حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   دواوين الشعر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=33)
-   -   أبيات شعر وطنية خالدة ( مميز ) (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=71829)

ابن حوران 27-12-2009 02:08 PM

سلام على بغداد

كبيرٌ على بغداد أنّي أعافُها
وأني على أمني لديها أخافُها

كبيرٌ عليها، بعدما شابَ مفرقي
وجفَّتْ عروقُ القلبِ حتى شغافُها

تَتبَّعثُ للسَّبعين شطآنَ نهرِها
وأمواجَهُ في الليلِ كيف ارتجافُها

وآخَيتُ فيها النَّخلَ طَلعاً، فَمُبسِراً
إلى التمر، والأعذاقُ زاهٍ قطافُها

تَتبَّعتُ أولادي وهم يملأونها
صغاراً إلى أن شَيَّبتهُم ضفافُها!

تتبَّعتُ أوجاعي، ومسرى قصائدي
وأيامَ يُغني كلَّ نفسٍ كفافُها

وأيامَ أهلي يملأُ الغيثُ دارهَم
حياءً، ويُرويهم حياءً جفافُها!

فلم أرَ في بغداد، مهما تلبَّدتْ
مَواجعُها، عيناً يهونُ انذرافُها

ولم أرَ فيها فضلَ نفسٍ، وإن ذوَتْ
ينازعُها في الضائقات انحرافُها

وكنّا إذا أخَنَتْ على الناس غُمّةٌُ
نقولُ بعون الله يأتي انكشافُها

ونغفو، وتغفو دورُنا مطمئنّةً
وسائُدها طُهرٌ، وطهرٌ لحافُها

فماذا جرى للأرض حتى تبدَّلتْ
بحيث استوَتْ وديانُها وشِعافُها

وماذا جرى للأرض حتى تلوَّثت
إلى حدّ في الأرحام ضجَّتْ نِطافُها

وماذا جرى للأرض.. كانت عزيزةً
فهانتْ غَواليها، ودانت طِرافُها

* *

سلامٌ على بغداد.. شاخَتْ من الأسى
شناشيلُها.. أبلامُها.. وقِفافُها

وشاخت شواطيها، وشاخت قبابُها
وشاخت لفرط الهمِّ حتى سُلافُها

فلا اكتُنِفَتْ بالخمر شطآنُ نهرِها
ولا عاد في وسعِ النَّدامى اكتنافُها!

* *

سلامٌ على بغداد.. لستُ بعاتبٍ
عليها، وأنَّى لي وروحي غلافُها

فلو نسمةٌ طافتْ عليها بغيرِ ما
تُراحُ به، أدمى فؤادي طوافُها

وها أنا في السَّبعين أُزمِعُ عَوفَها
كبيرٌ على بغداد أنّي أعافُها!

للشاعر/ عبد الرزاق عبد الواحد

ابن حوران 28-01-2010 01:29 PM

من رائعة حافظ إبراهيم


في عمر بن الخطاب رضوان الله عليه

(إسلام عمر )


رأيت في الدين آراء موفقـة
فأنـزل الله قرآنـا يزكيـها


و كنت أول من قرت بصحبته
عين الحنيفة و اجتازت أمانيها


قد كنت أعدى أعاديها فصرت لها
بنعمة الله حصنا من أعاديها


خرجت تبغي أذاها في محمدها
و للحنيـفة جبـار يواليـها


فلم تكد تسمع الايات بالغة
حتى انكفأت تناوي من يناويـها


سمعت سورة طه من مرتلها
فزلزلت نية قد كنت تنويـها


و قلت فيها مقالا لا يطاوله
قول المحب الذي قد بات يطريها


و يوم أسلمت عز الحق و ارتفعت
عن كاهل الدين أثقالا يعانيها


و صاح فيها بلال صيحة خشعت
لها القلوب ولبت أمر باريها


فأنت في زمن المختار منجدها
و أنت في زمن الصديق منجيها


كم استراك رسـول الله مغتبطا
بحكمـة لـك عندالرأي يلفيـها



(عمر و بيعة أبي بكر)


و موقف لك بعد المصطفى افترقت
فيه الصحابة لما غاب هاديها


بايعت فيـه أبا بكر فبايعـه
على الخلافة قاصـيها و دانـيها


و أطفئت فتنة لولاك لاستعرت
بين القبائل و انسابت أفاعيـها


بات النبي مسجا في حظـيرته
و أنت مستعـر الاحشـاء دامـيها


تهيم بين عجيج الناس في دهش
من نبأة قد سرى في الأرض ساريها


تصيح : من قال نفس المصطفى قبضت
علوت هامته بالسيف أبريها


أنسـاك حبك طـه أنه بشـر
يجري عليه شـؤون الكون مجـريها


و أنـه وارد لابـد موردهـا
مـن المنـية لا يعفـيه ساقيـها


نسيت في حق طه آية نزلت
و قد يذكـّـر بالايـات ناسـيها


ذهلت يوما فكانت فتنة عـمم
وثاب رشدك فانجابت دياجيـها


فللسقيفـة يوم أنت صاحـبه
فيه الخلافة قد شيدت أواسيـها


مدت لها الأوس كفا كي تناوله
فمدت الخزرج الايدي تباريها


و ظـن كل فريـق أن صاحبهم
أولى بها و أتى الشحناء آتيها


حتى انبريت لهم فارتد طامعهم
عنها وآخى أبو بكر أواخيها



ابن حوران 28-01-2010 01:30 PM

(مقتل عمر)



مولى المغيرة لا جادتك غادية
من رحمة الله ماجادت غواديها


مزقت منه أديما حشوه همم
في ذمة الله عاليها وماضيها


طعنت خاصرة الفاروق منتقما
من الحنيفة في أعلىمجاليها


فأصبحت دولة الإسلام حائرة
تشكو الوجيعة لما ماتآسيها


مضى و خلـّفها كالطود راسخة
و زان بالعدل و التقوىمغانيها


تنبو المعاول عنها و هي قائمة
و الهادمون كثير فينواحيها


حتى إذا ما تولاها مهدمها
صاح الزوال بها فاندكعاليها


واها على دولة بالأمس قد ملأت
جوانب الشرق رغدا فيأياديها


كم ظللتها و حاطتها بأجنحة
عن أعين الدهر قد كانتتواريها


من العناية قد ريشت قوادمها
و من صميم التقى ريشتخوافيها


و الله ما غالها قدما و كاد لها
و اجتـث دوحتها إلامواليـها


لو أنها في صميم العرب ما بقيت
لما نعاها على الأيامناعيها


ياليتهم سمعوا ما قاله عمـر
و الروح قد بلغت منهتراقيـها


لا تكثروا من مواليكم فإن لهم
مطامع بَسَمَاتُ الضعفتخفيها



حافظ إبراهيم: شاعر النيل 1872ـ 1932

عابر سبيل 28-01-2010 01:51 PM

روائع اخي الكريم ابن حوران بارك الله فيك

اشارك ببعض قصائد الشهيد محمد محمود الزبيري ( قاضي وعالم ورئيس يمني سابق )

سجل مكانك في التاريخ يا قلم

فها هنا تبعث الأجيال والأمم


هنا القلوب الأبيات التي اتحدت

هنا الأحباء هنا القربى هنا الرحم

هنا العروبة في ابطالها وثبت

هنا الاءباء هنا العلياء هنا الشيم

هنا الكواكب كانت في مقابرها

واليوم تشرق للدنيا وتبتسم

هنا البراكين هبت من مضا جعها

تطغى وتكتسح الطاغي وتلتهم

لسنا من ايقوظوها من مراقدها

الظلم ايقظها والسخط والأ لم

شعب تفلت من اغلال قاهره

حرا فا جفل عنه الظلم والظلم

نبا عن السجن ثم ارتد يهدمه

كيلا يكبل فيه بعده قدم

ان القيود التي كانت على قدمي

صارت سها مها من السجان تنتظم

ان الأنين الذي كنا نردده

سرا صيحه تصغى لها الأمم

والحق يبدا في اهات مكتئب

وينتهي بزئير ملؤه النقم

والشعب لو كان حي ما استخف

به فردا ولا عاث فيه الظالم النهم

ان الغزات وان كانو جبابرة

لهم قلوب من الأطفال تنهزم

كتبها الشهيد محمد محمود الزبيري

عابر سبيل 28-01-2010 01:52 PM


(من ديوان ثورة الشعر)



خرجنا من السجن شم الأنوف *********** كما تخرج الأسد من غابها

نمر على شفرات السيوف *********** ونأتي المنية من بابها

ونأبى الحياة, إذا دنست *********** بعسف الطغاة وارهابها

ونحتقر الحادثات الكبار *********** إذا اعترضتنا بأتعابها

ونعلم أن القضا واقع *********** وأن الأمور بأسبابها

ستعلم أمتنا , أننا *********** ركبنا الخطوب حناناً بها

فإن نحن فزنا فيا طالما *********** تذل الصعاب لطلابها

وإن نلق حتفاً فيا حبذا *********** المنايا... تجيء لخطابها...!

أنفنا الإقامة في أمة *********** تداس بأقدام أربابها

وسرنا لنفلت من خزيها *********** كراماً, ونخلص من عابها

وكم حية تنطوي حولنا *********** فننسل من بين أنيابها



يوسف جاد الحق 02-02-2010 07:17 PM

ملاحظة
 
إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران (المشاركة 578132)
نصائح أب لابنه


واستغنِ ما أغناك ربُك بالغنى
وإذا تُصبك خصاصةٌ*6 فتجملِِ*7

واستأنِ حِلْمَكَ في أمورك كلها
وإذا عزمت على الهوى فتوكل

للشاعر عبد قيس بن خُفاف : شاعر جاهلي من بني عمرو بن حنظلة من البراجم، (من ترجمة أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة (الشعر والشعراء ـ ج2/ القاهرة عيسى البابي الحلبي 1364هـ ص 117).

*1ـ اسم ابنه
*2ـ كارب : اقترب أجله ودنا موته
*3ـ طبن : حاذق فطن
*4ـ مماريا : مجادلا
*5ـ لُعنة : بسكون العين .. يلعنه الناس بكثرة
*6ـ خصاصة: الفقر والحاجة

*7ـ التجمل : التجلد والصبر.. قيل للبعير جمل لأنه شديد الصبر

جميل منك هذا الشعر أن تأتي به هنا
و لكن ليس من النصح أن ينصح الوالد ولده إن هو عزم على الهوى أن يتوكل !!!
بل الصحيح هو قوله : و إذا عزمت على الهدى فتوكّل .
أليس كذلك ؟
و جزاك الله خيراً .

ابن حوران 05-03-2010 11:08 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة يوسف جاد الحق (المشاركة 681697)
بل الصحيح هو قوله : و إذا عزمت على الهدى فتوكّل .
أليس كذلك ؟


طبعا، الصح ما تفضلتم به
ولكن الشاعر كان قبل الإسلام

احترامي و تقديري

ابن حوران 05-03-2010 11:11 AM

أحسن ما قيل في الطعاميات

قول ابن العلاف:

لا بارك الله في الطـعـام إذا
كان هلاك النفوس في المجد
كم دخلت أكلة حـشـا شـره
فأخرجت روحه من الجسـد

وقول أبي الفتح البستي:

كل قليلاً تعش طويلاً وتسلـم
من عوادي الأسقام والأدواء

إنما يغتذي الكريم لـيبـقـى
وبقاء السفيه لـلإغـتـذاء

وقال المأمون

قدم طعامك وابـذلـه لـمـن دخـلا
واحلف على من أبى واشكر لمن أكلا
ولا تكن سابري العرض محتـشـمـاً
من القليل فلست الدهر محـتـفـلا

وقال آخر في ترك التحميد وسط الأكل

وحمد الله يصلح كل وقت
ولكن ليس في وقت الطعام

لأنك تزجر الأضياف عنه
وتأمرهم بإسراع القيام

وتؤذيهم وما شبعوا بشبعٍ
وذلك ليس من خلق الكرام

ومن أحسن ما قيل في إكرام مطية الضيف

مطية الضيف عندي مثل صاحبها
لا أكرم الضيف حتى أكرم الفرسا

ومن أملح ما قيل في الطفيليين

لو طُبخت قدرٌ بمطمورةٍ
بالشام أو أقصى حدود الثغور

وأنت بالصين لوافيتها
يا عالم الغيب بما في القدور

ابن حوران 12-04-2010 07:13 AM

سأقاوم



ربما افقد- ما شئت- معاشي

ربما اعرض للبيع ثيابي وفراشي
ربما اعمل حجارا وعتالا وكناس شوارع
ربما اخمد عريانا وجائع
يا عدو الشمس، لكن لن أساوم
والى آخر نبض في عروقي ……..سأقاوم




ربما تسلبني آخر شبر من ترابي

ربما تطعن للسجن شبابي
ربما تسطو على ميراث جدي

من أثاث و أوان وخـــواب
ربما تحرق أشعاري وكتـــــبي
ربما تطعم لحــــمي للكلاب
ربما تبقي على قريتنا كـابوس رعب
يا عدو الشمس، لكن………لن أساوم
والى آخر نبض في عروقي سأقاوم




يا عدو الشمس في الميناء زينات وتلويح بشائر
وزغــاريد
وبهـــجة
وهتــافــات وضجة
والأناشيد الحماسية وهج في الحنــــاجر
وعـلى الأفق شراع
يتحدى الريـح واللج ويجتاز المـخاطر
إنها عودة( يوليسيز) من بحر الضــياع
عودة الشمس وعينـيه- يمينا- لن أساوم
والى آخر نبض في عـروقي ســأقاوم


قصيدة لسميح القاسم: فلسطين ـ صفد/الرامة مواليد 1939

ابن حوران 14-05-2010 03:21 PM

نشيد الكون

خيلٌ تتأهب
أوراقٌ..سيفٌ..قلمٌ
ونوافير..قبابٌ..
سمرٌ في الشعر
وفي الأحساب

وأنساب كِرامِ الخيلِ
كتابٌ في الفِكر
كتابٌ في الأرقام
كتابٌ..
وحساب النجمِ

خراجٌ من أرضِ الصينِ
ومن نهرِ السين
ودبت من أمم الأرض
فمن أقصى الشرق
وأقصى الغرب..

زرافات.. وحدانا
تنهلُ من بحرِ حِجَانا
من فيض بني العباس
نطوف بأحلام الناس..
تكرُ الدنيا.. تضطرب الأرض

تجيء بقطعان ذئاب
تأكلنا
تحرقنا
تمحو
تغرق كل دفاترنا..

فنظل على وعد الميلاد
نشدّ الأحداق
على غدنا
ونرد الأعناق الى الأمس
عسى ينفحنا شيئاً منه!

فإن شب المنصورُ..
فإن عادت تستيقظ أرضي
جاء الحلمُ
أتى فارسنا الوعدُ
على فرس المنصور

أتى.. في وجه المنصور
بسيف المنصور..
فهال الشر
وأرّقه
أن ترجع بغداد

فتغسل بالنور وجوه المكدودين
وتوقظ كلّ المقل التعبى..
لكن الوحش المغرور
تأكله الحقد

فإذ رام مقاتلَنا ارتد السهمُ
فأدماه..
فكلُّ نشيد الكون:
عراقٌ.. عراقٌ.. عراق..

شعر: كمال الحديثي


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.