حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة الساخـرة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=45)
-   -   بين الصحوة والمنام ..!! (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=68051)

الحنين 10-01-2008 09:24 PM

بين الصحوة والمنام ..!!
 
قصيدة من نسج الخيال حاكتها خيوط عبر تاريخ الأيام شاعر تغنت بشهرته كافة الوسائل الإعلامية
صدح بها ليثير كافة المقاييس اللامعقولة التي قد تقوم لأجلها الدنيا فلا تقعد ..
لم يُردها حربا ضروسا ولا صلح بين طرفين .. كان طالبا للشهرة الزائدة و ( الفشخرة ) أمام أمثاله
لكن قد تدور الدائرة على من يسعى للهبوط بصعوده لقمة الجبل

لم تنفعه ابتساماته التي تتسع أمام عدسات أولئك الذي افترشوا أرصفة الشوارع أمام باب منزله
الذي يسكنه مذ ارتفعت أسهم دواوينه التي كتب فيها المقدمة واكتفى بنقل الأعداد المتزايدة من سطور الفهرس ..
بحث عن كل ما يثير الضجة من حروف القلقلة والمد وفي كثير أحيانه تسبب بالجَزر ..

طردته كافة المجالس العربية والافرنجية لأنه يملك من بين كل أنواع الألسنة
سوطا لو تُرك بلا راع لأقصم ظهور العالم بجزالة ما تعلمه من أصول السب ..
ولست أخفيكم صوته الذي يعد من أقوى الآلات الكهربائية لقطع الأخشاب ينخر عظام جمجمتك مسببا عاهة سمعية لكل من أنصت لذلك المنشار ..

ليخرج أمام الملأ .. بثوب انعكست أنوار المسرح عليه لتضئ الشارع الخلفي لشدة بياضه .. و (شماغ) ينافس دم الغزال حمرة ..
وسبحة من أرقى أنواع الكريستال يفصل بين حباتها حجارا من فضة تراقصت بين أنامله بخفة .. وحذاء - أكرمكم الله - سمعت طقطقة أحد أخشاب المسرح لنعومته التي تماثل خد طفل صغير ..
ذلك مع العلم أنني أحجز آخر مقعد في تلك القاعة ..
يبتسم ليظهر صفا من لؤلؤٍ تلون بغرابة ليميل إلى لون الشمس فلم أعد أميز بين بريق الألوان !!

مسرح أكتملت مقاعده وجعلت أدور بعيني يمنة ويسرى فلم أجد سوى أعين تعلّقت بذلك الشاعر تنتظر أن يروي ظمأها من بحرٍ تترنم به الأفئدة قبل المسامع ..
ثم .. .. ..


كانت هذه رؤيتي الأولى وطلة جديدة من سلسلة لا رومانسية ولا حتى شاعرية ..
بعيدا كل البعد عن الواقع .. وقريبة منه حتى تكاد تلامس حقيقته ..

السمو 13-01-2008 08:41 PM

من هو ذا يالحنين ؟!



وشكراً :)

الحنين 21-04-2008 12:49 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة السمو
من هو ذا يالحنين ؟!



وشكراً :)


هو شاعر بلا قصيدة أخي السمو ...

للعلم ما اتصلت احرفه ذلك اليوم .. كان طفرة كتابية لا أعلم يقينا إن كان لها بقية
أم ان النهاية لم تحاك خيوطها ..:)


أنا في آخر صف من طابور المنتظرين ( لو وجدوا )
:rolleyes:

ابن حوران 22-04-2008 12:59 PM

بين الصحوة والمنام

ألف الفلاسفة سيناريوهات وضعوها على لسان هرمس، ليشغلوا بها العالم بتفاصيلها ..

بين الصحوة والمنام، يخترع المخترعون اختراعاتهم العلمية، فمنها ما يرى النور ومنها ما يموت بفشل تجربته أو بموت مخترعه.

بين الصحوة والمنام، يكتب الشعراء قصائدهم، فيحاولوا النهوض ليدونوا ما كتبوا على صفحات خيالهم، ولكن النوم يغلبهم، وعندما ينهضون يكتبون شيئا لا يشبه كثيرا ما نظموه وهم بين الصحوة والمنام.

بين الصحوة والمنام، يضع أقزام وصفات لتخليص العالم من شروره، وعندما يحاولون الإفصاح عنها لغيرهم، يكتشفون رداءة ما توصلوا إليه دون أن يقول لهم غيرهم ذلك.

لا أظن أن الشعراء (بما فيهم شاعرنا اللغز) هم من ينفردون بتلك الخاصية، فالنُسَخ من هذا الشاعر كثيرة.

أعجبتني تلك الفكرة كثيرا أختنا الفاضلة

احترامي وتقديري

عنترنيت 27-04-2008 12:05 AM

اردت ان اعقب على موضوع اختي الصغرى الحنين

ولكن حينما قرأت مشاركة بن حوران لم يترك لآحد مجال ليعقب بعدة

اتعبتني يا بن حوران

فلتقبل تقديري


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.