ...يا مجد هارون)
والسلام

ريّا 28-04-2009 10:11 AM

يشرفني ويسعدني مرورك من هنا ,,,,,,,,,وبانتظار القصيدة ,,,,,,,لا تتاخر علينا

محمود راجي 29-04-2009 04:15 PM

جميلة......كما مشاعرك يا ريا...
وإني لأرجو بأن تعود بغداد كما كانت أيام الرشيد أم الدنيا...

ريّا 30-04-2009 09:40 AM

محمود راجي ........ألق الحضور هنا .....زهرة بيضاء ربيعية اهديها لك

مازن عبد الجبار 06-05-2009 05:02 PM

تبقى بوارقه....تبقى فيالقه
تبقى بيارقه زهر التلاوين
خفاقة في حناياوارثي دمه
يحلقون بها مثل الشواهين
قصيدة رائعة معنى ومبنى
شكرا جزيلا لنقلها

ريّا 07-05-2009 11:06 AM

تسلم مازن على تواضعك ومرورك من هنا ,,,,,اذا كنت في بغداد سلم لي على كل اهلها الطيبين

ماهر الكردي 30-11-2014 10:57 PM

اتمنى ان تعود بغداد الى عهدها الذهبي
وان تعوم السلام والامن تالامان اليها باقرب وقت


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.