حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   دواوين الشعر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=33)
-   -   أحمد مطر (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=17419)

عمر مطر 16-11-2001 06:38 PM

زمن الحمير
 
المعجزات كلها في بدني،
حي أنا لكن جلدي كفني،
أسير حيث أشتهي لكنني أسير،
نصف دمي بلازما، ونصفه خبير،
مع الشهيق دائما يدخلني،
ويرسل التقرير في الزفير،
وكل ذنبي أنني آمنت بالشعر،
وما آمنت بالشعير،
في زمن الحمير!

عمر مطر 16-11-2001 06:39 PM

الحارس السجين
 
بيني وبين حارسي جدار،
وفتحة في ذلك الجدار،
يرى الظلام من ورائها وأرقب النهار،
لحارسي ولي أنا صغار،
وزوجة ودار،
لكنه مثلي هنا، جاء به وجاء بي قرار،
وبيننا الجدار،
يوشك أن ينهار.

عمر مطر 16-11-2001 06:39 PM

حجة سخيفة
 
بيني وبين قاتلي حكاية طريفة،
فقبل أن يطعنني حلفني بالكعبة الشريفة،
أن أطعن السيف أنا بجثتي،
فهو عجوز طاعن وكفه ضعيفة،
حلفني أن أحبس الدماء عن ثيابه النظيفة،
فهو عجوز مؤمن سوف يصلي بعدما
يفرغ من تأدية الوظيفة،
شكوته لحضرة الخليفة،
فرد شكواي لأن حجتي سخيفة.

عمر مطر 16-11-2001 06:39 PM

لا نامت عين الجبناء
 
أطلقت جناحي لرياح إبائي،
أنطقت بأرض الإسكات سمائي،
فمشى الموت أمامي، ومشى الموت ورائي،
لكن قامت بين الموت وبين الموت حياة إبائي،
وتمشيت برغم الموت على أشلائي،
أشدو، وفمي جرح،والكلمات دمائي،
(لا نامت عين الجبناء)
ورأيت مئات الشعراء،
مئات الشعراء،
تحت حذائي،
قامات أطولها يحبو،
تحت حذائي،
ووجوه يسكنها الخزي على استحياء،
وشفاه كثغور بغايا، تتدلى في كل إناء،
وقلوب كبيوت بغاء، تتباهى بعفاف العهر،
وتكتب أنساب اللقطاء،
وتقيء على ألف المد،
وتمسح سوءتها بالياء؛
في زمن الأحياء الموتى، تنقلب الأكفان دفاتر،
والأكباد محابر،
والشعر يسد الأبواب،
فلا شعراء سوى الشهداء.

عمر مطر 16-11-2001 06:40 PM

الجثة
 
في مقلب الإمامة،
رأيت جثة لها ملامح الأعراب،
تجمعت من حولها النسور والتباب،
وفوقها علامة،
تقول هذي جثة كانت تسمى سابقا كرامة!

عمر مطر 16-11-2001 06:40 PM

كلب الوالي
 
كلب والينا المعظم عظني اليوم ومات،
فدعاني حارس الأمن لأعدم،
بعدما أثبت تقرير الوفاة
أن كلب السيد الوالي تسمم!

عمر مطر 16-11-2001 06:41 PM

كلمات فوق الخرائب
 
قفوا حول بيروت صلوا على روحها واندبوها،
وشدوا اللحى وانتفوها،
لكي لا تثيروا الشكوك،
وسلوا سيوف السباب لمن قيدوها،
ومن ضاجعوها،
ومن أحرقوها،
لكي لا تثيروا الشكوك،
ورصوا الصكوك
على النار كي تطفئوها،
ولكن خيط الدخان سيصرخ فيكم: "دعوها"،
ويكتب فوق الخرائب
"إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها".

عمر مطر 16-11-2001 06:41 PM

لا سياسة
 
وضعوا فوق فمي كلب حراسة،
وبنوا للكبرياء في دمي سوق نخاسة،
وعلى صحوة عقلي أمروا التخدير أن يسكب كأسه،
ثم لما صحت: "قد أغرقني فيض النجاسة"،
قيل لي: "لا تتدخل في السياسة"؛
تدرج الدبابة الكسلى على رأسي إلى باب الرئاسة،
وبتوقيعي بأوطان الجواري،
يعقد البائع والشاري مواثيق النخاسة،
وعلى أوتار جوعي، يعزف الشبعان ألحان الحماسة،
بدمي ترسم لوحات شقائي،
فأنا الفن وأهل الفن ساسة،
فلماذا أنا عبد، والسياسيون أصحاب قداسة؟
قيل لي: "لا تتدخل في السياسة"
شيدوا المبنى وقالوا أبعدوا عنه أساسه،
أيها السادة عفوا، كيف لا يهتز جسم عندما يفقد رأسه؟

عمر مطر 16-11-2001 06:41 PM

لبنان الجريح
 
صفت النية يا لبنان، صفت النية،
لم نهملك ولكن كنا مختلفين على تحديد الميزانية،
كم تحتاج من التصفيق؟
ومن الرقصات الشرقية؟
ما مقدار جفاف الريق في التصريحات الثورية؟
وتداولنا في الأوراق، حتى أذبلها التوريق،
والحمد له صفت النية،لم يفضل غير التصفيق،
وسندرسه، في ضوء تقارير الوضع بموزمبيق،
صفت النية، فتهانينا يا لبنان،
جامعة الدول العربية تهديك سلاما وتحية،
تهديك كتيبة ألحان، ومبادرة أمريكية.

عمر مطر 16-11-2001 06:42 PM

اللغز
 
قالت أمي مرة:
"يا أولادي عندي لغز من منكم يكشف لي سره،
تابوت قشرته حلوى،
ساكنه خشب والقشرة"،
قالت أختي: "التمرة"،
حضنتها أمي ضاحكة لكني خنقتني العبرة،
قلت لها: "بل تلك بلادي".

عمر مطر 16-11-2001 06:42 PM

منفيون
 
لمن نشكو مآسينا؟
ومن يصغي لشكوانا، ويجدينا؟
أنشكو موتنا ذلا لوالينا؟
وهل موت سيحيينا؟
قطيع نحن والجزار راعينا؛
ومنفيون نمشي في أراضينا؛
ونحمل نعشنا قسرا بأيدينا؛
ونعرب عن تعازينا لنا فينا؛
فوالينا، أدام الله والينا،
رآنا أمة وسطا، فما أبقى لنا دنيا،
ولا أبقى لنا دينا؛
ولاة الأمر : ما خنتم، ولا هنتم،
ولا أبديتم اللينا،
جزاكم ربنا خيرا، كفيتم أرضنا بلوى أعادينا،
وحققتم أمانينا،
وهذي القدس تشكركم،
ففي تنديدكم حينا،
وفي تهديدكم حينا،
سحبتم أنف أمريكا،
فلم تنقل سفارتها،
ولو نقلت - معاذ الله لو نقلت - لضيعنا فلسطينا؛
ولاة الأمر هذا النصر يكفيكم، ويكفينا،
تهانينا!

عمر مطر 16-11-2001 06:42 PM

المخبر
 
عندي كلام رائع لا أستطيع قوله،
أخاف أن يزداد طيني بلة،
لأن أبجديتي،
في رأي حامي عزتي،
لا تحتوي غير حروف العلة؛
فحيث سرت مخبر يلقي علي ظله،
يلصق بي كالنملة،
يبحث في حقيبتي،
يسبح في محبرتي،
يطلع لي في الحلم كل ليلة،
حتى إذا قبلت يوما طفلتي،
أشعر أن الدولة
قد وضعت لي مخبرا في القبلة،
يقيس حجم قبلتي،
يطبع بصمة لها عن شفتي،
يرصد وعي الغفلة،
حتى إذا ما قلت يوما جملة،
يعلن عن إدانتي، ويطرح الأدلة،
لا تسخروا مني، فحتى القبلة
تعد في أوطاننا حادثة تمس أمن الدولة!

عمر مطر 16-11-2001 06:45 PM

الممثلون
 
مقاعد المسرح قد تنفعل،
قد تتداعى ضجرا،
قد يعتريها الملل،
لكنها لا تفعل،
لأن لحما ودما من فوقها لا يفعل؛
يا ناس هذي فرقة يضرب فيها المثل،
غبائها معقل، وعقلها معتقل،
والصدق فيها كذب، والحق فيها باطل،
يا ناس لا تصفقوا، يا ناس لا تهللوا،
ووفروا الحب لمن يستأهل،
فهؤلاء كالدمى: ما ألفوا،
ما أخرجوا، ما دققوا، ما غربلوا؛
وفي فصول النص لم يعدلوا؛
لكنهم قد وضعوا الديكور والطلاء ثم مثلوا؛
وهكذا ظل الستار يعمل،
يرفع كل ليلة عن موعد،
وفوق عرقوب الصباح يسدل،
وكلما غير في حواره الممثل،
مات وحل البدل،
رواية مذهلة لا يحتويها الجدل،
فالكل فيها بطل، وليس فيها بطل،
عوفيت يا جمهور يا مغفل؛
لا ينظف المسرح إن لم ينظف الممثل.

عمر مطر 16-11-2001 06:46 PM

آية النسف
 
لا تهاجر،
كل ما حولك غادر،
لا تدع نفسك تدري بنواياك الدفينة،
وعلى نفسك من نفسك حاذر،
هذه الصحراء ما عادت أمينة،
هذه الصحراء في صحرائها الكبرى سجينة،
حولها ألف سفينة،
وعلى أنفاسها مليون طائر،
ترصد الجهر وما يخفى بأعماق الضمائر،
وعلى باب المدينة،
وقفت خمسون قينة،
حسبما تقضي الأوامر،
تضرب الدف وتشدو: "أنت مجنون وساحر"،
لا تهاجر،
أين تمضي؟
رقم الناقة معروف، وأوصافك في كل المخافر،
وكلاب الريح تجري ولدى الرمل أوامر،
أن يماشيك لكي يرفع بصمات الحوافر،
خفف الوطء قليلا، فأديم الأرض من هذي العساكر،
لا تهاجر،
اخف إيمانك، فالإيمان أستغفرهم إحدى الكبائر،
لا تقل إنك ذاكر،
لا تقل إنك شاعر،
تب فإن الشعر فحشاء وجرح للمشاعر،
أنت أمي، فلا تقرأ، ولا تكتب ولا تحمل يراعا أو دفاتر،
سوف يلقونك في الحبس، ولن يطبع آياتك ناشر،
امض إن شئت وحيدا، لا تسل أين الرجال،
كل أصحابك رهن الإعتقال،
فالذي نام بمأواك أجير متآمر،
ورفيق الدرب جاسوس عميل للدوائر،
وابن من نامت على جمر الرمال في سبيل الله: كافر،
ندموا من غير ضغط،
وأقروا بالضلال،
رفعت أسماؤهم فوق المحاضر،
وهوت أجسادهم تحت الحبال؛
امض إن شئت وحيدا، أنت مقتول على أية حال،
سترى غارا، فلا تمش أمامه،
ذلك الغار كمين، يختفي حين تفوت،
وترى لغما على شكل حمامة،
وترى آلة تسجيل على هيئة بيت العنكبوت،
تلقط الكلمة حتى في السكوت،
ابتعد عنه ولا تدخل وإلا ستموت،
قبل أن يلقي عليك القبض فرسان العشائر،
أنت مطلوب على كل المحاور،
لا تهاجر،
اركب الناقة واشحن ألف طن،
قف كما أنت ورتل آية النسف* على رأس الوثن،
إنهم قد جنحوا للسلم فاجنح للذخائر،
ليعود الوطن المنفي منصورا إلى أرض الوطن.
**
آية النسف*: "وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا، لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا، إنما إلهكم الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شيء علما". قرآن كريم

عمر مطر 16-11-2001 06:47 PM

بين يدي القدس
 
يا قدس يا سيدتي معذرة فليس لي يدان،
وليس لي أسلحة وليس لي ميدان،
كل الذي أملكه لسان،
والنطق يا سيدتي أسعاره باهضة، والموت بالمجان،
سيدتي أحرجتني، فالعمر سعر كلمة واحدة وليس لي عمران،
أقول نصف كلمة، ولعنة الله على وسوسة الشيطان،
جاءت إليك لجنة، تبيض لجنتين،
تفقسان بعد جولتين عن ثمان،
وبالرفاء والبنين تكثر اللجان،
ويسحق الصبر على أعصابه،
ويرتدي قميصه عثمان،
سيدتي، حي على اللجان،
حي على اللجان.

عمر مطر 16-11-2001 06:47 PM

رقاص الساعة
 
منذ سنين،
يترنح رقاص الساعة،
يضرب هامته بيسار، يضرب هامته بيمين،
والمسكين، لا أحد يسكن أوجاعه،
لو يدرك رقاص الساعة، أن الباعة
يعتقدون بأن الدمع رنين،
وبأن استمرار الرقص دليل الطاعة،
لتوقف في أول ساعة،
عن تطويل زمان البؤس، وكشّف عن سكين،
يا رقاص الساعة،
دعنا نقلب تاريخ الأوقات بهذي القاعة،
وندجن عصر التدجين،
ونؤكد إفلاس الباعة،
قف وتأمل وضعك ساعة،
لا ترقص، قتلتك الطاعة،
قتلتك الطاعة.

عمر مطر 16-11-2001 06:48 PM

احتمالات
 
ربما الماء يروب،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب،
ربما الزاني يتوب،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب،
ربما يبرأ شيطان،فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لا يبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب

عمر مطر 16-11-2001 06:48 PM

سفارة
 
يريدون مني بلوغ الحضارة،
وكل الدروب إليها سدى،
والخطى مستعارة،
فما بيننا ألف باب وباب،
عليها كلاب الكلاب،
تشم الظنون، وتسمع صمت الإشارة،
وتقطع وقت الفراغ بقطع الرقاب،
فكيف سأمضي لقصدي وهم يطلقون الكلاب،
على كل درب وهم يربطون الحجارة؛
يريدون مني بلوغ الحضارة،
وما زلت أجهل دربي لبيتي،
وأعطي عظيم اعتباري لأدني عبارة،
لأن لساني حصاني كما علموني،
وأن حصاني شديد الإثارة،
وأن الإثارة ليست شطارة،
وأن الشطارة في ربط رأسي بصمتي،
وربط حصاني على باب تلك السفارة،
وتلك السفارة.

عمر مطر 16-11-2001 06:49 PM

صلاة الجماعة
 
اسمعوني قبل أن تفتقدوني يا جماعة،
لست كذابا فما كان أبي حزبا ولا أمي إذاعة،
كل ما في الأمر أن العبد صلى مفردا بالأمس في القدس،
ولكن الجماعة سيصلون جماعة.

عمر مطر 16-11-2001 06:49 PM

سلاطين بلادي
 
الأعادي،
يتسلون بتطويع السكاكين،
وتطبيع الميادين،
وتقطيع بلادي،
وسلاطين بلادي
يتسلون بتضييع الملايين،
وتجويع المساكين،
وتقطيع الأيادي،
ويفوزون إذا ما أخطئوا الحكم بأجر الاجتهاد،
عجبا، كيف اكتشفتم آية القطع، ولم تكتشفوا رغم العوادي
آية واحدة من كل آيات الجهاد.

عمر مطر 16-11-2001 06:50 PM

سواسية
 
سواسية،
نحن كأسنان كلاب البادية،
يصفعنا النباح في الذهاب والإياب،
يصفعنا التراب،
رؤوسنا في كل حرب بادية،
والزهو للأذناب،
وبعضنا يسحق رأس بعضنا كي تسمن الكلاب،
سواسية،
نحن جيوب الدالية،
يديرنا ثور زوى عينيه خلف الأغطية،
يسير في استقامة ملتوية،
ونحن في مسيره نغرق كل لحظة في الساقية،
يدور تحت ظلة العريش،
وظلنا خيوط شمس حامية،
ويأكل الحشيش،
ونحن في دورته نسقط جائعين كي يعيش،
نحن قطيع الماشية،
تسعى بنا أظلافنا إلى الحتوف،
على حذاء الراعية،
وأفحل القادة في قطيعنا خروف؛
نحن المصابيح ببيت الغانية،
رؤوسنا مشدودة في عقد المشانق،
صدورنا تلهو بها الحرائق،
عيوننا تغسل بالدموع كل زاوية،
لكنها تطفأ كل ليلة عند ارتكاب المعصية؛
نحن لمن؟
ونحن من؟
زماننا يلهث خارج الزمن،
لا فرق بين جثة عارية وجثة مكتسية،
سواسية،
موتى بنعش واحد يدعى الوطن،
أسمى سمائه كفن،
بكت علينا الباكية،
ونام فوقنا العفن.

عمر مطر 16-11-2001 06:50 PM

شطرنج
 
منذ ثلاثين سنة،
لم نر أي بيدق في رقعة الشطرنج يفدي وطنه،
ولم تطن طلقة واحدة وسط حروف الطنطنة،
والكل خاض حربه بخطبة ذرية، ولم يغادر مسكنه،
وكلما حيا على جهاده، أحيا العدا مستوطنة؛
منذ ثلاثين سنة،
والكل يمشي ملكا تحت أيادي الشيطنة،
يبدأ في ميسرة قاصية وينتهي في ميمنة،
الفيل يبني قلعة، والرخ يبني سلطنة،
ويدخل الوزير في ماخوره، فيخرج الحصان فوق المئذنة؛
منذ ثلاثين سنة،
نسخر من عدونا لشركه ونحن نحيي وثنه،
ونشجب الإكثار من سلاحه ونحن نعطي ثمنه؛
فإن تكن سبعا عجائب الدنى، فنحن صرنا الثامنة،
بعد ثلاثين سنة.

عمر مطر 16-11-2001 06:51 PM

شعراء البلاط
 
من بعد طول الضرب والحبس،
والفحص، والتدقيق، والجس،
والبحث في أمتعتي، والبحث في جسمي، وفي نفسي،
لم يعثر الجند على قصيدتي، فغادروا من شدة اليأس،
لكن كلبا ماكرا أخبرهم بأنني أحمل أشعاري في ذاكرتي،
فأطلق الجند شراح جثتي وصادروا رأسي،
تقول لي والدتي: "يا ولدي، إن شئت أن تنجو من النحس،
وأن تكون شاعرا محترم الحس،
سبح لرب العرش، واقرأ آية الكرسي"

عمر مطر 16-11-2001 06:51 PM

السلطان الرجيم
 
شيطان شعري زارني فجن إذ رآني،
أطبع في ذاكرتي ذاكرة النسيان،
وأعلن الطلاق بين لهجتي ولهجتي،
وأنصح الكتمان بالكتمان،
قلت له: "كفاك يا شيطاني،
فإن ما لقيته كفاني،
إياك أن تحفر لي مقبرتي بمعول الأوزان،
فأطرق الشيطان ثم اندفت في صدره حرارة الإيمان،
وقبل أن يوحي لي قصيدتي،
خط على قريحتي،
"أعوذ بالله من السلطان"

عمر مطر 16-11-2001 06:51 PM

انحناء السنبلة
 
أنا من تراب وماء،
خذوا حذركم أيها السابلة،
خطاكم على جثتي نازلة،
وصمتي سخاء،
لأن التراب صميم البقاء،
وأن الخطى زائلة؛
ولكن إذا ما حبستم بصدري الهواء،
سلوا الأرض عن مبدأ الزلزلة،
سلوا عن جنوني ضمير الشتاء،
أنا الغيمة المثقلة،
إذا أجهشت بالبكاء،
فإن الصواعق في دمعها مرسلة؛
أجل إنني أنحني فاشهدوا ذلتي الباسلة،
فلا تنحني الشمس إلا لتبلغ قلب السماء،
ولا تنحني السنبلة
إذا لم تكن مثقلة؛
ولكنها ساعة الإنحناء،
تواري بذور البقاء،
فتخفي برحم الثرى ثورة مقبلة؛
أجل إنني أنحني تحت سيف العناء،
ولكن صمتي هو الجلجلة،
وذل انحنائي هو الكبرياء،
لأني أبالغ في الإنحناء،
لكي أزرع القنبلة!

عمر مطر 16-11-2001 06:52 PM

طاغوتية
 
في بلاد المشركين،
يبصق المرء بوجه الحاكمين،
فيجازى بالغرامة؛
ولدينا نحن أصحاب اليمن،
يبصق المرء دماً تحت أيادي المخبرين،
ويرى يوم القيامة،
عندما ينثر ماء الورد،
والهيل بلا إذن على وجه أمير المؤمنين

عمر مطر 16-11-2001 06:52 PM

الثور والحضيرة
 
الثور فر من حضيرة البقر، الثور فر،
فثارت العجول في الحضيرة،
تبكي فرار قائد المسيرة،
وشكلت على الأثر،
محكمة ومؤتمر،
فقائل قال: قضاء وقدر،
وقائل: لقد كفر،
وقائل: إلى سقر،
وبعضهم قال امنحوه فرصة أخيرة،
لعله يعود للحضيرة؛
وفي ختام المؤتمر،
تقاسموا مربطه، وقسموا شعيره،
وبعد عام وقعت حادثة مثيرة،
لم يرجع الثور،ولكن ذهبت وراءه الحضيرة.

عمر مطر 16-11-2001 06:52 PM

ثورة الطين
 
وضعوني في إناء،
ثم قالوا لي تأقلم،
وأنا لست بماء،
أنا من طين السماء،
أنا من روح السماء،
وإذا ضاق إنائي بنموي يتحطم،
خيروني بين موت وبقاء،
بين أن أرقص فوق الحبل، أو أرقص تحت الحبل،
فاخترت البقاء: قلت أعدم،
قلت أعدم،
فاخنقوا بالحبل صوت الببغاء،
وأمدوني بصمت أبدي يتكلم.

عمر مطر 16-11-2001 06:53 PM

التهمة
 
كنت أسير مفردا أحمل أفكاري معي،
ومنطقي ومسمعي،
فازدحمت من حولي الوجوه،
قال لهم زعيمهم خذوه،
سألتهم ما تهمتي؟
فقيل لي: "تجمع مشبوه".

عمر مطر 16-11-2001 06:53 PM

الأضحية
 
حين ولدت، ألفيت على مهدي قيدا،
ختموه بوشم الحرية،
وعبارات تفسيرية،
"يا عبد العزى كن عبدا"
وكبرت ولم يكبر قيدي،
وهرمت ولم أترك مهدي،
لكن لما تدعو المسؤولية،
يطلب داعي الموت الردا،
فأكون لوحدي الأضحية،
ردوا الإنسان لأعماقي، وخذوا من أعماقي القردا،
أعطوني ذاتي كي أفني ذاتي،
ردوا لي بعض الشخصية،
كيف تفور النار بصدري وأنا أشكو البردا،
كيف سيومض برق الثأر بروحي مادمتم تخشون الرعدا،
كيف أغني وأنا مشنوق أتدلى من تحت حبالي الصوتية،
كي أفهم معنى الحرية،
وأموت فداء الحرية،
أعطوني بعض الحرية.
عملاء
الملايين على الجوع تنام،
وعلى الخوف تنام،
وعلى الصمت تنام،
والملايين التي تصرف من جيب النيام،
تتهاوى فوقهم سيل بنادق،
ومشانق،
وقرارات اتهام،
كلما نادوا بتقطيع ذراعي كل سارق،
وبتوفير الطعام؛
عرضنا يهتك فوق الطرقات،
وحماة العرض أولاد حرام،
نهضوا بعد السبات،
يبسطون البسط الحمراء من فيض دمانا،
تحت أقدام السلام،
أرضنا تصغر عاما بعد عام،
وحماة الأرض أبناء السماء،
عملاء،
لا بهم زلزلة الأرض ولا في وجههم قطرة ماء،
كلما ضاقت الأرض، أفادونا بتوسيع الكلام،
حول جدوى القرفصاء،
وأبادوا بعضنا من أجل تخفيف الزحام،
آه لو يجدي الكلام،
آه لو يجدي الكلام،
آه لو يجدي الكلام،
هذه الأمة ماتت والسلام.

عمر مطر 16-11-2001 06:53 PM

عقوبات شرعية
 
بتر الوالي لساني
عندما غنيت شعري
دون أن أطلب ترخيصا بترديد الأغاني؛
بتر الوالي يدي
لما رآني في كتاباتي أرسلت أغانيّ إلى كل مكان؛
وضع الوالي على رجلي قيدا
إذ رآني بين كل الناس أمشي دون كفي ولساني،
صامتا أشكو هواني؛
أمر الوالي بإعدامي عندما لم أصفق عندا مرّ،
ولم أهتف،
ولم أبرح مكاني.

عمر مطر 16-11-2001 06:54 PM

ورثة إبليس
 
وجوهكم أقنعة بالغة المرونة،
طلاؤها حصافة، وقعرها رعونة،
صفق إبليس لها مندهشا، وباعكم فنونه،
وقال: "إني راحل، ما عاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه"
ودارت الأدوار فوق أوجه قاسية، تعدلها من تحتكم ليونة،
فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه،
لكنكم تجرون ألف قرعة لمن ينام دونه،
وغاية الخشونة،
أن تندبوا: "قم يا صلاح الدين، قم"، حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة،
كم مرة في العام توقظونه،
كم مرة على جدار الجبن تجلدونه،
أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة،
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترموا سكونه،
لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه.

عمر مطر 16-11-2001 07:02 PM

زنزانة
 
صدري أنا زنزانة قضبانها ضلوعي،
يدهمها المخبر بالهلوع،
يقيس فيها نسبة النقاء في الهواء،
ونسبة الحمرة في دمائي،
وبعدما يرى الدخان ساكنا في رئتي، والدم في قلبي كالدموع،
يلومني لأنني مبذر في نعمة الخضوع،
شكرا طويل العمر إذ أطلت عمر جوعي،
لو لم تمت كل كريات دمي الحمراء، من قلة الغذاء،
لانتشل المخبر شيئا من دمي ثم ادعى بأنني شيوعي.

عمر مطر 16-11-2001 07:02 PM

لافتة
 
طول أعوام الخصام
لم نكن نشكو الخصام
لم نكن نعرف طعم الفقد
أو فقد الطعام.
لم يكن يضطرب الأمن من الخوف،
ولا يمشي إلى الخلف الأمام.
كل شيء كان كالساعة يجري
بانتظام:
هاهنا جيش عدو جاهز للاقتحام.
وهنا جيش نظام جاهز للانتقام.
من هنا نسمع إطلاق رصاص..
من هنا نسمع إطلاق كلام.
وعلى اللحنين كنا كل عام
نولم الزاد على روح شهيد
وننام.
**
وعلى غير انتظار
زُوجت صاعقة الصلح
بزلزال الوئام!
فاستنرنا بالظلام.
واغتسلنا بالسُخام.
واحتمينا بالحِمام!
وغدونا بعد أن كنا شهودا،
موضعاً للإتهام.
وغدا جيش العدا يطرحنا أرضاً
لكي يذبحنا جيش النظام!
**
أقبلي، ثانية، أيتها الحرب..
لنحيا في سلام!

عمر مطر 16-11-2001 07:03 PM

لافتة
 
أمس اتصلت بالأمل
قلت له: هل ممكن
أن يخرج العطر لنا
من الفسيخ والبصل؟
قال: أجل.
قلت: وهل يمكن أن
تُشعل نار بالبلل؟
قال: بلى.
قلت: وهل من حنظل
يمكن تقطير العسل؟
قال: نعم.
قلت: وهل
يمكن وضع الأرض
في جيب زحل؟
قال: نعم.. بلى.. أجل.
فكل شيء محتمل
قلت: إذن عربنا
سيشعرون بالخجل.
قال: تعال ابصق على وجهي
إذا هذا حصل!

عمر مطر 16-11-2001 07:04 PM

لافتة
 
فكرت بأن أكتب شعراً
لا يهدر وقت الرقباء
لا يتعب قلب الخلفاء
لا تخشى من أن تنشره
كل وكالات الأنباء
ويكون بلا أدنى خوف
في حوزة كل القراء
هيأت لذلك أقلامي
ووضعت الأوراق أمامي
وحشدت جميع الآراء
ثم.. بكل رباطة جأش
أودعت الصفحة إمضائي
وتركت الصفحة بيضاء!
**
راجعت النص بإمعان
فبدت لي عدة أخطاء
قمت بحك بياض الصفحة..
واستغنيت عن الإمضاء!

عمر مطر 16-11-2001 07:04 PM

لافتة
 
وعلى الأرض ولاة.
هو من يبتدئ الخلق
وهم من يخلقون الخاتمات!
هو يعفو عن خطايانا
وهم لا يغفرون الحسنات!
هو يعطينا الحياة
دون إذلال
وهم، إن فاتنا القتل،
يمنون علينا بالوفاة!
شرط أن يكتب عزرائيل
إقراراً بقبض الروح
بالشكل الذي يشفي غليل السلطات!
**
هم يجيئون بتفويض إلهي
وإن نحن ذهبنا لنصلي
للذي فوضهم
فاضت علينا الطلقات
واستفاضت قوة الأمن
بتفتيش الرئات
عن دعاء خائن مختبئ في السكرات
وبرفع البصمات
عن أمانينا
وطارت عشرات الطائرات
لاعتقال الصلوات!
**
ربنا قال
بأن الأرض ميراث التقاة
فاتقينا وعملنا الصالحات
والذين انغمسوا في الموبقات
سرقوا ميراثنا منا
ولم يبقوا منه
سوى المعتقلات!
**
طفح الليل..
وماذا غير نور الفجر بعد الظلمات؟
حين يأتي فجرنا عما قريب
يا طغاة
يتمنى خيركم
لو أنه كان حصاة
أو غبارا في الفلاة
أو بقايا بعرة في أست شاة.
هيئوا كشف أمانيكم من الآن
فإن الفجر آت.
أظننتم، ساعة السطو على الميراث،
أن الحق مات؟!لم!!

عمر مطر 16-11-2001 07:05 PM

لافتة
 
أربعة أو خمسة
يأتون في دبابة
فيملكون وحدهم
حرية الكتابة
والحق في الرقابة
والمنع والإجابة
والأمن والمهابة
والمال والآمال
والتصويب والإصابة
وكل من دب
ولم يلق لهم أسلابه
تسحقه الدبابة!

عمر مطر 16-11-2001 07:05 PM

لافتة
 
بسيفه فتش عما أحتوي.
وعندما سال دمي
صاح: اشهدوا يا ناس..
هذا دموي!
صفّى دمائي قطرة فقطرة
وعندها
صاح: اشهدوا يا ناس..
هذا تصفوي!
شهقت من تعجبي
صد هجوم شهقتي
بالالتهاب الرئوي!
لم يبق من أسلحتي
إلا السلاح اللغوي.
جردني من قلمي
جردني من ورقي
أبطل لي قافيتي
فجر لي حرف الروِي.
أجرى رقابة على طول مجالي الشفوي!
لم أرعَوِ
قلت له: الله أقوى.. يا قوي.
قال: Shut up
صرخت: No
وعندها صاح: اشهدوا
هذا سلاح نووي!

عمر مطر 16-11-2001 07:06 PM

لافتة
 
الكبش تظلّم للراعي
ما دمت تفكر
في بيعي
فلماذا ترفض
إشباعي؟
قال له الراعي:
ما الداعي؟
كل رعاة بلادي مثلي
وأنا لا أشكو وأداعي.
إحسب نفسك
ضمن قطيع
عربي
وأنا الإقطاعي!


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.